« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: داعش سُبحة الشيطان ..! (آخر رد :اسد الرافدين)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :اسد الرافدين)       :: التشيّع بين التوسع بطرح المظلومية وهوس التسلط بالحركات (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الحق يكمن في القوة وحدها اسطورة اسمها مروان بن محمد (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عناويننا على مواقع التواصل تحسبا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مكتبة التاريخ العثماني المصورة pdf (آخر رد :أبو سليمان العسيلي)       :: ثبات الإيمان (آخر رد :الذهبي)       :: صيانة العلم (آخر رد :الذهبي)       :: مصر القديمة وبداية نشأة العمران عليها (آخر رد :الذهبي)       :: أبطال حول الرسول (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الوثائق والمخطوطات




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 22-Jul-2008, 04:28 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي الأرضة آفة المخطوطات والبيانات وخرافات حولها

الأرضة آفة المخطوطات والبيانات وخرافات حولها

عبدالله بن سعد الدريس





حقاً "الصغير لا يحقر في المخاصمة"، فالأرضة مهما احتقرتها العين الباصرة لصغر حجمها؛ فأثرها كبير جداً فيما تخلف من دمار في البنيان والممتلكات والمقتنيات النوادر، وذلك أن بين جنبيها الهلاميين قوةً عجيبة منحها إياها الخالق، وعزماً على الحياة لايني، ولا يفتر وسْطَ عمل دائب تلفه عباءة الصمت، ويسير بها في ممرات مظلمة رطبة ضمن مجتمعات منظمة كمملكة النحل.

عرفت باسم الأرضة؛ لأن عملها فيها، ومنها تنشأ وإليها تعود كما الخليقة جمعاء: {مٌنًهّا خّلّقًنّاكٍمً وفٌيهّا نٍعٌيدٍكٍمً ومٌنًهّا نٍخًرٌجٍكٍمً تّارّةْ أٍخًرّى"}(1). وتعرف الأرضة في المعاجم اللغوية بالسُرفَة، وربما اختصت السرفة هذه بأكل الخشب فحسب، ولذا قيل: يعمل السَرَف في النشب ما يعمل السُرف في الخشب(2)، ونقل ابن منظور (ت 711هـ) عدة مسميات لها، فقال: هي القَتَعَةُ والهِرْنِصانةُ والحُطَيِّطةُ والبُطَيِّطةُ واليَسْرُوعُ والعَوانةُ والطُّحنَةُ(3).

وعلمياً تعرف باسم: النمل الأبيض، وباسم (الترميت)(4). وسمّاها القرآن الكريم دابة الأرض في قصة سليمان - عليه السلام - مع الجن حين أكلت عصاه (منسأته)، ويحدثنا القرآن عن أثرها وعملها الخفي عن بصر الجن وسمعهم: {فّلّمَّا خّرَّ تّبّيَّنّتٌ الجٌنٍَ أّن لَّوً كّانٍوا يّعًلّمٍونّ الغّيًبّ مّا لّبٌثٍوا فٌي الًعّذّابٌ الًمٍهٌينٌ}(5). وبإنقاذ الأرضة للجن ردت الجميل لها حيث جلبت الماء للأرضة في كل مكان ولو كان قاحلاً؛ إذ ترطب الأخشاب بالماء، فيسهل أكلها، وهذا أمر مشهور عند العوام، وإن تعجب من هذا فالعجب أن أصل هذا الاعتقاد المنتشر بين العوام في نجد قد ذكره ابن كثير (ت 774هـ) عند الآية الآنفة الذكر، فقال: "فشكرت الجن للأرضة، فكانت تأتيها بالماء"(6).

وثبت علمياً بأن الأرضة تعيش على مادة الخشب، وهي من السيللوز، وتهضمها بواسطة حيوانات أولية في أمعائها، وتستخدم فضلاتها في بناء مملكتها(7)، فسبحان {پَّذٌي أّعًطّى" كٍلَّ شّيًءُ خّلًقّهٍ ثٍمَّ هّدّى"}(8). وللأرضة مع الإنسان حكايات وذكريات قديمة وعريضة؛ فهي تأكل ولا تشبع، وتحفر بفكيها، وتلتهم معظم ما يصادفها، وتفسد، وتخرّب، وتمضي غير مبالية، تقضي على النفيس والثمين البعيد المنال والمطّلَب المنيع الذي لا عوض منه إذا فقد، أو نيل منه، من جنس الأوراق والمخطوطات والنسخ القديمة، ولا غرو فقديماً قيل: آكل من أرضة!.

والإنسان يدفعها بكل ما أوتي من موانع ومصدات، ولا يقوى على مواجهتها لصغرها وسرعة فتكها، وليس ثمة نزال بينهما، فيشفى منها الغليل، أو يرضى بكفاءة من شجاعتها وبأسها؛ لكن ويالله العجب يعجز الطالب مع عقله وقوة فتكه، ويفوته المطلوب بيد مخلوق ضعيف مهين، وصدق الله العظيم: {ضّعٍفّ الطَّالٌبٍ والًمّطًلٍوبٍ}(9).

ولئن ظهرت هذه الدويبة من خلال ما سبق عنصر هدم ودمار، فلقد سجلت أشرف المواقف وأزكاها مع خير البرية وخاتم النبيين [ حين أكلت صحيفة المقاطعة الظالمة التي علقتها قريش في الكعبة، ووضعت فيها بنود المقاطعة المفروضة على المسلمين ومن ناصرهم من آل عبد المطلب، يقول ابن هشام في السيرة النبوية: وذكر بعض أهل العلم أن رسول الله [ قال لأبي طالب: يا عم، إن ربي الله قد سلط الأرضة على صحيفة قريش، فلم تدع فيها اسما هو لله إلا أثبتته فيها، ونفت منه الظلم والقطيعة والبهتان، فقال: أربك أخبرك بهذا؟ قال: نعم، قال: فوالله ما يدخل عليك أحد، ثم خرج إلى قريش، فقال: يا معشر قريش، إن ابن أخي أخبرني بكذا وكذا، فهلم صحيفتكم؛ فإن كان كما قال ابن أخي فانتهوا عن قطيعتنا، وانزلوا عما فيها؟ وإن يكن كاذبا دفعت إليكم ابن أخي، فقال القوم: رضينا، فتعاقدوا على ذلك ثم نظروا، فإذا هي كما قال رسول الله [، فزادهم ذلك شرا(10).

ومماقاله عم النبي [ أبوطالب في شأن الصحيفة شعراً(11):
ويقول أيضاً(12):

ولما أخذ الصحابي أبي بن كعب ] الجذع الذي كان يخطب عليه النبي [ بعد هدم المسجد النبوي ظل معه في بيته حتى أكلته الأرضة، فعاد رفاتاً(13).

وكما أن لكل شيء آفة، فإن عدو الأرضة نمل أصغر منها يأتيها من خلفها فيحملها، ويمشي بها إلى جحره، وإذا أتاها مستقبلا لا يغلبها؛ لأنها تقاومه، وتظل بكامل قوتها ما دامت على الأرض إلا أن هلاكها في الجو، ولذا تقول العامة: (إذا ريّشت النملة فهو عند أجلها) وفي الأمثال الفصيحة: (إذا أراد الله هلاك النملة أنبت لها جناحين)(14)، وتكون هذه المرحلة مرحلة التزاوج، الثمن.

ومما يحكى حول الأرضة من تعاويذ وحمايات: ألفاظ كان يكتبها الناسخون أو مالكو النسخ على مخطوطاتهم ظناً منهم أنها تحميها من الأرضة، وتعد من تعويذ المخطوط وحماية له من الأرضة، ومن تلك الألفاظ:

1 - "كمعمق، زهزوق" أو "كبيكج"، كتبه ناسخ مخطوطة كليلة ودمنة في آخرها(15)، ولم أجد فيما اطلعت عليه من بين المخطوطات النجدية لفظتي "كمعمق، زهزوق" السابقتين مجتمعة على طرة المخطوط أو في مكان منه، ولعل ذلك مرتبط ببعض الأماكن والبلدان كما ساد في عصر ابن المقفع (ت 145هـ) وما بعد، غير أنه وجد على غلاف المجلد السادس من تاريخ الإسلام للإمام الـذهبـي (ت 748هـ) بخـط الشيـخ سلمــان بن عبـدالله آل الـشيـخ (ت 1233هـ) وعليه بعض التهميشات منها كبيكج، وطمس تحته وأسفله بيت شعر سائر. وهو من تملك الشيخ عثمان بن مزيد بن عمرو الحنبلي عام 1236هـ(16)، وهي ضمن المنهي عنه لفظاً: يا كبيكج(17).

ولما سئل عنها فضيلـة الشيـخ محمـد بن ناصر الدين الألبــاني (ت 1421هـ) عدّها من الرقى المنهي عنها، فقال: (مثل كتابة بعض المشايخ العجم على كتابهم لفظة "يا كبيكج" لحفظ الكتب من الأرضة زعموا. وللدكتور يوسف زيدان رأي آخر إذ يقول: اعتقد المشتغلون بالتراث أن هذه العبارة دُعاء من قبيل الخرافات التي كان القدماء يعتقدون بها كأن يكون هناك ملاك حارس للمخطوطات أو شيء من هذا الخرافي؛ لكن الحقيقة بخلاف ما يعتقده التراثيون.. ذلك أن كلمة "كبيكج" من الحيل الذكية لدى النساخ القدماء في حفظ المخطوطات النادرة، مثل: "يا كبيكج احفظ الورق" وكبيكج اسم نبات يشبه الكرفس البري، يسمى أيضاً: كف السبع، شجر الضفادع، عين الصفا.. وهو من السموم القتّالة، كان أطباؤنا القدامى يعالجون به الأمراض الجلدية، وقد استخدم الوراقون قديما نبات كبيكج لحفظ المخطوطات من الحشرات.. وهي عملية تشبه ما نسميه اليوم (التبخير)، ولتمييز المخطوطة التي تم تبخيرها كان يكتب عليها: "يا كبيكج احفظ الورق"؛ لتكون علامة للمشتري أو مقتني المخطوطة، على أنها معالجة بهذا النوع من النبات(18). لكن ماذا عساكم تقولون في هذه الألفاظ الأخرى التي يدفع بها الأرضة "كمعمق، وزهزوق"، فهل تعد من النباتات ذات النفوذ الفاعل كما سبق!!

2 - من تعويذات المخطوط: كتابة "مارق احبس حبسا أو محبة فالله أعلمْ(19)، ولا أدري من مارق هذا المخاطب؟!

3 - يقـــول الدُّمـيــري في كتـــاب حيـــاة الحــيــوان الـكبــرى (ت 808هـ): إذا وضعت قطعة من جلد الأسد في صندوق ثيــاب لم يصبهــا السـوس ولا الأرضـة(20)!

ومن أشد الآفات التي أصابت المكتبة العربية الإسلامية التآكل بسبب الأرضة، وذلك على أنواع: قسم حرق، وثان غرق، وآخر تآكل وخرق؛ أي من الكتب(21).

وأما المكتبات الخاصة والعامة التي أكلت بعضها الأرضة، فمنها ما يلي:

أ - كتاب مصنف لعلي بن المديني (ت234هـ) يقول عنه: صنفت المسند على الطرق مستقصى، وجعلته في قراطيس في قمطر كبير، ثم غبت عن البصرة ثلاث سنين، فرجعت وقد خالطته الأرضة، فصار طيناً، فلم أنشط بعد لجمعه(22).

ب - جاء في رحلة المغرب العربي قول الشيخ حماد الأنصاري (ت 1418هـ) في مكتبة جامع القرويين في فاس ستة آلاف مخطوط، وبمكتبة الجامع الكبير بمكناس خمسمئة مخطوط، ولكن مع الأسف فجلُّ تلك المخطوطات متلاش غير صالح قد أكلت الأرضة كثيراً منها(23).

3 - مكتبة الشيخ محمد بن عبدالله بن محمد الفاخري (1186-1277هـ) يقول ابن بسام: قد حصّل كتباً كثيرة بخطه الحسن، وله منقولات كثيرة في مختلف العلوم، وقد جمع كتباً من الأدعية النبوية، ولكن تلف بسبب الأرضة، ولم يبق منه إلا ورقات قليلة، وقد رأيتها بخطه.

4 - مكتبة الشيخ عبدالله بن خلف بن دحيان في الكويت (1292-1349هـ) يقــول ابن بسّــام: بعد وفــاته آلت مكتبتــه إلــى ابن أخته الشيخ أحمد الخميس، وبعد وفاة ابن أخته أهدى ورثته المخطوطات إلى مكتبــة الأوقــاف، وبقيت المطبوعــات عندهم وقد ضاع كثير من المخطوطات خلال نقلها، وبعضها أكلته الأرضة مما يؤسف له، وتاريخ دخولها إلى مكتبة الأوقاف في 22/3/1397هـ(24).



المصدر مجلة دارة الملك عبد العزيز
http://aldarahmagazine.com/showconte...c=1559&BRn=132













التوقيع

 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2008, 03:45 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

جزاك الله خيراً أخي الحبيب و هذه المقالة علمية عن الأرضة :

حشرة الارضة تبني أنفاقها على خراب بـيوت الآخـرين

تحقيق ـ صباح زنكنة

لم يصدق صباح حسن (35 عاما) ان تتمكن الارضة بهذه السهولة متناهية في التسلل الى داره والتهام مكتبته وخرق 75 كتابا في غضون 3 ايام! يقول صباح وهو موظف حكومي: كان الحادث بمثابة صدمة جعلتني اتعرف على الارضة عمليا وان تكون احد ضيوفي البغيضين الى قلبي، فقد ابادت حضارات باكملها بعد ان قضمت تاريخها وتقاليدها

وكنت انا من الذين اكلت ارثي المكتبي، وهو ماكنت اخافة من ان ابتلي بهذا الشيء المحزن بعد ان تلمست على ارض الواقع كيف انها دمرت مخطوطات نادرة والتهمت مكاتب باسرها اسرع مما تفعله النار في الهشيم.

وكذلك يقول ابو علوان العامري وهو مزارع في الراشدية : لقد كافحت الارضة مرارا دون جدوى، وقد تاتي نتائج ايجابية ولكن بعد ماذا ؟ بعد ان تدمر قسما كبيرا من المحاصيل والاشجار بوجه الخصوص . ويضيف : تمكنت من الاستعانة ببعض المتخصصين في مكافحة الافات الزراعية في منطقة السنك فقاموا بواجبهم على اكمل وجه ، ألا ان الارضة ظهرت مجددا كما تراها فتبين ان المشكلة في نوع المبيد المستخدم لمكافحة الحشرة حيث توجد هناك نوعيات لايُعتد ّ بها وانها اضعف من ان تقتل فردا وا حدا من افراد حشرة الارضة.

ولتبيان جوانب متعددة تتعلق بالارضة توجهنا بالسؤال الى مهدي السعدي صاحب محل لبيع المبيدات، ومكافحة الارضة في شارع السنك الذي تحدث عن الارضة قائلا: معلوم ان الارضة تعتمد في غذائها على المواد السليلوزية المتحللة بالتربة لذا فهي ساعية للحصول على هذه المادة سواء في التربة او الاشجار او على الاخشاب المستخدمة في ألدور، لذا ينبغي معالجة الارضة من الاساس لان معسكراتها تكتمن تحت سطح التربة، وعن انواعها قال: متعارف ان هناك انواع كثيرة من بينها نوعين احداهما استوائية وهي المنتشرة في العراق والاخرى الاميركية وهي اخبثها على الاطلاق حيث تداهم الاخشاب وتقضمها من دون ان تبرز الى السطح بشكل تهدم الدور بشكل مباشر دون ان يشعر احد بذلك كالذي حصل في العديد من البلدان الاوروبية. وعن كيفية مكافحتها قال: ينبغي ان تبدأ المكافحة من التربة وتعالج بحفر خندق او مايسمى"حزام"يصب فيه المبيد،اما اذا كان المكان مصابا قبل المكافحة اوبعده وفي مكان معين فينبغي قبل هدم خندقه تثقيب المكان في الاساس وتثقيب مكان الاصابة على الجدار ومعاملتها بالسائل المبيد، اما الحدائق فتكافح بالرش على السيقان و سكب المبيد في الجذور، وعن المبيدات المستعملة محليا قال:هناك انواع من المبيدات منها الهولندية التي انتهى استعمالها في عام 1988 لانها من مسببات السرطان رغم جودته، والمستعمل حاليا هو (دورسبان)فهو لايخلو من مخاطر ألا انه لايسبب السرطان، وبالنسبة للفلوريدين فبرغم انه مستعمل منذ 30 عاما وذو كفائة الا انه في الوقت نفسه ذو رائحة نفاثة لا تزول ولو لسنوات طويلة كما هو الحال لبعض البيوت حاليا، وهناك انواع اخرى متوفرة بكثرة كالصينية والهندية والاردنية وانواع اخرى غيرها.

تاريخها واماكن معيشتها والسؤال المطروح ماهي حشرة الارضة؟

قبل ان يجيب الدكتور احمد سكر الطبيب البيطري والمتخصص في مكافحة الافات لابد من ان نبين ان حشرات النمل الأبيض(او التي تعرف بالارضة) من أقدم الحشرات التي تتواجد منـذ ملايين السنين.
ولقد برزت مشكلة النمل الأبيض كنتيجة مباشرة لمحاولات الإنسـان الدؤوبة في تغيير العمليات المألوفة للطبيعة وتسخيرها لاستخدامه الشخصي.. وفي الأزمنة البعيدة.. ولفترات طويلة جداً.. كان من الطبيعي تقـبل وظيفـة النمـل الأبيض الأساسية مع بعض الكائنات الدقيقة الأخرى المرافقة له أو المـتعايشة معه في التخلص من الأخشاب بكافة صورها والبقايا النباتية الأخرى وكذلك المواد السليولوزية عموماً لإعادة مكوناتها الأولية لكل من التربة والهـواء حفاظاً على الـتوازن المـحكم للطبيعة، الا ان الاضرار التي تنتج عنها اقتصاديا ستبعد عن الانظار ما لهذه الحشرة من فوائد بعبارة لو كان نفعها اكثر من ضررها لما وظف العاملون في مجال مكافحة الحشرات الوسائل المختلفة لمكافحتها. يقول الدكتور احمد سكر: النمل الأبيض يعيش في مستعمرات مختلفة الأحـجام حياة اجتماعية فيظهر عادة بمستواه المتميز بين الحشرات في أحداث التدمير الهائل للأخشاب الطبيعية والمشغولات الخشبية والمواد السليولوزية بالمناطق الاستوائية وكذلك المناطق الأكثر اعتدالاً، ويسبب النمل الأبيض أضراراً جسيمة وخسائر بالغة للمباني الريفية والأخشاب وأثاث المنازل والأقمشة والخيش والورق والكتب والصناديق الورقية والحبوب والمواد المخزونة فضلاً عن تعرض النباتات الحية للإصابة بأنواع معينة من النمل الأبيض .

ويضيف :يعتبر النمل الأبيض (الأرضة) من أكثر الحشرات الاجتماعية تطوراً فهو يعيش في مستعمرات تختلف في حجمها حسب النوع حيث يتواجد أكثر من 2200 نوع مختلف تنتشر في مناطق العالم المختلفة . يعيش النمل الأبيض في حياة تتميز بالسرية بعيداً عن الضوء فيما عدا فترات الهجرة والتزاوج لتكوين مستعمرات جديدة والتي يتحول فيها لون الحشرات من الأبيض أو السمنى إلى البني الداكن حتى تكون لديه القدرة على التعرض للضوء مع تكون الأجنحة استعداداً لغزو مناطق جديدة.

ويبين ان بعض التقديرات لسنة1968 تشير الى أن هذه الآفة تكلف الولايات المتحدة الأميركية حوالي خمسمائة مليون دولار سنوياً ومن الطبيعي أن تصل تكلفة المكافحة على مستوى العالـم إلى بضع مليارات من الدولارات سنوياً .

صفات الحشرة

و عن صفات الحشرة واماكن وجودها وطبيعة عملها يوضح الدكتور احمد سكر: ان حشرات النمل الأبيض او الارضة تشبه الصراصير في مراحل نموها الأولى وهي ليست نملاً بالمعنى الحقيقي حيث يتميز النمل الحقيقي من الناحية التقسيمية للشكل بوجود خصر فيما بين الصدر والبطن بينما يتصل الصدر والبطن في النمل الأبيض مباشرة وبدون خصر. وبخلاف أن النمل الأبيض حشرة كانسة فأنه يتميز بحياته السرية وتغذيته الأساسية على السيلولوز في حين تبدو الحشرات في أغلب مراحل تطورها باللون السميني أو الأبيض إلا أنه من الصعوبة رؤية هذه الأطوار إلا عن طريق الحفر بالتربة في المناطق المصابةأو كسر الأخشاب المصابة . تتكيف حياتها في السراديب والأنفاق المظلة ذلك أن نشاطها دائماً ما يكون بمنأى عن الضوء، وتكون العيون المركبة في الأفراد المجنحة فقط . وطائفة منها تسمى الجنود وتتميز الجنود بتغيرات عديدة في أشكال الرأس حسب النوع حيث تتمشى هذه التغيرات مع وظيفة الجنود في المستعمرة وهي الدفاع عنها ضد الأعداء لمنع اقتحامها حتى من أفراد النمل الأبيض التابعة لأنواع أخرى أو التابعة لمستعمرات أخرى من نفس النوع وتتميز الجنود بفكوك قوية مختلفة الأشكال حسب الأنواع المختلفة أو تكون مزودة بخراطيم قاذفة لمواد سامة أو ملهبة تدفعها تجاه الحشرات الأخرى ،كما يختلف شكل وحجم الجنود تبعاً للنوع وبجانب الحوريات Nymphs التي تشبه الحشرات الكاملة تماماً فيما عدا عدم نضج الأعضاء التناسلية ووجود براعم الأجنحة فأنه توجد أفراد تناسلية بديلة للإحلال منها وقت الحاجة وذلك في بعض الأنواع… كما تتكون الطبقة العاملة بالمستعمرة اما من الحوريات أو من الشغالات Workers وهي عقيمة ورغم ذلك فأن البعض منها وقرب موسم الهجرة تنضج أعضاؤها التناسلية ومن ثم تتكون براعم الأجنحة التي سرعان ما تنمو بالكامل ويطلق على مثل هذه الأفراد الحوريات المنتجة التي تتحول إلى الأفراد المنتجة الأولية أو ما يعرف بالآتس.

معلومات عامة

تنقسم طوائف النمل الأبيض بصفة عامة إلى قسمين رئيسين فهي اما أن تكون منتجة أو عقيمة وكلاهما يشمل أفراد من الجنسين... والأفراد المنتجة قد تكون مجنحة أو غير مجنحة أما العقيمة فتشمل الشغالات والعساكر (الجنود).

تعيش الملكة في بعض الأنواع لمدة تصل لأكثر من عشرين عاماً ويرافقها الملك حيث يقوم بالجماع عدة مرات … وقد تحتوي المستعمرة على زوجين من المنتجين الأوائل أو على 2-3 ملكة مع ملك واحد .
أما الطبقات العقيمة فتعيش من 2-3 سنة ويلاحظ أن الطاقة القصوى لوضع البيض تضمحل بعد 3-4 سنة. وتضع الملكة عدداً منخفضاً من البيض في البداية 15-50 بيضة يأكل الأبوان بعضه… ثم تزيد خصوبة الملكة فتضع من خمسة آلاف إلى 36 ألف بيضة في العام تقريباً… ويكون البيض فرديا أو في مجاميع .
تستمر حضانة البيض من 24-90 يوماً … وفي بعض الأنواع يمر الشتاء دون فقس البيض وتقوم الشغالات والحوريات برعاية البيض ويكون التطور لمرحلة الطور الكامل غالباً بطيئة بعد الفقس حيث تصل إلى 32 شهراً في الجنسين، بينما تستغرق هذه المرحلة من 6-14 شهراً في الجنس Kalotermes وذلك عند درجة حرارة 21مْ ورطوبة نسبية 81% وتمر الحوريات في الحالات الطبيعية للمستعمرات بـ 4-10 أطوار ويمكن للشغالات الظهور بعد أربعة إنسلاخات أما العساكر فتكون بعد خمسة إنسلاخات والفرد المجنح بعد سبعة إنسلاخات . وللحورية في العادة سبعة

كيف تهاجم الاخشاب

النمل مرتبط تماماً بالخشب فهو يهاجم الخشب الجاف والسليم فقط وتكون المستعمرة كلها موجودة بالخشب وفي كثير من الأحيان تكون داخل الجزء أو القطعة التي تتغذى عليها كجزء من باب أو قطعة أثاث… والمستعمرات تكون بمعزل تام عن التربة حيث لا تحتاج أفراد هذه الأنواع إلى رطوبة عالية. كما أن عدد أفراد المستعمرات قليل نسبياً في هذا الطراز .

نجد أن أنواع هذا القسم تنتشر انتشاراً واسعاً بحثاً عن الغذاء المناسب وهي الاكثر انتشارا في العراق وأنها على اتصال دائم بالتربة لاحتياجاتها إلى نسبة رطوبة عالية . وتستقر الملكة في التربة برغم انتشار أفراد المستعمرة على ارتفاعات مختلفة بكافة الأبنية بحثاً عن الغذاء . وقد تهبط في التربة إلى أعماق تصل إلى ثلاثين متراً بحثاً عن الرطوبة! . وتعيش حشرات هذه الأنواع في الأرض أو في الأخشاب المتصلة بالأرض وتتخذ من الخشب مركزا لمهاجمة الأخشاب البعيدة الاتصال عن التربة وذلك اما عن طريق الأنابيب المبنية Build tubes أو الأنفاق المغطاة runways والتي تصل فيما بين الهيكل الرئيسي للمستعمرة بالتربة عبر الأخشاب أو الجبس واللواصق المختلفة أو الإسمنت إلى الأخشاب المتواجدة بالطوابق العلوية من المباني .

ومما يلاحظ أن كل أنواع النمل الأبيض تعيش عادة في أروقة ضيقة بينها مسالك أو ممرات. وربما تكون الأروقة بكاملها في الخشب كما في حالـة نمل الخشب الجاف أو في جحور وملاجئ بالتربة burrows تكون على اتصال بأروقة في الخشب الذي تتغذى عليه وذلك كما في حالة النمل تحت أرضي وهكذا يكـون النمل الأبيض في وقاية من الحوادث المفاجئة التي تنتج من التعرض أو ملامسة سائر ما تتعرض له الحشرات الأخرى . وتعتبر كل مستعمرة وحدة مستقلة لايسهل تحديد موقعها إلا بصعوبة بالغة ويتم قفـل كافة مداخل المستعمرة بواسطة طائفة الجنود ضد أي أعداء مهاجمة وخاصة عـدوه اللدود النمل العادي Ants وكذلك ضد أفراد النمل الأبيض من أنواع أخرى أو نفـس النوع لمستعمرة أخرى وبملاحظة هذه الجحور والأروقة المختلفة بالخشب أو الأجزاء الميتة من الأشجار أو المباني المصابة نستدل على حجم الدمار الهائل الذي غالباً ما يتتبعه أو يرافقـه إصابة بالفطر أو ناخرات الأخشاب الأخرى مما يزيد من حجم الدمار وزيـادة العفـن الرطب.

وجدير بالذكر أن تغذية النمل الأبيض بجميع أنواعه تكون من خلال التجاويف الداخلية للخشب أو الأجزاء المصابة تاركة الإطار الخارجي سليماً ليحفظ لها سريتها وبعدها عن الضوء المباشر . ويشغل النمل الأبيض مكانة خاصة في الدورة الطبيعية للماء وثاني أكسيد الكربون حيث يعزى إليه تكسير السيلولوز بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عن طريق الكائنات الدقيقة الأولية (البروتوزورا) التي تتعايش معه في قناته الهضمية أو الفطريات المتعايشة معه (بعض أنواع النمل الأبيض).

كيف نكتشف الاصابة بالارضة ؟

يمكن اكتشاف الارضة بعدة طرق منها حسبما وضحه لنا بعض المتخصصين في مجال مكافحة الارضة من خلا ل شواهد كثيرة منها: وجود ما يشبه الرمل باستدارة أكثر … وهي عبارة عن فضلات الحشرات التي تنساب من بعض الثقوب من الخشب المصاب وكذلك وجود أجنحة متكسرة شفافة في بداية الإصابة، ويمكن متابعة البحث عن طريق النقر على الخشب الذي نتوقع وجود إصابة به حيث يتميز الصوت الناتج في أماكن الإصابة عن الأماكن السليمة .

كما يمكن كشفها من خلال ظهورالأفراد المجنحة في مواسم الهجرة وتتميز بأن طول الأجنحة أكبر من ضعف طول بطن الحشرات

أما في حالة استفحال الإصابة فقد ينهار تماماً الجزء المصاب وتظهر الأنفاق والحشرات بالداخل … بالنسبة للنمل تحت الارض، فنظراً لظروف حياة هذه الحشرة وضرورة اتصالها بالتربة بصفة دائمة واستقرار الملكة تحت سطح الأرض في مركز المستعمرة وهي المهيمنة على كافة الأنشطة داخل هذه المستعمرة وضرورة قيام الشغالات أو الحوريات بالبحث عن الغذاء السلولوزي أينما وجد… يضطر أفرادها إلى اقتحام المباني المتواجدة بالمنطقة عن طريق أي ثقوب صغيرة أو فتحات أو تشققات بالأساس بينما يلجأ في المناطق المكشوفة إلى عمل سراديب خارجية من الطين يصل فيها ما بين الفتحات والثقوب المختلفة، فهي تهاجم الحشرات مصادرة غذاءها في اتجاه من أسفل الى اعلى غالباً وبطريقة سرية لا تتضح إلا بالصدفة أو استفحال الإصابة فيتم مهاجمة المشغولات الخشبية كالأبواب والشبابيك من المناطق السفلية المتصلة بأرض المبنى أو أرض الدور المتواجدة فيه كما تهاجم الأثاث الخشبي من مناطق الاتصال عند نهاية الأرجل وهكذا … أما السجاد والموكيت الذي يحتوي على نسبة من أنسجة السيلولوز الطبيعية فيهاجم من سطحه السفلي .

مكافحة الارضة

هناك العديد من المبيد ات تدخل في مكافحة الارضة من هذه المبيدات التي يمكن استخدامها في أعمال المكافحة :

مبيد الدرورسبان الذي يحتوي على المادة الفعالة كلوربيريفوس Chlorpyrifos ومبيد السوميسيدين الذي يحتوي على المادة فينفاليريت Fenvalerate ،و مبيد اللندين الذي يحتوي على المادة الفعالة النقية جاما بي اتش سي Pure - & - B H C .

وبالنسبة لمكافحة نمل الخشب الجاف

فنظراً لطبيعة المستعمرات لهذه الأنواع وتواجدها بالكامل في قطعة أو جزء من قطعة أثاث أو أحد المشغولات الخشبية كالأبواب والشبابيك . فيتم دهان جميع المشغولات الخشبية والأثاث المتواجد في غرفة ما عند ظهور أعراض الإصابة ولا داعي لأن يتم التوسع في المكافحة لكامل المنزل إلا في المناطق المشكوك فيها . بحيث يتم تشبيعها بالمبيد المذاب في الكيروسين عديم الرائحة باستخدام فرشاة دهان من النوع المستخدم في الدهان بالبوية وتكون بحجم 2 بوصة (بوصتين) ويتم الدهان سطحياً ويتم ازالة طبقة اللاكية (المعجون) في حالة وجوده ويستخدم المبيد الأول والثالث (الدورسبان واللندين) بواقع 1% من المادة الفعالة . أما مبيد السوميسيدين فيستخدم بتركيز 0.5%من المادة الفعالة.

ويمكن إضافة معطر السترونيللا إلى المحلول المخفف فيضاف 5 مل بدلاً من 5 مل من الكيروسين.
ويجب ملاحظة رفع جميع الأثاث من الحجرة التي ظهرت بها الإصابة ورش كامل الأرضية باستخدام رشاشة ظهرية كما يرش السجاد أو الموكيت من الخلف باستخدام الرشاشة دون أن يحدث تشبع حيث يكون الرش ضعيفا.

اما بالنسبة لمكافحة النمل تحت أرضي فتعتمد معالجة هذه الأنواع على عمل حواجز كيميائية فيما بين مقر المستعمرة والمبنى المراد حمايته مما يوجب بالدرجة الأولى الاهتمام بالمكافحة في المناطق المزمع تعميرها والبناء فيها خصوصاً تلك المناطق التي يتواجد بها كثافة عالية من الحشرات كمدينة الرياض مثلاً . والوقاية من الإصابة أقل كثيراً في تكلفتها في معالجة المباني المصابة التي تحتاج إلى أعمال المكافحة بها إلى إجراءات إضافية مكلفة للغاية.

فيتم عمل نفق حول كامل المساحة المراد استغلالها بشكل مربع أو مستطيل ويجري عمل نفقين آخرين على أقطار الشكل الرباعي ويكون سمك النفق من 30-50 سم.

كذلك يتم رش المساحة بكاملها بالماء حتى تتشبع الطبقة السطحية لعمق 20 سم على الأقل، وبعدها تترك المنطقة فترة من الوقت حسب درجة الحرارة السائدة بحيث يحدث جفاف لمسافة 50 سم على الأقل من السطح، ثم يتم تشبيع المنطقة بالمبيد المخفف بالماء بواقع 2جم مادة فعالة لكل متر مربع بالنسبة لمبيدي الدورسبان أو اللندين وواحد جم مادة فعالة لكل متر مربع بالنسبة لمبيد السوميسيدين. وفي حالة 2جم مادة فعالة من مبيد مركز تركيزه 20% فإن كل 10مل من المبيد تحتوي على 2جم مادة فعالة فيتم إضافة 10مل من المبيد المركز إلى خمسة لتر ماء ويرش الناتج في متر مربع واحد - بينما ترش الأنفاق بواقع 6 لتر (12مل مبيد مركز) لكل متر طولي ويعامل ناتج الحفر بنفس اسلوب معاملة الخندق ويعاد ناتج الحفر لملء الخندق بعد تمام معاملته .

مكافحة الابنية المقامة

المكافحة على نوعين وهما : أعمال تحت الإنشاء ومبان تمت إقامتها وتأثيثها فبالنسبة للاولى فيتم اتباع التالي: 1- يتم حفر خندق حول المبنى من الخارج بعرض 30سم ملاصق للمبنى ويتم رشه بمحلول المبيد المخفف بواقع 6-12 لترا لكل متر طولي حسب مستوى الإصابة بالمنطقة

2- يعامل ناتج الحفر بنفس الطريقة ويتم ردم الخندق ليحفر بعده آخر ويعامل بنفس الاسلوب ويكرر ذلك حول المحيط الخارجي للمبنى بالكامل .

3- عمل فجوات بالطابق السفلي على امتداد الحوائط الداخلية بأبعاد لا تزيد عن متر واحد ويصب فيها المبيد للتشبيع .

4- في حالة التأكد من وجود إصابة بالمنطقة يتم رش الطوابق بمحلول المبيد المخفف بالماء قبل وضع البلاط بمعدل نصف لتر / م2 بحيث تحتوي على 2جم مادة فعالة من مبيدي الدورسبان أو اللندين أو 1جم مادة فعالة من مبيد السوميسيدين .

5- يتم رش أي فتحات بالمبنى كالفواصل وحول أنابيب المياه وما شاكلها بنفس التركيز الموضح .

اما بالنسبة للمباني التي تمت إقامتها وتأثيثها :

فلا يتم معاملة هذه المباني إلا في حالة وجود إصابة بالنمل الأبيض وفي هذه الحالة وتتم كما يلي :
1- يعامل الأثاث طبقاً لمستوى الإصابة بنفس الصورة الموضحة مع نمل الخشب الجاف . أما في حالة استفحال الإصابة فيمكن إبدال الأجزاء شديدة الإصابة بأخرى سليمة . 2- يعامل المبنى كما ورد في حالة مبان تحت الإنشاء .

بقي ان نبين ان الله تعالى كان قد بين في كتابه الكريم أن الارضة هى التى دلت الجن على موت سليمان، فقد قبض ملك الموت روحه وهو متكئ على عصاه ، فبقي سليمان عليه السلام متكئا على عصاه وهو ميت فلما اختلف الناس في امره بعث الله عزوجل الارضة فدبت في عصاه ، فلما أكلت جوفها انكسرت العصا وخر سليمان عليه السلام من قصره على وجهه ، فشكرت الجن للارضة صنيعها ، وذلك قول الله عزوجل : " فلما قضينا عليه الموت مادلهم على موته إلا دابة الارض تأكل منسأته " يعني عصاه " فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب مالبثوا في العذاب المهين، فاذا كانت الارضة بخبثها قد انزلت جثة نبي الى الارض بفعل قابليتها على قضم عصاه، فكيف يقوى على خرابها الا نسان العادي حين تلتهم امام عينيه كل حاجياته ومقتنياته العزيزة الى قلبه !؟.

هذا الخبر من موقع جريدة الصباح













التوقيع

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آفة, المخطوطات, الأرضة, ح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع