« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ثبات الإيمان (آخر رد :الذهبي)       :: مكتبة التاريخ العثماني المصورة pdf (آخر رد :أبو سليمان العسيلي)       :: صيانة العلم (آخر رد :الذهبي)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :ابنة صلاح الدين)       :: عناويننا على مواقع التواصل تحسبا (آخر رد :ابنة صلاح الدين)       :: مصر القديمة وبداية نشأة العمران عليها (آخر رد :الذهبي)       :: أبطال حول الرسول (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مقاصد الشرع في زكاة الفطر (آخر رد :الذهبي)       :: بل نسب إبليس (آخر رد :الذهبي)       :: صور لها معنى (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-Nov-2005, 12:51 PM   رقم المشاركة : 1
ثابت البدر
مصري قديم



افتراضي المتنبي وسيف الدولة الحمداني

بسم اله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله ، نبي الرحمة , ونور الأمة محمد بن عبد الله الأمين الادق أبو القاسم وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا
أخوتي الأعزاء .. العلاقة التاريخية الشهيرة بين الشاعر الفارس ، شاغل الدنيا والناس أبو الطيب المتنبي والأمير سيف الدولة الحمداني علاقة معقدة متداخلة في ذات الوقت ، كلاهما رجل له مميزاته التي لا تنكر ، اجتمعا معاً أحدهما يفعل الفعل بالسيف دفاعاً عن الإسلام :-
وقفت وما في الموت شك لواقف كأنك في جفن الردى وهو نائم
والثاني يفعل ما لاتفعله السيوف بالقول :-
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم
من وجهة النظر القائلة ( رب قول أنفذ من صول ) ، المهم إن العلاقة بينهما اتسمت في البداية كما نعرف بالمحبة المتبادلة وبعد ذلك جائت مرحلة الفتور في العلاقة وصولاً الى القطيعة النهائية من منطلق إن أحدهما يرى في نفسه شأناً أكثر من الآخر ، وهي ميزة إنسانية لا تخفى في كثير منا ، وعند تلك النقطة المهمة دب الخلاف بينهما ، وأكاد لا أبالغ إن قلت إن الخلاف بينهما بدا ظاهراً للعيان بعد قصيدة ابي الطيب الشهيرة :-
واحر قلباه ممن قلبه شبم ومن بجسمي وحالي عنده سقم
مالي أكتم حباً قد برا جسدي وتدعي حب سيف الدولة الأمم
إن كان يجمعنا حب لغرته فليت أنا بقدر الحب نقتسم
قد زرته وسيوف الهند مغمدة وقد نظرت إليه والسيوف دم
فكان أحسن خلق الله كلهم وكان أحسن ما في الأحسن الشيم
أستطيع أن أقول إن هذه القصيدة بالذات هي قصة مختصرة لما جرى به الحال بين الرجلين ، تبدأ القصيدة بمدح خالص لسيف الدولة قل أن يكون له مثيل ففيه يقول المتنبي في بيت من الأبيات واصفاً تتبع سيف الدولة للأعداء :-
ألزمت نفسك شيئاً ليس يلزمها أن لا يواريهم أرض ولا علم
أكلما رمت جيشاً فانثنى هربا تصرفت بك في آثاره الهمم
أما ترى ضفراً حلوا سوى ضفر تصافحت فيه بيض الهند واللمم
حتى اذا ما خلص الى البيت الذي يلي تلك البيات مباشرة بدأ العتب والجفوة والعتب على الموقف يبدوا من نفس الشاعر حيث يقول :-
يا أعدل الناس إلا في معاملتي فيك الخصام وأنت الخصم والحكم
أعيذها نظرات منك صادقـــــة أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم
وما انتفاع أخي الدنيا بناظره إذا تساوت عنده الأنوار والظلم
وبعد ذلك البيت يسترسل المتنبي في مدحه نفسه ( وهي نقيصة كبرى ) إلا أن الأنا الأعلى تغلب على نفس الفارس الشاعر فيسترسل في أحلى أبيات الفخر العربية حيث يقول :-
أنا الذي نظر الأعمى الى أدبي واسمعت كلماتي من به صمم
أنام ملء جفوني عن شـــواردها ويسهر الخلق جراها ويختصموا
وجاهل مده في جهلـــــه ضحكي حتـــى أتته يدٌ فراسة وفم
إذا نظرت نيوب الليث بــارزة فــلا تضنن أن الليث مبتسم !
ويسترسل الشاعر في عتبه حتى يصل الى درجة غير مسبوقة في الحديث مع أمير أو مليك أو شيخ قبيلة حين يقول مباشرة أمام سيف الدولة :-
ما أبعد العيب والنقصان عن شرفي أنا الثريا وذان الشيب والهرم
ليت الغمام الذي عندي صواعقه يزيلــهن الى من عنده الديم
ويبشر برحيلة عن سيف الدولة مبكراً في ختام القصيدة بقوله :-
إذا ترحلت عن قوم وقد قدروا أن لا تفارقهم فالراحلون هم
شر البلاد مكان لا صـــديق به وشر ما يصحب الإنسان ما يصم
وشر ما قنصته راحتي قــــنص شهب البزاة سواء فيه والرخم
هكذا كانت العلاقة المتقلبة بين المتنبي وسيف الدولة ، متقبلة الساعات ، لكنها أفادتنا وافادت الشعر والأدب واللغة العربية بخير نتاج وأحلى وأغزر قول ومعنى .. رحم الله المتنبي الفارس ، رحم الله سيف الدولة الحمداني .













التوقيع

ابن الرافدين

 ثابت البدر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 06-Nov-2005, 05:36 PM   رقم المشاركة : 2
الزهرة الذهبية
مصري قديم



افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اخي ثابت البدر على هذه المعلومات القيمة التي تثري بها المنتدى ،،،
والمتنبي شاعر استحق المنزلة الرفيعة بين شعراء العرب من وجهة نظري وذلك لجودة شعره وصياغته الرائعة ولكن ليحزننا المصير الذي آلا اليه وكان يستحق علو المنزلة عند سيف الدولة ولكن دوام الحال من المحال وما اكثر المغرضين ورؤوس الفتن ليرحم الله شاعرنا ويغفر له ذنوبه وليرحم الأمير سيف الدولة الحمداني وجميع اموات المسلمين ...

ونحن في انتظار المزيد من مشاركاتك القيمة التي تحمل المعلومة والفائدة ,,,:6







 الزهرة الذهبية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 27-Nov-2005, 07:22 PM   رقم المشاركة : 3
سيدة التاريخ
مصري قديم



افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اخي ثابت البدر على هذه المعلومات القيمة التي تثري بها المنتدى ،،،













التوقيع

http://www.twa9ef.com/uploads/74c1c33a43.jpg

 سيدة التاريخ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 29-Jun-2006, 11:44 AM   رقم المشاركة : 4
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

(27













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المتنبي, الحمداني, الدولة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع