« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبطال حول الرسول (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مصر قبل الفتح الإسلامي (آخر رد :الذهبي)       :: مكتبة التاريخ العثماني المصورة pdf (آخر رد :أبو سليمان العسيلي)       :: العراق في الإسلام .. عروبته .. تحريره.. إسلام أهله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عبارات مضيئة وبليغة فمن يضيف (آخر رد :اسد الرافدين)       :: متى سابقة زوجتك....؟ (آخر رد :اسد الرافدين)       :: رمضان مبارك عليكم جميعا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الحق يكمن في القوة وحدها اسطورة اسمها مروان بن محمد (آخر رد :اسد الرافدين)       :: دماء اهل السنة بالمجان (آخر رد :اسد الرافدين)       :: محطات ونفحات من السيرة (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 22-May-2010, 10:10 PM   رقم المشاركة : 1
ابوعابد
مصري قديم



افتراضي سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

لقد ظللت لسنوات افكر لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى و سبي اهلها و بيعوا و مزقوا و شرد علماءها فيما يشبه ما حاق باهل بغداد على يد هولاكو و لكن هذه المرة على يد رجل منا عديم الدين اسمه محمد علي باشا يقود جيشا من اهل الضلال و الشرك كما وصفه الجبرتي المؤرخ المصري. و فيما روى مؤرخو العصور الاسلامية الاخرى ظمانا باسباب اندراس دول و دويلات اخرى قبل الدولة السعودية الاولى الا ان اسباب سقوط الدولة المذكورة ما زالت سرا كبيرا حتى ان اكبر مؤرخي الدولة ابن بشر الحنبلي لم يجد ما يقوله الا اشارة مبهمة عن "الذنوب و انتهاء الامر المكتوب و كل دولة لابد ان تنتهي الى زوال."

و سبب تحيري انني مؤمن بشدة ،بحكم اسلامي، بقول العزيز القهار:
"وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ" و "أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا" ( و قد ظلت الدرعية خاوية بالفعل لمدة طويلة)و"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".

فماذا فعل اهل تلك الدولة حتى حاق بهم ما حاق؟؟؟







 ابوعابد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 30-May-2010, 08:56 AM   رقم المشاركة : 2
قطر الندى
مشرفة
 
الصورة الرمزية قطر الندى

 




افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

اقتباس:
"أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا"

صدق الله العظيم ...

اقتباس:
( و قد ظلت الدرعية خاوية بالفعل لمدة طويلة)

بالفعل سؤال محير ويحتاج للبحث والتنقيب في سبب سقوط الدولة السعودية الأولى !!!

ليتك تكمل الموضوع أخي الفاضل أبو عابد بوضع مقالات وآراء ذات صلة بهذا الموضوع فربما نجد الاجابة التاريخية الشافية لهذا السؤال ...

جزاك الله خيراً ...






 قطر الندى غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 13-Jun-2010, 03:26 PM   رقم المشاركة : 3
ابوعابد
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

هذا هو ما وجدته مع استبعاد الروايات الظاهرة الزيف من قبيل مذكرات همفر:


اجتاحت الدعوة السلفية البلاد بعد قرون من الضلال فهذبت اخلاق بعض اهلها الى حين و قمعت البعض الآخر. تعد الدولة السعودية الاولى منبع السلفية الحديثة و قد بدأت الدعوة تاخذ شكل دولة على يد الامام المجدد محمد بن عبد الوهاب و الامير محمد بن سعود شيخ قرية الدرعية احدى قرى وادي حنيفة.لم يكن التحالف شرعيا خالصا فقد حاول محمد بن سعود ان يحظى بصفقة مفادها "نستشيرك في الامر و يكون لنا الامر في حياتك و من بعدك" فوافق الشيخ ليصير بمعنى آخر مستشارا للشؤون الاسلامية و القضائية لدى شيخ القرية. كما طلب محمد بن سعود الابقاء على بعض المكوس و الاتاوات غير الشرعية المعروفة باسم "القانون"التي يفرضها على اهل الدرعية و لم يفعل الشيخ الا ان دعا له بان تغنيه الغنائم من الفتوحات عن تلك المكوس. و لا يعلم ان كان قد استغنى بالغنائم ام لا حيث تقول المصادر ان ابنه عبد العزيز و حفيده سعود بن عبد العزيز بن محمد كان لهما "قانون يسمى بيت المال والنكال" و ان آل سعود كانوا "يقبضون من الاهالي الزكاة بالكمال، و يضربوا من تعدى او من تخلف عن الجهاد و ياخذون من ماله النكال الكثير...من فرس او ذلول معروفة." كضريبة بديلة عن التجنيد الاجباري.اعتزل الشيخ محمد بن عبد الوهاب المشاركة في الحكم او عزل فيما يشبه الاقامة الجبرية في السنوات الني تلت فتح الرياض.
في تلك المرحلة من تاريخ الامارة بدأ حكامها يفرضون مكوسا على حجاج العراق المارين بنجد و تبنوا خطا انتهازيا فيما يتعلق بطائفة اخرى منحرفة عقائديا من الطوائف التي استهدفتها تعاليم الشيخ محمد بن عبد الوهاب و هي الروافض؛ ففضلا عن اقرارهم على دينهم بصورة ما في تجمعاتهم بالاحساء -التي كانت الدولة قد بدات في الاستيلاء عليها- قامت الدولة مع توسعها شمالا و شرقا بالقضاء على قطاع الطرق النجديين المستقلين على طرق الحج البغدادي و العجمي الرافضي ثم قامت بقطع الطريق و فرضت اتاوة موحدة نظير تامين مسيرة حج الروافض و السنة من و الى الحجاز بدلا من قطاع الطرق المتفرقين. و يبدو ان هذه الممارسات بدات منذ عهد عبد العزيز بن محمد بن سعود ثاني حكام الامارة الذي زكاه الشيخ بنفسه للحكم و توسعت حتى صارت في عهد ابنه سعود الكبير اهم حكام الدولة الاولى اكبر مصادر دخل الامارة السعودية. و يقول خورشيد باشا حاكم نجد من طرف والي مصر في رسالة الى محمد علي باشا بخصوص موارد نجد المالية "أمّا في عهد سعود فكان أكثر مكسبه من حجاج العجم، بقدومهم من طريق بغداد فلا يتعرض لهم احد بسبب سعود. فإذا حجوا وأرادوا العودة فإنهم يدفعون لسعود عن كل شخص عشرة أو خمسة عشر ذهب يلديز ، وهي العوائد التي كانوا يدفعونها للبدو فكان يربح سعود من هذه العوائد شيئًا كثيرًا." و بالنظر الى ما سبق تكون الهجمات السعودية على مراقد الروافض بكربلاء مجرد غارات قطع طريق عشائرية مدفوعة في الاصل بطلب الغنائم و التوسع بدلا من ان تكون حربا عقائدية لاعلاء الدين و العقيدة الصحيحة كما تروج المصادر التاريخية السعودية. و يعضد ذلك الطرح مراسلات سعود مع باشا بغداد التي اصر فيها على ان مجال النفوذ الشرعي لقبائل نجد الخاضعة له هو جميع الاراضي الصحراوية وصولا الى الفرات مما يعني استهدافه مناطق العشائر السنية في الانبار و ليس فقط مراقد الروافض في كربلاء المجاورة.
صارت الدولة السعودية الاولى في آخر ايامها نظاما عشائريا انتهازيا جل همه اطالة امد الاسرة الحاكمة و ارتبطت باتفاقية تعاون غامضة مع الانكليز الذين بداوا يوجدون نواة قوة عسكرية استعمارية في الخليج في هذا الوقت و كان الامير سعود بن عبد العزيز بن محمد ثالث حكامها الذي قيل ان الشيخ محمد بن عبد الوهاب زكى وراثته للحكم قبل موته ارسل يهادن ملك الفرس الروافض في شيراز و البريطانيين في بوشهر و يبدي استعداده لاجابة طلباتهم متزلفا اليهم ليساعدوه عندما شرعت الدولة العثمانية في قتاله. بعد موت الشيخ محمد بن عبد الوهاب اتخذ ورثته في حرصهم على ادامة سلطتهم منحى منحرفا و قسموا شؤون المسلمين الى علم ظاهر يتعلق بالبطون و الفروج يمكن لعوام المسلمين السائمة الكلام فيها و علوم باطنية تختص بولاة الامور يديرونها بغير حساب و لا رقيب و يتهم من يتكلم فيها بانه من الخوارج مثل عقد المعاهدات التآمرية مع الانكليز و الروافض و شؤون الحكم الاخرى التي لا يحق لاحد مناقشتها الا اهل الكشف والعلم بالباطن من آل سعود.
مرت العلاقات بين الامارة السعودية الاولى و بريطانيا بعدة مراحل؛ اولها مرحلة وصول قوات عبد العزيز بن محمد لسواحل الخليج و قيامه بغارات مسرحية على الكويت مقر الوكالة البريطانية و انسحابه بعد غارات يقتل فيها عشرين رجل و ثلاثين رجل و تسرق فيها بعض الاغنام كما حدث في غزوة ابن عفيصان(1793) و غزوة مناع ابو رجلين(1797) و ما تبع ذلك من تصدي حراس الوكالة البريطانية للغزاة الذين انسحبوا بسلاسة. تبع ذلك بسنة تقريبا زيارة الضابط رينود مبعوث صمويل مانيستي مسؤول الوكالة البريطانية بالخليج للدرعية سنة 1214هـ/1799م.كانت تلك الزيارة رد فعل من بريطانيا على قيام ثاني حكام الامارة السعودية عبدالعزيز بن محمد قبلها باشهر بارسال مندوب إلى استانبول محملاً بالهدايا ورسالة إلى السلطان العثماني فارادت استمالته قبل ان يدخل في طاعة العثمانيين و لو اسميا او يرتبط معهم بمعاهدة.
قام رينود بحمل هدايا لعبد العزيز بن محمد الذي استقبله استقبالا حسنا و ابرما اتفاقات شفهية و غيرها لم يعثر لها على اثر الا ان الحملات السعودية على الكويت توقفت لخمس سنوات بالتمام حتى 1219هـ/1804م عندما قام الامير الجديد سعود بن عبد العزيز بعد موت اباه بسنة بغارة مسرحية على الجهراء الكويتية و اكتفى بالاستطلاع و الرحيل دون اشتباك. و مع ان قوات سعودية ضخمة تقدر بالالاف اغارت في السنوات التالية عدة مرات في 1203هـ/1788م و 1794م و 1801م و 1808م على اهداف عراقية متعددة مثل الزبير و السماوة و سوق الشيوخ وصولا الى مئات الكيلومترات داخل العمق العراقي مثل غارة كربلاء بغرض معاقبة الكفار الخارجين عن الشرع الا ان الكويت القريبة الصغيرة الخارجة عن الشرع ايضا كانت دوما تحظى بفقاعة حماية غير مرئية تجعل السرايا السعودية المغيرة تزاور عنها ذات اليمين في ايابها و تقرضها ذات اليسار في ذهابها. حظيت البحرين المشمولة بالعطف البريطاني بحماية مشابهة و لما استنجد احد حكامها بسعود ارسل اليه من ينصره ثم حاول ابن عفيصان قائد جيش سعود الاستيلاء على الجزيرة و ضمها لحكم الدرعية في 1224هـ/1809م الا ان البحرانيون و معهم الفرس و اهل مسقط و الانكليز انقلبوا عليه و اسروا والي البحرين السعودي. لم يفعل سعود شيئا الا اطلاق رهائنه من آل خليفة ليعودوا لحكم البحرين بشرط ان يدفعوا له الزكاة و تركهم للبريطانيين و ذهب يغزو بادية الشام و لم ينظر للبحرين الصغيرة المجاورة مرة اخرى .و يبدو ان التعايش السلمي بين البحرية البريطانية و الامارة السعودية لفت انتباه العثمانيين فحاول سليمان باشا والي الشام العثماني ان ينصح سعود و يتحداه و ارسل اليه رسالة صدرها باسمه كوالي تابع للدولة العثمانية "ايدها الله الى يوم القيامة و ثبتها على عقيدة اهل السنة و الجماعة" قال فيها:" فان كان شهواتكم في اعانة الاسلام بالمقاتلة و المعاندة فقاتلوا اعداء الدين الكفرة الفجرة لا الملة الاسلامية." الا ان سعود رد عليه بقوله ان المسلم الذي يعادي الاسلام و ينابذ اهله لا يصير مسلما و لا من اهل الجماعة." و لا شك ان تقارير مماثلة عن تعاون آل سعود مع بريطانيا في الخليج كانت تصل الى اسطنبول من ولاة بغداد و البصرة لتبرير فشلهم في ردع التوغل البريطاني في الخليج.


تجلية الراية 16-21







 ابوعابد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 13-Jun-2010, 03:28 PM   رقم المشاركة : 4
ابوعابد
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

يلفت النظر انه في نفس السنة التي جرى فيها اول لقاء معلن بين ممثل بريطاني و بين عبد العزيز بن محمد بن سعود شيخ الدرعية كانت بريطانيا تقضي على تيبو سلطان اقوى ملوك الهند الاسلامية الذي كال لها الهزائم لسنوات ثم انتهى قتيلا امام قصره و سيفه بيده بعد معارك استخدم فيها ما يعد اول النماذج المعروفة للصواريخ في التاريخ العسكري .و لا شك ان خبر تلك الحرب التي خاضتها بريطانيا لسنوات لاخضاع مسلمي الهند بلغ سواحل الخليج و الاحساء المرتبطة اقتصاديا و ملاحيا بالهند كما تدل مراسلات تيبو سلطان مع سلطان عمان. الا انه على خلاف دول الاسلام العظمى القديمة مثل الدولة المملوكية و العثمانية في زمان قوتها و حميتها للاسلام عندما كانت تبعث النجدات من الغرب لاهل الهند او على الاقل تتالم لمصابهم و تهدد الغزاة البرتغاليين فان شيخ اعراب نجد لم يعرف عنه انه -مع الاعتراف بعجزه عن ارسال اي مدد بحري للهند- احتج و لو بالقول على جرائم بريطانيا في حق مسلمي الهند و هم ربع مسلمو العالم تقريبا بل تقبل هداياها بسرور بالغ كالذي ينبع من اعتراف دولة عظمى بقاطع طريق عشائري مغمور. كانت ثمان سنوات قد مرت على موت الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب يوم جرى ذلك اللقاء.و يلفت النظر ايضا ان المكتب السياسي البريطاني في الهند كان قد رصد باهتمام قبل تلك الزيارة باثنتي عشر عاما سفارة بين تيبو سلطان و السلطان العثماني طلب فيها تيبو سلطان من السلطان عبد الحميد الاول التحالف عسكريا ضد البريطانيين و دعا السلطان للقيام بحملة عسكرية ضد بريطانيا. كما طلب من السلطان العثماني السماح له بادارة مستودعات تجارية للبضائع الهندية بالبصرة مقابل منح الدولة العثمانية مرافق مماثلة في ميسور جنوب الهند و طلب من الدولة العثمانية مده بخبراء في صناعة المدفعية. شهدت السنوات التي تلت تلك السفارة مباشرة تدهور قوة بني خالد حكام الاحساء و شاطئ الخليج (المتعاونين مع بريطانيا و المعتمدين على السلاح الاوروبي المصدر للبقاء خارج دائرة نفوذ الدولة العثمانية) و حلول آل سعود مكانهم على سواحل الخليج.
بين تلك الاحداث تظهر في الوثائق البريطانية اشارات لطيفة لحقيقة العلاقة بين الطرفين، ففي مايو 1807 كتب مانيستي مدير الوكالة البريطانية بالبصرة لرؤسائه ان "عبد الرحمن وكيل الشيخ الوهابي سعود بن عبد العزيز في القرين (الكويت) سلمني رسالة قال فيها ان سيده يرغب في تمتين اواصر الصداقة معي و ان يتعرف على اسباب خلافي مع الحكومة العثمانية ملمحا على ما يبدو الى تلهف الامير سعود للانضمام الى اي خطة هجومية حربية ضد باشا بغداد." و كان باشا بغداد قد امر مدير الوكالة في تلك الفترة بالرحيل عن الارضي العراقية لما كان من خلاف بين الدولة العثمانية و بريطانيا بسبب حملة فريزر على مصر و تعديات بريطانية اخرى على الاراضي العثمانية منها المعاهدات التي ابرمها الضابط ديفيد سيتون المقيم بعمان مع شيوخ عشائر ساحل عمان (الامارات العربية المتحدة حاليا).
و يورد جيمس موريير عضو بعثة شركة الهند الشرقية البريطانية لدى شاه ايران نص رسالة مترجمة ارسلها سعود بن عبد العزيز الى البعثة البريطانية عقب حملتها على راس الخيمة في 1809 و تحطيمها لاسطول القواسم قال فيها ما مفاده ان "سبب العداوة بيننا و بين قومنا انهم اعرضوا عن كتاب ربهم و سنة نبيهم، و نحن لم نعادي اي ملة اخرى و لا تدخلنا في اعمالها و غزواتها و لم نساعدها ضد اعدائها. مع اننا بحول الله و قوته على اعدائنا ظاهرين..و لذا فاني اطمئنكم اننا لا نقترب من سواحلكم و منعت اهل ديننا و سفنهم من التعرض لسفنكم. و من يريد من تجاركم ان يمر بسواحلنا او ياتي لموانئنا يكون في امان و نطلب المثل لمن اتاكم من عندنا. و لا يفرحنكم احراق بعض السفن فلا قيمة لهم عندي و لا عند اصحابها و لا اهل تلك البلاد، و الحق ان الحرب مرة و الاحمق هو من يندفع اليها كما قال الشاعر."

و كما كان سعود و ابوه من قبله حريصان على رضا بريطانيا كانت بريطانيا حريصة على رضاهما و لو على حساب حلفائها القدامى ففي مراسلة بتاريخ يوليو 1809 تجازف بريطانيا باغضاب حليفها شاه فارس و بني كعب و روافض العراق و ترفض تسليم شحنة اسلحة لروافض النجف ليدافعوا بها عن انفسهم ضد غارات السعوديين و تبرر المراسلة ذلك الخذلان بعدم استفزاز "الوهابيين الذين كنا نهدف الى البقاء دوما معهم على افضل صلة." كما رفضت مساندة حليفها سلطان مسقط بعدما تعرض للهزيمة على يد جيش سعودي.
اما المرحلة التالية فتعبر عنها الاحداث و المراسلات التي وقعت في عهد سعود بن عبد العزيز بعد مضي عامين على دخول الجيش المصري الى الجزيرة واستيلاءه على الحجاز و مداخل نجد و قبل اسبوعين من وصول محمد علي باشا الى الحجاز ليفتتح المرحلة الثانية من الحرب. فقد ارسل سعود مبعوثا في صيف 1813 اسمه ابراهيم بن عبد الكريم الى فارس بغرض ابرام الصلح و معاهدات الصداقة مع شاه الروافض و ازالة اسباب غضب الشاه بخصوص الغارات السعودية على المراقد الرافضية بالعراق. و فيما ذكر المبعوث النجدي للضابط البريطاني ان الزيارة كانت تهدف لاثناء شاه الروافض عن القيام بالحملة عسكرية التي توعد بالقيام بها ضد الامارة السعودية انتقاما لتدمير المراقد فان الضابط البريطاني تشكك في صحة ذلك التبرير بالنظر الى ان الحكومة الفارسية كانت لا تسيطر على سواحل الخليج و ليس باستطاعتها القيام باي حملة ناجحة على ساحل الخليج الغربي فضلا عن التوغل في بيداء نجد. استقبل الشاه مبعوث سعود استقبالا حسنا و حمله بالهدايا لسيده. و فيما كانت البعثة تسعى ظاهرا لشراء حياد فارس و ضمان مرور الامدادات عبر فارس و الخليج مقابل التعهد بعدم التعدي على الروافض في الجزيرة و العراق و ربما السكوت عن ضم فارس لبعض المناطق التي تطمع فيها في الخليج مثل البحرين الا ان الهدف الاهم كان لقاء الضابط السياسي البريطاني في بوشهر.
ثم قام المبعوث اثناء زيارته لفارس بلقاء الضابط البريطاني بروس مدير الوكالة البريطانية ببوشهر على ساحل الخليج الفارسي و نقل اليه" تمنيات اميره سعود بالدخول في روابط مودة و صداقة متبادلة مع الحكومة البريطانية بما ينفع الطرفين. و يقول المبعوث انه بالنظر ليقين سيده التام بمدى قوة البريطانيين في البحر التي لا تقف امامها اي قوة اخرى فانه يامل في معاهدة تفتح بمقتضاها موانئ الدولتين و تقوم تجارة حرة لا يقيدها قيد بين رعايا الدولتين." وافقت بريطانيا مع اشتراطها ان تتضمن المعاهدة ليس فقط مظاهر السلام السلبي من عدم اعتداء و حرية ملاحة فقط بل و تتعداها الى قيام سعود بحماية السفن البريطانية التجارية المسلحة و الحربية التي ترسو لاي سبب طارئ او للتمون بالماء و الوقود و الحطب على شواطئ الخليج الغربية و ان يتعهد بمنع رعاياه من التعدي على السفن البريطانية المسلحة المارة في مياه الخليج و بالتالي يفسح لها المجال لتؤدي مهامها التجسسية بدون عوائق. و يبدو ان التنازلات التي كان سعود مستعدا لتقديمها كانت كبيرة لان بروس ارسل يقترح على رئيسه حاكم بومباي البريطاني ان يرسل سفنا و ضباطا بريطانيين لمسح السواحل الغربية للخليج الخاضعة للامارة السعودية لرؤية ما يمكن الاستفادة منها الا ان حاكم بومباي بعد ان ثمن الفكرة اعتذر بعدم توافر السفن و الامكانات اللازمة في ذلك الوقت للقيام بمهمة المسح.و قد زكى الوكيل البريطاني الفكرة لرؤسائه بالقول ان "التعاون مع القوة الوهابية له فوائد اهمها السيطرة التامة على القرصنة العربية في المستقبل و تحويل هذا الامة الهمجية المتوحشة (اهل نجد) من سراق و قطاع طرق الى رعايا صالحين (لبريطانيا) فضلا عن فتح ساحل الخليج الغربي للانشطة التجارية."
اما المرحلة الثالثة فيمكن الاستدلال على بعض خفاياها من خلال رسالة عبد الله بن سعود رابع و آخر حكام الامارة السعودية الاولي لبروس مدير الوكالة البريطانية في بوشهر جنوب الخليج قبل سقوط الدرعية بثلاث سنوات. و يقول بروس في مقدمة ترجمته للرسالة "مرفق طيه رسالة وصلتني من شيخ الوهابيين عبد الله بن سعود و رسالة منه لحليفه رحمة بن جابر الجلاهمة ، و ترون من رسالة شيخ الوهابيين انه محدد للغاية فيما يخص قيامنا بحماية اي من قبائل تلك المنطقة او اعطائها تصاريح سفر بريطانية و اعتبر ان ضم اي قبائل غير المتفق عليها للحماية البريطانية يعتبر مخالفا للاتفاقية التي تربط بيننا."
يقول عبد الله بن سعود بن عبد العزيز في رسالته للضابط بروس "بعد التحية...ينبغي ان تعلموا انه مما لا يرضيني ان يقوم رحمة (بن جابر) او غيره بافساد الروابط التي تربطنا معكم، و لكن في الوقت نفسه عليكم الا تدخلوا بيننا اشخاصا لم تشملهم اتفاقيتنا. و انتم تعلمون جيدا ان اهل البصرة و الشيخ بن رزق و آخرين هم من رعايا الاتراك و ان الحرب بيننا لها زمان طويل، و لذلك لا نستطيع احتسابهم كتابعين لكم في ما يخص الاتفاقية المنعقدة بيننا و بينكم او نسمح لاخرين غير منصوص عليهم في المعاهدة بان ينعموا بالمزايا التي توفرها الاتفاقية المنعقدة بيني و الحكومة البريطانية. و لذلك فاني لا حق لي في ان اطلب من رحمة اعادة سفينة الشيخ بن رزق التي استولى عليها الا في حالة واحدة؛ ان يكون رحمة بن جابر قد تعهد لك باتفاق منفصل شمل ضمن اطرافه الشيخ بن رزق، في تلك الحالة يحق لكم اجبار رحمة على دفع التعويضات. اما لو حاول التملص من اداء تلك التعويضات و الحقوق، على افتراض انه تعهد بذلك ابتداء، فعليكم ان تعلموني و سارغمه على تادية ما يتوجب عليه.
من ناحية اخرى اذا اتضح انه ليس بينكم و بينه من العهود غير ما يلزمه كتابع لي يشمله ما بيني و بينكم ففي هذه الحالة فان مطالباتكم له لا وجه لها، و ينبغي في هذا الموضع ان اكرر و اطالب ان لا تدخلوا بيننا اطرافا انا في حالة عداء معها و الا تعطوا تلك الاطراف تصاريح مرور بريطانية حيث انني سوف لا اعتبرها ملزمة لي في تلك الحالة. اما ما يخص اولئك الكلاب الاتراك فانهم عدو لي و يسعون في بث الفتن بيني و بينكم. ان لكم منا ان تحترم من يمر بنا من قبيلتكم (القبيلة البريطانية) و لا نسمح لرعايانا بان يتعرضوا لهم بادنى سوء و لكن لا تسمحوا باندساس اعدائي مع قومكم و لا تعطوهم تصاريح مرور."
بذلك يكون آخر حكام الامارة السعودية قد تحول الى محصل للديون البريطانية و حاميا لسفنها الغازية و خفرا لسواحلها. و رغم ان التاريخ الاسلامي يحفل بالمعاهدات الشرعية بين المسلمين و غيرهم الا ان معاهدات نهاية الامارة السعودية الاولى كانت تحمل طابعا آخر و هو طابع اقرار قوة نصرانية مسلحة على ما اغتصبته من اراضي اسلامية و التجول داخل البحار الداخلية لديار الاسلام والسماح لها بالتنقل بين نقاط سيطرتها على سواحل الجزيرة بل و انشاء نقاط جديدة في المناطق الخارجة عن حدود الامارة السعودية الصغيرة كل ذلك مع تمتعها بالتمون من شواطئ الامارة السعودية اثناء تنفيذها لخططها في ظل حماية آل سعود لها من اي هجمات عشائرية. لا تعلم مدة سريان المعاهدة و لكن السجلات السرية لحكومة الهند البريطانية تورد فحوى رسالة كتبها فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود تاسع حكام آل سعود للمقيم البريطاني في الخليج في يناير 1854 م يذكره فيها بوجود اتفاق بين اسلافه السعوديين (في الامارة السعودية الاولى) و بين بريطانيا تعهدوا فيه بالمحافظة على السلام في الخليج (امن سفن بريطانيا و محمياتها في الخليج) لمدة مائة عام مقابل ان تترك لهم بريطانيا حكم الساحل المحصور بين عمان و الكويت مع ما يتضمنه ذلك من عدم اعاقة وصول امدادات السلاح و الذخيرة البريطانية و الاوربية للامارة السعودية تحت عنوان حرية التجارة. و لا ينقص من قيمة ذلك التعاون قيام القواسم في راس الخيمة ببعض الغارات على السفن الهندية لان القواسم كانوا تابعين اسميا فقط للامارة السعودية التي لم تستطع ان تفرض عليهم حاكما من عندها. و لا يستبعد ان تكون الامارة السعودية قد حرضت القواسم في بعض الاحيان للاغارة على السفن الهندية كما كان يحدث مع الغارات المسرحية التي قامت بها القوات السعودية على الكويت و البحرين الواقعتين تحت السيطرة البريطانية بغرض ابتزاز بعض الامدادت من البحرية البريطانية و الحصول على شروط افضل في معاهدات التعاون و ما يعرف بمكافحة القرصنة التي كان حكام الدرعية يلحون في عقدها مع بريطانيا.


"تجلية الراية" ص21-28







 ابوعابد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 13-Jun-2010, 03:32 PM   رقم المشاركة : 5
ابوعابد
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

استطاعت الامارة السعودية التغلب على نجد و الاحساء ثم استغلت انشغال العثمانيين و ولاة مصر المشرفين على الحجاز بقتال الفرنسيين ثم الانكليز الذين دهموا مصر و تمددت غربا فاكتسحت الحجاز و بثت سراياها الى اطراف بوادي اليمن و العراق والشام. كان اتمام الاستيلاء على حصون مكة و المدينة و وقف الحج المصري و الشامي متزامنا مع اشتداد الحرب بين محمد علي و المماليك في مصر و مع انطلاق حملة فريزر البريطانية للاغارة على مصر.بعد الانتهاء من آثار الغزو الفرنسي و البريطاني و فرارهما من مصر تفرغ العثمانيون لاستعادة السيطرة على الجزيرة فارسل والي مصر محمد علي باشا ابنه احمد طوسون الذي لم يبلغ العشرين في حملة مكونة من ثمانية آلاف راجل و فارس استولت على الحجاز و تم اسر غالب شريف مكة و ترحيله مسجونا الى مصر ثم سالونيك باليونان حيث مات.
في ذاك الوقت كان سعود بن عبد العزيز قد مات و تولى بعده ابنه عبد الله الذي يأس من المدد البريطاني و الرافضي و زاد الوضع العسكري في عهده سوءا مما ادى به ان يعرض على طوسون باشا الخضوع لوالي المدينة المعين من قبل محمد علي باشا في نظير وقف التوغل في اتجاه الدرعية. و لما ايقن عبد الله بن سعود ان ملكه زائل ارسل ايضا رسالة محفوظة بدار الكتب المصرية للسلطان اعلن فيها خضوعه قال فيها :" بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏‏.‏ الحمد لله الذي جعل للداء العضال دواء، وحسم وألف نيات الأعداء السيئة بالصلح والصلاح، اللذين كانا أول مانع من الوقوع في المهالك المهلكة، والصلاة والسلام على أشرف خلقه وأصفيائه محمد خاتم أنبيائه الذي بلغ أحسن أنبائه وبعد‏:‏ فإني أطوف حول الكعبة آمال العبيد التي هي أعتاب دولة مولانا قطب دائرة الوجود، وروح جسد العالم الموجود، وملاذ الحاجز والبادي، ومحط رحال آمال الرائح والغادي، علم الأعلام، إنسان عين أعيان الأنام، من نام في ظل عدله كل خائف، ولجأ إلى حماه كل عاقل عارف، ذي الأخلاق هي أرق من نسيم الصبا، مع الهيبة التي تحل من أجله الحبا، سلطان البرين، وخاقان البحرين، الذي برز بطلعته طالع السمو، السلطان ابن السلطان، سيدنا السلطان محمود الغازي، وأقدم عريضتي هذه المشتملة على الضراعة، وهي أنه لما كان عبدكم هذا من المسلمين الذين لا ينفكون عن أداء شروط الإسلام، التي هي إعلاء كلمة الشهادة وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصيام رمضان وحج بيت الله الحرام، ومنع الظلمة من الإضرار بالناس كف أيديهم"‏ ا‏.‏هـ‏.‏ ثم سرد الأمير عبدالله بن سعود بعد ذلك كيف افترى أشراف مكة عليه عند السلطان العثماني لقتاله، وأنهم كتبوا عرائض مزورة إلى السلطات باسم الأمير سعود بن عبدالعزيز بن محمد تعلن العصيان، ورفض الحجاج الذين يأتون من الآفاق، ويتابع الأمير رسالته قائلا‏:‏ "وعلى العموم فإن كل ما نسب إلى عبدكم هذا من أمور الطغيان والخروج كلها ناشئ عن دسيسة الشريف المشار إليه" ‏، ثم يقول في ختام رسالته‏:‏ ‏"قدمت عريضتي هذه التي هي أشهر من المثل السائر مصداقا لصداقتي على أن لا أنفك عن قيد الإطاعة، وأن أعد من عبيدكم القائمين بجميع خدمات الدولة العليا، فهي برهان قاطع يشهد بأني قائم بالدعوات في الأعياد والمحافل وعلى المنابر بدوام عمركم ودولتكم.‏" ‏
و يحفظ التاريخ مراسلة طوسون لابيه عن نتيجة المحادثات التي افضت للهدنة مع ابن سعود و انسحب بمقتضاها طوسون من نجد حيث ابلغ طوسون باشا اباه والي مصر بان "عبد الله ندم على ما فات و قرر اتخاذ موقف الحياد و عدم التعرض بوجه من الوجوه لاي قبائل او عربان ما عدا عربان الدرعية، و اعلن قبوله بان تصبح البلاد كلها مستظلة بظل الدولة العلية و تحت جناح عدالتها، رافعة لواء الطاعة و الخضوع، و ان يذكر دائما اسم الذات العلية الشاهانية في كافة المحافل و المنابر و القراءات و الادعية، و ان يتمسك بهذه الطريقة في المستقبل فلا ينحرف عنها و انما يلتزم جادة الصلاح و الطاعة فلا تدور على الالسنة اي كلمات خلاف التي نص عليها الشرع الشريف و القرآن الحكيم، و ان تترك تماما تلك الالفاظ و العبارات التي يتلفظ بها العربان متحدين بها المخالفين لهم... و قد تعهد ببذل مساعيه الجدية في سبيل تنفيذ الاوامر العلية السلطانية و القيام بما تامر به من خدمات دون اهمال او تقصير." وافق طوسون على الصلح و ارتحل من نجد عائدا الى مصر حيث مات في نفس السنة بالطاعون.

ظن عبد الله بن سعود ان حملة محمد علي باشا فورة ما تلبث ان تخبو مثل حملة والي بغداد و والي دمشق او لعله اطمأن الى توكيدات بريطانية بالحماية فنقض العهد و شرع في الاغارة عبر القصيم بالمخالفة للهدنة و ارسل مكاتيب لقبائل غامد و زهران في عسير يحرضهم على نقض عهودهم مع محمد علي و الالتفاف على القوات المصرية فابلغوها لمحمد علي الذي غضب لذلك و اصر على استسلام الدرعية و استأنفت القوات المصرية الزحف على نجد. ارسل عبدالله بن سعود الشيخ صالح بن رشيد الحربي إلى ابراهيم باشا ليفاوضه على الصلح مرة ثانية فوافق الباشا على الصلح بخمسة شروط هي: أن يدفع له ابن سعود نفقات الحملة كاملة، وأن يدفع له المتأخر من رواتب الجنود، وأن يعطيه ألفي حصان وثلاثة آلاف جمل، وأن يعطيه مؤنة كاملة للجيش لمدة ستة شهور قادمة ، وأن يقدم له اثنين من أولاده رهينة لديه فرد عليه الشيخ صالح بقوله: "ما هذا؟ إنك تفاوض سلطان نجد ولا تخاطب فلاحا مصريا"، فاسرها الباشا في نفسه.لم يتطلب الامر اكثر من فتى من فتيان محمد علي باشا على راس فرقة صغيرة من فرق الجيش المصري قوامها سبعة آلاف فارس للقضاء على سلطنة نجد الاعرابية الوهمية العظمى. ظلت الدرعية ممتنعة لبضعة اشهر و المدد ياتيها من الاحساء و الخليج حيث البحرية البريطانية الى ان احكم عليها الحصار فاستسلم الاعراب. فلما دخل ابراهيم باشا الدرعية أمر بالقبض على بعض الزعماء والعلماء ونكل بهم تنكيلا شنيعا فمنهم من طرحوا مقيدين تحت سنابك الخيل ومنهم من وضعوا مكبلين عند فوهة المدفع فقطعهم إرباً و طير أوصالهم في الهواء و من اولئك الشيخ صالح الحربي رسول "امبراطور نجد"، و كان بعض اهل الدرعية يشيرون الى آل سعود و آل الشيخ من بين الاسرى و يعينونهم لضباط ابراهيم باشا و يتهمونهم بانهم سبب البلاء.

كان "سلطان نجد" المذكور ضعيفا لدرجة ان اباه في ذروة قوة الدولة السعودية لم يستطع غزو قرية الكويت الصحراوية التي لم يبلغ سكانها الثلاثين الف نسمة و لا جزيرة البحرين القزمة، و ارتدت قواته خائبة امام قرية راس الخيمة كما عجزت لاحقا عن فتح جدة بعد غزو الحجاز و لم يعرف عنه من الانتصارات "السلطانية" الا الاغارة لبضعة ساعات على المزارات الرافضية في كربلاء التي لم يكن يحرسها الا مقاتلو عشائر الاعراب الروافض المسلحين باسلحة بدائية و سيوف و رماح ، و الانتصار في بعض الوقائع التافهة الشبيهة بمباريات كرة القدم المباعة سلفا حيث يلتقي المقاتلون على الطريقة الاعرابية و يتصايحون و يعلو الغبار و ما ان يقتل بضعة افراد منهم حتى يولون الادبار.و يحلل ضابط مدفعية فرنسي عمل مع والي بغداد ابان الغارات السعودية الاولى على بوادي العراق اسلوب اعراب نجد القتالي بقوله:" هم لا يحافظون على اي نظام في القتال و لا يباشرونه الا اذا وجدوا ان العدو مستضعف لدرجة لا تترك لديه ارادة المقاومة....و اقل مقاومة تحبط عزائمهم فيبتعدون سريعا عن اعدائهم ثم يعودون فيلحقون بها مع البقاء خارج متناول اسلحتهم...يهربون عندما يتوجه العدو نحوهم ثم يعودون لاقتفاء اثره حالما استدار لمتابعة طريقه... و هذه الطريقة في القتال كانت طريقة البدو على مر الزمان و ليس الوهابيون اليوم سوى هؤلاء البدو انفسهم و قد جمعوا قواهم تحت لواء رئيس واحد بدلا من تجزئتها بين الف قبيلة مستقلة."
و على نفس المنوال يصف الرحالة البريطاني بيرتون معركة اعرابية وقعت اثناء زيارته للمدينة في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي بعد تلك الاحداث بقليل بقوله:" كان القلق العام يزداد بسبب عدم استقرار الأوضاع في المناطق المحيطة بالمدينة ، لقد شبت حرب هائلة مابين قبيلتي الحوازم والأحامدة ، ويقدر عدد الأحامدة مابين 3-4 آلاف مقاتل، والحوازم 700 مقاتل وهم انتحاريون يقاتلون قتال المتهور اليائس.ولقد انقضوا على جناحي عدوّهم المتفوّق عدداً تحت قيادة شيخيهما الدمويين عباس وأبي علي. وسبب الحرب يعود إلى خلاف بين رجلين أحدهما حازمي والآخر أحمدي.استمرت الحرب لبضعة أيام، وكان صوت إطلاق النار يُدَوِّي في الجبال ويُسمع بوضوح في المدينة،لقد رأيت البدو في المدينة مُهتاجين هياجاً شديداً، كل واحد يحمل سلاحه ويريد أن يشترك في هذه المعركة، توقّف القتال بعدما فقد الجانبان عشرة رجال!"
كانت القبائل الاعرابية النجدية لا تعرف من القتال الا "الهوشات" و "العرضات" و ما اعتادته من الاغارة على قوافل الحجيج العزل على طريقة الهنود الحمر مع فارق الشجاعة بين الهنود الحمر الذين ارهقوا الجيوش البريطانية و الاميركية لمائتي عام و قطاع الطرق النجديين الذين فر جيشهم من امام نفر قليل من حراس الوكالة البريطانية بالكويت و عدد مشابه بالبحرين.يمكن ادراك تفاهة تلك المواجهات الاعرابية التي تنتهي بمقتل عشرة رجال اذا علم انه بعد ثماني سنوات من الحوادث التي وصفها بيرتون تواجهت اجناد دولة ناشئة تدعى الولايات المتحدة الاميركية في حرب اهلية استمرت ثلاث سنوات قتل فيها اكثر من خمسمائة الف من الطرفين و بلغ معدل القتلى في بعض الليالي ما يقرب من عشرين الف قتيل.


"تجلية الراية" ص 28-34







 ابوعابد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 13-Jun-2010, 03:37 PM   رقم المشاركة : 6
ابوعابد
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

قام ابراهيم باشا بتدمير الدرعية و بعث اميرها مكبلا الى اسطنبول حيث قتله السلطان محمود بعد ان شهر به و عومل كلص وضيع و حقق معه و مع خازنه لايام بتهمة سرقة كنوز الكعبة و الحجرة النبوية ثم علقت جثته على باب قصر السلطان و اقيمت الاحتفالات بالنصر على"الخوارج". كما اقتيد آل سلطان نجد و سكان الدرعية الى حيث بيع بعضهم "للفلاحين المصريين" في القاهرة. لم يكن الشيخ صالح الاعرابي الناطق باسم سليطين نجد الذي اقام امارته في غفلة من المسلمين يعلم ان الفلاح المصري كان يبيع و يشتري الضباط البريطانيين الاسرى و يزين شوارع رشيد و القاهرة برؤوس قادة بريطانيين ارفع مقاما من ضابط شركة الهند البريطانية الصغير في بوشهر (الذي وقف سفراء "سلطان" البدو اياما طوالا ببابه طمعا في نظرة عطف و رضا) بعد ان هزم لتوه حملة انكليزية و طرد جيشا امبراطوريا فرنسيا ثم ثلث بهزيمة الوالي العثماني و الحامية الانكشارية في شوارع القاهرة و عين بقوة سلاح عوام القاهرة الضابط الالباني محمد علي حاكما تحت رقابة علماء مصر على شرط ان يحكم بالكتاب و السنة فيما كان سيده "سلطان نجد" يجتهد في طلب المدد من ضابط بريطاني صغير في الخليج . بالمقارنة كان "الاعرابي النجدي" يعيش في وهم الامبراطورية النجدية فيما لا يستطيع منع حاكمه من ابرام اتفاقيات مشبوهة مع النصارى و الروافض و لا منع القوات البريطانية القليلة العدد من التجول امامه على شواطئ الجزيرة من الكويت الى عمان .لم يعلم الشيخ صالح الاعرابي ايضا ان سليطين نجد قد ارسل رسلا للقاهرة يعلن خضوعه للسلطان العثماني و استعداده لاجابة طلبات الدولة نظير استخدامه كعامل على نجد تابعا لعامل المدينة المنورة التابع بدوره لوالي مصر من قبل السلطان فاقام الحجة على نفسه امام محمد علي باشا انه طالب ملك انفصالي و ليس مقاتلا عقائديا و هو ما شجع الباشا على رفض طلبه و استئناف الحرب. كان تركيز حكام الامارة السعودية الاولى على قتال العثمانيين مع التغاضي عن النفوذ العسكري البريطاني المتنامي في منطقة الخليج و شرق الجزيرة سيؤدي الى الاخلال بموازين القوى لصالح الانكليز مع اضعاف الدولة العثمانية في اقرب جبهات التماس مع بريطانيا في ولاية البصرة جنوب العراق، و يمكن القول ان سقوط الدولة السعودية الاولى مع ما كان له من نتائج مؤسفة على الصعيد العقائدي الا انه على الجانب العسكري و السياسي كانت له حسناته التي تمثلت في تأخير سقوط شمال الخليج و العراق و ما وراء ذلك في يد بريطانيا لمائة عام قادمة.

بسقوط الدولة السعودية عادت قبائل العرب لقطع الطريق و ذبح الحجيج و بعضهم بعضا بالاضافة للعمل مع البريطانيين علنا. لم تترك دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب اثرا اخلاقيا كبيرا في نفوس عامة اهل نجد و شرق الجزيرة، و في وصف حال تلك البلاد يقول ابن بشر النجدي الناطق باسم آل سعود "و اعلم رحمك الله ان هذه الجزيرة النجدية هي موضع الاختلاف و الفتن، و ماوى الشرور و المحن، و القتل و النهب، و العدوان بين اهل القرى و البلدان، و نخوة الجاهلية بين قبائل العربان، يتقاتلون في وسط البيوت و الاسواق، و الحرب بينهم قائمة على ساق، و تعذرت الاسفار فيها من قديم و حديث، و الطيب فيها مغلوب تحت يد الخبيث."
اما الرحالة الغربيين فلم يكونوا افضل حالا في وصفهم لاهل نجد و الجزيرة عامة.و في ذلك يقول الجاسوس البريطاني كابتن سادلير -المبعوث من حكومة الهند لمراقبة تقدم ابراهيم باشا- في وصف مشاهداته بعد اسابيع من سقوط الامارة السعودية الاولى "ان مماطلة و مخادعة و كذب و غدر و غش و احتيال البدوي لا يمكن وصفها لاوروبي باي لغة يمكن ان تصور لعقله الطبيعة الحقيقية لتلك الجحافل من اللصوص. ان محاولة التفاهم معهم على اساس اي مبدأ من مبادئ العدل او الحق او الانصاف و الضمير هي محاولة مثيرة للسخرية، و ان محاولة حملهم على الالتزام بوعد او عقد هي امر لا جدوى منه الا ان كان لديك من القوة ما يمكنك من الزامهم بذلك ... و هم جنس همجي غير متحضر و اغلب الظن انهم اصعب اهل الارض انقيادا لنظام اوحكم او سيطرة" و لم يكن تقييمه لاهل الحضر و منهم اهل المدينة افضل بكثيرحيث قال فيهم” انهم يتعيشون من الاعانات التي ترد من الخارج و صدقات الحجيج و عطايا السلطان، و مع ان العالم المحمدي (كذا) يدعم معيشة اولئك المتسولين الكسالى المتبطلين فانهم يعتقدون ان ثراءهم من تلك الصدقات يعطيهم حق التكبر و التعامل مع الحجاج المتصدقين عليهم بتعالي و غطرسة"
و يرى سادلير ان" الاعراب تخلوا عن آل سعود فور ان زالت قوتهم حيث ان اولئك الاعراب كانوا اتباعا للعقيدة في السراء فقط عندما كانت الامارة قوية و كانت تسمح لهم بالغزو معها و تقاسم الغنائم و هي الخصلة التي احسن سعود بن عبد العزيز الاول استغلالها و لم يسمح لهم بالبقاء خاملين، فيما كان تجاهل عبد الله بن سعود لذلك الامر سببا من اسباب خسارته و زاد الامر فداحة في اعين الاعراب انعزاله في الحصون و القرى الكبيرة عقب هزيمته في الماويه."
بلغ جيش ابراهيم باشا الاحساء و راسله الانكليز-بعد تهنئته بالنصر- في التعاون لضمان امن الملاحة في الخليج لاختبار نواياه تجاههم و خططه التوسعية في الجزيرة فلم يبرم معهم امرا خاصة و قد كانت محاولة الانكليز غزو مصر بالتعاون مع بعض امراء المماليك المصريين اعداء ابيه و هزيمة الحملة الانكليزية على يد المصريين في معركة رشيد قريبة لم يمض عليها بضع سنين. و بالنظر الى ان بريطانيا علمت ان اول اوامر السلطان لمحمد علي عقيب توليه حكم مصر كانت تسيير جيش لاسترداد الحجاز و هو الامر الذي عطله لسنوات الغزو البريطاني لشمال مصر و مؤامرات بريطانيا المتكررة لاعادة المماليك للحكم و عزل محمد علي فيمكن القول ان تلك الحملات و المؤامرات البريطانية التي استمرت لاكثر من خمسة عشر سنة قبل سقوط الدرعية و عشرين سنة اخرى بعدها كانت دعما غير مباشر للامارة السعودية عن طريق اشغال الحاكم العثماني الوحيد القادر على القضاء عليها. كما يمكن رؤية ذلك في تزامن حملة البحرية البريطانية على رشيد و الاسكندرية مع حملة سعود على الحجاز. و لا شك ان محمد علي فطن بدهائه لذلك عندما طلب من بريطانيا بمكر السماح لفرقاطة مدرعة تابعة له بالابحار من الاسكندرية الى البحر الاحمر لدعم الحملة عن طريق ميناء راس الرجاء الصالح الخاضع لسلطة بريطانيا باقصى الجنوب الافريقي فرفضت بريطانيا و لعلها لم تشأ ايضا ان تتفتح عيناه على الاراضي الاسلامية الواقعة على سواحل شرق افريقيا التي حاول ابناؤه التمدد اليها فيما بعد.
ادى تقييم سادلير لسوء نوايا ابراهيم باشا الى اتخاذ البريطانيين قرارا فيما بعد بالتغاضي عن مساعي احياء الامارة السعودية لان ضعفها مقارنة بمحمد علي باشا يسمح بتمرير المخطط البريطانية في بلاد الاسلام و الخليج.اما قطاع الطرق النجديين فقد تعلموا درسا هاما من الحوادث السابقة و هو انه لا سبيل للخلاص من "الفلاح المصري " او التركي البغيض الى قلوبهم الا بالتحالف مع القوى العظمى من النصارى. و رغم ما قيل عن فظائع ابراهيم باشا و قسوته في التعامل مع اهل نجد الا انها كانت اجراءات رمزية موضعية لم تنجح في فرض حل نهائي لمشكلة اعراب الجزيرة و منعهم من التمرد و الاتصال بالنصارى مستقبلا. و قد حاول ابراهيم باشا البقاء في نجد و الاحساء لانهاء المهمة الا ان السلطان العثماني نهاه عن اكمال مهمته او التقدم شرقا الى مناطق النفوذ البريطاني في الخليج و امره بالانسحاب من نجد بعد ان حدث انزال بريطاني في القطيف لانذار الدولة العثمانية ان احتلال ساحل الخليج امر محظور.كان مغزى الاشارة البريطانية هو استعدادها لتمويل الخارجين عن الدولة في الاحساء و شرق نجد لحرب عصابات ضد جيش ابراهيم، كما كان تلويحها بالرحيل مقابل رحيل قوات ابراهيم باشا من نجد تهديدا او امرا غير مباشر للدولة العثمانية باخلاء الساحة لحلفائها القدامى من بقايا آل سعود للعودة للحكم.و قد انسحبت القوة البريطانية بالفعل عقب انسحاب ابراهيم باشا من نجد و تركت الساحة لعودة آل سعود في حماية بريطانيا.


"تجلية الراية" ص 34-40







 ابوعابد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 13-Jun-2010, 03:44 PM   رقم المشاركة : 7
ابوعابد
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

كان محمد علي قائدا لفرقة من المتطوعين اليونانيين المقدونيين قاتلت الفرنسيين مع الجيش العثماني و المماليك و اهل مصر حتى اجلتهم، ثم قاتلت البريطانيين مع مسلمو رشيد و الدلتا و هزمت حملتهم على مصر. ولاه عوام القاهرة على البلاد بمشورة علماء الازهر للتخلص من حالة الفوضى الناتجة عن تصارع عصابات الجند المملوكي و العثماني و الالباني بالمدفعية في الشوارع لثلاث سنوات و اشترطوا عليه الحكم بالكتاب و السنة و هو يتمنع و يدعي الزهد، الا ان محمد علي كان انتهازيا يطمع في حكم الدولة العثمانية كلها و ما وراءها، و رغم ان انتهازيته و فساد عقيدته و تجاهله للشرع اضعفا المسلمين في النهاية مقابل اوروبا الا انه-خلافا للدعايات السعودية الحديثة- كان اكبر من ان يكون جاسوسا لاي دولة خاصة و قد كان يعتبر نفسه امبراطورا ندا لملك انكلترا و فرنسا و السلطان العثماني و غيرهم معتمدا على اتساع مملكته و جيشه الحديث الذي دعمه بضم الاسطول العثماني كما لم يكن الفارق المادي بين جيشه و الجيش الفرنسي يومها (مقارنة بالحاضر) بالذي يبرر تلك العمالة او الخضوع خاصة و ان فرنسا كانت دولة ممزقة بعد هزيمتها في الحروب النابليونية. و من المعروف انه رفض معاونة فرنسا في غزوها للجزائر او معاونة بريطانيا في الحملة على قواسم راس الخيمة المتهمين بالقرصنة مع ان بريطانيا عرضت عليه اعطاءه راس الخيمة ان قبل بالتعاون في الحملة بل و اصطدم معهم عسكريا عدة مرات اثناء حكمه و هو ما لا يمكن قوله عن حكام الامارة السعودية.
لم يكن محمد علي ليتهيب الفرنسيين و الانكليز لهذه الدرجة و قد طردهم لتوه من مصر ثم كون دولة تشمل جزيرة العرب باكملها تقريبا و مصر و الشام و نصف الاناضول و السودان و كريت اليونانية ليصبح احد القوى العظمى في زمانه. بل و يعرف عن محمد علي انه جمع القناصل الاوروبيين بالقاهرة في ايام اشتداد الازمة المحيطة بغزواته و اعلان الدول الاوروبية حمايتها للقسطنطينية و اعلمهم انه اذا ما حاولت روسيا دخول القسطنطينية فسيدفع بابنه ابراهيم باشا لغزو الاناضول "لحماية الاسلام و المسلمين" متحديا بذلك قوى اوروبا مجتمعة.على الجانب الآخر كان الفارق بين شيخ عشائر قطاع الطرق النجدية الضعيف الصغير الذي يواجه الابادة و بريطانيا كبيرا بدرجة تسمح بدعم اي طرح عن خضوع آخر امراء الدولة السعودية الاولى لاهداف بريطانيا في الخليج و لعله كان ينظر الى التوسع البريطاني في مناطق النفوذ العثماني شمال الخليج و في الهند و ساحل فارس و عمان بموجب عقيدته على انه امر لا يعنيه بما ان بقية العالم الاسلامي من الكفار.
تظهر المراسلات البريطانية الهندية في تلك المرحلة ان دوائر الحكومة البريطانية كانت قلقة للغاية من عدم استجابة محمد على لطلبها بالتعاون الامني البحري في الخليج و من تحركاته العسكرية على سواحل اليمن و مراسلاته مع سلطان عمان و اطماعه في مسقط و البحرين وصول قواته الى القطيف و تساءلت تلك الدوائر وقتها عما اذا كانت تلك التحركات ينبغي اعتبارها خطرا يهدد المواصلات البريطانية الى الهند و كيفية التعامل معه. و ارسلت الادارة البريطانية الهندية ضابط استخباراتها الكابتن سادلير لمراقبة ابراهيم باشا و استجلاء نواياه فقام بملاحقته لاسابيع في ترحاله بالجزيرة بزعم تهنئته بانتصاره على الدولة السعودية و التفاوض حول التعاون الامني البحري في الخليج بغرض دراسة القدرات العسكرية للجيش المصري و قياس مدى الخطر الذي يمثله على التمدد البريطاني في الخليج. و تقول تعليمات الحكومة البريطانية بوضوح ان على سادليير اثناء مرافقته للباشا "ان يقيم عدد و نوعية قوات ابراهيم باشا ...و ان يجتهد اثناء اقامته بالمعسكر التركي بمنتهى اللطف لاستجلاء نوايا ابراهيم باشا فيما يخص منتهى فتوحاته على الخليج الفارسي بدون اظهار اي اهتمام ملموس بالموضوع."
و قد لاحظ سادليير، الذي رفض ابراهيم باشا لقاءه في البداية في الاحساء و عنيزة شرق الجزيرة و لم يوافق على استقباله الا في ابيار علي خارج المدينة -بخلاف امراء آل سعود المتلهفين دائما للقاء اي ضابط بريطاني، في تقريره لقيادته ان ابراهيم باشا كان يستجوبه بدوره للحصول على معلومات عن حجم الجيش البريطاني بالهند و ثروات الهند.كما نفى ابراهيم باشا علمه بسبب صدور اوامر السلطان له بالتقدم الى الدرعية كما لو كان يموه اهداف السلطان الذي يحتمل ان تكون بريطانيا قد مارست ضغطا ضده في الاستانة لعدم القضاء على الدرعية.اما عن تقدمه عسكريا لشاطئ الخليج فقد تطوع الباشا بالقول انه لم يذهب اليه الا للتمون في رد يشي بمعرفته باطماع بريطانيا في ساحل الخليج و ما كانت تتمتع به هناك من نفوذ و امن في عهد امارة آل سعود.و انتهى اللقاء بحادثة لافتة للنظر اذ ان ابراهيم باشا رد على رسالة حاكم الهند البريطانية و سيف مهدى اليه برسالة اخرى و ارفق معها كهدية جواد بسرج خيل مهترئ لغرض في نفسه، فلما علق الكابتن سادلير ان الحاكم قد لا تروقه الهدية حيث ان ارسال سرج مستعمل يفهم منه ان ابراهيم باشا يعتبر حاكم الهند البريطاني خادما له او احد اتباعه سحب منه ابراهيم باشا الرسالة و السرج و اخبره انه سيكتب عقب عودته للقاهرة رسالة مناسبة لحاكم الهند و يعيد معها السيف المهدى. فضلا عن ذلك اشتكى سادلير ان الباشا لم يعين احد كبار موظفيه للتواصل معه ومرافقته مما اضطر سادلير للتواصل معظم الوقت من خلال القواسة و سياس خيل الباشا.
تقاطر على سادلير بعد رحيل الباشا من جدة بعض اكابر تجارالمدينة الذين اعتادوا التعامل مع البحرية البريطانية منهم الجيلاني كبير الاسرة التي تعاونت مع البحرية البريطانية اثناء غزو نابليون و برروا تاخرهم في زيارته بانهم اعتبروا صمت ابراهيم باشا و قلة احتفائه بالمبعوث البريطاني دليلا على حظر التعامل معه.لم يجد سادلير من اهل جدة من ينقل رسالة منه الى قنصل بريطانيا في القاهرة لخشيتهم من ان يؤدي التعامل معه لقطع رؤوسهم و علق سادلير بان "مسدس ابراهيم باشا و سيفه غلب الذهب البريطاني". اعتبرت الرحلة فشلا و تم اعفاء سادلير من العمل الاستخباري عقب عودته للهند. و رغم الرسائل الودية في الظاهر التي تلت ذلك اللقاء بين محمد علي باشا و الحكومة البريطانية الا ان ابراهيم باشا استمر في ايواء الجنود البريطانيين الفارين من سفن البحرية البريطانية الى جدة بعد اشهار اسلامهم رغم اعتراض الحكومة البريطانية على ذلك. علق سادلير في نهاية رحلته خلال رسالة الى حاكم الهند بان العثور على من بقي من آل سعود الهاربين في نجد امر هام للغاية و اعرب عن انزعاجه للمذابح التي تعرض لها اهل نجد و الدرعية و وصف ابراهيم باشا بانه رجل قاسي سفاح.

و بعكس ما تدعيه الدراسات القومية السعودية المشبوهة فان ظهور عدو قوي مثل محمد علي باشا على ساحة الجزيرة ازعج البريطانيين الذين كانوا ينعمون بهدنة في ظل حكام الامارة السعودية الاولى بدءا من عهد عبد العزيز بن محمد بن سعود و ابنه سعود الى حفيده عبد الله بن سعود. و قد تاكدت النوايا البريطانية العدوانية تجاه محمد علي في مرحلة لاحقة عندما شارك الاسطول البريطاني مع الفرنسي و الروسي في تدمير الاسطول المصري في نفارين باليونان و عندما انقذت بريطانيا القائد التركي"تركجة بيلمز" الخارج على سلطة محمد علي بالحجاز و اليمن بعدما حاصرته قوات محمد علي باشا في المخا.رد محمد علي لاحقا باحتلال سواحل اليمن و عينه على عدن و الطريق لحضرموت كما منع مرور السفن الاوروبية و البريطانية في البحر الاحمر شمال جدة بخلاف ما كان يفعله امراء آل سعود في منطقة نفوذهم شمال الخليج من تامين للسفن البريطانية. و رغم بعد محمد علي عن الالتزام بالعقيدة الاسلامية الصحيحة الا انه كان يبرر اصطدامه لاحقا بالسلطان محمود الثاني العثماني بخضوعه للقوى الاروربية خاصة بريطانيا و روسيا.

بعد انسحاب ابراهيم باشا من نجد تنفيذا لاوامر السلطان العثماني استعاد مشاري بن سعود السيطرة على وادي حنيفة مرة اخرى فيما يعد بداية لما عرف بالدولة السعودية الثانية و اتخذ الرياض عاصمة لحكمه نظرا لدمار الدرعية.الح ابراهيم باشا من خلال محمد علي باشا على الدولة العثمانية ان تسمح له بارسال "مفرزة من الجند لذلك المكان بغية قهر الشقي المذكور و استئصاله..مخافة ان يشتد ساعد هذا الشقي...و يتوسع نفوذه...و قبل ان تستقر نواة هذه الشجرة...و تكثر بذورها اجد ان الواجب يحتم علي ان ابعث بشرذمة كافية من العساكر لكبح جماح هذا الشقي الفاجر و لاقتلاع جذور هذا الباغي و اتباعه من تلك الاراضي، و ان اقوم بالاضافة الى ذلك بحسن تنظيم و تنسيق شؤونها و تثبيت دعائم النظتام فيها."
ارسل ابراهيم باشا قوة صغيرة من مائة و خمسين رجل الى الرياض فاحتلتها و فر منها تركي بن عبد الله حاكمها فيما قام محمد بن مشاري بن معمر حليفهم الذي خرج على مشاري بن سعود و قبض عليه بتسليمه لتلك القوة ليثبت ولاءه. مات مشاري في الاسر اثناء ترحيله الى مصر الا ان السلطان لم يسمح لابراهيم باستعمال القوة الكافية للقضاء على المشكلة الاعرابية بتاثير الخوف من مواجهة بريطانيا و دسائس الصدر الاعظم ضد محمد علي، و كانت بريطانيا تؤجج تلك الدسائس احيانا عن طريق رشوة الصدور العظام في عصر انحطاط الدولة لتمرير اغراضها التوسعية. كان ارتباك السلطان في التعامل مع ذلك التمرد و القضاء على الاسرة السعودية (التي ستطلق بعد اقل من قرن اول رصاصات الانتفاضة الاعرابية/البريطانية التي ستقضي على الدولة العثمانية) اشارة لمحمد علي باشا بأن الدولة دخلت طورا من الاهتراء السياسي و العسكري لا يجدي معه الترقيع مما كان احد دوافع محاولته في السنوات التي تلت لتغيير نظام الحكم في القسطنطينية.

خلف مشاري بعد اسره ابن عمه تركي بن عبد الله. حاول تركي فور وصول قواته للاحساء تجديد معاهدات الدولة الاولى مع بريطانيا و ارسل سنة 1831م/1247هـ سفارة عن طريق راشد بن حميد النعيمي حاكم عجمان الموالي لبريطانيا الى المقيم البريطاني في الخليج يطلب فيها تجديد المعاهدة القديمة بين سعود و بريطانيا و تعهد بمنع الاعتداء على السفن البريطانية و معاقبة من يفعل ذلك من المسلمين. ردت عليه الحكومة البريطانية بالهند ردا وديا قالت فيه:"ان رسالتكم المؤرخة في 25 جمادى الاولى و التي تبلغنا عن الوقائع التي انتهت الى توليكم الرئاسة قد وصلت الينا و احدثت في نفوسنا الاثر الجميل الذي تحدثه اخبار تصل من الاصدقاء. ان استعدادكم لتفاهم ودي بيننا نقابله بمثل شعور الصداقة التي كانت قائمة بين هذه الحكومة و سلفكم العظيم الامام سعود، و ستبقى قائمة بكل قوتها و لن تتصدع ابدا."


"تجلية الراية" ص40-46







آخر تعديل ابوعابد يوم 13-Jun-2010 في 03:49 PM.
 ابوعابد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 14-Jun-2010, 09:33 AM   رقم المشاركة : 8
ابوعابد
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

هذا افضل ما وجدت من تسبيب لسقوط تلك الامارة و في النهاية انا مؤمن بان "ما النصر الا من عند الله" سواء كان نصر المؤمن على الكافر او الكافر على المؤمن. اي ان سقوط الدولة كان من عند الله و ليس من عند مدفعية محمد علي و لا ضباطه الفرنسيين و لا كثيرا من التبريرات الاخرى التي تساق و هي ليست في الواقع الا اعراض و نتائج. و في انتظار تعليقات اخرى لعلنا نصل لنتيجة.







 ابوعابد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2011, 02:51 PM   رقم المشاركة : 9
أبوهندي
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

مشكلتنا كعرب هو انطلاء التزوير التاريخي المفروض علينا والإستمرار في تكرار الأكاذيب حتى صدقناها وباتت مسلمات غير قابلة للطعن.
جعلنا من الكذب دول أولى وثانيه وثالثه وعاشرة.
وأخذنا نحلل لماذا سقطت تلك الدول بينما حقيقة لم يوجد دول على الإطلاق وإنما عصابات لصوص وقطاع طرق أفسدوا في الأرض واستنجدت الشعوب بالدولة المهيمنة آنذاك الخلافة العثمانية فصدرت فرامينها لقادتها بالقضاء على المفسدين في الأرض وتم القضاء عليهم شنقا وصلبا في اسطنبول وغيرها من العواصم الإسلامية.







 أبوهندي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2011, 08:22 PM   رقم المشاركة : 10
sfiat
مصري قديم
 
الصورة الرمزية sfiat

 




افتراضي رد: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟

أريد أن أضيف شيئ وهو:
- ان القاعدة العامة لبقاء اي كيان ما على نفس المبدأ الذي من أجله بني هو ان يكون الذين يقومون على هذا الكيان على نفس مستوى هذا المبدأ في حد ذاته.
-وقد قال ابن خلدون في مقدمته ان كل الدول لها قمة تصل اليه بحكم رجالاتها القائمين على هذا المبدأ و لها انحطاط عن هذه القمة حين يتخلى أصحاب هذا الكيان عن ما يؤمنون به.
-والامثلة كثيرة جدا سواء في الامم الغابرة قبل الاسلام او الامة الاسلامية في ذاتها أو الامم الحديثة.

وبمعنى أعم يقوم الكيان أو الدولة بحسب قيام الناس على مبادئهم.

والله أعلم والسلام عليكم.













التوقيع

 sfiat غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, محير, الاولى؟, الد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حركة المد والجزر داخل الدولة العثمانية الذهبي التاريخ الحديث والمعاصر 0 05-Apr-2010 01:01 PM
الصفويون ودورهم الهدام في تاريخ الأمة أبو عبدالله الأسد تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 2 29-Mar-2010 01:51 PM


الساعة الآن 01:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع