« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كل عام ومنتدى التاريخ عامر باهله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: منطلق خروج زيد بن علي وفتنة مقتله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مفاهيم وجب ان تصحح من التأريخ/ عثمان الخميس (آخر رد :اسد الرافدين)       :: اين العدل بتسهيل الحجيج الى بيت الله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عناويننا على مواقع التواصل تحسبا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: يامن عققتم البلاد وظلمتم العباد ترقبوا حكم الله فيكم (آخر رد :اسد الرافدين)       :: داعش سُبحة الشيطان ..! (آخر رد :اسد الرافدين)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :اسد الرافدين)       :: التشيّع بين التوسع بطرح المظلومية وهوس التسلط بالحركات (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الحق يكمن في القوة وحدها اسطورة اسمها مروان بن محمد (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-Feb-2005, 12:37 PM   رقم المشاركة : 1
شيراز
بابلي



افتراضي العلوم المساعدة لدراسة التاريخ لمحترفى البحث فى التاريخ


سبق وعرفنا أن التاريخ يشمل دراسة الإنسان فى الزمن فى كافة المجالات الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية و الثقافية و الفكرية و القانونية و العسكرية و مع تطور علم التاريخ على هذا النحو لم يعد يكفى القول بأن فلانا يدرس التاريخ أو انه يدرس تاريخ شعب معين فى عصر معين بل اصبح من الضرورى كشرط لدراسة التاريخ دراسة علمية أن يقال أن فلانا يدرس التاريخ الاقتصادي او الاجتماعي او السياسى لشعب معين فى فترة زمنية محددة , و بتخصيص مجال النشاط موضوع الدراسة يصبح لكلمة تاريخ معنى محددا .

و لقد فرض هذا التطور لموضوع التاريخ عبئا لا يستهان به على كاهل الباحث فى التاريخ إذ يشترط ضرورة الإلمام بكثير من العلوم و المعارف المتعلقة بموضوع البحث فضلا عن الأدوات و المهارات الأساسية التى يشترط إتقان الباحث لها للدخول فى موضوع البحث .

و أحيانا يطلق على هذه العلوم اسم العلوم المساعدة او العلوم الموصلة أو الخادمة للباحث فى التاريخ

ويمكن تقسيم العلوم المساعدة للبحث فى التاريخ إلى قسمين :-

القسم الأول :- يتعلق بالعلوم الاجتماعية و الإنسانية التى تدرس نشاط الإنسان
وهذه العلوم لها علاقة وثيقة بدراسة التاريخ حسب موضوع البحث و تخصص الباحث.

القسم الثاني :- يتعلق بالمهارات و الأداوت الأساسية اللازمة للباحث حسب الموضوع محل الدراسة و بعضها ليس علوما بالمعنى الاصطلاحي.

و فى كل الأحوال فالباحث يجب أن يميز بين علوم ينبغى له أن يتعلمها و علوم ينبغى أن تكون ملكة راسخة فيه و علوم تبقى على هيئة معلومات يمكن أن يتزود بها كلما أراد.

و

فيما يلي سوف نستعرض معا أهم هذه العلوم للباحث التاريخي :-


أولا العلوم الاجتماعية و الإنسانية :-

1-علم الإنسان ( الأنثروبولوجي )

ربما كان هذا العلم من اكثر العلوم الاجتماعية ملائمة للمؤرخين ذلك ان علماء الإنسان والمؤرخين يواجهون مشكلات متشابهة فى الرأي عند بحثها غير ان علماء الإنسان يدرسون ثقافة الإنسان البدائى بشكل عام على حين يدرس المؤرخون الإنسان المتحضر .

و ليس لعلم الإنسان وجود منفصل كالعلوم الطبيعية بل هو موجود من حيث انه ميدان يلتقى فيه كل من لهم اهتمام بالإنسان لهذا ظهرت أربعة فروع منفصلة لعلم الإنسان هي:-

1- علم الانسان الطبيغى
و هو يدرس التطور البيولوجى للإنسان و تغير السلالات البشرية .
2- علم الآثار
يسعى لاكتشاف طبيعة و ثقافة إنسان ما قبل التاريخ من خلال الكشوف الأثرية .
3- علم اللغات الأنثروبولوجي
يحلل الثقافات الشفهية والمدونة .
4- علم الانسان الثقافي
يدرس الثقافات المعاصرة للقبائل البدائية و الشخصيات و العلاقات البشرية ,

و بوجه عام يعالج علم الانسان المسائل التاريخية عند تتبعه مجرى التطور البشرى و انتشار البشرية و مناهج علم الآثار وعلم الانسان الطبيعى هي نفسها مناهج دراسة التاريخ مع تعديلات تتطلبها الدراسة المتخصصة .
وعلى هذا الأساس فالباحث فى التاريخ لا يمكن ان يستغني عن الدراسات الأنثروبولوجية عندما يدرس مثلا التطور الثقافي فى مجتمع ما لكى يسجل حقيقة مراحل هذا التطور ومدى عملية التأثير و التأثر .


2- علم الجغرافيا

الجغرافيا من العلوم المرتبطة بالتاريخ فالارتباط وثيق للغاية بين التاريخ و الجغرافيا أو بمعنى آخر بين الزمان و المكان فالأرض هى المسرح الذى حدثت عليه وقائع التاريخ وهى ذات أثر فى توجيه البشر وبالتالي لها نفس الأثر على سير التاريخ و ذلك تبعا لنوع تفاعل الانسان مع بيئته و مواجهته لظروفها ومن هنا يلزم للمؤرخ ان يلم بجغرافية المنطقة التى يريد دراستها و الظروف و الظواهر الجغرافية التى تسودها و تؤثر فيها ولقد بلغ من أهمية الجغرافيا ان ظهرت نظرية لتفسير حركة التاريخ عن طريق الجغرافيا .

ولا يمكن للباحث فى التاريخ ان يستغنى عن الدراسات الجغرافية فى كافة فروعها مثل الجغرافيا الاقتصادية و السياسية و البشرية و الإنتاج ، فالباحث فى التاريخ الاقتصادي مثلا عليه ان يعرف مناطق الإنتاج و نوع التربة و أنواع الغلات و ظروف نموها وموسمها لان الباحث سوف يربط ذلك بالسياسة الاقتصادية .

وإذا أراد باحث دراسة التوجهات السياسية لبلد ما فسوف يجد ان الطبيعة الجغرافية تتحكم فى هذه التوجهات لحد كبير فمثلا امتداد نهر النيل من بلاد الحبشة يفرض على مصر علاقات معينة و خاصة بينها و بين دول حوض النيل .

ومما يوضح لنا أثر الجغرافيا فى تغيير مجرى التاريخ ان البحر كان السبب الرئيسي الذى أعاق تقدم تيمورلنك عن التقدم بعد ان هزم بايزيد الأول فى موقعة أنقرة 1402 و بذلك لم يتمكن من القضاء على الدولة العثمانية الناشئة و سرعان ما استعادت قوتها وأدت للشرق الأدنى دورها التاريخي فى مرحلة قوتها .
كذلك ساعدت العواصف و الأنواء الأسطول الإنجليزي على التغلب على ألا رمادا الأسبانية 1588 مما أدى إلى فرض إنجلترا لسيطرتها على البحار وارتفاع شأنها .
و سهول روسيا الواسعة و شتاؤها القارس كانت عوامل أدت إلى فشل حملة نابليون بونابرت عليها 1812 كذلك الحال بالنسبة لزحف جحافل هتلر عام 1941 م.

و لقد ارتبط تاريخ العديد من الأقطار بموقعها الجغرافي و ظروفها الطبيعية فمثلا موقع مصر فى الركن الشمالي الشرقي من قارة أفريقيا و سواحلها المطلة على البحرين المتوسط والأحمر كان هذا عامل مؤثر فى اتصال مصر المستمر بالحضارات التى نشأت فى حوض المتوسط و على سواحله بالإضافة إلى تحكمها فى طرق التجارة بين الشرق و الغرب عبر البحرين المتوسط و الأحمر .

وفى السهول الخصبة و الوديان كوادي النيل و دجلة و الفرات قامت أقدم و اعرق الحضارات البشرية التى عرفها التاريخ الإنساني , أما البيئات الجبلية و الصحراوية فهي بيئات طاردة للسكان تدفع الانسان للرحيل فمثلا الطبيعة الجبلية لبلاد اليونان أدت من الناحية السياسة إلى تكوين دولة المدينة وأدت كذلك إلى هجرة اليونانيين و تكوينهم لمستعمرات خارج بلاد اليونان .

والعوامل الجغرافية المختلفة تؤثر فى نشاط الانسان كما تؤثر فى طباعه و أخلاقه ومزاجه و فى شحذ ذهنه .
من كل ما سبق يتضح مدى أهمية الجغرافيا كعلم مساعد لدراسة التاريخ فى الواقع أحيانا أرى ان التاريخ والجغرافيا شريكان متساويان فى دراسة الانسان و تاريخه .


3- علم الاقتصاد و الاقتصاد السياسى

هما من العلوم الأساسية التى تخدم دراسة التاريخ فالعوامل الاقتصادية و توزيع الثروة بين الطبقات و كذلك وسائل الإنتاج ونوعه وأسلوب التوزيع للثروة و الاستهلاك كلها عوامل حاسمة و لها دورها فى تشكيل نوع الدولة وطبيعة النظم فيها والطبقة الحاكمة و أجهزتها و قوانينها إلى غير ذلك من العوامل الهامة فى تفسير التاريخ تفسيرا علميا لفترة معينة أو لمنطقة معينة من تاريخ البشرية والجدير بالذكر أيضا ان هناك مدرسة فسرت وقائع التاريخ على أساس اقتصادي بحت ومن ضمن أقوال هذه المدرسة ان تاريخ البشرية كله ما هو إلا تاريخ البحث عن طعام .

و يتضح أهمية هذا العلم من هذا المثال فمثلا إذا كانت الزراعة هى النشاط الأساسي للاقتصاد فى بلد ما فسوف نجد ان الطبقات الاجتماعية الأساسية فى هذا البلد تتكون من طبقتين هما الملاك و المستأجرين وسوف نجد ان طبقة الملاك وخاصة الكبار منهم يتميزون فى المجتمع و تراهم يمارسون النشاط السياسى و يدخلون فى السلطات التشريعية و التنفيذية و يوجهون سياسة الدولة الداخلية والخارجية ، و هذا يدخل فى باب الاقتصاد السياسى الذى يبحث عن النظام السياسى الأمثل لادارة شئون الدولة حسب الاقتصاد الأساسي لها و القوى الاجتماعية فيها .

يتبع












التوقيع



 شيراز غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2005, 01:53 PM   رقم المشاركة : 2
شيراز
بابلي



افتراضي

4- علم الاجتماع

يعتبر هذا العلم من العلوم الوثيقة الصلة بعلم التاريخ و التى يحتاج المؤرخ إلى الوقوف عليها لتساعده فى فهم الأحداث التاريخية وعلم الاجتماع كعلوم الإنسان يقوم بدراسة شاملة للأفعال و العلاقات الإنسانية و من المعروف كذلك ان التاريخ يهتم بدراسة التغير الاجتماعي مثلما يهتم بدراسة التغير السياسي و الديني و الحربي أي انه يهتم بدراسة المجتمع داخل الزمان ومن الأمور التى تهم كلا من علماء الاجتماع والمؤرخين دراسة "الطبقة الاجتماعية " و مكانها فى المجتمع.

وتنشأ طبقة ما نتيجة تفاوت الظروف الاقتصادية بين الأفراد من حيث قدرتهم على الكسب و الإنفاق و يهتم علماء الاجتماع بأسس التناقض الطبقي وأنماط السلوك التى تميز مختلف الطبقات وبأنواع التوتر التى تنشا بين تلك الطبقات و كلها مسائل تهم المؤرخ دون شك وتساعده فى تفهم المجتمع مجال الدراسة .

و علم الاجتماع هو العلم الذي يقوم بصياغة القوانين التى تتناول علاقات الناس فيما بينهم ، و على أي حال إذا أراد الباحث دراسة تاريخ الحركة العمالية فى بلد ما لذا يتعين عليه الإلمام بأسس علم الاجتماع حتى يتعلم متى يقول طبقة العمال أو متى يقول العمال فقط ومتى يقول الوعى الطبقى و الثقافة الطبقية أو متى يتكلم عن الطبقة الاجتماعية ومتى يتحدث عن القوة الاجتماعية و هكذا الحال ا ذا أراد الباحث دراسة تاريخ طبقة الملاك الزراعيين أو طبقة الرأسماليين .

5- علم السكان

هو أحد فروع علم الاجتماع وهو من العلوم الهامة للباحث التاريخي وهو يتناول دراسة أحجام الشعوب وتكوينها و توزيعها الجغرافى و التغييرات التى تطرأ عليها زيادة ونقصانا نتيجة لمختلف العوامل مثل التكاثر أو الوفاة أو الهجرة أو غيرها من العوامل .

ولا شك ان علم السكان بهذه الصورة يعتبر من العلوم الوثيقة الصلة بالتاريخ و دراسي التاريخ حيث قد يضطر المؤرخ للرجوع الى مصادر علم السكان ونتائجه لتوضيح إحدى نقاط بحثه أو لتفسير ظاهرة تاريخية ذات جانب سياسى أو اجتماعى أو اقتصادى .

على سبيل المثال يقال ان أحد أسباب قيام الثورة الصناعية فى إنجلترا فى منتصف القرن الثامن عشر قبل فرنسا إنما يرجع ذلك لقلة سكان إنجلترا مقارنة بفرنسا وحاجة إنجلترا لزيادة الإنتاج لمواجهة الطلب فى الأسواق الخارجية فى حين ان زيادة السكان فى فرنسا كانت تساعد على زيادة الإنتاج لمواجهة الطلب دون الحاجة الى آلات جديدة تعوض نقص العمال .

6- علم النفس

و يعتبر علم بفروعه المختلفة من العلوم اللازمة لدراسة التاريخ إذ ان العوامل النفسية تدخل فى تفسير بعض التصرفات الإنسانية لذلك يجب على المؤرخ التزود بالأسلوب العلمي الذى يقدمه له علم النفس حتى تكون تفسيراته أقرب الى الحقيقة إذا ما أخذ بهذا المفهوم فى التفسير .

ونظرا لان علم النفس يهتم بدراسة جوانب النفس البشرية وان التاريخ يدرس أفراد مجتمع ما فى محاولة لمعرفة الدوافع المختلفة لهؤلاء الأفراد سواء على المستوى السياسى أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو النفسي ، لذلك كان من اللازم ان يحيط المؤرخ نفسه بأهم نتائج علم النفس و تحليلاته ليتمكن من تفسير مثل هذه الدوافع التى تحرك الأفراد و خاصة الأبطال و العظماء .

و الحقيقة ان علم النفس قد يحتاجه الباحث فى التاريخ إذا لم يستطع تفسير اى حركة سياسية بأسباب اقتصادية أو اجتماعية وعند ذلك يمكن البحث عن أسرار الحركة فى التاريخ الشخصي للزعيم من حيث البيئة التى نشأ فيها والأسرة التى تربى فيها للبحث عن "عقد نفسية معينة " مسئولة عن حركته ضد آخرين أو معهم و هذا الجانب النفسي فى التاريخ قريب من عالم الميتافيزيقا المجهول للناس و باب الاجتهاد فيه واسع ويجب ان يؤخذ بحذر شديد .


7- علم السياسة

هو ذلك العلم الذى يهتم بطائفة مختارة من العمليات الاجتماعية التى تؤدى الى تحديد السياسات واتخاذ القرارات و التى تدور حول شرح مفهوم القوة أو السلطة فى الدولة اى تبحث العوامل التى ترسم علاقة القوى الاجتماعية بعضها ببعض وعلاقاتها بجهاز الحكم وفى النهاية ترسم السياسة العامة التى تشكل الظاهرة السياسية مثل البناء الطبقى و المعتقدات الدينية و مذاهب العقيدة السياسية و الثقافية ، كما يتناول دراسة الجماعات ذات المصلحة التى هدفها السيطرة على الحكم أو المشاركة فيه كما ان العلاقات الدولية من الأمور التى يهتم بها علم السياسة .

وعلى الرغم من ان المسائل السياسية تعتبر المحور الرئيسى الذى دارت حوله اهتمامات المؤرخين الى حد كبير إلا انه ينبغى التنويه الى ضرورة الاهتمام بدراسة السياسة كعلم لان مجال اهتمام كل من علم التاريخ و علم السياسة يكاد يكون متشابها الى حد كبير ومن هنا فان فهم أبعاد هذا العلم ومناهجه من الأمور الضرورية للمؤرخ .

و القاعدة هنا ان التاريخ يبدأ من حيث تنتهي السياسة
و يخذ المؤرخ مكان السياسى عندما ينتهى دور الأخير و يخرج من الصورة التى لا يبقى بها إلا المؤرخ و الحدث فقط


بمعنى انه طالما الحدث السياسى ما يزال قائما و متجدد فلا يمكن دراسته تاريخيا ولكن عندما ينتهى الحدث و يغلق الملف علامة على انتهاء فترته هنا فقط يمكن دراسته تاريخيا.
وهناك مقولة تقول ان التاريخ هو سياسة الماضي و السياسة هي تاريخ المستقبل .



- بعض العلوم الأخرى الى تعتبر من العلوم المساعدة للباحث

هناك مجالات للإبداع الإنساني يمكن ان تفيد باحث التاريخ غير العلوم السابقة الذكر مثل ألوان الآداب و الفنون المختلفة فالأدب مرآة العصر و هو تعبير عن أفكار الإنسان و عواطفه ويفصح عن دخائل البشر ويرسم نواحي مختلفة من حياتهم الواقعية التى قد لا ترد فى المصدر التاريخي و لعل أوضح دليل على ذلك هو تلك الدراسات التى يقوم بها المشتغلون بالأدب عن " الاتجاهات السياسية و الوطنية فى شعر أحد الشعراء" أو" الأبعاد الاجتماعية و السياسية فى الرواية عند أحد الأدباء" .

فى الواقع يمكن ان نرصد الكثير من وقائع أو حوادث التاريخ فى قصيدة شعر انفعل صاحبها بالحدث فاخرج انفعاله على شكل قصيدة و قد تكون اكثر بلاغة و اعظم فائدة مما لو كتبت فى مصدر لان القصيدة تعبر بلا زيف عن الحدث و تسجل بوضوح انفعال عامة الناس به فالمصدر يمكن ان يوجز فى ذكر الحدث أو لا يكتب الحقيقة أو يقلل مما حدث نتيجة لاعتبارات كثيرة .


والإلمام بنواح من فنون الرسم والتصوير و النحت و العمارة الخاصة بعصر ما تساعد كثيرا على فهم تاريخ ذلك العصر فهذه الفنون مثلها مثل الأدب تعتبر مرآة للعصر تعكس طريقة حياة أهله .

ومن الضروري للباحث فى التاريخ ألا يكتفى بتحصيل ثقافته العامة أو الخاصة من الكتب أو المراجع بل ان الخبرة التى يكتسبها الباحث بالممارسة و الملاحظة من شأنها ان تجعله أقدر على فهم الناس فى الزمن الماضي و الحاضر لذلك لا ينبغى على المؤرخ ان يعيش فى عزلة عن الناس حتى يصبح أقرب الى فهمهم و الكتابة عنهم و السفر الى البلد محل الدراسة من الأمور الهامة جدا للباحث .

بهذا تنتهى العلوم المساعدة فى الحلقة القادمة سنتكلم عن المهارات و الأدوات التى ينبغى على الباحث التاريخي ان يلم بها .

يتبع












التوقيع



 شيراز غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 16-Feb-2005, 04:13 PM   رقم المشاركة : 3
شيراز
بابلي



افتراضي

ثانيا :- المهارات و الأدوات

و يطلق عليها أيضا العلوم و لو أن بعضها ليس علما بالمعنى الاصطلاحي و لا مفر من أن يعرفها الباحث إذا اقدم على دراسة موضوع معين ليستعين بها على جمع مادة بحثه و فهمها و من هذه الأدوات أو المهارات ما يلي :-

1- اللغات

لابد للباحث من معرفة اللغات الأصلية الخاصة بموضوع البحث لان الترجمة لا تفي بحاجة المؤرخ .

فالبحث فى تاريخ اليونان يحتاج لمعرفة اللغة اليونانية القديمة والبحث فى تاريخ العصر العثماني يحتاج لدراسة التركية القديمة والبحث فى تاريخ إيران القديم و الحديث يحتاج إلى معرفة الفارسية .

و تتدرج أهمية اللغة و تتنوع بتنوع الموضوعات وخاصة فى فترة التاريخ الحديث فيتعين على الباحث معرفة لغة البلد موضع البحث و لغة بلد آخر او اكثر تبعا للعلاقات القائمة بينهما فى الفترة محل البحث ، فتاريخ مصر الحديث مثلا يحتاج بالإضافة الى اللغة العربية معرفة اللغة الإنجليزية و الفرنسية ونفس الحال فيما يتعلق بالبلاد العربية الاخرى وقد تأتى الفرنسية فى المقام الاول محل الإنجليزية بالنسبة لتاريخ سوريا و لبنان وبلدان شمال افريقيا عدا ليبيا التى تحتل الإيطالية بالنسبة لها المقام الاول .


2- فقه اللغة

كلما كانت الفترة المراد دراستها بعيدة فى الزمن ازدادت أهمية فقه اللغة ، وما اكثر الأخطاء التاريخية التى وقع فيها باحثون بسبب سوء فهم أو التفسير التقريبي لبعض الألفاظ والمعاني
.
فاللغة كائن حي ينمو و بتطور و يتغير تبعا لظروف المكان والزمان وما يصحب ذلك من تغير الإنسان واختلاط الثقافات .

وفى بعض الأحيان قد يدل اللفظ اللغوي على معنى محدد تماما كما يمكن ان يدل على معان نسبية أو متغيرة أو متضادة .
باختصار لابد عند قراءة المادة التاريخية المجموعة مراعاة الزمن الذى كتبت فيه اى فهم المعنى فى زمنه التاريخي و ليس معناه المعاصر للباحث .

فمثلا كلمة ( عامل الخليفة ) لا يجب فهمها فى ضوء تطور الحركة العمالية والنقابية ولكنها تعنى أيام الحكم الإسلامي "الوالي " الذى يعينه الخليفة على كل ولاية .
وكلمة ( الاستعمار) كانت تعنى قديما تعمير الأرض الخراب أما فى العصر الحديث فهى ترمز لسيطرة شعب على شعب آخر و احتلال أرضه .

ولفهم نص ما ينبغي معرفة اللغة التى كتبت بها ومعرفة الظروف التاريخية أو الواقع التاريخي و الثقافة العامة للعصر . و من الخطأ ان نعطى الكلمة معنى واحد و كأننا نتعامل مع رموز جبرية ذلك لان لغة الوثائق لغة عادية يتعامل بها الناس وكل كلمة تكتسب معان مختلفة ودلالات مختلفة فهى نسبية ومتغيرة من زمان لاخر و من مكان لاخر ومن مؤلف لاخر ، و من هنا تأتى أهمية فقه اللغة .


3- علم قراءة الخطوط

وهو من العلوم الهامة للباحث التاريخي إذ توجد أنواع من الخطوط الشرقية تبقى كالطلاسم حتى يتعلمها الباحث و يتدرب على قرأتها وتتضح أهمية هذه الدراسة فى فروع كثيرة مثل تاريخ مصر القديم و تاريخ العرب قبل الإسلام و تاريخ العصور الوسطى و التاريخ الأوربي الحديث حتى القرن السابع عشر وتاريخ الشرق الأدنى القديم حتى القرن التاسع عشر ، أما بعد ذلك فتصبح الخطوط واضحة ومقروءة .

و لقد نمت الخطوط العربية مثلا وتطورت وكتبت بأشكال مختلفة فمنها الطومار نسبة الى ( قلم الطومار )، ومنها النسخى (الثلث ) والرقعة والكوفي والفارسي والمغربي والغبار .

وفى الشرق العثماني كتبت الوثائق العثمانية بعدة خطوط مثل خط الديوانى و خط القيرمة (من قيرمق التركية بمعنى الثنى والتكسير )

كل هذه الخطوط تحتاج الى دراسة وتعمق اذا كان موضوع الباحث له صلة بها .


4- الأختام

وهى التى تمهر بها الوثائق المتعلقة بالمكاتبات الرسمية للدولة وهى ذات أنواع وأشكال مختلفة و قد شاع استخدام أختام الشمع منذ أزمان بعيدة و وجدت أختام من الذهب بخاصة فى العصور الوسطى .

ومعرفة أنواع الأختام تفيد الباحث فى التثبت من صحة المراسلات التى يتعامل معها .

وهذه الوسيلة فى البحث مهمة للتعرف على زمن الوثيقة او العهد الذى كتبت فيه تبعا لنوع الختم المستخدم .


5- الرنوك
وهى العلامات المميزة التى تظهر على الأختام أو الدروع أو على ملابس النبلاء و الجنود أو على الرايات و قد عرفت الشعوب المختلفة هذه العلامات للتمييز ومن ذلك السيف و الهلال و الصليب و زيل الحصان و زهرة الزنبق وغيرها .

ومعرفة الباحث بهذه الرنوك تجعله قادرا على إثبات صحة الوثيقة وتمكنه من نسبتها الى عصر معين و هذه الوسيلة أساسية بالنسبة للتاريخ القديم و الوسيط .

5- علم النميات

ومعناه علم المسكوكات فالعملة وما تحمله من صور الآلهة و الملوك و أسمائهم وذكر الحوادث التاريخية و سنوات ضربها تقدم للباحثين مادة تاريخية قيمة بالنسبة للتاريخ القديم و الوسيط فى الشرق و الغرب على السواء .


وكل ما سبق كان مجموعة من العلوم والمهارات التى ينبغي على الباحث التاريخي الجيد ان يكون على علم بها بحسب تخصصه وبحسب موضوع بحثه وفترته هذا إذا أراد التميز وإذا أراد الانضمام للصفوة من مؤرخي التاريخ الجادين .


المصدر
عاصم الدسوقى : - كتاب البحث فى التاريخ : قضايا المنهج و الإشكالات ، القاهرة 1997.













التوقيع



 شيراز غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 16-Feb-2005, 04:38 PM   رقم المشاركة : 4



افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزتي :-
هل تتذكري اني طلبت منكِ هذا الكتاب من قبل ، ولكنكِ نسيتِ ان تحضريه لي ، وها هو الان بين يدي أهم الاشياء التي كنت أريدها

على كل باحث في التاريخ قراءة تلك العلوم المساعدة ، فهى أول شئ تعلمناه في منهجية البحث ، وأهم ما يجب أن يتحلى به الباحث في التاريخ

أحسنتِ أختي بالفعل في كتابة تلك العلوم المساعدة حتى يعلم الجميع بها

لقد أرجعتيني للخلف وتذكرت محاضرات د/صلاح وشرح العلوم المساعدة تلك يا لها من ايام

سلام













التوقيع



 أم نورالدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 21-Feb-2005, 12:12 AM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

جزاك الله كل خير أختي الفاضلة شيراز ، بحث قيم و هام .













التوقيع

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 02-Mar-2005, 05:46 PM   رقم المشاركة : 6
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

بارك الله بك أخت شيراز لم يمر على هذا الموضوع من قبل ورأيته الأن جميل . ولكن نقطة علم تطور السلالات البشرية تقلقني قليلا كأنها قريبة من نظرية التطور لدارووين . الله أعلم من مقصدها













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 06-Mar-2005, 08:33 PM   رقم المشاركة : 7
Abdou Basha
بابلي



افتراضي

شيراز.. إن ما ذكرتيه هنا هو أساس متطلبات عمل المؤرخ..
موضوع أكثر من رائع، ويبرز أهمية تحصيل المعارف المختلفة للمؤرخ..
ورغم أني درسته بالجامعه إلا أن إطلاعي عليه الآن ، أسعدني بشدة .

وأرشح كتابا مهما بشدة لطالب التاريخ، والباحث.. قد تعرض أيضا لعرض العلوم المساعدة ، ولكن ليس بهذا التصنيف الجميل..

[light=FFFFCC]الكتاب : في منهج البحث التاريخي
المؤلف: عادل حسن غنيم و آخرون ..[/light]













التوقيع


قلعة الجبل : بنيت في الفترة ما بين 572 (1176م) و 614 (1207 - 1208 م).
و سميت بذلك لكونها تقع على جبل عال نسبيا (جبل المقطم).. وتعرف أيضا بقلعة صلاح الدين، نسبة إلى أول من أمر بتشييدها وهو صلاح الدين الأيوبي... و قد ظلت القلعة لقرون عديدة مقرا لحكم مصر وما يتبعها.. حتى أضحت اليوم مزارا سياحيا.
 Abdou Basha غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 18-Mar-2005, 10:38 PM   رقم المشاركة : 8
شيراز
بابلي



افتراضي

عزيزتى قمر شكرا لك فى الواقع لا اتذكر ابداً انك طلبتى منى هذا الكتاب وذاكرة المؤرخ لا تكذب يا عزيزتى أو هذا ما اتمناه على الاقل و الا سيكون من حقك ان تفعلى بى ما تشائين .

اخى ابوخيثمة شكرا لمرورك الكريم .

اخى النسر لست متخصصة و لكنى اعتقد ان علماء الانثروبولوجيا لا يعتمدون الآن على نظرية التطور لانها تقضى بحتمية التغير المتماثل لكل المجتمعات و هذا فى حدود علمى شئ غير علمى .

اخى Abdou Basha
اشكرك و ادعوك لتقرأ معى كتاب رائع احبه كثيرا و هو كتاب دكتور حسن عثمان " فى منهج البحث التاريخى" و هو لا يعرض لمنهجية البحث فى التاريخ فقط بل يطوف بك فى عوالم جميلة هى خلاصة تجربة دكتور حسن عثمان رحمه الله .
فى هذا الكتاب استشعر عمق التجربة الانسانية حيث ياخذك معه الكاتب لعالم البحث الرحب لا أدرى و لكن هذا الكتاب يشعرنى بالسكينة و الراحة و احب لو يقرأه كل باحث فى التاريخ فهل قرأته ؟ ان لم تكن ارجو ان تتصفحه وتخبرنى عن رأيك .

اشكركم جميعا لمروركم الكريم













التوقيع



 شيراز غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 18-Mar-2005, 10:50 PM   رقم المشاركة : 9
شيراز
بابلي



افتراضي

بعض الكتب الهامة فى منهجية البحث فى التاريخ .

1- حسن عثمان ، منهج البحث فى التاريخ .
2- عادل حسن غنيم و آخرون ، في منهج البحث التاريخي.
3- شوقى عطاالله الجمل ، علم التاريخ ومناهج البحث فيه .
4- أسد رستم ، مصطلح التاريخ .
5- قسطنطين رزيق ، نحن و التاريخ .
6- احمد شلبى ، كيف تكتب بحثاً أو رسالة .
7- محمد عبد الغنى حسن ، علم التاريخ عند العرب .

وهناك كتاب محمد عبد الرحمن السخاوى " الاعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ "













التوقيع



 شيراز غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2006, 03:12 PM   رقم المشاركة : 10
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

موضوع هام وقيم يستحق ان يرفع في مقدمة المنتدى . والله اعلم













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 09-Jan-2011, 09:33 PM   رقم المشاركة : 11
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي رد: العلوم المساعدة لدراسة التاريخ لمحترفى البحث فى التاريخ

للرفع













التوقيع

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لمحترفى, لدراسة, المساعدة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع