« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبطال حول الرسول (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مصر قبل الفتح الإسلامي (آخر رد :الذهبي)       :: مكتبة التاريخ العثماني المصورة pdf (آخر رد :أبو سليمان العسيلي)       :: العراق في الإسلام .. عروبته .. تحريره.. إسلام أهله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عبارات مضيئة وبليغة فمن يضيف (آخر رد :اسد الرافدين)       :: متى سابقة زوجتك....؟ (آخر رد :اسد الرافدين)       :: رمضان مبارك عليكم جميعا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الحق يكمن في القوة وحدها اسطورة اسمها مروان بن محمد (آخر رد :اسد الرافدين)       :: دماء اهل السنة بالمجان (آخر رد :اسد الرافدين)       :: محطات ونفحات من السيرة (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



بيـت الحكمة بالقيـروان

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 23-Nov-2010, 04:05 PM   رقم المشاركة : 1
الجزائرية
مصري قديم
 
الصورة الرمزية الجزائرية

 




افتراضي بيـت الحكمة بالقيـروان

في منتصف القرن الأول للهجرة تمكّن المسلمون من إقامة سلطانهم على البلاد الإفريقية، ولأول وهلة من فتحهم أنشأوا قيروانهم ، فكان لهم في آن واحد مركزا حربيا ومحطّا لرحالهم وعيالهم وقاعدة لبثّ مبادئ دينهم القويم و لسانهم العربي ، ومن القيروان امتدّ سلطانهم فعمّ المغرب بأجزائه تونس والجزائر والمغرب الأقصى تمّ عبر إلى العدوة الأوروبية فاستقرّ في الأندلس من ناحية وانتشر إلى السودان من أخرى فأدخل كامل القارة الإفريقية المعروفة حينئذ في حضيرته.

ومن القرن الثاني للهجرة، ابتدأت عناية أبناء مدينتي القيروان وتونس بحمل العلم فقصدوا موارده بالمشرق كمدينة الرسول صلى الله عليه و سلم، والكوفة والبصرة، ثم دمشق وبغداد و وملأوا من العرفان وطابهم، وعادوا بعد حين إلى وطن ولادتهم لبثّ ما لديهم.

ونبغ من بين الرعيل الأول أفذاذ مبّرزون وصلوا بالعلم التشريعي إلى أقصى درجات البحث والاستنباط والتخريج مثل علي بن زياد تلميذ إمام دار الهجرة، مالك إبن أنس، ودفين تونس و أسد بن الفرات صاحب مالك وأبي يوسف ، و الإمام سحنون بن سعيد محدّث المدرسة المالكية الإفريقية وسواهم كثير.

وما كان اشتغال أفراد هذه الحلبة بادئ ذي بدء بالحديث والفقه " الحقوق " إلا لمسّ حاجة العالم الإسلامي حين ذاك لتنظيم هيئته الاجتماعية، وتدبير سياسته الشرعية على أصول نظام الدين.
ولما تمهّدت وسائل التشريع وأبحاثه، اتجهت الطبقة التالية إلى العلوم العقلية والرياضية، ويرجع الفضل في ظهور هذه الحركة الجديدة، إلى رجلين يجب ذكر اسميهما بكل تقدير واحترام، أعني إسحاق بن عمران الذي أشاع الفلسفة في القيروان، وفسّر غامضها، كما نشر علم الطبّ وما يتفرّع عنه من فنون الحكمة والصيدلة.
والثاني هو الأديب الكبير، والكاتب البليغ : أبو اليسر إبراهيم الشيباني حامل لواء الرواية للأدب والترسّل العربي.

بيت الحكمة القيرواني : أوّل جامعة إفريقية للعلم والترجمة

وقد ساعد الأمراء الأغالبة على ظهور هذه الحركة العقلية المباركة وعلى نشرها بتأسيس أول جامعة إفريقية للعلم والترجمة وبث المبادئ الرياضية في الأوساط المغربية ، وهي بيت الحكمة القيرواني الذي ترأسه أبو اليسر الشيباني المقدّم حدود سنة 265 هـ .

وقد جلب إليها الأغالبة نفائس الكتب من أطراف العالم العربي، من العراق والشام و مصر كما ألحقوا به بعد ثلة من القسيسين المسيحيين، استقدموهم من صقلية، التابعة يومئذ لملكهم، فانكبّت تلك النخبة على ترجمة مؤلفات يونانية ولاتينية في شتى الموضوعات من فلسفة، وتاريخ وجغرافية، وطب ونبات، والمؤكد أن من ضمنها قسما من مصنّف بلينوس الكبير Pline l’Ancien في معنى التاريخ الطبيعي المتعلق بالحيوان والنبات، كما أشار إليه الوزّاني المراكشي في تعريفه بأقطار المغرب، وكانت هذه الترجمات تتمّ بمعونة رجال إفريقيين متضلّعين في العربية.

بروز علماء مشاهير في القيروان

انتفعت إفريقية التونسية أيّما انتفاع بهذا الوعي، فظهر فيها فلاسفة مجيدون منهم أبو سعيد الحدّاد، وأطباء ماهرون من أشهرهم أفراد بيت الجزّار وهم أربعة تداولوا رياسة الصناعة، ومنهم زياد بن خلفون و أعين بن أعين وسواهم.
ولا يغيب عنّا أن نسوق هنا ما كان لجماعة من أبناء اليهود الإفريقيين من الاشتغال بالأخذ عن علماء بيت الحكمة القيرواني.

ثم تدريسهم به لفنون الفلسفة والطب والفلك والتقويم ، وفي مقدمة هؤلاء الطبيب، الطائر الصيت، إسحاق بن سليمان الإسرائيلي ، والطبيب دونش ويسمّى أدنيم بن تميم المعروف بالشّفلجي ، وموسى بن العزار، وغيرهم كثير. وقد قاموا بوضع أمهات الكتب في الفلسفة والطب، والفلك، وحوّلها بعضهم بعد ذلك من العربية إلى اللغة العبرية، وإلى اللسان اللاتيني.

ومن تلاميذ هذا الرعيل عالم إسرائيلي يدعى نسيم بن يعقوب القيرواني ، فاق أقرانه في علم الهيئة وحركة الكواكب، حتى أن الأسئلة كانت ترد عليه من يهود العراق في المشرق، ومن الأندلس في المغرب، يستفتونه في توقيت مواسمهم الدينية إذ لم يكن من بينهم من هو أعلم منه بهذا الشأن.[/COLOR]

وما زال بيت الحكمة يضطلع بأداء رسالته العلمية في ربوع إفريقية وخارجها إلى أن نقله ملوك الفاطميين إلى القاهرة عند تحوّلهم إلى المشرق ( سنة 362 هـ/ 973 م) فزاد هنالك ازدهارا، ونما قوّة وانتشارا بفضل من صحبهم من العلماء الأفارقة، وبفضل ما نقله الفاطميون معهم من تراث إفريقية العلمي.

بيت الحكمة: من القيروان إلى القاهرة

لقد كان إنتقال مركز ثقل الدولة الفاطمية من تونس إلى مصر حدثا إستثنائيا في تاريخ الأخيرة فرغم بطلان دعوة تلك الدولة الشيعية المنحرفة قد نعمت مصر بمعالم و مقومات الحضارة العربية الإسلامية التي جائت بها وفود العلماء و المهندسين القادمين من إفريقية فتم تأسيس القاهرة على غرار القيروان و نقل بيت الحكمة إليها ثم بني جامع الأزهر الشريف ليكون تواصلا للزيتونة المعمور... لكن نقل بيت الحكمة إلى القاهرة لم يمنع من امتداد روحه وسريان تأثيره في العقلية الإفريقية " المغاربية" إلى أن توقفت الحركة العلمية بسبب ما اعترى البلاد الإفريقية من اختلال الأمن، واضطراب الأحوال على آخر عهد بني زيري الصنهاجيين.

وفي الوقت الذي كان تأثير بيت الحكمة القيرواني ينضوي، كانت روحه العلمية تتمادى قدما وتنتشر نحو العدوة الأوروبية بواسطة أحد الإفريقيين المسيحيين وأعني قسطنطين المشهور بالإفريقي Constantin l’Africain لولادته بمدينة قرطاجنة، فإنه أخذ العلم بالقيروان عن البقية الباقية من رجال بيت الحكمة ولقّن علوم العربية والرياضة وخصوصا الطب والفلك،ثم انتقل إلى مصر ومنها عاد إلى بلـده قرطاجنة – وكانت عندئذ قرية ضئيلة ومنها قصد إيطاليا واستقرّ أخيرا بمدينة سالرنو Salerno واتصل هناك بملك النرمند Normands ثم التحق بديرجبل كاسينو الشهير Monte Cassino ، ولم يلبث أن تولى رئاسة هذا الدير وحمل رهبانه على الاشتغال بالعلوم العربية. ورغّبهم في ترجمة مصنّفاتها لا سيما ما كان منها في العلوم الرياضية كالطب والهيئة والفلك إلى اللغة اللاتينية، فكان قسطنطين بعمله هذا في مقدّمة نقلة تلك العلوم التي انفرد المسلمون عندئذ بإتقانها ومعاناتها والابتكار فيها.

حركـة نشيطة للترجمـة:

وفي نظرنا أن هذا الحادث العظيم كان من أهم الأسباب لدخول علوم العرب إلى العدوة الأوروبية وانتشارها، من هنالك إلى الأقصاع الشمالية خصوصا وقد صادف أن كان ذلك في مبتدأ ظهور النهضة الإفريقية (La Renaissance ) في العلوم الطبيعية والهيئة وغيرها. وجدير بالملاحظة أنّ جلّ ما ترجمه قسطنطين من الكتب العربية إلى اللاتينية أو حاول تقليده والوضع على غراره إنما كان مستمدّا من مصنفات أطباء قيروانيين خاصة، مثل تأليف إسحاق بن عمران، وإسحاق الإسرائيلي وأحمد بن الجزّار، كما أنّه اعتمد في الفلك وعلم الهيئة على تأليف أبي الحسن علي بن أبي الرجال القيرواني، وفي ذلك بلاغ !...

مما تقدّم يتضح للباحث المنصف أن العرب لم يكونوا ليستأثروا بعلومهم، ويضنّوا بنتيجة أبحاثهم واكتشافاتهم، بل كانوا يلقنونها لكلّ راغب ويلقنونها لكل طالب، ولا يهمّهم جنسه ومعتقده، وبمثل هذا العمل تتفاضل الأمم، وتتفاخر الشعوب، إذ كانت الرسالة العلمية أمانة يؤديها حاملها إلى البشرية قاطبة، من غير ارتقاب جزاء أو شكور، وبذلك قضت سنّة الكون بين أبناء الخليقة، ليتمّ العمران، ويسود العرفان، ويعمّ التوادّ ، والتعاضد بين أفراد الإنسان !...
ولم ير البشر- في مرحلته العقلية – وسيلة أنجع من الدراسة – والدراسة العلمية خاصّة – لتقريب الإفهام وإزالة التشاحن بين مختلف الطبقات !...



من كتاب: ورقات عن الحضارة بإفريقية التونسية
حسن حسني عبد الوهاب (بتصرّف)




















التوقيع

آخر تعديل الجزائرية يوم 23-Nov-2010 في 05:05 PM.
 الجزائرية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 24-Nov-2010, 07:31 AM   رقم المشاركة : 2
الجزائرية
مصري قديم
 
الصورة الرمزية الجزائرية

 




افتراضي رد: بيـت الحكمة بالقيـروان

مما تقدّم يتضح للباحث المنصف أن العرب لم يكونوا ليستأثروا بعلومهم، ويضنّوا بنتيجة أبحاثهم واكتشافاتهم، بل كانوا يلقنونها لكلّ راغب ويلقنونها لكل طالب، ولا يهمّهم جنسه ومعتقده، وبمثل هذا العمل تتفاضل الأمم، وتتفاخر الشعوب، إذ كانت الرسالة العلمية أمانة يؤديها حاملها إلى البشرية قاطبة، من غير ارتقاب جزاء أو شكور، وبذلك قضت سنّة الكون بين أبناء الخليقة، ليتمّ العمران، ويسود العرفان، ويعمّ التوادّ ، والتعاضد بين أفراد الإنسان !...

هذه من ميزات الإسلام و المسلمين عن باقي الأديان و الشعوب













التوقيع

 الجزائرية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 24-Nov-2010, 03:21 PM   رقم المشاركة : 3
الجزائرية
مصري قديم
 
الصورة الرمزية الجزائرية

 




افتراضي رد: بيـت الحكمة بالقيـروان

بيت الحكمة أنشأه إبراهيم الثاني الأغلبي 261-289هـ / 875 -902م.













التوقيع

 الجزائرية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 29-Nov-2010, 03:39 PM   رقم المشاركة : 4
الجزائرية
مصري قديم
 
الصورة الرمزية الجزائرية

 




افتراضي رد: بيـت الحكمة بالقيـروان

إبن الجزار القيرواني

في الرابط التالي


http://vb.altareekh.com/t54704/













التوقيع

 الجزائرية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الحكمة, بالقيـروان, تحفة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحكمة من الإسراء والمعراج elrafei تاريخ الأديان والرسل 3 27-Jun-2011 12:46 PM
الروض الزاهر في سيرة الملك الظاهر جوتيار تمر محاورات تاريخية 5 05-Sep-2008 01:57 PM
السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس البندقداري محمد خير صانعو التاريخ 19 15-Aug-2008 09:29 PM
سلسلة خلفاء العباسيين في القاهرة زائر تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 15 14-Aug-2008 12:16 PM
موقف المماليك في بلاد الشام ومصر من الغزو المغولي للعراق عبد الكريم المكتبة التاريخية 0 23-May-2008 05:55 PM


الساعة الآن 06:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع