« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كل عام ومنتدى التاريخ عامر باهله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: منطلق خروج زيد بن علي وفتنة مقتله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مفاهيم وجب ان تصحح من التأريخ/ عثمان الخميس (آخر رد :اسد الرافدين)       :: اين العدل بتسهيل الحجيج الى بيت الله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عناويننا على مواقع التواصل تحسبا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: يامن عققتم البلاد وظلمتم العباد ترقبوا حكم الله فيكم (آخر رد :اسد الرافدين)       :: داعش سُبحة الشيطان ..! (آخر رد :اسد الرافدين)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :اسد الرافدين)       :: التشيّع بين التوسع بطرح المظلومية وهوس التسلط بالحركات (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الحق يكمن في القوة وحدها اسطورة اسمها مروان بن محمد (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأديان والرسل




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 17-Apr-2008, 04:00 AM   رقم المشاركة : 1
albaaz
عضو موقوف



افتراضي صور آثار الحضارات في جزيرة العرب / الجزيرة العربية سبأ مدائن صالح إرم ذات العماد

يغفل الكثيرون عن الحضارات في جزيرة العرب وهنا نعرف بصورة مختصرة على بعضها علما ان الساميون العرب القدماء هم من بنوا الحضارات القديمة في اقليم الشرق الاوسط


الجزيرة العربية نقول التاريخ لا يتجزء فهناك الرابط العرقي و المكاني ولننظر ان اول نبي من نسل سام و هو النبي هود وكان موطنه جنوب الجزيرة العربية في الأحقاف و النبي 2 من ذرية سام النبي صالح موطنه منطقة الحجر في السعودية و النبي 3 من ذرية سام ابراهيم وموطنه في العراق يهذا هو الترابط العرقي و المكاني للاقليم اما عن الحضارات في الجزيرة نذكرك بحضارة مملكة سبأ في اليمن و حضارة ارم ذات العماد العظيمة و آثار مدائن صالح في السعودية و هناك بني اول مسجد في الارض الكعبة المشرفة بناها سيدنا آدم وفي احد اركانها حجر من الجنة واعاد بنائها النبي ابراهيم و اسماعيل عليهم السلام ودعى النبي ايراهيم عليه السلام لاهلها والنبي محمد صلى الله عليه وسلم وشرف اهلها بحمل رسالة الاسلام و الجهاد في سبيل راية التوحيد ونزل القرآن الكريم بلسانهم وهم يكفيهم فخرا ان اباهم ابراهيم و اسماعيل عليهم السلام و ان بلدهم حفظها الله من الاستعمار من فجر التاريخ الي اليوم.

صور آثار من مملكة سبأ في اليمن





















آخر تعديل albaaz يوم 17-Apr-2008 في 04:02 AM.
 albaaz غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 17-Apr-2008, 04:08 AM   رقم المشاركة : 2
albaaz
عضو موقوف



افتراضي

صور اكتشاف مساكن (قـوم عــاد) بحضرموت








رسم افتراضي للموقع


Ubar (Iram)
The story of its discovery and importance
In English Only
Back to Oman page,
terug naar Oman page
A summary of the story of Ubar, with links to relevant websites.

The discovery of Ubar (Iram) made world headlines in 1992, “Fabled Lost Arabian city found”, “Arabian city of Legend found”, “The Atlantis of the Sands, Ubar”. Ubar was truly legendary, described in the Qur'an as:

Seest thou not how thy Lord dealt with the 'Ad (people),-
Of the (city of) Iram, with lofty pillars,
The like of which were not produced in (all) the land? (Surat al-Fajr: 6-8)

The discovery can be attributed to the persistence of Nicholas Clapp and Ranulph Fiennes, both adventurers / amateur archaeologists, who tracked down this legendary city mentioned in the Qur’an. They were led to Ubar by the book 'Arabia Felix' by desert adventurer Bertram Thomas, the first European that crossed the Rub Al Khali, the un-impregnable vast sand desert that covers most of the southern part of the Arabian Peninsula.. During his travels Thomas noticed that the tribes living in the region of the Dhofar mountains in South Oman considered themselves the descendants of the "People of 'Ad", the people that were associated in the Qur'an with Ubar. When making his famous crossing of 'The Sands' he came across ancients caravan tracks at approximately 18°45'N -52°30'E that were explained by his Arab guides as 'the road to Ubar'.

Clapp got fascinated by the Ubar story and started reading everything he could lay his hands on. Fiennes had been stationed in Oman in his military time and had roamed around in southern Oman extensively, with the lost city always in the back of his mind . Both homed in on southern Oman and decided to find Thomas' tracks, reasoning that all roads must lead somewhere. They got help from space technology, with NASA shuttle space images revealing pieces of the ancient tracks and converging to the small oasis settlement of Shisur, which is now identified as Ubar. Ironically they, like Thomas long before them, visited Shisur during reconnaissance expeditions exploring the Rub Al Khali to the west, expecting to find the desert city hidden in the vast dune areas to the west. Only after failing to find anything in the sands Clapp's team realised in 1990 that the unimpressive ruined fort at Shisur may be older than originally assumed and that it was actually situated right at the point of convergence of many old caravan tracks. Clapp's famous book (see references) may therefore be better called 'the road from Ubar'.

لتكملة المقال مع الصور طالع الرابط

http://home.hetnet.nl/~lilian_jan_sc.../oman/Ubar.htm




صور اكتشاف مساكن (قـوم عــاد) بحضرموت


- لقد ذكر الله تعالى قوم عاد في سياق حديثه عن نبيه هود عليه السلام
قال تعالى :
(وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ) (هود:50) .
ولقد حدد القرآن مكان قوم عاد في الأحقاف والأحقاف جمع حقف وهي الرمال، ولم يعيين القرآن موقعها، إلا أن الإخباريين كانوا يقولون إن موقعها بين اليمن وعُمان ..
قال تعالى (وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِه
أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم
ْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ) (الاحقاف:21) .
ولقد أخبر القرآن الكريم أن قوم عاد بنوا مدينة اسمها ( إرم ) ووصفها القرآن بأنها كانت مدينة عظيمة لا نظير لها في تلك البلاد قال تعالى (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ{6} إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ {7} الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ {8}(سورة الفجر ).
وقد ذكر المؤرخون أن عاداً عبدوا أصناماً ثلاثة يقال لأحدها : صداء وللأخر : صمود ، وللثالث : الهباء وذلك نقلاً عن تاريخ الطبري.
ولقد دعا هود قومه إلى عبادة الله تعالى وحده وترك عبادة الأصنام لأن ذلك سبيل لاتقاء العذاب يوم القيامة .
ولكن ماذا كان تأثير هذه الدعوة على قبيلة ( عاد ) ؟
لقد احتقروا هوداً ووصفوه بالسفه والطيش والكذب ، ولكن هوداً نفى هذه الصفات عن نفسه مؤكداً لهم أنه رسول من رب العالمين لا يريد لهم غير النصح .
قال تعالى : (قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ).(لأعراف:66).


التذكير بنعم الله :
تابع هود مخاطبة قومه محاولاً إقناعهم بالرجوع إلى الطريق الحق مذكراً إياهم بنعم الله عليهم ، فقال : هل أثار عجبكم واستغرابهم أن يجيئكم إرشاد من ربكم على لسان رجل منكم سوء العاقبة بسبب الضلال الذي أنتم عليه ؟ ألا تذكرون أن الله جعلكم وارثين للأرض من بعد قوم نوح الذين أهلكهم الله بذنوبهم ، وزادكم قوة في الأبدان وقوة في السلطان ، وتلك نعمة تقتضي منكم أن تؤمنوا بالله وتشكروه ، لا أن تكفروا به ..
(أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأعراف:69)
ويحدث القرآن أن قوم هود لم يقوموا بحق الشكر لنعم الله عليهم ، بل انغمسوا في الشهوات، وتكبروا في الأرض ، فقال لهم هود :
(أتبنون بكل ريع ٍ آية تعبثون، وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون، وإذا بطشتم بطشتم جبارين، فأتقوا الله واطيعون . واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون ، إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ) الشعراء .
ونلاحظ أن الآيات أشارت إلى أن قوم عاد كانوا مشهورين في بناء الصروح العظيمة والقصور الفارهة. .
ولما عصوا رسولهم أنزل الله تعالى عليهم العذاب وذلك بأن أرسل عليهم ريحاً عاصفة محملة بالغبار والأتربة والتي غمرتهم وقضت عليهم قال تعالى (وَأَمَّا عَاد فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ) (الحاقة:6) .
أما أهم النقاط التي تطرق القرآن لذكرها في قصة هود :
1. أن قوم هود كانوا يسكنونه في الأحقاف والأحقاف هي الأرض الرملية ولقد حددها المؤرخون بين اليمن وعمان .
2. أنه كان لقوم عاد بساتين وأنعام وينابيع قال تعالى (واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون )
3. أن قوم عاد بنوا مدينة عظيمة تسمى إرم ذات قصور شاهقة لها أعمدة ضخمة لا نظير لها في تلك البلاد لذلك قال تعالى ( ألم ترى كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد، التي لم يخلق مثلها في البلاد ).
4. إنهم كانوا يبنون القصور المترفة والصروح الشاهقة (أتبنون بكل ريع ٍ آية تعبثون، وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون).
5. لما كذبوا هوداً أرسل عليهم الله تعالى ريحاً شديدة محملة بالأتربة قضت عليهم وغمرت دولتهم بالرمال

الإعجاز العلمي والغيبي
الاكتشافات الأثرية لمدينة "إرم"
فى بداية عام 1990 امتلأت الجرائد العالمية الكبرى بتقارير صحفية تعلن عن: " اكتشاف مدينة عربية خرافية مفقودة " ," اكتشاف مدينة عربية أسطورية " ," أسطورة الرمال (عبار)", والأمر الذي جعل ذلك الاكتشاف مثيراً للاهتمام هو الإشارة إلى تلك المدينة في القرآن الكريم. ومنذ ذلك الحين, فإن العديد من الناس؛ الذين كانوا يعتقدون أن "عاداً" التي روى عنها القرآن الكريم أسطورة وأنه لا يمكن اكتشاف مكانها، لم يستطيعوا إخفاء دهشتهم أمام ذلك الاكتشاف فاكتشاف تلك المدينة التي لم تُذكر إلا على ألسنة البدو قد أثار اهتماماً وفضولاً كبيرين.
نيكولاس كلاب, عالم الاآثار الهاوي, هو الذي اكتشف تلك المدينة الأسطورية التي ذُكرت في القرآن الكريم[1].
و لأنه مغرم بكل ما هو عربي مع كونه منتجاً للأفلام الوثائقية الساحرة, فقد عثر على كتاب مثير جداً بينما هو يبحث حول التاريخ العربي, و عنوان ذلك الكتاب "أرابيا فيليكس" لمؤلفه "بيرترام توماس" الباحث الإنجليزي الذي ألفه عام 1932 , و "أرابيا فيليكس" هو الاسم الروماني للجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية و التي تضم اليمن والجزء الأكبر من عمان. أطلق اليونان على تلك المنطقة اسم "العرب السعيد"[2] و أطلق عليها علماء العرب في العصور الوسطي اسم "اليمن السعيدة", وسبب تلك التسميات أن السكان القدامى لتلك المنطقة كانوا أكثر من فى عصرهم حظاً. و السبب في ذلك يرجع إلى موقعهم الاستراتيجي من ناحية؛ حيث أنهم اعتُبروا وسطاء في تجارة التوابل بين بلاد الهند وبلاد شمال شبه الجزيرة العربية, ومن ناحية أخرى فإن سكان تلك المنطقة اشتهروا بإنتاج "اللبان" وهو مادة صمغية عطرية تُستخرَج من نوع نادر من الأشجار. وكان ذلك النبات لا يقل قيمة عن الذهب حيث كانت المجتمعات القديمة تُقبل عليه كثيراً.
و أسهب الباحث الإنجليزي "توماس" في وصف تلك القبائل "السعيدة الحظ"[3], و رغم أنه اكتشف آثاراً لمدينة قديمة أسستها واحدة من تلك القبائل و كانت تلك المدينة هي التي يطلق عليها البدو اسم "عُبار", وفى إحدى رحلاته إلى تلك المنطقة, أراه سكان المنطقة من البدو آثاراً شديدة القدم و قالوا إن تلك الآثار تؤدى إلى مدينة "عُبار" القديمة.


الإعجاز العلمي والغيبي
الاكتشافات الأثرية لمدينة "إرم"
فى بداية عام 1990 امتلأت الجرائد العالمية الكبرى بتقارير صحفية تعلن عن: " اكتشاف مدينة عربية خرافية مفقودة " ," اكتشاف مدينة عربية أسطورية " ," أسطورة الرمال (عبار)", والأمر الذي جعل ذلك الاكتشاف مثيراً للاهتمام هو الإشارة إلى تلك المدينة في القرآن الكريم. ومنذ ذلك الحين, فإن العديد من الناس؛ الذين كانوا يعتقدون أن "عاداً" التي روى عنها القرآن الكريم أسطورة وأنه لا يمكن اكتشاف مكانها، لم يستطيعوا إخفاء دهشتهم أمام ذلك الاكتشاف فاكتشاف تلك المدينة التي لم تُذكر إلا على ألسنة البدو قد أثار اهتماماً وفضولاً كبيرين.
نيكولاس كلاب, عالم الاآثار الهاوي, هو الذي اكتشف تلك المدينة الأسطورية التي ذُكرت في القرآن الكريم[1].
و لأنه مغرم بكل ما هو عربي مع كونه منتجاً للأفلام الوثائقية الساحرة, فقد عثر على كتاب مثير جداً بينما هو يبحث حول التاريخ العربي, و عنوان ذلك الكتاب "أرابيا فيليكس" لمؤلفه "بيرترام توماس" الباحث الإنجليزي الذي ألفه عام 1932 , و "أرابيا فيليكس" هو الاسم الروماني للجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية و التي تضم اليمن والجزء الأكبر من عمان. أطلق اليونان على تلك المنطقة اسم "العرب السعيد"[2] و أطلق عليها علماء العرب في العصور الوسطي اسم "اليمن السعيدة", وسبب تلك التسميات أن السكان القدامى لتلك المنطقة كانوا أكثر من فى عصرهم حظاً. و السبب في ذلك يرجع إلى موقعهم الاستراتيجي من ناحية؛ حيث أنهم اعتُبروا وسطاء في تجارة التوابل بين بلاد الهند وبلاد شمال شبه الجزيرة العربية, ومن ناحية أخرى فإن سكان تلك المنطقة اشتهروا بإنتاج "اللبان" وهو مادة صمغية عطرية تُستخرَج من نوع نادر من الأشجار. وكان ذلك النبات لا يقل قيمة عن الذهب حيث كانت المجتمعات القديمة تُقبل عليه كثيراً.
و أسهب الباحث الإنجليزي "توماس" في وصف تلك القبائل "السعيدة الحظ"[3], و رغم أنه اكتشف آثاراً لمدينة قديمة أسستها واحدة من تلك القبائل و كانت تلك المدينة هي التي يطلق عليها البدو اسم "عُبار", وفى إحدى رحلاته إلى تلك المنطقة, أراه سكان المنطقة من البدو آثاراً شديدة القدم و قالوا إن تلك الآثار تؤدى إلى مدينة "عُبار" القديمة.


ولكن ما الدليل على أن تلك المدينة هي مدينة قوم "عاد" التي ذُكرت في القرآن الكريم؟
منذ اللحظة التي بدأت فيها بقايا المدينة في الظهور, كان من الواضح أن تلك المدينة المحطمة تنتمي لقوم "عاد" ولعماد مدينة "إرَم" التي ذُكرت في القرآن الكريم؛ حيث أن الأعمدة الضخمة التي أشار إليها القرآن بوجه خاص كانت من ضمن الأبنية التي كشفت عنها الرمال.

قال د. زارينز وهو أحد أعضاء فريق البحث و قائد عملية الحفر, إنه بما أن الأعمدة الضخمة تُعد من العلامات المميزة لمدينة "عُبار", وحيث أن مدينة "إرَم" وُصفت في القرآن بأنها ذات العماد أي الأعمدة الضخمة, فإن ذلك يعد خير دليل على أن المدينة التي اكتُشفت هي مدينة "إرَم" التي
ذكرت في القرآن الكريم قال تعالى في سورة الفجر :
" أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادْ (6) إِرَمَ ذَاتِ العِمَادْ (7) الَّتِى لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِى البِلادْ(8)"

المدينة الأسطورية والتي ذكرت في القرآن باسم إرم Iram والتي أنشأت لِكي تَكُونَ فريدةَ جداً حيث تبدو مستديرة ويمر بها رواق معمّد دائري، بينما كُلّ المواقع الأخرى في اليمن حتى الآن كَانتْ التي اكتشفت كانت أبنيتها ذات أعمدة مربعة يُقالُ بأن سكان مدينة أرم بَنوا العديد مِنْ الأعمدةِ التي غطيت بالذهبِ أَو صَنعتْ من الفضةِ وكانت هذه الأعمدةِ رائعة المنظر "
قال تعالى على لسان نبي الله هود: )أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ) (الشعراء128ـ129).
إن الذي يسافر إلى جزيرة العرب يلاحظ انتشار الصحارى بكثرة في معظم المناطق باستثناء المدن والمناطق التي زرعت لاحقاً.
لكن القرآن الكريم يذكر أنه هذه الصحارى كانت يوماً من الأيام جنات ويعيون.
فقال لهم هود) : أتبنون بكل ريع ٍ آية تعبثون، وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون، وإذا بطشتم بطشتم جبارين، فأتقوا الله واطيعون . واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون ، إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ( الشعراء
ولقد كشفت السجلات التاريخية أن هذه المنطقة تعرضت إلى تغيرات مناخية حولتها إلى صحارى، والتي كَانتْ قبل ذلك أراضي خصبة مُنْتِجةَ فقد كانت مساحات واسعة مِنْ المنطقةِ مغطاة بالخضرة كما أُخبر القرآنِ، قبل ألف أربعمائة سنة .
ولقد كَشفَت صور الأقمار الصناعية التي ألتقطها أحد الأقمار الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا عام 1990 عن نظامَ واسع مِنْ القنواتِ والسدودِ القديمةِ التي استعملت في الرَيِّ في منطقة قوم عاد والتي يقدر أنها كانت قادرة على توفير المياه إلى 200.000 شخصَ [5]كما تم تصوير مجرى لنهرين جافين قرب مساكن قوم عاد أحد الباحثين الذي أجرى أبحاثه في تلك المنطقة قالَ" لقد كانت المناطق التي حول مدنية مأرب خصبة جداً ويعتقد أن المناطق الممتدة بين مأرب وحضرموت كانت كلها مزروعة ."
كما وَصفَ الكاتبُ القديم اليونانيُ Pliny هذه المنطقةِ أنْها كانت ذات أراضي خصبة جداً وكانت جبالها تكسوها الغابات الخضراء وكانت الأنهار تجري من تحتها.
ولقد وجدت بعض النقوشِ في بَعْض المعابدِ القديمةِ قريباً من حضرموت، تصور بعض الحيوانات مثل الأسود التي لا تعيش في المناطق الصحراوية وهذا يدل دلالة قاطعة على أن المنطقة كانت جنات وأنها مصداقاً لقوله تعالى : )واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون ، إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ( الشعراء .
أما سبب اندثار حضارة عاد فقط فسرته مجلة A m'interesseالفرنسية التي ذكرت أن مدينة إرم أو"عُبار" قد تعرضت إلى عاصفة رملية عنيفة أدت إلى غمر المدينة بطبقات من الرمال وصلت سماكتها إلى حوالي 12 متر [6]
وهذا تماماً هو مصداق لقوله تعالى :
( فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ }.
من أخبر محمد بن عبد الله عن قصة عاد ومن أخبره عن مكانهم بالتحديد في منطقة الأحقاف أي أرض الرمال والتي هي الربع الخالي الذي يتميز برماله المتحركة التي تشغل معظم مساحته، من أخبره أن قوم عاد بنوا مدينة عظمة تسمى إرم فيها قصور وقلاع ضخمة تتميز بأعمدة عظيمة ، إنه رب العالمين منزل القرآن على قلب حبيبه محمد بن عبد الله .
قال تعالى في كتابه العزيز :
{ وَإِلَى عَادٍأَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـه غَيْرُهُ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ {50} يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلاَ تَعْقِلُونَ {51} وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ {52} قَالُواْ يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ }[سورة هود:50، 52].
قال تعالى في كتابه العزيز {فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُودَ {13} إِذْ جَاءتْهُمُ الرُّسُلُ مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِن خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاء رَبُّنَا لَأَنزَلَ مَلَائِكَة فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ {14} فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ {15} فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ }[سورة فصلت:13ـ16].
* موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة


http://www.almotamar.net/news/20767.htm






آخر تعديل albaaz يوم 17-Apr-2008 في 04:20 AM.
 albaaz غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 17-Apr-2008, 04:14 AM   رقم المشاركة : 3
albaaz
عضو موقوف



افتراضي

مدائن صالح

زاهي حواس

هناك العديد من المواقع الأثرية الموجودة في العالم العربي لا يعرف عنها العامة الكثير، بل أعتقد أن بعض هذه المواقع تفوق في أهميتها العديد من الأماكن المعروفة، بل وتزيد في أهميتها عن بعض ما تم اختياره في مسابقة عجائب الدنيا السبع. وبالمملكة العربية السعودية العديد من المواقع الأثرية المهمة والتي ترجع لعصور ما قبل الإسلام ومنها على سبيل المثال مدائن صالح. مما لا شك فيه أن طريق التجارة القديم بين مكة وبلاد الشام هو أحد أهم المعابر الحضارية القديمة لما لعبه من دور حضاري عظيم بنقل التأثيرات الحضارية من بلاد الشام إلى اليمن، ومنها إلى هضبة الحبشة بأفريقيا (اثيوبيا حالياً)، وبهذا كان هناك تواصل حضاري بين هذه البلاد والحضارات المختلفة.
وعلى امتداد هذا الطريق الذي يقع بمحاذاة الساحل الشرقي للبحر الأحمر ازدهرت دويلات ومدن كان لها طابعها الحضاري الخاص. إن هذه المواقع لا تزال تحتاج إلى الكثير من أعمال الكشف الأثري المنظم مع وجود مشروع لدراسة وحماية هذه الآثار التي اعتقد أنها ستقدم الكثير إلى تاريخ المملكة العربية السعودية قبل بعثة محمد (صلى الله عليه وسلم). وأهم هذه المواقع كما ذكرنا المعروف باسم «مدائن صالح» نسبة إلى نبي الله صالح، ويقع بوادي فسيح يسمى (وادي القرى)، كان هذا الوادي بمثابة الجنة، حيث التربة الخصبة وتوافر المياه العذبة والطبيعة الخلابة التي جعلت الوادي وما يقوم به من قرى محطة رئيسية لقوافل التجارة القديمة.
وفي مدائن صالح توجد العديد من الأطلال والأماكن التي تنسب إلى ما ورد فى القصص القرآني مثل ذلك الجبل الذي ينسب إلى المكان الذي خرجت منه الناقة، وكانت إحدى المعجزات التي أرسلها المولى عز وجل إلى قوم صالح، ثم هناك المكان الذي يقال ان القوم كانوا يشربون فيه من لبن هذه الناقة، وموقع يقال إن القوم عقروا الناقة به. على أن أهم ما يميز المنطقة هي تلك الجبانة الشاسعة وواجهاتها التي لا تزال في حالة رائعة من الحفظ وهي مقابر منقورة في الصخر الطبيعي، ولها واجهات متعددة المستويات تنتهي من أعلى بما يمثل درجات السلم، ويزين الواجهة أشكال لحيوانات خرافية مجنحة تمثل رموزاً لمعبودات ذلك العصر، والذي ينسب عادة إلى الأنباط على أن مدائن صالح تقوم كمثال حي إلى ما تحتاجه المملكة العربية السعودية من مشروع متكامل لتسجيل ودراسة آثار المملكة وعمل خريطة أثرية لجميع المناطق الأثرية بها. هذه الخريطة سوف تساعد كثيراً في تنظيم عمليات البحث والاستكشاف عن آثار المملكة وبتالي وضع مشروع متكامل للحفاظ عليها وصيانتها. وبالمملكة خبرات وعقول قادرة على القيام بهذا المشروع خير قيام. والمجلس الأعلى للآثار بمصر على أتم الاستعداد لعمل شراكة تكون نواة فيما بعد لمشروع كبير يضم جميع البلدان العربية، وبالتنسيق مع جمعية الأثريين العرب، وذلك لعمل خريطة أثرية واحدة للوطن العربي توضع عليها جميع المناطق الأثرية على اختلاف الحقب التاريخية التي تنتمي إليها هذه المواقع، واستخدام أحدث تقنيات التكنولوجيا الحديثة لتسجيل هذه المناطق وعمل قاعدة بيانات «Data Base» لآثار الوطن العربي يساعد على صيانة وحماية مواقعنا الأثرية.

إن ما تتعرض له بلدان وطننا من حروب وصراعات تهدد تراثنا الحضاري تدعونا إلى الإسراع فى تسجيل هذا التراث باعتباره تراثا إنسانيا لا يجوز التعدي عليه بأي شكل من الأشكال باعتباره ذاكرة الوطن. وكلنا مسؤولون عن الحفاظ على ذلك التراث وحفظه للأجيال القادمة كخطوة على طريق حفظ هويتنا وميراثنا الحضاري

http://www.asharqalawsat.com/leader....&issueno=10474

=========








صور من مدائن صالح ( الحجر)


هذا للاعتبار والعظة والخوف من الله سبحانه وتعالى حيث ذكر قصة قوم صالح في أكثر من موضع في الآيات كالآتي:*(وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) ( الأعراف)
*(اَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وِأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (70) ( التوبة)
(وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ (61) ( هود

=====



معرض «مدائن صالح» باليونسكو يلقي الضوء على أثر تاريخي هام<

باريس:«الشرق الاوسط»

تحتضن قاعات منظمة اليونسكو بباريس اليوم أول معرض سعودي يروي قصة أهم معلم أثري يحتضنه ثرى المملكة العربية السعودية.. «مدائن صالح» التي توجد في الشمال الغربي من المملكة (300 كم شمال المدينة المنورة) والتي سكنها قوم ثمود والأنباط قبل آلاف السنين، تعود من أعماق التاريخ لتحل ضيفة على اليونسكو ولعدة أيام لكي يطلع المتخصص والزائر على هذا الأثر الإنساني الذي لم يعطه المؤرخون الاهتمام الذي يليق به. هذا المعرض الذي تنظمه المندوبية الدائمة للمملكة العربية السعودية لدى منظمة اليونسكو، بالتنسيق مع الهيئة العليا السعودية للسياحة، سيفتتح على شرف الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة بالسعودية وبحضور كل من مدير عام منظمة اليونسكو السيد ماتسورا، ونائب وزير التربية والتعليم السعودي الدكتور سعيد بن محمد المليص، والمندوب الدائم للمملكة لدى اليونسكو الدكتور زياد بن عبد الله الدريس. المعرض الذي يضم صورا فوتوغرافية لمدائن صالح وسكة حديد الحجاز يحكي تاريخا.. وهذا الإرث التاريخي الحضاري الذي يرجع الى بداية الألف الأول قبل الميلاد بدأ يأخذ طريقه للعالمية في أروقة المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالحضارة والثقافة والآثار. وأكد الأمير سلطان بن سلمان في تعليق نشر على موقع الهيئة العليا للسياحة «أن إقامة هذا المعرض تأتي ضمن الخطوات الهادفة إلى التعريف بالمواقع الأثرية التي تزخر بها المملكة، وإبراز الثروات الوطنية على المستوى العالمي، كما أن المعرض يهدف في حد ذاته إلى دعم تسجيل بعض المواقع المهمة وفي مقدمتها مدائن صالح ضمن قائمة التراث العالمي المعتمدة لدى المنظمة الدولية، وهو الأمر الذي إذا تحقق سيتيح الفرصة في التعريف بالمواقع الأثرية التي تزخر بها بلادنا على المستوى الدولي وكذلك تطويرها وفق الضوابط المتعارف عليها دوليا». تجمع «مدائن صالح» بين واقعين فريدين ومتباعدين، فهي في مظهرها الخارجي في هيئة قصور نبطية، لكنها في داخلها وفي أعماقها هي أيضا مقابر ثمودية. وهي على ما يبدو نبطية المعالم نظرا لواجهات المباني التي هي على هيئة قصور ولأنها كانت منطقة عمرانية هائلة، كما يذكر ذلك عالم الآثار الدكتور فرج الله يوسف من أن «الحجر ـ مدائن صالح تمتعت بحركة عمرانية هائلة في عهد ملك الأنباط الحارثة الرابع (9 ق م ـ 40 م) حتى أنها تحولت إلى عاصمة ثانية لمملكة الأنباط ونافست البتراء. وما يميز هذه المنطقة ايضا هو تلك الجبانة الشاسعة وواجهاتها التي لا تزال في حالة جيدة وهي مقابر منقورة في الصخر الطبيعي، ولها واجهات متعددة المستويات تنتهي من أعلى بما يمثل درجات السلم. وتزين الواجهة أشكال من الحيوانات الخرافية تمثل رموزا لطقوس كانت تمارس في ذلك العصر والذي ينسب إلى الأنباط. وحسب بعض الإحصاءات يبلغ عدد المقابر حوالي ثمانين مقبرة إضافة لعدد آخر من المقابر تحمل تاريخا بدأ من العام الميلادي الأول حتى عام 75م. تلك المقابر المنحوتة في الصخر لها واجهات جميلة وعلى شكل حجرات ذات مقاسات متفاوتة لدفن بعض علية القوم. وتبلغ مساحة «مدائن صالح» 13.39 كلم مربع ويبلغ عدد المدافن 131، هي بحق مثال حي على ما تحتاجه آثار المنطقة من مشروع كامل للتسجيل والدراسة وعمل الخرائط الأثرية والتسجيل ضمن التراث العالمي باليونسكو. هذه المدينة الأثرية كانت ضمن، وبجوار، ممالك سادت ثم بادت، مثل مملكة ديدان التي قامت في القرن السادس قبل الميلاد وحتى بداية القرن الخامس، كذلك مملكة لحيان التي قامت ببدايات القرن الخامس قبل الميلاد وزالت بنهاية القرن الثالث قبل الميلاد، ومملكة معين التي يحدد تاريخ ظهورها من منتصف القرن السادس قبل الميلاد وتمكنت من الاستمرار حتى مطلع القرن الأول الميلادي. ثم مملكة اللحيانيون وهم من قبائل جنوب الجزيرة العربية، ثم أخيرا مملكة الأنباط التي تتحدر من قبائل عربية سكنت أراضي ما بين العراق وسوريا فاستولت على البتراء و«مدائن صالح» وقد وصل الأنباط إلى مرحلة متقدمة من الرقي قبل استيلاء الرومان على سوريا عام 65 قبل الميلاد وبسط نفوذهم على مدائن صالح. وقد كانت «مدائن صالح» معملا أو خليطا من اللغات والنقوش المتنوعة التي خلف اغلبها الأنباط، وخاصة اللغة الآرامية والثمودية وغيرها. ولا يبعد هذا المعلم عن العمران والحياة المدنية الحالية، فهو قريب من محافظة العلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة، ولا يبعد عن طريق التجارة القديم الذي كان يربط ما بين جنوب المملكة والجزيرة العربية بصفة عامة وبلاد الشام، وبالقرب منها كان يسير خط الحجاز للسكك الحديدية الذي أقامة العثمانيون. يجدر هنا التنويه لبعض المجهودات التي تمت نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين لبعض الرحالة والآثاريين الغربيين، الذين تمكنوا من تحقيق بعض الدراسات حول «مدائن صالح»: حيث نجد أن أول محاولة ناجحة لزيارة هذا الموقع قام بها الرحالة البريطاني الباحث دوثي Ch. Doughty خلال عامي 1876/1877م تبعه فيما بعد بسنوات قليلة الباحث الفرنسي هوبير Ch. Huber والألماني اوستنغ J. Euting وجل ما قام به هولاء البحاثة الثلاثة تم تجميعه وصدر عام 1889م في مجلد مخصص لذلك. لكن التقصي المنظم للموقع تم بين عام 1907 و 1910م على يد رهبان المدرسة الآثارية الفرنسية في القدس، بعد الحرب العالمية الأولى، حيث زار «مدائن صالح» الدبلوماسي البريطاني السابق ومستشار الملك عبد العزيز جون فيلبي J. Philby وألف كتابا صدر عام 1957م عنوانه أرض مدين The Land of Midian. أيضا بعد فيلبي يجب أن نشير إلى ما تم تحقيقه عام 1962م بواسطة الآثاري الكندي وينيت F.V. Winnett وريد W.L. REED، وتم نشر النتائج تحت عنوان الإنجازات القديمة في شمال الجزيرة العربية،#التي صدرت عام 1970م. كما كان هناك عام 1968م طاقم من جامعة لندن تحت إشراف بار P. PARR وصلوا للموقع وفيما بعد نشروا نتائج بحوثهم في نشرة معهد الآثار لعام 1972م. منذ الستينيات بدأت أعمال البحث والتنقيب والحفظ في الموقع ولكنها بقيت في إطار ضيق وبعيد عن الإعلام والأضواء. ورغم قلة الاعلان عن الدراسات التي اجريت في الماضي إلا أن الاهتمام بتلك الدراسات عاد أخيرا وتم بث وعرض لبعض البحوث والدراسات التي قام بها سعوديون وغيرهم، ومن اهم تلك البحوث السعودية عن الموقع ما قام به الدكتور الطلحي في عام 2003م وسرد فيه اكتشافه لكتابات لاتينية تعود لفترة ما بين 175 ـ 177م. وبدا التعاون بين كل من المملكة العربية السعودية وفرنسا في هذا المجال منذ اكثر من من خمسة وعشرين عاما، حيث تم توقيع اتفاق في عام 1978م تم بموجبه إرسال بعثة من معهد الجغرافيا الفرنسي للحصول على ست وثلاثين صورة جوية. لكن أول رحلة بحثية فرنسية منظمة لـ«مدائن صالح» تمت عام 1995م بناء على دعوة من بعض الجامعات السعودية، حيث نظمت الرحلة كل من وزارة الخارجية ووزارة التعليم العالي الفرنسيتين، وجمعت ممثلين لعدد من المعاهد المختصة والجامعات ومراكز البحوث الفرنسية، تحت إشراف ميشيل ريد Michel REDDE. هذا اللقاء الأول سمح بإطلاق النقاش العلمي حول التاريخ والآثار والنقوش الحجرية في الجزيرة العربية، وخاصة في «مدائن صالح»، ففي عام 1996م نظم معهد فيرناند كوربي Fernand Courby في ليون الفرنسية أول حلقة نقاش نشرت نتائجها في ملف مجلة «توبين» ثم في عام 1997م كانت هناك رحلة آثارية نظمتها كل من اليونسكو وسكرتارية الدولة للمتاحف والآثار الفرنسية بالتعاون مع إدارة المتاحف والآثار السعودية ووصلت لمدائن صالح في مدينة العلا بهدف تسجيل الموقع على قائمة التراث العالمي.
وحتى يصدر القرار من لجنة التراث العالمي في اجتماعها الذي سيعقد في غضون شهر يونيو 2008م بالموقف من طلب المملكة العربية السعودية بضم موقع «مدائن صالح» كأول موقع أثري سعودي على لائحة التراث العالمي، يبقى هذا المعرض الذي سيفتتح في مقر منظمة اليونسكو بباريس اليوم (الخميس) شاهدا على عظمة «مدائن صالح» وجدارتها بالانضمام إلى لائحة التراث العالمي

======
تعليقات

لقد تاخرنا كثير في ادراج اثارنا ومواقعنا التراثية ضمن قائمة اليونيسكو للتراث العالمي بينما سارعت اسرائيل بادراج مدينة تل ابيب الحديثة التاريخ ضمن تلك القائمة على اعتبار انها تحوي العديد من المباني تعكس مدرسة الباوهاوس المعمارية الشهيرة، ونتمنى ان نسارع بادراج مدينة العلا وقرية رجال المع والدرعية وجدة القديمة وغيرها في تلك القائمة لما لهذه المواقع من اثار وقيم تدلك على عظمة القدرة والابتكار البشري القديم.


السعودية تحتضن أول وأقدم مبنى ومسجد في تاريخ البشرية والكرة الأرضية. وهو الكعبة المشرفة التي يتكون ركن من أركانها على حجر من الجنة. وأول من بنى الكعبة هو أبونا آدم عليه السلام. وأيضاً تحتضن مدينة جدة قبر ثاني انسان على الأرض وهي أمنا حواء عليها السلام. فهذه هي حضارتنا التي نعتز ونفتخر بها


http://www.aawsat.com/details.asp?se...article=435732







 albaaz غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 17-Apr-2008, 04:15 AM   رقم المشاركة : 4
albaaz
عضو موقوف



افتراضي

========

الجزيرة العربية و التاريخ لا يتجزء فهناك الرابط العرقي و المكاني ولننظر ان اول نبي من نسل سام و هو النبي هود عليه السلام وكان موطنه جنوب الجزيرة العربية في الأحقاف و النبي الثاني من ذرية سام النبي صالح عليه السلام موطنه منطقة الحجر في السعودية و النبي الثالث من ذرية سام ابراهيم عليه السلام وموطنه في العراق و انتقل ابراهيم عليه السلام الي فلسطين وولد اسماعيل واسحق عليهم السلام وكان قد تزوج ابرهيم عليه السلام زوجته الثانية امنا هاجر رضي الله عنها من مصر و قد اعطى الله سبحانه لذريته الارض الممتدة من الفرات الي النيل يهذا هو الترابط العرقي و المكاني للاقليم اما عن الحضارات في الجزيرة نذكرك بحضارة مملكة سبأ في اليمن و حضارة ارم ذات العماد العظيمة و آثار مدائن صالح في السعودية و هناك بني اول مسجد في الارض الكعبة المشرفة بناها سيدنا آدم وفي احد اركانها حجر من الجنة واعاد بنائها النبي ابراهيم و اسماعيل عليهم السلام ودعى النبي ايراهيم عليه السلام لاهلها والنبي محمد صلى الله عليه وسلم وشرف اهلها بحمل رسالة الاسلام و الجهاد في سبيل راية التوحيد ونزل القرآن الكريم بلسانهم وهم يكفيهم فخرا ان اباهم ابراهيم و اسماعيل عليهم السلام و ان بلدهم حفظها الله من الاستعمار من فجر التاريخ الي اليوم.







 albaaz غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 17-Apr-2008, 04:41 AM   رقم المشاركة : 5
albaaz
عضو موقوف



افتراضي

جزيرة العرب لم تتعرض لاحتلال أجنبي قط

http://www.altareekh.com/vb/showthread.php?t=47762







 albaaz غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2012, 02:31 PM   رقم المشاركة : 6
زمــــان
مصري قديم



افتراضي رد: صور آثار الحضارات في جزيرة العرب / الجزيرة العربية سبأ مدائن صالح إرم ذات العماد

للرفع













التوقيع

زمان كنت هنا ذاك زمــان وهذا زمـــان

 زمــــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آثار, مدائن, الجزيرة, الح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع