« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: موقع المخطوطات في تركيا (آخر رد :زمــــان)       :: دعوني آكلُ من ابني (آخر رد :الذهبي)       :: مجاعة ايرلندا والسلطان عبدالمجيد (آخر رد :زمــــان)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :الذهبي)       :: صور لها معنى (آخر رد :زمــــان)       :: موقع مجلة آثار تركيه (آخر رد :زمــــان)       :: الغزالي رحمه الله وتشخيص علتنا (آخر رد :الذهبي)       :: وباختصار (آخر رد :الذهبي)       :: سؤال الشريف حسين (آخر رد :الذهبي)       :: يوميات من حياة الخليفة المنصور العباسي (آخر رد :hisham88)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 28-Jan-2008, 09:38 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




(iconid:31) بلاد الرافدين في التاريخ/ اجزاء مستمرة حتى اليوم والى الغد المرتقب

المقدمة /نبذة عن بلاد الرافدين في التاريخ
==================
وددت أن استعرض لاخوتي المهتمين سلسلة اجزاء تاريخية عن مراحل وحقب بلاد السواد في التاريخ القديم والحديث

أولا/أ فجر الحضارات القديم
===============

عصر الزراعة في بلاد الرافدين, وهو أول عهد للإنسان بتعلم الزراعة, بحدود سنة 9000 قبل الميلاد وتطور حوالي سنة 5500 ق.م.


بدأ في قرية (جرمو) في شمالي العراق في أواسط العصر الحجري الحديث. ومن البديهي أن تكون الزراعة عصرئذ محدودة وعلى نطاق ضيق جدا.
فجر الحضارة في العراق
بدأ فجر الحضارة في العراق بحدود سنة 5000 قبل الميلاد وانتهى بالحقبة الزمنية التي ابتدع فيها الإنسان العراقي الكتابة لأول مرة في تاريخ الإنسانية في الربع الأخير من الألف الرابع قبل الميلاد. وإن نشوء الحضارة الناضجة في بلاد الرافدين قد سار بخطوات ثابتة وعلى مراحل وبأطوار متعاقبة. عرفت تلك الأطوار في العراق للمختصين المحدثين بأسماء المدن والقرى والمواقع التي ظهرت فيها لأول مرة, ومدن الطور الأقدم هي: (حسونة) ثم (سامراء) و (حلف) و (العبيد) و (الوركاء) و أخيرا (جمدة نصر).
لقد شهد العراق خلال هذه الأطوار اتساع الزراعة و بداية الحياة الحضرية و نشوء أولى المدن. وعرف بناة الحضارة أيضا فن التعدين وابتدعوا دولاب الخزاف وصنعوا الآجر المفخور والعربة ذات العجلة وكذلك المحراث فضلا عن السفن الشراعية. وعرف في أوائل تلك الأطوار أيضا فن النحت, وظهرت كذلك المباني العامة كالمعابد حيث كثرت وازدادت أهميتها منذ طور (العبيد). وعرف طور الوركاء (3500 ق.م.) بالعهد الشبيه بالكتابي, ومن المعروف أن الكتابة قد أرسيت قواعدها تماما خلال الطور الذي أعقبه وهو (جمدة نصر) في حدود سنة 3000 ق.م.
ب/ فجر السلالات
ثم بدأ عصر فجر السلالات في العراق في حوالي سنة 2800 ق .م. واستمر لمدة ستة قرون والذي يعرف أيضا بالعصر السومري القديم أو بعصر دويلات المدن حيث لم تتوحد البلاد بعد تحت مملكة كبيرة واحدة. ويقسم العلماء هذه الحقبة الزمنية من تاريخ العراق إلى ثلاثة عصور هي على التوالي:
فجر السلالات الأول ( 2800 –2700 ق.م.)
فجر السلالات الثاني (2700 02600 ق.م.)
فجر السلالات الثالث (2600 – 2400 ق.م.)


من الأمور المتفق عليها بين غالبية العلماء المختصين في العصر الحاضر أن السومريين هم سكان العراق الأصليون، وأنهم الذين كانوا يعرفون بأصحاب حضارة العبيد في وسط وجنوب العراق وكانت أراضيهم تمتد جنوبا إلى جزيرة دلمون (البحرين) في العصر الحاضر قبل أن ترتفع مناسيب الخليج العربي ليصل إلى حدوده الحالية.
ولغة السومريين, وهم أصحاب أقدم حضارة أصيلة متطوّرة في العالم, من اللغات التي تعرف بالملتصقة Agglutinative. من خصائص الإلصاق فيها أنه كثيرا ما يدمج مفردتينن لتصبحا كلمة واحدة يستند معناها إلى معاني الكلمات الداخلة في تركيبها, مثل (لوكال) أي الملك المكونة من (لو) أي الرجل و (كال) أي العظيم, و (إي-كال) تعني القصر أو الهيكل مكونة من كلمة (إي) وهي البيت و(كال) العظيم. ثم أن الجمل فيها تتألف أيضا بطريقة إلصاق الضمائر والأدوات إلى جذر الفعل بحيث يصير الجميع كلمة واحدة.
لقد قسم علماء الآثار عصر فجر السلالات إلى ثلاثة أطوار: الأول ( 2800 –2700 ق.م.) والثاني (2700 02600 ق.م.) والثالث
(2600 – 2400 ق.م.). إن لكل من هذه الأطوار الثلاثة خصائصها المميزة. ومع ذلك يمكن القول عموما بأن فن العمارة قد قطع شأوا بعيدا في هذا العصر وبخاصة في بناء القصور والمعابد فظهرت العقود لأول مرة في البناء وكذلك القبوات كوسيلة في التسقيف. وتقدم فن التعدين وسبك المعادن, وقطع فن النحت شأوا بعيدا من التقدم.
لقد نضجت الكتابة وانتشر استعمالها في العصر السومري فدونت بها في عصر فجر السلالات السجلات الرسمية وأعمال الملوك والأمراء وعلاقتهم بغيرهم من الحكام. وكذلك شؤون الناس العامة كالمعاملات التجارية والأحوال الشخصية والمراسلات والآداب والأساطير فضلا عن الشؤون الدينية والعبادات.
وفي الحلقة الثانية سنتناول الحكم الأكدي وهو بداية توحيد بلاد الرافدين على يد الملك والقائد سرجون الأكدي.....

بحث مستفيض في تاريخ بلاد السواد
=====================
الجزء الأول
------------

البحث التفصيلي الموسع عن مراحل وحقب تاريخ بلاد الرافدين بصيغة موسعة تهم وتفيد الباحثين والتاريخيين مستقاة من كتاب كنوز المتحف العراقي للدكتور فرج بصمة جي ......
العصور الأولى
========
العصور الحجرية وعصور ما قبل التاريخ
=====================
عاش الإنسان الأول في العراق منذ دهور طويلة وقد وجدت آثاره في الكهوف , في الجبال الشمالية والشمالية الشرقية وفي العراء على الهضاب الجبلية في الشرق وعلى المرتفعات الصحراوية في الغرب . وقد اتخذ ذلك الإنسان أكثر أدواته الضرورية من الحجارة فسمى علماء الآثار ذلك الزمن بالعصر الحجري وهو حقبة طويلة جدا قسموها إلى أدوار مختلفة بالنسبة إلى نوع تشظية قطع الحجر وتهذيبها وعرفت هذه الأدوار بأسماء المواقع التي اكتشفت فيها أول مرة نماذج من تلك الصناعات وأغلبها في فرنسا وجبال الألب وشمال أفريقيا والشرقيين الأقصى والأدنى . وكان ذلك الإنسان يعتمد على قواه في جمع قوته من الغابات والحقول ومن الصيد بأنواعه واستعمل أدواته من لب الصوان بعد تشظيتهِ كفؤوس ومطارق للهجوم والدفاع ثم اتخذ الشظايا فيما أيضا سكاكين ومقاشط وصقل أدواته الحجرية وأخيرا اتخذ العظام والأخشاب أما العصور الحجرية وعصور ما قبل التاريخ في العراق , فهي كالآتي :
أولا/ العصر الحجري القديم ( الباليوليتي )
من أقدم المواقع الأثرية في العراق التي عثر فيها على نماذج من أدوات العصور الحجرية " برده بلكا " قرب جمجمال في محافظة كركوك ويرقى زمن مخلفاته إلى العصر الحجري القديم الأدنى من النوع المعروف بالآشولي إذ يقدر تاريخها بما قبل مائة ألف سنة ويليها قدما آثار كهف هزار مرد الطبقة في محافظة السليمانية وكهف شانيدر الطبقة d في محافظة أربيل آثارهما في الغالب من النوع المعروف بالمستيري وهي ترقي إلى ما قبل أربعين ألف سنة وقد وجد في كهف شانيدر هيكل عظمي كامل الجمجمة لإنسان النيندرتال هناك وهو الإنسان القديم الذي عاش في هذه المناطق قبل الإنسان العاقل ( الهوموسبينس ) . وقد عثر على أدوات العصر الحجري بالمستيري في مناطق أخرى متفرقة كبادية الشام في وادي حوران قرب الرطبة وهي من النوع المسمى ليفالواس . وتليها في القدم أدوات من الحجر والصوان من النوع الاورغنيشي من العصر الحجري القديم الأعلى عثر عليها في مناطق متفرقة يرجع زمنها إلى نحو 25 ألف سنة و وجدت نماذج كثيرة منها في جبال براد وست في كهف زرزي الطبقة B في محافظة السليمانية وفي الطبقات العليا من كهفي هزار مرد الطبقة B وشانيدر الطبقة c وفي سنجار وفي الصحراء الغربية قرب الرطبة ويسمى هذا النوع من الآلات بالكريمالدى ومنه أيضا أنواع ناعمة تعرف بالمكروليت .
وقد عثر على نماذج أخرى من الأدوات الصوانية العائدة إلى الدورين السولوترى والمكدليني في الطبقات العليا من المناطق المذكورة أعلاه وغيرها مثل كهف بالي كورا في محافظة كركوك وببخال في محافظة أربيل وباراك في محافظة نينوى وسميت هذه الآلات بصناعة زرزي ويقدر تاريخها بما يزيد على عشرة آلاف سنة .
ثانياً/ العصر الحجري المتوسط ( الميسوليتي ) وهناك مناطق أخرى في العراق تتوفر فيها آثار من العصر الحجري المتوسط وأشهرها موقع " كريم شاهر " في محافظة كركوك و " ملفات " على نهر الخازر في محافظة نينوى و كردجاى على الزاب الأعلى و " زاوى جمي " بالقرب من شانيدر , ويقدر زمنها بما يزيد على ( 000ر10 سنة ) ونحوها وسيأتي ذكر أنواعها في مطاوي هذا الكتاب .
ثالثاً/ العصر الحجري الحديث ( النيوليتي )
يبدأ هذا العصر في العراق قبل ( 000ر10 سنة ) وفيه تعلم الإنسان الزراعة فكانت من أهم أسباب تقدمه ثم سكن البيوت وكانت في بادئ أمرها من الطين والحصران ومنها تشكلت القرى ثم دجن الحيوان وربى الماشية وصار بذلك ينتج قوته بيده وأصبح ذا حياة اجتماعية وعقيدة دينية . ويقسم هذا العصر إلى دورين هما الدور الدني /
---------------
و وجدت آثاره في الطبقات السفلى من موقع جرمو وفي موقع كرد جاى ويقدر زمنه في نحو ( 6750 ق م ) وذلك بموجب تحليل المواد العضوية بالطريقة المعروفة بـ ( كاربون 14 c ) وبمساعدة المقايسات مع الآثار المكتشفة في مواقع أخرى . وقد تنوعت أدوات الحجر تنوعا كبيرا فصنع الإنسان الفأس الحجرية المنحوتة وربطها بمقبض من الخشب وصنع المعازق لحرث الأرض والمدقات والجارش لطحن الحبوب واستعمل السكاكين من الزجاج البركاني الأسود المعروف بالابسيدى واستعمل أدوات من العظم فصنع الإبر والمثاقب والملاعق والحلي وصنع من الرخام دلايات وأساور ومن الطين دمى مختلفة تمثل الحيوانات التي دجنها أو الآلهة الآم , الآهة الخصب والتكاثر , التي عبدها واستعمل القسي والسهام بكثرة .
الدور الأعلى /
-----------------
وجدت آثاره في الطبقات العليا من موقع جرمو وفي الطبقات السفلى من تل الصوان وفي حسونة وسامراء وحلف والعبيد والوركاء وجمدةنصر ومن أهم ميزاته إضافة إلى الزراعة والاستيطان هي صناعة الفخار وكانت المصنوعات الفخارية في أول أمرها ساذجة سمجة ثم تحسنت وصارت على أشكال مختلفة وصبغت بألوان زاهية . ولما كانت حقبة العصر الحجري الحديث وعصر ماقبل التاريخ أو ما قبل السلالات طويلة الأمد . والآثار العائدة إلى هذه الحقبة كثيرة متنوعة . فقد ارتأى علماء الآثار تقسيم هذه الفترة المحصورة بين الألف الثامن ونهاية الألف الرابع قبل الميلاد إلى عصور و أدوار حضارية وسموها بأسماء القرى والمواقع التي عثر فيها لأول مرة على نماذج من آثارها ويجد القارئ كتبا مختلفة في هذا الموضوع نقرأ خلاصتها في الكتب الواردة في الهامش وقد رتب الباحثون الآثاريون هذه الحضارات حسب تعاقب قدمها في العراق على الوجه الآتي : -
أ- دور جرمو
تقع قرية جرمو على رابية مرتفعة قرب جمجمال في محافظة كركوك . نقبت فيها بعثة أمريكية عن المعهد الشرقي لجامعة شيكاغو ابتداء من سنة 1948 . هي مستوطن قديم من العصر الحجري الحديث ومن أقدم القرى العراقية التاريخية ويقدر تاريخها بنحو ( 6200/6000 ق م ) شيدت البيوت في جرمو بالطين وسقفت بالحصران وكانت أسس بعضها من الحجر الطبيعي وكان سكانها رعاة دجنوا بعض الحيوانات وربوا الماشية ومارسوا الزراعة في نطاق ضيق كانت لهم معتقدات دينية بدائية كعبادة الآلهة الأم " آلهة الخصب والتكاثر والآثار المكتشفة في هذه القرية كثيرة منها أدوات من الحجر وأكثرها مصقول وأدوات من العظم وحلي ودمى من الطين . ووجد في أعلى طبقات الموقع كسر من الفخار السمج .
ب- دور الصوان وسامراء
يقع تل الصوان على الضفة الشرقية لنهر دجلة على نحو عشرة كيلومترات إلى الجنوب من ملوية سامراء الموجودة وكشف المنقبون الغربيون والعراقيون عن مستوطن لعصور ماقبل التاريخ يرجع بزمنه إلى أوائل الألف السادس قبل الميلاد , وهذا الموقع هو الحد الفاصل بين الأرض الكلسية في الشمال والأرض الغرينية في الجنوب .
ومن أهم مكتشفات هذا الموقع أواني من الرخام الأبيض بأشكال عديدة جدا , ودمى من الرخام بإعداد كبيرة تمثل الآلهة ألام , آلهة الخصب والتكاثر , وجد أكثرها في مقبرة كائنة تحت أسفل الطبقات في تل الصوان ثم يلي ذلك من الأسفل إلى الأعلى طبقتان فيهما كميات من فخاريات عصر حسونة وأدوات تعود إلى أوائل هذا العصر وما قبله بقليل .
إما في الطبقات الثلاث الأخرى العليا فقد عثر على كميات كبيرة من فخار ملون من النوع المعروف بفخار سامراء , ووجد كذلك على سطح التل بعض الكسر من فخار عصر حلف الملون أيضا .
وما زال موقع تل الصوان وغيره في المنطقة يحتاج البحث والدرس لمعرفة قدمه بالنسبة إلى دور حسونة إذ إن ما اكتشف فيه من أواني الرخام التي وجدها المنقب الألماني هرتسفلد في سامراء تحت المباني الإسلامية أواني من الرخام تشبه بعض الشبه أواني تل الصوان ووجد كذلك قلائد من الخرز وكميات من الفخار الملون .
ج-دور حسونة
تقع قرية حسونة على نحو 15 كيلومترا من الضفة اليمنى لدجلة وعلى 35 كيلومترا جنوب الموصل نقبت فيها مديرية الآثار العراقية في عامي ( 1943 ,1944 ) وهي قرية كبيرة من العصر الحجري الحديث يقدر تاريخها بنحو (5800-5100 ق م ) كشف فيها عن عدة طبقات سكنى , وجدت فيها آثار متنوعة بينها أدوات من الحجر والابسيدي ومناجل من الصوان ودمى من الطين وأهم ما امتازت به حسونة فخارها الذي يصنف إلى أربعة أنواع وهو الساذج والمدلوك والحزز والمصبوغ بلون برتقالي على الغالب ومنقوش بخطوط هندسية وفي موقع مطارة بمحافظة كركوك وجدت آثار مماثلة لدور حسونة .
د- دور سامراء
تقع سامراء على دجلة على 120 كيلومترا شمال بغداد , وجدت بعثة ألمانية عام 1912 . في إحدى مناطق المدينة تحت المباني الإسلامية العباسية آثارا وفخارا عرف بفخار سامراء ويقدر تاريخه بنحو ( 5000 ق م ) وفخار هذا العصر مبرقش بلون أزرق وبأشكال هندسية وخطوط متقاطعة وجدت كميات كبيرة منه في مواقع عديدة منها في تل الصوان وموقع الثلاثات قرب الموصل وغيرها .

رابعاً/ العصر الحجري – المعدني ( الكالكوليتي ) وفي مطلع الألف الخامس قبل الميلاد توفق الإنسان إلى اكتشاف المعادن وصنع منها أدوات مختلفة استعملت بجانب الأدوات الحجرية وقد عرف هذا الدور بالدور الحجري – المعدني ولكن التنقيبات الأخيرة التي أجريت في تل الصوان في العراق وتل جتل هيوك في غربي تركية أثبتت إن النحاس كان معروفا بصورة بدائية منذ بداية الألف السادس قبل الميلاد , وأدوار هذا العصر الرئيسة كما يأتي : -
أ – دور حلف
يقع تل حلف ( كوزانا القديمة ) في شمال سوريا على خمسة كيلومترات جنوب غربي رأس العين قرب منبع الخابور , نقبت فيه بعثة ألمانية عن متحف برلين سنة ( 1911,1913 ,1929 ) واكتشفت فخارا رقيقا مصبوغا بعدة ألوان بزخارف هندسية رائعة يقدر تاريخه بـ (4900 -4300 ق م ) وآثار أخرى كثيرة ومتنوعة .
كما وجدت البعثة البريطانية المنقبة في الاربجية في محافظة نينوى في عامي ( 1933 , 1934 ) آثارا كثيرة وفخارا بديعا يرجع إلى عهد هذا الدور و وجدت بعثة أمريكية في تبه كورا في محافظة نينوى آثارا مماثلة عديدة وقد تقدمت الصناعات المختلفة في هذا العصر وما بعده وأخذ الإنسان يؤسس بداية الحضارة الناضجة لاسيما عندما انتقلت موجة الحضارة من الشمال ومن الهضاب المرتفعة الشرقية إلى الجنوب بعد انحسار المياه عنها وجفاف بعض الأهوار لان جنوبي العراق كان إلى ذلك الحين مغمورا بالمياه وان الغرين والرمال التي يحملها دجلة والفرات في العراق ونهر كارون والكرخا في إيران ترسبت في المصبات فتكون على ممر السنين أراض خصبة واسعة سهلت الزراعة فنشأت عليها مستوطنات عديدة كانت من أهم مراكز حضارة العراق القديم وصارت مدنا عامرة في العهد السومري .
ب- دور أريدو – حاج محمد
تقع مدينة أريدو في أقصى الجنوب على نحو 40 كيلومترا إلى الغرب من مدينة الناصرية وتعرف إطلالها اليوم " أبو شهرين " نقبت فيها مديرية الآثار العراقية ثلاثة مواسم ( 1946 – 1948 ) وكشفت فيها عن ثماني عشرة طبقة المعابد الكائنة تحت الزقورة وقد خصصت هذه المعابد لعبادة اله البحار ( المياه ) " انكي " الذي عرف بعدئذ باسم " أيا " .
ومن دراسة الفخاريات المكتشفة في هذه الطبقات تبين إن فخار الطبقات السفلى المرقمة ( 15 – 18 ) ذات مميزات خاصة وهي رقيقة مغطاة فاتحة ومبرقشة بلون أسود أو زيتوني أو أحمر أو بني بأشكال هندسية تشبه الشبكة المؤلفة من تقاطع الخطوط بالإضافة إلى أشكال نباتية كالزهرة , وهذه الميزات تمثل فترة حضارية جديدة تعرف لاول مرة في القسم الجنوبي من العراق , وقدر زمنها من النصف الثاني من الألف الخامس قبل الميلاد . كما كشف في هذه المدينة عن مقبرة واسعة قبة رها شيدت على غرار واحد , وجدت فيها جرار كثيرة من عصر العبيد . وفي موقع حاج محمد القريب من الوركاء اكتشفت كميات كثيرة من فخار مماثل لفخار حضارة أريدو وله صفات أقرب ما تكون إلى فخار عصر العبيد الجنوبي .وكذلك وجد مثل هذا الفخار في موقع رأس العمياء بالقرب من كيش شرقي بابل .
ج- دور العبيد
يقع تل العبيد في جنوبي العراق على بعد ستة كيلومترات من غرب أور الواقعة على مقربة من مدينة الناصرية . تحرت فيه البعثة البريطانية التي تنقب في أور عام ( 1919 ) فوجدت فيه وعلى سطحه آثارا وفخارا امتاز بشدة حرقه وصلابته ويقدر تاريخه بنحو قرابة ( 4000 -3500 قم ) وقد عرف بفخار العبيد , صنعت أكثر آنيته بواسطة دولاب الفخار , صبغ أغلبها بخطوط عريضة سود تمثل أشكالا هندسية ونباتية وحيوانية .
وعصر العبيد حقبة حضارية طويلة الأمد وجدت مخلفاتها في الجنوب الشمال في مواقع مختلفة , ويمكن تقسيم حضارة هذا العصر إلى قسمين :
جنوبي – وهو الأقدم وقد وجدت فخارياته بكثرة في كل من أريدو وحاج محمد بالقرب من الوركاء ورأس العمياء بالقرب من كيش وفي أماكن أخرى . أما القسم الثاني ( الشمالي ) من حضارة عصر العبيد فقد وجدت نماذج منها بكثرة في الشمال , مثل موقع تل الثلاثات بالقرب من سنجار حيث نقبت بعثة يابانية أربعة مواسم بين سنة ( 1956- 1966 ) وفي تبه كورا حيث نقبت بعثة بنسلفانية الأمريكية , وفي الجنوب في مواقع تل العبيد نفسه وأور وأريدو والوركاء ومواقع أخرى وقد استعملت المعادن في هذا العصر , وكان النحاس يطرق باردا في بادئ الأمر إلا انه سخن بعدئذ واستعملت طريقة الصب ( السباكة ) أيضا وصنعت منه صنارات لصيد الأسماك ودبابيس وسكاكين وأسلحة . وشيدت في هذا العصر المعابد , واشتهرت منها معابد أريدو والمشيدة على نظام هندسي راق , ومن آثار المواقع التي تعود إلى هذا العصر أدوات مختلفة من الفخار بينها مناجل وفؤوس وثقالات للشباك ودمى من الطين المشوي بعضها مصبوغ بخطوط سود تمثل الآلهة منها دمية تحمل طفلا .
د- دور الوركاء ( أوروك )
تقع مدينة الوركاء وأسمها القديم أوروك في جنوب شرقي السماوة على 30 كيلومترا منها نقبت فيها بعثة ألمانية منذ عام 1929 استمرت 26 موسما وما زال العمل جاريا حتى الآن حيث كشفت عدة طبقات تاريخية وطبقات من عصور ما قبل التاريخ أي من أدوار العبيد وأوروك وجمدة نصر . ويقدر زمن دور الوركاء من ( 3500 – 3100 ق م ) وأشتهر القسم القديم من دور الوركاء بكثرة فخاره , وهو على ثلاثة أنواع : الأول منها فخار مدلوك أحمر اللون , والثاني رمادي مدلوك أيضا والثالث سمج ساذج ( القاعة الثانية الخزانة رقم 27 ) . وأمتاز القسم الثاني ( الحديث ) من دور الوركاء بنضج الحضارة وبتقدم الحياة الاجتماعية والدينية والاقتصادية , ومن مقومات هذه الحضارة بوادر الكتابة في نحو ( 3200 ق م ) وقد كانت بأشكال تصويرية استعملت لتسجيل الواردات في المعابد وغيرها . وانتشر فن النحت فنقشت ألواح من الحجر وصنعت الأختام الأسطوانية وكان فن العمارة راقيا جدا فقد زينت واجهات المعابد بنقوش مصبوغة منها معبد ( آنو ) في الوركاء ومعبد العقير أو زينت بالفسيفساء المتكون من مسامير ملونة من الفخار أو الحجر ( بداية .
هـ- زمن بدء الكتابة والآداب ( البروتو لتريت )
وقد عد بعض علماء الآثار حضارة النصف الثاني من عصر أوروك وبداية دور جمدة نصر وهو الدور الذي
يلي دور أورك , حقبة حضارية أطلقوا عليها بدء نشاط الكتابة والآداب ( البروتولتريت ) وقد زودتنا هذه الحقبة من الزمن بآثار فنية راقية وبنقوش عديدة تدل على تقدم الحضارة وبمختلف مناحيها على نحو ( 3200 – 3000 ق م ) ومن هذه الآثار واكثره عثر عليه في الوركاء وهو معروض في مقدمة القاعة الثالثة في المتحف العراقي من بينها مسلة صيد الأسود والإناء النذري الشهير ورأس فتاة من الرخام الأبيض بالحجم الطبيعي وتمثال صغير من رخام شمعي يمثل امرأة عارية ,والنصف الأعلى من تمثال رجل ملتح , ومجموعة من الأختام الأسطوانية البديعة.
و- دور جمدة نصر
يقع تل جمدة نصر في شمال شرقي كيش على بعد 42 كيلومترا منها , تحرت فيه بعثة أمريكية عام 1928 وكشفت عن حضارة خاصة ونوع من الفخار ذي عدة ألوان تغلب عليها الحمرة وجراره كبيرة الحجم ومفلطحة الشكل يقدر تأريخ هذا الدور من ( 3100 – 2900 ق م ) ووجدت في تل العقير حيث نقبت مديرية الآثار العراقية مجاميع كبيرة وآثار مختلفة من هذا العصر .
ومن أهم الميزات الحضارية لهذا الدور , تقدم فن الكتابة وتطويرها من صور إلى رموز رسمت بخطوط مستقيمة وصار للعلامات قيم صوتية ساعدت على التدوين بعض المساعدة كما تقدمت الصناعات وأزداد استعمال الأختام بنوعيها المسطحة والأسطوانية ونقشت أواني الحجر بأشكال الحيوان أو طعمت بالصدف كما أن صناعة المعادن أخذت في التقدم فصنع منها مختلف أنواع الأسلحة والأدوات البيتية وتطور فن العمارة وتوسعت المباني والمعابد توسعا ملحوظا وزينت واجهاتها بالفيسفاء ويعتقد أن سكان القسم الجنوبي من العراق كانوا حينذاك خليطا من شعوب مختلفة من ساميين وسومريين إلا إن غالبيتهم كانت من السومريين الذي طغت لغتهم وعقائدهم على بقية سكان المدن والأرياف وأسسوا – كما سنرى بعد قليل دولا حاكمة في المدن الكبرى في جنوبي العراق وقد نقبت الآثاريون في مدن العراق القديمة في الشمال والجنوب .
يتبع ج2













التوقيع


نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ
الكاتب محمّد العراقي
العراق جمجمة العرب

وسنام الإسلام

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 28-Jan-2008, 09:45 PM   رقم المشاركة : 2
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي

معلومات جديدة وقيمة بالذات في التاريخ القديم والعصر الحجري

دائمآ مميز اخي اسد الرافدين واصل تالقك







 مجد الغد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 28-Jan-2008, 11:08 PM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي

تسلمين يا اخيتي وابشري بالمزيد فما زلنا على اول الطريق وهذا موضوع ابا البلدان كلها الذي تاريخه وحاضره ومستقبله حافلا بما يثري كل كاتب...













التوقيع


نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ
الكاتب محمّد العراقي
العراق جمجمة العرب

وسنام الإسلام

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 24-Feb-2008, 10:03 PM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي

سنكتفي بما نشره الاخ القعقاع مشكورا حول نفس الموضوع وسننتقل لكتابة الاحداث عن حقبة مهمة في بلاد الرافدين اليوم وهي الاحداث التي دارت قبيل الاحتلال وما زالت دائرة حد اليوم من خلال رؤية ميدانية وتغطية لمن صبر في اتون تلك الدوامة الدائرة والفتنة الدهماء التي كتبت على العراق واهله بكل مجريات احداثها القاسية العزوم ونحن بصدد انجاز الجزء الاول فيها وسنوالي كتابة باقي الاجزاء حتى الساعة التي يأذن بها الله بنهاية تلك الحقبة ان كتب لنا ذلك فادعوا لنا ايها الاحبة في هذا البيت الطيب....













التوقيع


نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ
الكاتب محمّد العراقي
العراق جمجمة العرب

وسنام الإسلام

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 24-Feb-2008, 11:01 PM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية سيف التحرير

 




افتراضي

كان الله في عونك اخي اسد













التوقيع

الخلافة ..........القوة القادمة ......فنتظروها
[
اللهم اني أعتذر اليك من أناس ذكروا فما ذكروا،ووعظوا فلم يتّعظوا،واستهين بهم فهانوا،
أمروا بالمعروف فأعرضوا،ونُهوا عن المنكر فما انتهوا.
هم بالدنيا ملتهون وعن الأخرة معرضون.....

اللهم اني أعتذر اليك من رجال حملوا الدعوة فحملتهم ،ركضوا للدنيا فضلتهم،
علموا بالحق فما صدعوا،طًلبوا للدعوة فما لبّوا
أعتذر اليك ربي من قلب لا يخشع،وأذن لا تسمع،وعين لا تدمع،ولسان لا يصدع.

 سيف التحرير غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 25-Feb-2008, 06:59 PM   رقم المشاركة : 6
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي

تسلم ايها الاخ الحبيب وعزاؤنا دعائكم













التوقيع


نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ
الكاتب محمّد العراقي
العراق جمجمة العرب

وسنام الإسلام

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 27-Feb-2008, 10:45 PM   رقم المشاركة : 7
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي مجريات الاحداث بالعراق قبيل الاحتلال وحتى اليوم باجزاء/1

مجريات الاحداث في العراق قبيل 2003وحتى اليوم
لقد مرت الاحداث على العراق واهله على عجل وتسارع ملفت للنظر بعد طول مباحثات وتكرار زيارات اللجان التفتيشية التابعة للامم المتحدة الى العراق التي ابتدئت بالتدخل اثر نهاية ازمة وحرب الكويت التي لم يجني منها اهل العراق الا البلاء والعداء نتيجة فعال من اراد الاضرار بسمعة بلاده واهله وبالنهاية فقد تحمل الاخيار نتائج ما قام به الاشرار وقدم الجيش العراقي الباسل التضحيات اثناء انسحابه من الكويت بحجة ذلك التحرير المزعوم الذي هو في حقيقته بدء للاحتلال الاميركي للمنطقة والذي وجده الاعداء فرصة في الحاق اكبر الاذى بوحدات الجيش العراقي بينما هي سائرة في طريق الانسحاب ولم يكن قتالا بشرف وكان يجسد الطعن بالظهر حيث استمر الاعداء في قصفهم للقوات المسلحة حتى قرب العاصمة اما بالنسبة للبنية التحتية والمصانع وغالب مراكز الخدمات فقد تدمرت كلية لكن السلطة والشعب تحالفا في اعمار عجيب لم يكن مسبوقا واعيدت الخدمات وتم التعمير بسرعة قياسية على الرغم من عودة التأزم غير ذي مرة والذي ادى الى قصف جوي على مناطق منتخبة من العاصمة العراقية بغداد وبعض المحافظات واستمرار الخروقات الجوية التي كانت تسجلها البيانات العراقية في كل يوم ولكن الثابت انه قد بقي مسمار جحا العراقي عالقا في ذلك البيت الابيض وربيبته الامم المتحدة عندما صدر القرار بوجوب التفتيش ونزع اسلحة الدمار الشامل التي جزم بوجودها بالعراق واستمر التفتيش عنها بلا طائل حتى اليوم وظهر انها لم يكن لها وجود الا في مكامن مخيلة الاعداء ومن اوحى لهم بذلك واقتضى لاجله الاضرار بكرامة الوطن والشعب واحالة البلاد الى ركام ومجتمعها الرصين الى اشلاء وخيراتها ما بين السلب والنهب بعد ان اقتضى ذلك تمرير قرار حصار جائر اهلك الكثير من الناس لعقد من الزمن كما اهلك واضعف امكانيات البلاد وجيشها الابي وقدراته الدفاعية بعد محاصرة طويلة وحظر للتسليح وقطع الغيار انهكت مقدرة الجيش القتالية تمهيدا لاجتياح العراق الذي لم يلبث ان بانت علائمه من خلال المضي في محاصرة البلاد وعدم القبول بالمساعي التوفيقية في تسوية النزاع مهما كانت التضحيات التي قدمتها السلطة العراقية كبيرة الا ان الذي بدا واضحا ومؤكدل للكثيرين ان نية العداء متوفرة مع سبق الاصرار في دهاليز ذلك البيت الشرير الذي لم ينكفأ اصحابه وهم يخططون لذلك اليوم الذي يضعون فيه اياديهم وايادي اعوانهم على مفتاح خيرات المنطقة بعد كسر شوكة العراق لاتاحة التوسع في مشروع الشرور كونه له كبير الوزن في المنطقة ودوره العروبي فيها ولعدم انصياعه الى كافة برامج الاذعان والتسوية مع اسرائيل وهذا ثابت للتاريخ بل وقد يكون السبب الرئيسي وراء كل ما جرى للعراق بالاصل.
نعود لاسقاط بعض الضوء على الاحداث التي مرت متسارعة على العراق قبيل الاحتلال المشؤوم ففي البدء وبينما اخبار تجمع الحشود وتهيأ حاملات الطائرات للاتجاه صوب بحور المنطقة وغيره مما كان حديث الساعة في غالب وسائل الاعلام الخارجية كان الوضع في داخل العراق مختلفا عن خارجه فالاستعدادات كانت مختلفة ووئيدة الخطى هذه المرة والامر يسير ببطىء يوحي بانه الهدوء الذي يسبق العاصفة فبينما تعود الشعب العراقي على حالات الاستنفار للقوات المسلحة وقوى الاحتياط وباقي القوى الامنية وإنجاز سبل التهيأ للازمات ومستلزمات كل ذلك وغيره الى ان الامر اتى مختلفا هذه المرة من حيث مستوى الاستنفار التعبوي لكوادر وطاقات الشعب وظل الامر كذلك وبينما الكثيرين يترقبون ويتوقعون اعلان طلب مواليد الاحتياط كما جرت العادة الا ان ذلك لم يحصل مطلقا مما اشعر الشعب بالعزلة مهما كان اسباب ذلك الامرثم خرق جدار الصمت عندما خرج الرئيس العراقي الراحل رحمه الله في احدى احاديثه التي كان ينقلها التلفزيون العراقي حين قال لنجرب تجربة الشباب هذه المرة وكان يقصد في ذلك فعاليات تنظيمات الحرس الجمهوري الخاص الى جانب تنظيمات الفدائيين تلك التنظيمات التي كانت تنتشر في الكثير من محافظات القطر العراقي وقد كانت تطوعية الالتحاق ولكنها كانت تضم مجاميع كبيرة من اعمار الشباب الذين التحقوا بها قبل تلك الفترة خصوصا ممن لم يكن لهم اعمال يمارسونها او وظائف معينين بها وكانت تدريباتهم خاصة بهم في معسكرات خاصة يشرف عليها ضباط من الجيش العراقي وكان ذلك التشكيل كله تحت الاشراف المباشر من نجل الرئيس العراقي الاكبر واما قطاعات الحرس الجمهوري فانها كانت تحت الاشراف المباشر من قبل نجل الرئيس الاوسط وكانت تجربة جديدة لاعلاقة لها بالاستنفار الشعبي ومستغربة في مثل حالات ومحن كتلك التي تعرض لها البلد هذه المرة على العموم تقبل الناس الامر وسيط دهشة واستغراب لا يوازي حجم التهديدات التي بلادهم على موعد معها ...
يتبع












التوقيع


نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ
الكاتب محمّد العراقي
العراق جمجمة العرب

وسنام الإسلام

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 12-Mar-2008, 01:47 AM   رقم المشاركة : 8
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي

الجزء الثاني قيد الاعداد وسننشره قريبا بعون الله ايها الاحبة













التوقيع


نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ
الكاتب محمّد العراقي
العراق جمجمة العرب

وسنام الإسلام

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 26-May-2008, 07:29 PM   رقم المشاركة : 9
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي

الجزء الثاني قيد الاعداد ولكن الخدمات شبه مقطوعة فاصبروا علينا يا اخوة













التوقيع


نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ
الكاتب محمّد العراقي
العراق جمجمة العرب

وسنام الإسلام

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مستمرة, المرتقب, التاريخ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع