« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كيف يعالج الاستبداد (آخر رد :الذهبي)       :: الأزهر تاريخ من المجاملات الزائفة (آخر رد :الذهبي)       :: مازال في الكون رجال (آخر رد :الذهبي)       :: نسب ومولد ونشأة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلّم (آخر رد :النسر)       :: 100 سنة نبوية ثابتة (آخر رد :النسر)       :: ميادين العمل الصالح في ضوء القرآن (آخر رد :النسر)       :: صفة المحبة (آخر رد :الذهبي)       :: إرهاب الحبيب مثل أكل الذبيب (آخر رد :الذهبي)       :: مصر قبل الفتح الإسلامي (آخر رد :النسر)       :: متحف الفن الإسلامي بالقاهرة يختزل حضارة متشعبة الأطراف (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأديان والرسل




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 18-Jul-2011, 12:15 AM   رقم المشاركة : 1
سمير الشعوبي
مصري قديم



افتراضي القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)








بسم الله الرحمن الرحيم
خلاف من الوهم

عروبة سيدنا اسماعيل ( ع ) وقومه




الخلاف الذي أنتجته االتعصبات المتوهمة (العدنانية-القحطانية) كان من أهم ركائزه هي مسألة اللغة العربية : من هو أول من تكلم بها ؟!
والملاحظ أن المؤرخين اعتبروا أن اللغة العربية الفصحى (لهجة عصر القرآن) ولدت بين يوم وليلة وكأن الله تعالى ألهم رجلاً منهم بها ثم تعلمها منه بقية العرب وربط المؤرخون اللغة العربية لغة-عصر القرآن الكريم-بأصل العرب واعتبروا أن أول من تكلم بها هو الأحق بأن تنسب إليه العرب والعروبة.. وما كان هذا إلا وهماً على وهم زاد من الخلاف والتعصب.
كما ظن مؤرخوا العرب القدماء ومعاصرون أن اللغة التي تكلم بها اسماعيل (ع) أو التي تكلم بها "يعرب" هي نفسها التي تكلم العرب بها في عصر القرآن الكريم وفي عهد الرسول ( ص ) .

ولو تأملنا القرآن وآياته فسنرى أنه قد بين حقائق مهمة جداً في التاريخ.. إحداها هذه الحقيقة المتعلقة بأصل سيدنا اسماعيل (ع) ومن أُرسل إليهم وحقيقة اللغة التي كانوا يتكلمون بها وكانت سائدة حينها.
فهناك آيتان في كتاب الله عز وجل وهما :
قوله تعالى:
وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا [1] [54:مريم]
وقوله تعالى:
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ۖ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [4: إبراهيم]
هاتان الآيتان فيهما الحكم الفصل حول حقيقة أصل ولغة اسماعيل ومن أرسل إليهم ويجب قبل أن ندخل في الموضوع أن نبين بعض الأمور المهمة التي يغفل عنها الكثيرون فيما يخص سيرة حياة سيدنا إبراهيم عليه السلام وسنتكلم هنا بإيجاز سريع ونترك التفصيل لما سيأتي من هذا الكتاب ونكتفي بما يلي :
لقد هاجر سيدنا ابراهيم ولوط وزوجتهما إلى بلاد التيمن ( النصف الجنوبي من الجزيرة العربية) قادمين من أرض العراق ولم تكن هجرته إلى غيرها وليست بلاد التيمن هي فلسطين أو الشام بل إلى الجزيرة العربية النصف الجنوبي منها( بلاد التيمن) ، ومكث إبراهيم في بلاد التيمن من 5-10سنوات بالكثير ثم وقع قحط شديد في بلاد التيمن فهاجر إبراهيم ومن معه إلى أرض النيل (مصر) وكانت تحت حكم ملوك عرب ومكث هناك فترة ثم عاد منها وقد دخلت السيدة هاجر حياة هذه الأسرة ، ثم خرج إبراهيم عليه السلام من مصر - ولم يعد إلى بلاد التيمن مباشرة بل استقر لسنوات في فلسطين ومعه سيدنا لوط (ع) الذي انتقل للعيش في أرض سدوم وحينها صارت السيدة هاجر زوجة لسيدنا إبراهيم واستجاب الله لسؤاله الذي كان إبراهيم قد سأل الله بُعيد خروجه من العراق (رب هب لي من الصالحين) وكان الله قد بشره من حينها بغلام حليم– وولد ابنه سيدنا اسماعيل من السيدة هاجر. في الشام بأرض فلسطين وفيها وقعت حادثة الفداء بذبح عظيم وعمر اسماعيل حينها كما تشير الروايات التاريخية قد بلغ قرابة 13سنة وفي نفس تلك السنة على الأرجح أتى رسل الله كضيفين إلى ابراهيم وأخبروه بأن الله سيهلك قوم لوط وأيضاً بشروا بشروه وزوجته سارة بأنها ستلد له ولداً وهو إسحاق وفي صبيحة هذا اليوم كما أخبرنا القرآن أهلك الله مدينة سدوم وأهلها فجعل عاليها سافلها وأمطر عليهم مطر فساء مطر المنذرين. وبعد أقل من عام من ذلك ولد إسحاق ثم بعد أن صار عمره عاماً أو عامين رحل ابراهيم واسماعيل وأمه نحو الجنوب إلى بلاد التيمن من جديد وقد صار عمر اسماعيل حينها ما بين 15-16 سنة وهذه المرة كان مجيء إبراهيم لبناء البيت الحرام وليستقر بعض ذرية سيدنا ابراهيم في وادي غير ذي زرع.

إن سيدنا اسماعيل عليه السلام لم يكن طفلاً كما تحكي بعض الروايات التاريخية الشائعة-حين أتى مع أبيه وأمه إلى مكة بل كان قد أصبح شاباً وقد أسكن إبراهيمُ إسماعيلَ وأمه فيها ولكن ذلك لم يكن قبل بناء الكعبة المشرفة والقرآن الكريم يذكر أن اسماعيل ساعد أباه في بناء الكعبة..

قال تعالى : ((وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [127- آل عمران]
وقال تعالى:رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ.. [37: إبراهيم]

قوله "أسكنت" تفيد أن ابراهيم نفسه لم يسكن ولم يستقر في مكة بل اسكن من ذريته أما هو فقد مكث فترة فيها ثم عاد الى بلاد الشام حيث سارة وابنها إسحاق.

وقوله "بواد غير ذي زرع" تفيد أن تلك الأرض كانت غير مسكونة ولقد كان انتقالهم إلى هذا الوادي بأمر من الله لإعادة بناء "البنية المقدسة" أما قبل ذلك فلم يكن اسماعيل قد سكن في داخل الجزيرة العربية ولا عاش بين قبائلها ولم يكن قد عرف مكة-بل لم تكن مكة أصلاً قد بعثت أو ظهرت من جديد [2]. وإنما ظهرت بفضل إعادة بناء البيت الحرام من جديد الذي ساعد اسماعيل أباه في بناءه. ((....وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ))

اسماعيل المفدي بذبح عظيم: زمن الحدث
ما يرويه لنا القرآن الكريم من حوار جرى بين ابراهيم وابنه قبيل أن يهم سيدنا إبراهيم بذبحه يدلنا بما لاشك فيه أن اسماعيل كان حينها قد أصبح بالغاً ولم يعد طفلاً أو صبياً فقوله تعالى  َفلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ[102: الصافات]
قال بن كثير في قصص الانبياء (( قوله: "فلما بلغ معه السعي" أي شبَّ وصار يسعى في مصالحه كأبيه، قال مجاهد:"فلما بلغ معه السعي" أي شبَّ وارتحل وأطاق ما يفعله أبوه من السعي والعمل))[3]
وهذه الآية الكريمة السابقة تدل على أن اسماعيل كان قد صار فتى عمره كما تذكر الروايات 13سنة ولا شك أنه لم يولد في مكة ولم تقع قصة الفداء فيها لأن مكة لم تظهر إلا بعد بناء البيت.
أما أهل الكتاب فيعتقدون أن الذبيح هو سيدنا إسحاق (ع) الابن الأصغر الثاني لإبراهيم لكن ما يرد في سفر التكوين يفيد بأن الذي قدمه إبراهيم (ع) للذبح هو ابنه الوحيد (ابنك وحيدك) وذلك في المواضع الثلاثة التالية من الأصحاح 22
الأول : )1..أَنَّ اللهَ امْتَحَنَ إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ لَهُ:«يَا إِبْرَاهِيمُ!». فَقَالَ:«هأَنَذَا».2 فَقَالَ:«خُذِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ،الذي تحبه ،إسحاق )
والثاني : )12.... فَقَالَ[عبر الملاك]:لاَ تَمُدَّ يَدَكَ إِلَى الْغُلاَمِ وَلاَ تَفْعَلْ بِهِ شَيْئًا، لأَنِّي الآنَ عَلِمْتُ أَنَّكَ خَائِفٌ اللهَ، فَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ عَنِّي)
والثالث : )18..مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ فَعَلْتَ هذَا الأَمْرَ،وَلَمْ تُمْسِكِ ابْنَكَ وَحِيدَكَ،.. الخ)
هذه هي الثلاثة المواضع التي يرد فيها وصف (ابنك وحيدك) في الأصحاح الثاني والعشرين من سفر التكوين.. وبداهة فإنه لا ينطبق وصف "ابنك وحيدك" إلا على الابن الأكبر وهو اسماعيل قبل ولادة إسحاق عليهم السلام أما بعد أن ولد فلم يعد اسماعيل هو كل ذرية ابراهيم بل [من ذريته] ولن ينطبق عليه وصف "ابنك وحيدك" بوجود إسحاق وهذا يدل على أن حادثة الفداء حصلت قبل ولادة سيدنا إسحاق حين كان ابراهيم خارج مكة وقد كان سيدنا اسماعيل حينها وحيد أبيه.
وفي نفس المسألة قال بن كثير :"وكتابهم فيه تحريف، ولا سيما ههنا قطعا لا محيد عنه، فان عندهم أن الله أمر إبراهيم أن يذبح ابنه وحيده وفي نسخة من المعربة "بكره اسحق" فلفظة اسحق ههنا مقحمة مكذوبة مفتراة لأنه ليس هو الوحيد ولا البكر [إنما] ذاك اسمعيل"[4]
عظمة ابراهيم وعظمة الابتلاء
إن أمر الله لإبراهيم بذبح ابنه هو عين الابتلاء الذي قابله سيدنا ابراهيم بالصبر والطاعة لرب العالمين الذي أمره بذلك وهو يعلم شدة حبه لإسماعيل ابنه الوحيد الذي جاءه بعد حرمانه من الولد طيلة حياته السابقة حتى سن متأخرة يشير الى ذلك قوله تعالى على لسان ابراهيم (( الحمد لله الذي وهب لي على الكبر اسماعيل وإسحاق )) فكان حب ابراهيم لإسماعيل كبيراً فابتلاه الله في أعز وأحب ما يملك في دنياه ابنه وحيده اسماعيل-وكان ذلك قبل أن يُبَشر بميلاد ولد آخر له - لقد أمر الله ابراهيم في ابنه وحيده اسماعيل ليس أن يضربه أو يطرده بل أمره بذبحه بيده وهو أمر لا يُتصور تحمله نفسياً ولا تقبله منطقياً إذ لا موجب لذلك ومع ذلك فقد استجاب ابراهيم لأمر ربه الذي جاء عبر رؤيا وهي أضعف مراتب الوحي وليس عبر الملاك.. فصدق ابراهيم الرؤيا-ولهذا أثنى عليه الله مشيراً الى هذه النقطة بالذات ( وناديناه أن يا ابراهيم قد صدقت الرؤيا إن كذلك نجزي المحسنين) – حين قد همَّ سيدنا ابراهيم بذبح ابنه وكاد أن يفعل.. ولكن الله سبحانه هو أرحم الراحمين فلم يكن ليترك أباً كإبراهيم يذبح ابناً كإسماعيل -وهو ابنه الوحيد- بيده وقد رفع الله عنه هذا الأمر وذلك رحمة منه سبحانه بإبراهيم أولاً واسماعيل ثانياً.. قال تعالى (( فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ(103)وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104)قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ(105) إنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ(106) )) [الصافات] وهذا اليقين من سيدنا ابراهيم عليه السلام – أغلب ظني- قد تبعه في نفس ذلك العام إن لم يكن نفس الشهر تبشير الله له ولزوجته سارة من خلال الضيفين الملكين - بميلاد معجزي لولد آخر هو إسحاق وبشره الله بإسحاق ومن وراءه يعقوب نبيين عظيمين وكان ذلك كله في بلاد الشام-كما قلنا-وقبل العودة مرة أخرى الى التيمن وبناء البيت الحرام وقبل ظهور مكة كبلد من جديد.
فالذبيح المفدي هو اسماعيل الابن الأكبر وليس إسحاق كما يرد في أسفار اليهود.. لأن سيدنا إسحاق (ع) لم يكن يوماً هو الابن الوحيد لإبراهيم نهائياً ولا يصدق عليه وصف "ابنك وحيدك" الوارد في سفر التكوين بأي حال من الأحوال لأنه الابن الثاني الأصغر وليس الابن الأول الأكبر إلا إذا قلنا أن اسماعيل مات ولم يبق مع ابراهيم إلا ابنه إسحاق فعند كان هذا الوصف سينطبق على إسحاق ولكن اسماعيل كان حياً وهذا بإقرار أهل الكتاب أنفسهم.
أما ما يصف كتبة الأسفار في سفر التكوين: من أن ابراهيم كان قد أخرج هاجر وابنها وتركها في البرية ليخلو البيت لسارة وابنها إسحاق فهذا كلام لا يعقل إطلاقاً لتنافيه مع أخلاق أهل بيت سيدنا ابراهيم أبي الانبياء خليل الله وقد أشار تعالى إلى فضل السيدة سارة سلام الله عليها وإلى السيدة هاجر وإلى ابراهيم وكل آل بيته بقوله تعالى: ((رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ)).
وإنما كتبة الأسفار اليهودية اخترعوا هذه القصة السخيفة مثل قصص أخرى عديدة-ووضعوها كي يتحاشوا ذكر السبب الحقيقي لمغادرة اسماعيل وأمه الأرض والمحل الذي كانوا فيه في فلسطين حيث بقيت السيدة سارة وابنها-وهو انتقالهم الى مكة فتحاشياً منهم لذكر مكة اخترعوا هذه القصة.
لكن وإن افترضنا جدلاً أنه قد حصل ذلك من السيد سارة وأن ابراهيم صدقها.. فهذا لا يجعل إسحاق ابناً وحيداً لإبراهيم فأبوته لإسماعيل ثابتة باقية ولن تزول ولن تنقض لأي سبب كان..ناهيك عن أن يكون السبب مجرد مفارقة اسماعيل وأمه للمكان الذي يعيش فيه إسحاق وأمه وانتقالهما للعيش في البرية (بوادٍ غير ذي زرع).
وأما انتقال إبراهيم بزوجه هاجر وابنه اسماعيل عليهم السلام إلى مكة فقد قلنا وبينا أنه لم يكن إلا بعد ولادة إسحاق بعام أو عامين فقد قال تعالى على لسان سيدنا إبراهيم رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي.. [37: إبراهيم] فقوله "من ذريتي" تفيد أن اسماعيل لم يعد الابن الوحيد لأن (مِن) هنا هي للتبعيض بلا شك..ما يعني أن اسماعيل حينها كان قد صار بعض ذرية إبراهيم، ولا يكون ذلك إلا بوجود ابن آخر لإبراهيم وهو إسحاق وهو البعض الباقي من ذرية إبراهيم.. ولو لم يكن إسحاق قد ولد حينها لَمَا قال إبراهيم (من ذريتي) بل كان سيقول: (ربنا إني أسكنت ذريتي) دون [مِن] ، ودخول [من] التبعيضية هذه بيــَّن لنا أن اسماعيل حينها لم يعد ابنه الوحيد ولم يعد هو كل ذرية إبراهيم بل (جزء) أو بعض [من] ذريته ، حيث البعض الآخر هو إسحاق عليهم السلام جميعاً.

وأما في قوله تعالى:
رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ.. [37: إبراهيم]
فنجد أن قوله (عند بيتك المحرم) يفيد أنه لم يكن قد أسكن اسماعيل وأمه هناك إلا بعد القيام بإعادة بناء البيت المحرم ، وإعادة بناءه لم تكن إلا بمساعدة ابنه اسماعيل وكان حينها بالغاً.. قال تعالى: وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(127)رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا[5] وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ(128) [آل عمران] فإذن لو قدرنا عمر اسماعيل عندما قام مع أبيه إبراهيم بإعادة بناء الكعبة فسيكون 15-16 عاماً على الأقل ، وإذاً هو لم يكن وليداً ولا رضيعاً كما تتحدث الروايات التاريخية حين أسكنه أبوه مع أمه في البرية ( بوادٍ غير ذي زرع ) أي في مكة وبالتالي فإنه لم ينشأ أو يتربى بين أكناف جرهم ما يعني أنه لم يكتسب لغته العربية من جرهم أو عماليق أو غيرهم..لأن اتصاله الأول بهم كان وهو بالغ..
فالخلاصة الى هنا أن اسماعيل لم يتربَ في جرهم أو عماليق أو أهل التيمن ولا كان طفلاً حين سكن مكة وأنه حين آتى اليها أتى مع أبيه وقد صار شاباً بالغاً أما من ناحية أخرى فإننا نقرأ قوله تعالى:وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا[54: مريم] ونجد في روايات المؤرخين والمفسرين أن اسماعيل كان رسولاً إلى جرهم وعماليق وأهل اليمن أي أنه كان رسولاً إلى عرب في داخل الجزيرة.. وليس مهماً هنا التحديد الجغرافي.. المهم أنه أرسل إلى قوم في داخل الجزيرة العربية. وبعد أن بينا أنه لم يتصل بجرهم أو أهل اليمن أو عماليق أو غيرهم إلا وهو شاب أي أنه لم ينشأ بينهم وأن استقراره في مكة كان بعد بناء الكعبة.. وعمره حينها لا يقل عن 16-17 عاماً على الأقل.. نتساءل هنا :
لو لم يكن سيدنا اسماعيل عربي اللسان والنسب وكان في الأصل من الفرس والأكراد أو الأتراك القدماء أو غيرهم كما يزعم البعض – فهل حين كلف بتبليغ الرسالة بدأ أولاً يتعلم من جرهم وغيرها لغتهم العربية وقضى في ذلك فترة ( يأخذ دورات مكثفة ومركزة في اللغة ) ثم بعد ذلك قام بتبليغهم رسالة ربه..؟! هل يعقل ذلك ؟!
أم هل يعقل- كما يزعم البعض الأخر –أن اسماعيل كان عربي اللسان في حين جرهم وغيرهم من الذين أرسل إليهم كانوا عجماً وليسوا عرب اللسان ؟ فنتساءل هنا هل بدأ أولاً بتعليمهم اللغة العربية فأقام لهم خياماً في الصحراء ( مدارس مؤقتة ) وقضى فترة من الزمان مع كل قبائل الجزيرة العربية جرهم وعماليق وقبائل اليمن جميعهم-يعلمهم (اللغة العربية) حتى أتقنها الجيل الثاني منهم ثم بعد ذلك قام بتبليغهم رسالة ربه ؟! ما هذا الكلام ؟! وهل يعقل ذلك ؟! ..بالطبع لا
لا يقبل العقل والمنطق شيئاً من هذا الهذيان إنما الحقيقة أنه كان عربياً وهم عرب إنما ذلك التناقض هو ما تولد بسبب ما شاع من الروايات التاريخية غير الموثوقة أما القرآن فقد بين لنا الحقيقة وحسم الخلاف قال تعالى :وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا[54: مريم] فهو رسول إليهم ولو لم يكن لسانه ولسانهم واحد ولو لم يكن هو وهم عرب فماذا سنفعل مع هذا النص الصريح في هذا الآية قال تعالى:وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ۖ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ [4: إبراهيم] فقوله (بلسان قومه) واضحة دلالتها ولا تحتاج الى تأويل فلا لبس فيها فهي تؤكد واحدية لغة وقومية الرسول والمرسل إليهم..واسماعيل رسول فإذن فإن من أرسل إليهم هم قومه (من قوميته العربية) وهو رسول منهم إليهم وإن هذه الآية مع التي قبلها تدل على أن اسماعيل عربي من العرب حتى وإن لم يكن من قبيلة جرهم أو عماليق أو غيرهم فهو عربي مثلهم..وتدل الآيتين أيضاً أن من أرسل إليهم هم عرب بلا شك فهو وهُم عرب اللسان والدم (من قومية واحدة بلغة واحدة). وبهذا يزول الخلاف الذي شاع بين العرب حول من هو الذي علَّم الأخر اللغة العربية فهو خلاف من الوهم ليس إلا .
فذلك هو البيان الشافي من أي القرآن العظيم وقد تجلت الحقيقة بذلك بحمد الله وتوفيقه ..
فكما لا يوجد قحطان ولا عدنان كذلك لا عرب عاربة ولا مستعربة
هذا ولا شك أن العربية في زمن إبراهيم واسماعيل لم تكن هي نفسها اللغة العربية في عصر الاسلام أي (لهجة القرآن الكريم)- بل كانت طوراً سابقاً من أطوارها وصورة قديمة من صورها التي تعددت وتغيرت عبر الأزمنة والأمكنة.
ثم نختم موضوعنا هنا بتأكيد حقيقة مهمة وهي أن سيدنا اسماعيل لابد أنه كان أفصح الناس منطقاً ولساناً وذلك لما تقتضيه النبوة والرسالة من بلاغة وفصاحة وبيان.
وفي ذلك الكفاية لكي نفهم وندرك أن أي خلاف حول هذه المسألة بعد هذا البيان القرآني العظيم هو خلاف من الوهم أو خلاف هوى مفتعل أنتجه في البداية المستفيدون من وجود الشقاق بين العرب ومازال يتمسك به إلى اليوم من هم على شاكلتهم ونهجهم ، وينساق العامة من العرب الغافلين ورائهم...فتلك لغة سيدنا اسماعيل هي لغة أبيه سيدنا إبراهيم هي نفسها لغة سيدنا إسحاق ويعقوب (اسرائيل) عليهم السلام جميعاً وهي نفسها لغة كل العرب تقريباً في تلك الفترة الزمنية_سواء الذين كانوا مازالوا داخل الجزيرة أو الذين كانوا قد غادروها واستوطنوا ما حولها من الأرض (العراق،الشام،أفريقيا..).
إضــافة :

إن اختلاف لهجات العرب في فترة زمنية ما بحسب مواطن سكناهم من الأرض لا يعني أنهم كانوا غير قادرين على فهم بعضهم البعض عند التخاطب بل الأمر في الماضي كما هو اليوم بالضبط..هناك العديد من اللهجات القُطرية داخل البلاد العربية ثم داخل القطر الواحد يوجد لهجات عدة مختلفة عن بعضها ولكن الذي حصل في الماضي أن لهجة القرآن كانت نتاج امتزاج العديد من اللهجات العربية ما ولد لهجة تميزت بكل ما هو ايجابي في اللهجات الأخرى شمالية وجنوبية وشرقية وغربية ولهذا شاعت بين العرب اللغة أو اللهجة الفصحى وبلغ العرب ذروة نضوجهم اللغوي وكان مركز ذلك مكة المكرمة وما حولها وهذا يدل على أهمية مكة في التاريخ العربي القديم من قبل الميلاد بقرون طويلة.
ولا يجب أن يؤخذ من اللهجة الحميرية موقفاً عند البعض لأن لهجة حمير المتأخرة والقديمة لم تكن إلا صورة من صور اللغة العربية التي كانت سائدة في المنطقة العربية فما نسميه اليوم السبئية أو الحميرية وغيرها من اللهجات التي أطلق عليها الجنوبية لم تكن معاصرة ومزاحمة للهجة العربية التي سادت بعد ذلك وهي لهجة عصر النبي والأدلة على ذلك كثيرة رغم قول عمرو بن العلاء (( ما لسان حمير بلساننا ولا لغتهم بلغتنا )) وهو قول ابتنى على نظرة ضيقة للقضية اللغوية وفق معايير التمييز بين الأقوام واللغات السائدة في تلك الفترة ولكنه قول شاع فبرغم ذلك وبرغم أن بعض الصحابة من اليمن كانوا ما يزالون يتكلمون اللهجة الحميرية أو الحبشية في صدر الاسلام مثل أبي هريرة وبرغم بعض الروايات التاريخية التي تؤكد وجود لهجة عربية قديمة غير لهجة عصر القرآن عند بعض أهل الجنوب بالذات- فإن ذلك وغيره لا ينفي أن لهجة القرآن كانت هي الغالبة على غيرها عند العرب في اليمن أو خارج اليمن في عصر القرآن والأمثلة على ذلك كثيرة.. فلقد تكلم عبد المطلب (رض) جد رسول الله (ص) مع الملك سيف بن ذي يزن وتكلم إليه ، وليس هناك أي ذكر أو إشارة إلى صعوبة في التفاهم أو أي اختلاف لهجوي بينهما مع أن سيف بن ذيزن حميري وعبد المطلب قرشي ، كذلك فقد كان المهاجرون من مكة الى الحبشة قد وفدوا على ملك يفترض المؤرخون والدارسون أنه "حبشي أفريقي" ليست لغته لغة عرب الجزيرة ، ولكننا لم نسمع أن عمرو بن العلاء أو غيره من أهل اللغة قد قال (( ليس لسان النجاشي بلسان قريش ولا لغته لغتها )) إذ لا يوجد ما يشير بوضوح إلى اختلاف لهجوي أو لغوي بين المهاجرين والنجاشي ، بل قد أرسلت قريش وفدها إلى النجاشي ودار جدل وحوار أمام النجاشي بين وفد قريش وبين المهاجرين وتكلم النجاشي إليهم وتكلموا إليه بل وقرئت عليه سورة مريم من القرآن الكريم ولكننا لم نسمع ولم نقرأ أن النجاشي استعان بترجمان ليفهم ما يدور من كلام في مجلسه ولا استعان العرب المهاجرون ولا وفد قريش بترجمان ليفهموا كلام النجاشي.. بل إن النجاشي كما نفهم من الروايات قد تذوق المستوى البلاغي للقرآن الكريم. فلا أظن أن ملك الحبشة هذا وقومه[إن لم يكونوا عرباً أصلاً] أقرب للهجة القرآن من أهل اليمن الذين تعود إلى شعرائهم أكثر النصوص الشعرية القديمة من معلقات وغيرها..إن مثل هذه الشواهد من الأحداث الروايات التاريخية المؤكدة تقطع بأن اللهجة الفصحى "لهجة عصر القرآن" هي صورة اللغة العربية التي كانت في تلك الفترة هي الأكثر شيوعاً لدى أهل المنطقة العربية.
هذا وإنَّ تحول لسان العرب من صورة لغوية أو لهجوية من عصر الى أخر كان في الواقع يشمل أغلب عرب الجزيرة وما حولها ويبقى من الجميع بعض جماعات متفرقة منهم قد تصبح متأخرة قليلاً أو كثيراً عن مواكبة هذا التحول العام للسان العربي في هذه الفترة الزمنية أو تلك.. وذلك لأسباب متعددة هي مزيج من عوامل زمانية وجغرافية وظروف سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية وفكرية وثقافية ساعدت على تأخر هذه الجماعة أو تلك أو حتى بقاءها على لهجتها القديمة إلى هذه اللحظة كما هو الحال عند الأمهريين والبربر والأقباط والآشوريين وغيرهم...

أما أهم الأسباب في بقاء بعض سكان المناطق في اليمن يتكلمون بلهجتهم القديمة حتى عهد النبي والخلفاء وإلى ما بعدها فهناك سببان مهمان أولهما :

هو اللغة المكتوبة بالخط المسند وخط الجزم الذي بقي القوم يستعملونه وبقوا هم يقرؤون مدوناته في صحف الجلد وفي قصب النخل وعلى الأحجار المنقوشة وهذه النقوش بالذات كانت كثيرة جداً في تلك الفترة بلا شك ومنتشرة في كل ناحية من مواطنهم : في البيوت والقصور والمعابد والمقابر وعلى الجبال وفي ألواح المساند المبعثرة في كل نواحي وجهات مواطنهم وفي العاديات التي كانوا يعيشون بقربها.. هذا مع العلم أن نقوش المسند المتأخرة زمنياً ( في الخمسة القرون قبل الاسلام) انتهج كتابها في الغالب نفس الطريقة والأسلوب وحتى نفس الكلمات والصيغ والتعابير التي كانوا يجدونها مكتوبة على النقوش الأقدم الأمر الذي كان يعيد الى ذاكرتهم وألسنتهم باستمرار المفردات والأساليب اللغوية المرتبطة بتلك اللغة أو اللهجة العربية في صورها أو أطوارها القديمة السابقة. أما السبب الثاني فهو كون هؤلاء كانوا أهل استقرار ولم تكن بهم حاجة للتنقل وترك مواطنهم نظراً لتوافر كل أسباب الاستقرار الدائم في مواطنهم تلك من أرض خصبة ومياه متوفرة وزراعة جيدة وأمن وخير فلم يتنقلوا ولم يحكتوا كثيراً بغيرهم من القبائل العربية وهذا أدى الى شبه عزلة لفترة من الزمن.. فهذا السبب والذي ذكرناه قبله هو ما أدى الى بقاء تلك اللهجة القديمة في ألسنتهم. وهناك عوامل أخرى الى جانب ذلك.
إن اللهجة العربية القديمة لا سيما السبئية والمعينية هما من لهجات العرب القديمة والتي انتشرت إلى المناطق المحيطة بالأرض العربية وليس أدل على ذلك من وجود نقوش مسندية بنفس اللهجة التي في النقوش المسندية الموجودة عليها في اليمن - عثر عليها في مناطق خارج اليمن والجزيرة فمنها ما ذكر أحمد شرف الدين عن بعضها أنه ((عثر عليها في (الفيوم) وبير مينيخ بمصر العلياء ثم في ديلوس و (كريت) في البحر الأبيض المتوسط وأقدمها يعود إلى ما قبل القرن السابع عشر ق.م بدليل ذكر بعضها لمدينة آشور (عاصمة مملكة آشور القديمة1950-1696ق.م) ))[6] ولا شك أن هذه الكتابة أقدم من ذلك بكثير فقد ذكر ادوارد جلاسر أن الكتابة المعينية يعود زمنها الى الألف الثالث ق.م [ 7] وقد عثر على بعضها في جزر البحر الأبيض بل قد عثر على بعضها في الولايات المتحدة الأمريكية بولاية اكلاهوما [8] وعثر على بعضها في أوروبا بايرلندا.





الحواشي والمراجع



] قال تعالى: ( رسولاً نبياً ) هذا عن اسماعيل أما عن إسحاق فقد قال تعالى  فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۖ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا [49:مريم] وقال تعالى وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ[112:الصافات] سيدنا إسحاق نبي لكنه لم يكن رسولاً كإسماعيل سلام الله عليهما وكل رسول نبي وليس كل نبي رسول

2]- إن حقيقة إعادة سيدنا ابراهيم لبناء الكعبة حقيقة ثابتة بالنص القرآني وهي تتضمن بالضرورة أن بنيان الكعبة كان قد أنهدم واندثر ولم يعد ظاهراً فوق الأرض وأنه على الأرجح ظل كذلك حقبة من الزمن ولا يدري جيل تلك الحقبة بشيء عن الكعبة وأساساتها المدفونة تحت الرمال.. وربما كان في تلك البقعة- التي صارت قفراً ولم تعد صالحة للسكن- بقية من آثار وخرائب ربما وربما لا ... وفي كلا الحالين فهذا يفيد أن مكة كانت أرضاً مهجورة وكان موقع البنية فيها قد صار مجهولاً تماماً حتى وإن بقيت في ذاكرة العرب حينها شيء من الأحاديث عن مكة وعن هذا البيت المبارك ولذا قال تعالى ((وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت)) يعني حدد له موقعه الأصلي- فكأنما الله سبحانه قد خص ابراهيم دون غيره بالمعرفة الدقيقة للمكان المطمور تحت رماله الأساسات القديمة للكعبة المشرفة فقام بالكشف عنها ورفع بينان الكعبة بعد تبين ذات الموقع الذي حدده الله تعالى من قبل لأبينا آدم عليه السلام حين أمر ببنائها لأول مرة.

3]- في تفسير الجلالين عن قوله "بلغ معه السعي" قيل: سبع سنين وقيل ثلاثة عشر" والأخير هو الأقرب إلى الصواب بل إنه لا يقل عن خمسة عشر عاماً.
4] صـ 183-ج1-البداية والنهاية- تحقيق وتعليق علي شيري-دار إحياء التراث العربي-ط1- 1408هـ-1988م

5] - تبين لنا هذه الآية العظيمة أيضاً حقيقة أخرى مهمة فقوله تعالى على لسان سيدنا إبراهيم واسماعيل (( وأرنا مناسكنا..)) أي يارب علمنا وأخبرنا بما نفعل فيما يخص مناسك الحج والعمرة والتعبد لك عند هذا البيت الذي أمرتنا ببنائه وكيف نخدمه ونقوم عليه بما يستحقه ويليق به من التعظيم لأجلك..الخ وقد استجاب لهما ربهما وأراهما مناسك الحج من طواف وسعي وغيره..فهذا يعني أن لا دخل للسيدة هاجر سلام الله عليها بأي شيء من تلك المناسك فلم تكن نبياً ولا رسولاً فيستن الناس بما فعلت بل هي تعاليم إلهية أوحاها الله لإبراهيم واسماعيل.. ومن ناحية أخرى فهذا يؤكد ضعف الروايات التي تشير إلى أن أصل تلك المناسك والشعائر متعلق بما فعلت أمُنا هاجر(ع) حين ظميء ابنها الرضيع لأن الآية تكشف أن اسماعيل نفسه مع أبيه سألا ربهما أن يريهما المناسك والشعائر المتعلقة بزيارة وحج هذا البيت وهذا يؤكد ضمنياً أن ابراهيم لم يُسْكِن هاجرَ واسماعيل في مكة حين كان اسماعيل رضيعاً بل وقد صار بالغاً.

6] - ص 269- تاريخ اليمن القديم احمد شرف الدين- جامعة صنعاء- 2004م

7]- المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج1-المعينيون جواد علي [نسخة الكترونية مكتوبة]

8]- (تاريخ سوريا الحضاري القديم 1–المركز)1994م ط1–أحمد داوود–ص456: وفي هذه الصفحة صورة للنقش الذي اعتبر المؤلف أنه فينيقي لكن يمكن بالنظر تمييز حرفي الميم والفاء وأنها بالخط المسند وليس بالفينيقي لأن أشكال الحروف الفينيقية كلها لا يوجد فيها هذين الشكلين وهما كما تراه في الأعلى وعد إلى ص456 من الكتاب المذكور للتأكد مما ذكرته.






 سمير الشعوبي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Jul-2011, 03:30 PM   رقم المشاركة : 2
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)


البحث جيد ولكن ما كان لك أخي إن كنت كاتب المقال ألا تطاول على المخالفين لك في الرأي من المؤرخين القدامى ، فالحاقائق التاريخية نسبية يعني لن يكون رأيك سليما كله ولن يكون رأي الآخرين خطأ كله ..






 الذهبي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 21-Jul-2011, 09:05 PM   رقم المشاركة : 3
أسامة هوادف
عضو موقوف



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

بارك الله فيك أخي







 أسامة هوادف غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 11-Oct-2011, 11:04 PM   رقم المشاركة : 4
سمير الشعوبي
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

أخي الذهبي ! لماذا يتم حجب الردود والتعليقات على هذا الموضوع ولماذا لا يظهر في محرك البحث عندما نبحث باسم الكاتب


وطبعاً أنا هو كاتب المقال لا شك في ذلك !!

وأما قولك أن تتطاولت على المخالفين لي في الرأي من المؤرخين القدامى فهذا غير صحيح وليس هناك حتى ما يوحي بذلك
وقد كتبت تعليقاً على كلامك في حينه أرد فيه على ما تتهمني به من كلام لا معنى له ولا واصل ولكن لم ينشر التعليق وكان من الواجب عدم حجبه وذلك من احترام الرأي الأخر والحفاظ على حق الرد

وأما قولك أن الحقائق التاريخية نسبية فإن صح هذا الكلام وهو لا يمكن أن يكون صحيحاً
فإن الحقائق القرآنية التاريخية ليست نسبية فقد بينت في المقالة ما أنت تعلم انه فعلاً ما تدل عليه الآيات القرآنية
وذلك بقوله تعالى ( واذكر في الكتاب اسماعيل انه كان صادق الوعد وكان رسولاً نبيا )
وقوله تعالى ( وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم )
فاجتماع المعنى الواضح لكلا الأيتين يؤكد أن سيدنا اسماعيل عليه السلام نبي رسول أرسل الى قومه بلسانهم

فإن كنت ترى أنه ارسل الى غير عرب الجزيرة (بخلاف ما تذكره كل كتب المؤرخين القدامى أو غيرهم) فهذا رأيك ! وقد طرحته بلا دليل وعليك أن تثبته بدليل ما إن وجد هذا الدليل ....

أرجوا نشر هذا التعليق وعدم حجبه كالسابق فهذا هو حق الرد لي على اتهامك أني تطاولت على المؤرخين القدامى وعلى قول ان الحقائق التاريخية نسبية مع علمك أن كل ما قلته إنما هو بناء على الآيات القرآنية الواضحة الدلالة ولا يوجد ما هو نسبي فيها

ارجوا نشر هذا الرد لأن تعقيبك على الموضوع حين يقرأه القارئ بعد الانتهاء من الموضوع قد يوحي للقارئ أن الموضوع مجرد فيه كذب وافتراء أو فيه اخطاء كثيرة .... مع انه لا شك هناك تعليقات على هذا الموضوع قد تم حجبها








 سمير الشعوبي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 22-Oct-2011, 04:41 PM   رقم المشاركة : 5
زمــــان
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

اثبت علم الجينات الوراثيه اخيرا ان عرب الجزيره هم من السلاله الذكريه j و تنقسم الي j1 ,j2 و لكن جيه 1 هو الاكثر عددا وهم في الغالب قحطان ، اما كلمة مستعربه ربما تعني انهم عاشوا حياه الصحراء و ليس حياه المزارعين بجانب الانهار كما كانوا







 زمــــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2012, 04:04 PM   رقم المشاركة : 6
عاد إرم
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

اخواني اصبح لي اكثر من سبع سنوات ونصف بل وصلت تقريبا الى تسعه سنوات باقي سنه و تصبح عشر سنوات

انا احلك باذن الله تعالى ثلثي مسالت العرب العاربه والمستعربه والمفتاح هو نسب سيدنا ابراهيم ومن هي قبيلة سيدنا ابراهيم

اولا لي قواعد مهمه التزم بها كل ردٍ يؤخذ و يُرد الا صاحب ذلك القبر



المشهور أن هذه الكلمة تنسب إلى الإمام مالك رحمه الله ، ولكنها قد جاءت عن غيره ممن قبله من أهل العلم

قال الإمام البخاري في القراءة خلف الإمام ص: 213
والوجه الثالث اذا ثبت الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم وأصحابه فليس في الأسود ونحوه حجة قال ابن عباس ومجاهد ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم إلا يؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم


وقال أبو نعيم في حلية الأولياء ج: 3 ص: 300
حدثنا محمد بن احمد بن موسى العدوي ثنا اسماعيل بن سعيد ينوي أخبرنا سفيان عن عبدالكريم عن مجاهد قال ليس أحد إلا يؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم


وقال البيهقي في المدخل إلى السنن الكبرى ج: 1 ص: 107
30 أخبرنا أبو بكر بن الحارث أبنا أبو محمد بن حيان ثنا ابراهيم بن محمد بن الحسن ثنا عبد الجبار ثنا سفر عن عبدالكريم عن مجاهد قال ليس أحد إلا يؤخذ من قوله ويترك من قوله إلا النبي صلى الله عليه وسلم
31 وروينا معناه عن عامرالشعبي


الحقيقه هو ان العرب القدماء كانوا يتكلمون العربيه القديمه وهي شبه اعجميه نوعا ما وذلك لتولد اللهجات وبعض الاحيان اللغات

(أعجمي هنا لا يقصد فارسي مع انها ذهبت عليهم ولكن العجم هم في لغة العرب هو خلاف العرب ولذلك الفرنسيون و الاسبان اعداء

اخوانا المغاربه يسمونه اهل المغرب بالعجم)

والان سادلف لى اسم سيدنا ابراهيم لا يعلم كثير من العرب ان العرب قديما كانوا يتكلمون العبريه ولماذا سمو عربا؟
الجواب

يقول الله سبحانه و تعالى: (ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته أأعجمي وعربي) صدق الله العظيم


لفصاحت السنتهم و فتجد مثلا كلمة بطاقه موجوده عند العرب و الفراعنه
العرب و اليهود المتكلمين بالعبريه كلمة خمسه عن العرب و الخمشه عن العبريين وسبب ذلك لفصاحتهم

ونقصد هنا بالفصاحه البلاغه و البيان و الوضوح وكثرة المفردات و كثرة المعاني للكلمه الواحده

فهي تحتمل اكثر من معنى واحد وحسب موقعها بالجمله واسلوب نطقها و حركاتها

عندما تنطقها بطريقه اخر و تشكّل بها تتغير معاني الكلمه الى معاني اخرى

امثله اخرى كلمة هرب الزمن حاضر طيب لوجعلناها ماضي فتكون كلمة هرب الى هارب

لحظوا تغيرت الكلمه فمن معاني كلمة هارب (أجلكم الله) هو كلمة سيئه
وهو
المرحاض هذا عند لهجة اخواننا السوريين عسى ان ينصرون

هل لاحظتم ذلك بمجرد انك تغير الماضي الى الحاضر تحتمل الكلمه معاني اخرى بحسب استعمالات الحروف والصرف و النحو

لذلك القران الكريم تجد انه كله عباره عن عناوين للحياة وبه كل الخير فهو به المتاشبه ولذلك يستغل اهل الاهواء ذلك

كالرافضه و الصوفيه و الخوارج و غيرهم من اهل الابتداع مع ان اهل الكتاب تاريخيا
من اسباب تحريف كتبهم الزبور والتوراة و الانجيل:

1-الترجمه من العبريه الى اليونانيه فحصل لعب بالالفاظ و خلط المعاني فاستغل اليونانيون الوثنيون ادخال تراثهم الوثني وكذلك الرمان
لان النصرانيه اصبحت الان مجرد رمز قومي للاوروبيين و ايضا استغلها غيرهم
2-التحريف حصل ايضا من جهال بني اسرائيل و غلاتهم واصحاب الهوى منهم فضلا عن الماسونيين الذين حاربوا موسى عليه السلام
وقت السامري.
3-كلهم داخلٌ في قوله تعالى :
(أفرأيت من اتخذ الهه هواه) صدق الله العظيم


اي انه لا ياخذ المعنى الذي على مراد الله ولكنه يؤخذ المعنى الذي على هواه


فقال الله سبحانه و تعالى في بداية سورة ال عمران وتاملوا وأرجوكم رجاء أخوي لكي نتفقه قليلا في حدائق القرآن الغنّاء
أخواني الفضلاء و اخواتي الفضليات ركزوا على التالي

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم :

((الم

اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ

نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ

مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ

إِنَّ اللَّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء

هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ

رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ))


هاه أرأيتم ذلك الم اقل لكم

نزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن ام الكتاب واخر متشابهات فأما اللذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنه

فيا سبحان الله هذا يذكرني بنوايا الكفار و المشركين عبر التاريخ فركزوا على الايه التاليه التي تربط بالآيه السابقه
سورة سبأ قوله تعالى والذين يسعون في آياتنا معاجزين أولئك في العذاب محضرون

اذا هم يريدون حجب النور عن الناس لتعجيزهم عن ذلك الخير العظيم كل ذلك لمصالحهم على حياة الناس في الاخره




والتفسير لذلك
والذين يسعون في آياتنا معاجزين أولئك في العذاب محضرون جرى الكلام على عادة القرآن في تعقيب الترغيب بالترهيب وعكسه ، فكان هذا بمنزلة الاعتراض بين الثناء على المؤمنين الصالحين وبين إرشادهم إلى الانتفاع بأموالهم للقرب عند الله بجملة وما أنفقتم من شيء الخ . والذين يسعون في الآيات هم المشركون بصدهم عن سماع القرآن وبالطعن فيه بالباطل واللغو عند سماعه .

والسعي مستعار للاجتهاد في العمل في قوله تعالى ثم أدبر يسعى وإذا عدي بـ " في " كان في الغالب مرادا منه الاجتهاد في المضرة فمعنى يسعون في آياتنا يجتهدون في إبطالها ، ومعاجزين مغالبين مطالبين العجز . وقد تقدم نظيره في قوله تعالى والذين سعوا في آياتنا معاجزين أولئك أصحاب الجحيم في سورة الحج .

واسم الإشارة للتنبيه على أنهم استحقوا الجحيم لأجل ما ذكر قبل اسم الإشارة مثل أولئك على هدى من ربهم وفي العذاب خبر عن اسم الإشارة .

ومحضرون هنا كناية عن الملازمة فهو ارتقاء في المعنى الذي دلت عليه أداة الظرفية من إحاطة العذاب بهم وهو خبر ثان عن اسم الإشارة ومتعلقه محذوف دل عليه الظرف وقد تقدم نظيره في قوله تعالى فأولئك في العذاب محضرون في سورة الروم.






فنذكر الآيه الصافات

تفسير قوله تعالى: (قال تالله إن كدت لتردين ...)

وإذا به يقول له متسائلاً: قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ * وَلَوْلا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ [الصافات:56-57]. يقال عند القسم: تالله وبالله ووالله، وكلها بمعنى، يقول هذا الشاب لذاك القرين الدائم: والله يا فلان! لقد كدت تردين، وكاد: من أفعال المقاربة عند العرب، أي: قاربت أن تضلني، وقاربت أن أصدقك. (لتردين): من الردى وهو: الهلاك أي: كدت تهلكني بالشرك والكفر وعدم الإيمان، ولو طاوعه وتابعه لكان معه في قعر جهنم وفي وسطها، ولكنه يقول له ذلك وهو مرتبط بحاله، يحمد الله على أنه دام على الإيمان حتى لقي الله فكان من أهل النعيم. قوله: وَلَوْلا نِعْمَةُ رَبِّي [الصافات:57] أي: لولا أن الله أنعم علي، وثبت قدمي على الإسلام، وثبتني على لا إله إلا الله، لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ [الصافات:57] أي: لكنت من المحضرين معك في النار، ولا يقال: فلان أحضر إلا لسوء؛ لأن كلمة أحضر معناها جر عنوة، ويقال: حضر للخير. قال تعالى: أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ * إِلَّا مَوْتَتَنَا الأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ [الصافات:58-59]، هذا يقوله أهل الجنة وهم على غاية ما يكونون من الفرح، والخواطر تخطر ببالهم أنهم سيموتون وينقطع هذه النعم، وهذه اللذائذ وهذا الرضا، فيتساءلون مع الملائكة: أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ * إِلَّا مَوْتَتَنَا الأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ [الصافات:58-59]. يا ملائكة الله! يا جند الله! هل نحن متنا موتة واحدة هي التي كانت، وليس وراء ذلك موت آخر، فنحن الآن في نعيم ولا ينتظر عذاب آخر، فيقول لهم الملائكة: نعم لا موت، الجنة حياة ولا موت، والنار حياة ولا موت. وفي الأحاديث الصحيحة عند البخاري و مسلم : (يؤتى بالموت على صورة كبش فيذبح، ويقال لأهل الجنة: خلود فلا موت، ثم يقال لأهل النار: خلود فلا موت). قال تعالى: إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [الصافات:60]. أي: اهنئوا بهذا الفوز وهذا الرضا، اهنئوا بهذه الحياة المنعمة الدائمة. لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ [الصافات:61] أي: لمثل هذا الذي جزيتم عنه في الجنة، جزيتم عنه بالنعيم المقيم الدائم، فكان ينبغي أن يعمل لهذا النعيم العاملون، وهذا الكلام إما أن يقوله أهل الجنة أو تقوله الملائكة، أو يقولوه كلهم، فلا مانع من ذلك لأن الآية عامة في هذا وهذا.


يعني بالمحلي يا احبابي الأعزاء
يتقابل الصديقان او مثلا
عالم كافر على ملّة كافر اي ليس بمسلم و رجل اسلم بعد زمن وكان قبل من امة ذلك العالم الكافر الذي يكتم الحق ويتفنن في اضلال الناس

فلما بُعث الجميع
يتقابل الاثنان الاول الرجل المسلم في الجنه يراقب الرجل الكافر صاحبه الذي قابله و تعرف عليه و حاوره و تمازح معه في الدنيا

والاخر الذي في نار يعاني و يعاني فيفاجئ بصاحبه في الدنيا

فيقول له الذي بالجنه ( بالمحلي عندنا ) انت كنت حتوديني في ستين دهيه انت كنت حتورطني

فلا تستغربوا حينما يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم في يوم القيامه عن حال الاخلاء في دنيا عن حالهم عند البعث للحساب

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم :

الأخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ سورة الزخرف آية(67)


أي: كل صداقة وصحابة لغير الله فإنها تنقلب يوم القيامة عداوة إلا ما كان لله، عز وجل، فإنه دائم بدوامه

وهذا كما قال إبراهيم، عليه السلام، لقومه: إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ [ العنكبوت:25 ].



وقال عبد الرزاق: أخبرنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن الحارث ، عن علي، رضي الله < 7-238 > عنه: ( الأخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ ) قال: خليلان مؤمنان، وخليلان كافران، فتوفي أحد المؤمنين وبشر بالجنة فذكر خليله، فقال: اللهم، إن فلانا خليلي كان يأمرني بطاعتك وطاعة رسولك، ويأمرني بالخير وينهاني عن الشر، وينبئني أني ملاقيك، اللهم فلا تضله بعدي حتى تريه مثل ما أريتني، وترضى عنه كما رضيت عني. فيقال له: اذهب فلو تعلم ما له عندي لضحكت كثيرا وبكيت قليلا. قال: ثم يموت الآخر، فتجتمع أرواحهما، فيقال: ليثن أحدكما سخطت علي. قال: فيموت الكافر الآخر، فيجمع بين أرواحهما فيقال: ليثن كل واحد منكما على صاحبه. فيقول كل واحد منهما لصاحبه: بئس الأخ، وبئس الصاحب، وبئس الخليل. رواه ابن أبي حاتم . علىصاحبه، فيقول كل واحد منهما لصاحبه: نعم الأخ، ونعم الصاحب، ونعم الخليل. وإذا مات أحد الكافرين، وبشر بالنار ذكر خليله فيقول: اللهم إن خليلي فلانا كان يأمرني بمعصيتك ومعصية رسولك، ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير، ويخبرني أني غير ملاقيك، اللهم فلا تهده بعدي حتى تريه مثل ما أريتني، وتسخط عليه كما



وقال ابن عباس، ومجاهد، وقتادة: صارت كل خلة عداوة يوم القيامة إلا المتقين.
وروى الحافظ ابن عساكر -في ترجمة هشام بن أحمد-عن هشام بن عبد الله بن كثير: حدثنا أبو جعفر محمد بن الخضر بالرقة، عن معافي: حدثنا حكيم بن نافع، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو أن رجلين تحابا في الله، أحدهما بالمشرق والآخر بالمغرب، لجمع الله بينهما يوم القيامة، يقول: هذا الذي أحببته في"





:: تفسير ابن كثير ::


وهذه ميزت اللغه العربيه فهي لغه دينيه ذات طابع فطري طبيعي صحراوي

لذلك العرب تميزوا بقوة لغتهم ورقيها و تفوقها حتى انها تحدت لغة الهند و الصين

فتجد ان الفلاسفه القدما كانوا اخذو الفلسفه من علوم العرب الكنعانيين لقوة لغتهم ولان منهم سلالة النبوة و اول الحضارات بعد الطوفان


مع انني احذر من الفلسفه لانه معناه تقديم العقل على النقل

اي تقديم العقل على الكتاب و السنه ولذلك هي محرمه شرعا

ولذلك وجدت الكثير من بعض لهجات قبائل الجزيره العربيه المحليّه كانوا يتكلمها اجدادهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم

بل قبل ذلك ايضا ولا داعي لدخول في التفاصيل

اما اسم سيدنا ابراهيم فنجد بالعبريه ينطقون النون ميما فتعالوا لاسم سيدنا ابراهيم
فكلمة ابراهيم تطنق بهذا التدرّج انظرو الكلمات التاليه بالسفل:

إبراهيم .....إبراحين.....أبى ريحان

وقيل ان اسمه مشتقٌ من الرحمه فيكون على التدرج التالي بالأسفل:

إبراهيم......إبراحيم......أبى رحيم
لانه صلوات ربي و سلامه عليه كان رحومًا في كلامه و تعامله

ولذلك من المذكور
أما موسى عليه السلام
روى الإمام مسلم في صحيحه في حديث الإسراء، عن ابن عباس عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال:

“.. مَرَرْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بي عَلَى مُوسى بنِ عِمرانَ عَلَيه السَّلامُ، رَجُلٌ آدَمُ[1] طُوالٌ[2] جَعْدٌ[3]، كَأَنَّهُ مِنْ رِجالِ شَنُوءَةَ[4]، وَرَأَيْتُ عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ، مَربوعَ الخَلْقِ إلَى الحُمْرَةِ والبَياضِ سَبِطَ الرَّأسِ[5]..” الحديث[6].


“عُرِضَ عَلَيَّ الأنْبِياءُ فإذا موسى ضَرْبٌ مِن الرِّجالِ كَأنَّهُ مِن رِجالِ شَنُوءَةَ، ورِأَيْتُ عيسى بنَ مَريَمَ عليه السلام فإذا أقْرَبُ من رَأيْتُ بِهِ شَبَهَاً عُرْوَةُ ابنُ مَسْعودٍ ”، “رَبعَةٌ أحْمَرُ كَأنَّما خَرَجَ مِن ديماسٍ، يعني حَمّاماً...” [7].


فكان ابراهيم عليه السلام أشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم

اما بالنسبه لنسب سيدنا ابراهيم فهو من العماليق وتحديدا من العبريين وهم المعروفين تاريخيا بالعموريين او العمورو او العموريون

وتحديدا كان من سلالة اليبوس وقبيلة اليبوس كانوا في منطقة جنوب غربي سبه الجزيره العربيه وتحديدا في بلاد غامد وعسير و تهامه

واسم تهامه نسبه لاميره عربيه اسمها تهامه فسمو المنطقه باسمها

فقامة قبيلة اليبوس العربيه بارتحال الى الشمال بقيادة زعيمهم (أبي مالك) فأنشأوا مدينة القدس وهم بناتها الاصليون واسكانها الاوائل
ومن سلالة اليبوس قبيلة إسمها ملكان
وقد كان من هذه القبيله الخضر عليه السلام الذي قابله موسى عليه السلام والذي سبق ذكره بالقران كان يعيش في بلاد المغرب العربي

حيث مجمع البحرين هذه هديه اقدمها لاصحاب التاريخ وخصوصا الاخ سمير الشعوبي
وشكرا







 عاد إرم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2012, 11:09 PM   رقم المشاركة : 7
زمــــان
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

من حران جنوب تركيا (غازينتاب)













التوقيع

زمان كنت هنا ذاك زمــان وهذا زمـــان

 زمــــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2012, 09:11 AM   رقم المشاركة : 8
عاد إرم
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

......لا تعليق.......







 عاد إرم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 28-Jul-2012, 02:52 PM   رقم المشاركة : 9
زمــــان
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

في منطقه جنوب تركيا هناك تمثال النمرود ايضا













التوقيع

زمان كنت هنا ذاك زمــان وهذا زمـــان

 زمــــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 01-Aug-2012, 02:00 PM   رقم المشاركة : 10
عاد إرم
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

اين يا زمان في غازينتاب







 عاد إرم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 01-Aug-2012, 04:05 PM   رقم المشاركة : 11
زمــــان
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

ي kahta شمال Urfa التي اعتقد هي اور ابراهيم المقصوده وفيها سياحه عن سيدنا ابراهيم و اورفا غرب غازنتب
mount nimrod statues, adiyaman, turkey » Travel Around The World
كما هناك harran و التي اعتقد ان الصابئه هناك لانهم عند منابع النهر

kahta - Google Maps













التوقيع

زمان كنت هنا ذاك زمــان وهذا زمـــان

 زمــــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 02-Aug-2012, 11:16 AM   رقم المشاركة : 12
عاد إرم
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

زمان هل تعلم انني لا اصدق الدي ان ايه الحمض النووي للجين

ولكن قيل ان سيدنا ابراهيم اتى من اور سومر او اور اكاد كما كنت اولا

ولكن هناك قول يقول انه اتى بدايتا من نينوى اساسا وهذ ممكن

وهذا مكان الكنعانيين هناك فضلا ان الروايه الاولى كانت ايضا بها الاكاديون والسومريون و العموريون

والعموريون كان لهم متداد في الشام و استمروا يدافعون من الجنوب
و يدفعون الكلدان الكاش بعد ان قام اجدادهم الكاش بالاستيلاء على بابل

بالنسبه للرواية التي تقول ان سيدنا ابراهيم من نينوى هل تعلم ان الحمض النووي العربي الذي لا اثق به

يقول ان السلاله j1 انتشرت جنوبي حدود تركيا الحاليه ولكن لا اريد التسرع حتى اتاكد انه بالفعل j1 هو ابراهيم عليه السلام







 عاد إرم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2012, 11:19 PM   رقم المشاركة : 13
زمــــان
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

كاتب المقال يقول ان سيدنا ابراهيم من العماليق وهي قبيله من العموريين ،كيف وهم من العرب البائده وهذا القول بمثابة القول ان كل العرب العدنانيين على الاقل اصلهم عماليق (هناك ايه عن قوم عاد انهم خلفوا قوم نوح وزادهم في الخلق بصطه اي طول و قوه ولكنم بادوا بغضب الله )
ساحاول ان اجمع التايم لاين لجميع هذه الشعوب ربما يساعدنا ذلك !

واذا كان العماليق هم من بنى آشور و اطلقوا عليها اسمها اذن الآشوريين عماليق ايضا؟؟؟

لآشوريون هم من الأكديين الذين قطنوا المنطقة الشمالية من حوض نهر دجلة، بعد الهجرة من منطقة بابل خلال العهد الأكدي. اختلط الاشوريون مع الشعوب الجبلية الحيثيين والحوريين واستعدبو الآراميين (قبيلة الأخلامو والنبط) وقبائل العريبي أو الأعربي (قبائل قيدار وقيدم وجندبو وسبأ وثمودي) والكلدان.

لماذا يصعد سيدنا ابراهيم من اور اكد او سومر بمحاذات النهر حتى يصل لحران ومن ثم ينزل الي القدس؟؟

لكن القول انه من( اورفا )(تركيا) التي هي بالقرب من حران ومن ثم النزول الى القدس اسهل . (اور تعني بلاد ) مثل (اورشاليم)

الدي ان ايه قد يكون فيه طفرات ولكن للتمييز بين الشعوب المختلفه اختلافا واضحا يصدق!













التوقيع

زمان كنت هنا ذاك زمــان وهذا زمـــان

 زمــــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2012, 11:33 AM   رقم المشاركة : 14
عاد إرم
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

كاتب المقال يقول ان سيدنا ابراهيم من العماليق
وهي قبيله من العموريين ،
كيف وهم من العرب البائده وهذا القول بمثابة القول ان كل العرب العدنانيين
على الاقل اصلهم عماليق (هناك ايه عن قوم عاد انهم خلفوا قوم نوح وزادهم في الخلق بصطه اي طول و قوه ولكنم بادوا بغضب الله )


نعم كلامك صحيح تعجبني هذا الكلام 100% ممتاز


لكن
العماليق هم من بنى آشور و اطلقوا عليها اسمها اذن الآشوريين عماليق ايضا؟؟؟

انت الان اولا اثبت ان اشور جد ثم اسئل الاسئله الأهم قبل المهم

ثم انك لقد قوّلتني ما لم اقله

كل الذي قلته انه من اسماء ملوكهم فقط قد يكونون من العموريين الاكديين ولكن شعبهم اعجمي من السريان والكرد كما حدث بالضبط

لدولة العباسيين الاعجميه فقد كان هناك ظاهرة الحاكم العرب و الوزير الفارسي واتى الاتراك و الكرد

فالدوله العباسيه هي السبب الرئيسي في رجوع العرب العموريين اصحاب الدوله الامويه العربيه الصافية النسب للجزيره وجنوب الشام

وبالرغم من هذا كله فهو مجرد احتمال او افتراض يحتاج الى ادله اقوى

ثم تقول ان الاشوريين هم الاكديين وتحاول ان تخلط الانساب و تلعب بالتاريخ العربي وتفرق بينهم وبين الاراميين

ان الاكاديين هم فرع من العموريين والاصل آرام

فلن تجد الاراميين ذوي النسل الصافي والكلام الصافي بلهجاتهم الا في جزيرة العرب بقايا قوم إرم
أنني أعبّر عن حقيقة الآراميين الاصليين لأن من الواضح ان

الحثيون الأرمن و الكلدان الكاشيون و السريان الأشوريين هم أقرباء لبعض او شيء من هذا القبيل

فلقد أتضح جليًا لي أن تلك الأقوام الثلاثه و من عاونهم من الاكراد الميديين

قد تعاونوا على الاراميين الاصليين ثم ادعوا انهم هم الاراميون وساهموا في طرد العرب من الشام والعراق فهي ارضهم منذ القدم

ويذكرني بكلامه تعالى (ثم أورثناها قوما آخرين)

ولقد استفاد جنس خنازير الفرس من تلك الحروب فكان لتلك الحثالات ما لهم

وبقية منطقة الشام والعراق تحديدا منطقه مظلمه بسبب الفرس والروم كذلك وهذا ما يحدث الان

وخذ على سبيل المثال الاكراد الاكراد اماااااااامك يدعون وبكل ثقه ان ابراهيم عليه الصلاة و السلام كردي

وكذلك الكلدان يدعون ان ابراهيم كلداني وغيرهم

مثل ماحدث لأمريكان الاصليين الهنود الحمر بالظبط


زمان pleas لو سمحت

ارجو منك ان لا تخلط انسابنا بانساب الاعاجم أبعد الكلدان و السريان وهذه الفئات الاعجميه عنا

ثم تقول ان عاد بادوا

ثم تقول ثم تصر وبكل برود وعرض وجه ان تقول
اختلط الاشوريون مع الشعوب الجبلية الحيثيين والحوريين واستعدبو الآراميين
(قبيلة الأخلامو والنبط) وقبائل العريبي أو الأعربي (قبائل قيدار وقيدم وجندبو وسبأ وثمودي) والكلدان.



الهذه الدرجه هو مستواك العلمي والله صدمتني

انت اصلا لا تعرف كيف تحقق الانساب فكيف تريد انت تسرد تاريخا بهذا الشكل

لقد ذكرت اسم رجل و زعمت انه قبيله ولقد ادخلت الاعاجم في نسب العرب وتصرّ ان الكلدان من العرب

ولقد خبصت هذا بذاك وكأنك بهذه الطريق وافقت الكتّاب بجهالاتهم او باحقادهم

لقد سبق وقد قلت لك ان هذه الانساب فيها اخطاء فادحه ولم تكتب بالشكل المطلوب ومن يدري ربما عبثت بها ايدي العابثين

إن عامل الزمان و المكان و الناس له تأثير على التاريخ فلقد بدأ كتابة التاريخ من تاريخ الميلاد

فتجد ان الفرعون يامر بان يكتب تاريخه فياتي الفرعون الذي بعده ليكتب تاريخه هو فاين تاريخ موسى بن عمران عليه السلام

وكذلك المفسرين الغربيين بل والشرقيين غالبهم لم يستطيعوا حل لغز هجرات القبائل البشريه وخصوصا العربيه

ولكن انت تحاول بكل يأس اثبات ما هو مستحيل


وهذا واضح من عناوين مواضيعك ولك الاحترام ولكن لكل شخص حدوده وانا اصلا لا اهتم النمرود هنا ام عند امريكا

وانت عندما تقرا الكلام لا تعرف من كتب هذه الجمل ومن كتبها ولماذا كتبها بهذا الشكل ام انك كلداني وانا اشعر بذلك


يا اخي لا تدخل ارضا ليست بارضك اترك ذلك للغواصين بالتاريخ وتواضع لله من تواضع لله رفعه الله

انني لم احصل على هذه المعلومات المختصره والمبسطه والسهله
الا بالتواضع و الصبر و الحلم و الاناة وكثرة شكر الله عز وجل و دعائه كل ذلك فضل من ربي

وهذه المعلومات التي ليس فيها اقل الاخطاء انشاء الله تعالى
ولاني قلت منذ زمن كل قولً يُأخذ ويرد الا صاحب ذلك القبر وانا قلت لك اني باذن الله سوف اثير بعض التساؤلات في المرّه القادمه

ولكن ليس في هذا الموضوع


اريد ان اقول لك شيئا لقد رددت على كل كلامك اما الباقي فلا داعي

لا تتعب نفسك بالرد

لاني في هذا الموضوع سأتوقف ولن ارد على اسئلتك لان ذلك قد وصل حدّه

فكم مره وانا اقول لك ان اجاباتي موجوده بكل مقال كتبته بهذا المنتدى ولكنك المره تلو المره تحاول ان تتجاهلها وتسأل اسئل نفسها

تكلم بما شئت واما الحقيقه ستبقى وستبقى مهما زورها المزورون ولاني لا اريد اضيع وقتي معك بل وكانك تحاول ان تفعل ذلك

وانا اكتفيت لن ارد اكثر على هذا الموضوع وذا أصريت ان ترد ...رد لن يمسك بك أحد ولكن رد عالفاضي وشكرا

ولك الاحترام و على محاوراتك الطيبه الوداع







 عاد إرم غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2012, 03:01 PM   رقم المشاركة : 15
زمــــان
مصري قديم



افتراضي رد: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة)

نقلت من ويكبيديا و هذا ليس كلامي (لاشوريين هم الاكديين و(تحاول ان تخلط الانساب و تلعب بالتاريخ العربي وتفرق بينهم وبين الاراميين
ختلط الاشوريون مع الشعوب الجبلية الحيثيين والحوريين واستعدبو الآراميين)
(قبيلة الأخلامو والنبط) وقبائل العريبي أو الأعربي (قبائل قيدار وقيدم وجندبو وسبأ وثمودي) والكلدان.

اما الكلدان فلا اعرف احدا في حياتي كلدانيا و كيف يبدو الكلداني
وانا فأظن انك فلسطيني لكن من اصل (ارامي وكانت عاصمتهم دمشق: من اضاع نسبه قال انا تميمي) ولست من فلسطيني شعوب البحر (البليست)
لنقل من قبيلة ييوس لا تزعل

واين الأراميين في جزيره العرب اليوم

(ثم أورثناها قوما آخرين) هذا يفسر كل شي

يجب عليك ان ترسم مشجره للهذه الشعوب العربيه













التوقيع

زمان كنت هنا ذاك زمــان وهذا زمـــان

 زمــــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لرسل, مستعربة, الجهل, الق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جيولوجيا في القرآن معتصمة بالله استراحة التاريخ 58 04-Jan-2016 12:51 PM
القرآن العظيم أبو خيثمة استراحة التاريخ 12 17-Apr-2011 07:22 PM
الشيخ محمود خليل الحصري الانصار صانعو التاريخ 9 21-Jan-2011 03:06 PM
كلمة و كليمة .... مع الأستاذ مصطفى صادق الرافعي أبو خيثمة استراحة التاريخ 14 17-Sep-2010 04:29 PM


الساعة الآن 01:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع