« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: موقع المخطوطات في تركيا (آخر رد :زمــــان)       :: دعوني آكلُ من ابني (آخر رد :الذهبي)       :: مجاعة ايرلندا والسلطان عبدالمجيد (آخر رد :زمــــان)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :الذهبي)       :: صور لها معنى (آخر رد :زمــــان)       :: موقع مجلة آثار تركيه (آخر رد :زمــــان)       :: الغزالي رحمه الله وتشخيص علتنا (آخر رد :الذهبي)       :: وباختصار (آخر رد :الذهبي)       :: سؤال الشريف حسين (آخر رد :الذهبي)       :: يوميات من حياة الخليفة المنصور العباسي (آخر رد :hisham88)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> محاورات تاريخية



الامبيريالية، ما هيتها ?

محاورات تاريخية


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 16-Jan-2005, 03:08 PM   رقم المشاركة : 1
apt
مصري قديم



افتراضي الامبيريالية، ما هيتها ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هي الامبيريالية ؟

بارك الله فيكم.













التوقيع





 apt غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 16-Jan-2005, 09:01 PM   رقم المشاركة : 2
رحال
مصري قديم



افتراضي الإمبريالية 000 و مدى دقة إستخدامها كمصطلح يعني الإستعمار


الإمبريالية

الإمبريالية 000 و مدى دقة إستخدامها كمصطلح يعني الإستعمار :






ما أوردته الجمعية الدولية للمترجمين العرب في معنى و مفهوم

إمبريالية Imperialism
سياسة تهدف إلى بناء وحماية إمبراطورية تتكون من عدة دول وشعوب تنتشر عبر رقعة جغرافية واسعة وتحكمها دولة مهيمنة. والإمبريالية نقيض مبدأ تقرير المصير وهو المبدأ الأكثر إجماعا في أيامنا هذه. ولو أن الإمبريالية مبدأ تبناه الكثير منذ زمن الإسكندر الأكبر إلا أنه بات منبوذا هذا العصر. فالقسط الأكبر من تاريخ القرين العشرين بالنسبة للعالم الثالث، مثلا، عبارة عن تفكيك البنية السياسية والاجتماعية الموروثة عن إمبريالية أوروبا في القرن التاسع عشر.


http://www.arabicwata.org/Arabic/The...ovmber/08.html



***************

و في حوار مع الدكتور يوسف الشويري أستاذ التاريخ العربي والإسلامي في جامعة إكستر في بريطانيا أجرته قناة الجزيرة في برنامج الكتاب خير جليس حول تسمية كتابانبعاث إمبراطورية.. الحقبة الأميركية في المنطقة العربية للدكتور رشيد خالدي محاضر كرسي إدوارد سعيد للدراسات العربية ورئيس معهد الشرق الأوسط في جامعة كولومبيا قال الدكتور يوسف الشويري :

أعتقد العنوان موفق جدا لأنه لا يعني لا يتحدث عن الإمبريالية بل يتحدث عن الإمبراطورية لأن هناك فرق بين (Imperialism And Empire) وما أعتقد ما يوحي به الأستاذ خالدي أن الإمبراطورية تعني الاحتلال المباشر أكثر مما هي السيطرة المالية أو السيطرة السياسية وبالتالي هناك نقلة نوعية في التصور الأميركي لكيفية السيطرة على العالم وهناك عودة لتقليد الإمبراطوريات التقليدية مثلما كانت تفعل فرنسا وبريطانيا في السابق وكانت تحتلان بعض المناطق عمليا مباشرة هناك انبعاث لهذا التقليد في أميركا وأنه السيطرة يجب أن تكون مباشرة..
خالد الحروب: مباشرة وعسكرية نعم.
يوسف الشويري: ومن هذه الناحية أعتقد أن العنوان موفق جدا ويصف حالة جديدة ومازلنا نعيش بداياتها الآن ولا نعرف كيف ستنتهي.
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/3...08F4EF6FB5.htm


***********************


و في مقال موسع حول الموضوع أنتقي منه هذه المقتطفات

الإعلام الاسـتعماري وضـرورة مواجهتــه
الشرق الأوسط 27/8/1407هـ- 3/9/1407هـ
الموافق 25/4/1987-30/4/1987م


مدخل


أخطأ المترجمون حين نقلوا كلمة "Imperialism" إلى العربية على أنها (الاستعمار) , وهو خطأ لغوي مركب , لا يقتصر على لغة العرب دون لغة الإنجليز .
وقد حصل من جراء ذلك لبس في الأذهان , وهي أذهان السواد الأعظم من الناس , ويوضح هذا اللبس بجلاء ما جاء في القران الكريم : { هو أنشاكم من الأرض واستعمركم فيها } هود/16 , حيث لا يكون استعمار الله للإنسان إلا بمعنى طلب عمارة الأرض , وذلك عن طريق بنائها وإصلاحها وتثميرها وإخراج كنوزها لصالحه وصالح أمته وسائر الأمم جمعاء .
وقد انحرف الإنسان – للأسف – عن هذا المنهج القويم في استعماره لأخيه الإنسان , فاستغله – على خلاف ذلك – أبشع استغلال , ولم يستعمره كاستعمار الله له .
يقول أهل اللغة (1) : "عَمَر" فلان الدار , و"عَمَّر" الأرض , أي بناها وجعلها آهلة للسكنى والمقام . وعليه فكلمة "الاستعمار" ذات مدلول حسن من حيث الاشتقاق اللغوي في عربيتنا الجميلة , وهي ترادف "الاستصلاح" و"الاستثمار" وما شابه ذلك من مترادفات , تعني عند إطلاقها – وبخاصة على الأرض –طلب إصلاحها وتثميرها أو جعلها صالحة ذات ثمار وغلال وخيرات , ليستفيد من ذلك كله أصحاب الأرض في المقام الأول .
ولكن العرف جرى بالكلمة في غير مجراها , واصطلح الناس على فهم مدلولها بعيدا عن المدلول اللغوي لها , فأصابها التحريف لتعنى من ثم : "الاستغلال" والاستخراب والاستنزاف .

فهذه الكلمة (2) – المعربة إلى الإمبريالية – تعنى النظام السلطوي أو الحكم الإمبراطوري الاستبدادي القائم على التوسع في المستعمرات واحتلال أراضي الغير واستغلالها لصالح هذا النظام أو الحكم , وليس استعمارها لصالح أهل المستعمرات بأي حال من الأحوال .

الملامح والسمات


يمكن الاقتراب من رسم ملامح الإعلام الاستعماري وتصوير سماته بالرجوع إلى بعض أنماط الأعلام (3) , وبخاصة النمط العقلي العاطفي , بالإضافة إلى النمط الدعائي للإعلام .
ولا نعدو الصواب إن قلنا إن الإعلام الاستعماري عبارة عن ’’حرب سياسية‘‘ شرسة , و’’حرب نفسية‘‘ بشعة , و’’حرب ثقافية‘‘ رعناء , كما كان يطلق الإنجليز والأمريكان والألمان على دعاياتهم أثناء الحرب العالمية الأولى .


في المعسكر الغربي
كانت الحروب الصليبية المروعة ضد العالم الإسلامي , والتي استمرت طوال قرنين كاملين (هما الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين 490-690هـ) مصدرا خطيرا للاستعمار والغزو , حيث إن فشل هذه الحروب ويأس القائمين على أمرها من اختراق الشرق الإسلامي بقوة السلاح قد أعقبه تفكير جدي وتخطيط دائب من قبل هؤلاء , لتحطيم كيان الشرق المنيع من داخله أولا عن طريق قوة الكلمة وغزوه نفسيا وروحيا .. لتأتي المرحلة الثانية , وهي دك حصونه الخارجية , بأقل تكلفة ودون مشقة تذكر , مع استمرار الغزو المعنوي بطبيعية الحال
جاء في كتاب "ملخص تاريخ التبشير " (4) : إن ريمون لول الأسباني هو أول من تولى التبشير بعد فشل الحروب الصليبية ,
كما أخذوا "ثانيا" يتجهون إلى دراسة هذه البلاد والأقطار في كل شؤونها من عقيدة وعادات وأخلاق ولغات وثروات وثقافة وحضارة وعلوم الخ , فيما عرف بالاستشراق , ليتعرفوا على مواطن القوة فيها فيوهنوها وعلى مواطن الضعف في المسلمين فيغتنموها ولإضعاف المقاومة الروحية في نفوسنا وبث الارتباك في تفكيرنا عن طريق التشكيك بتراثنا فنفقد الثقة ونرتمي في أحضان الغرب نستجدي منه المقاييس والمبادئ فيتم لهم ما يريدون من إخضاعنا لهم (5) .

وفي المعسكر الشرقي


انتهج الروس وعلى رأسهم إيفان الرهيب المسكوبي إثر استيلائه عام 1552م على مدينة قازان (عاصمة الدولة التترية والتي كانت حتى ذلك الوقت مركزا للحضارة الإسلامية العريقة) سياسة شبيهة بسياسة ملوك أسبانيا "الأندلسية" إزاء المسلمين فيها , وهي سياسة التنصير الإجباري , وقد استمرت حتى مطلع القرن السابع عشر .
وفي عهد اسكندر الثاني استؤنفت حملات التنصير , ولكن بطرق مرنة وأكثر فاعلية , حيث استخدمت الدعاية وقنوات الإعلام والثقافة في جذب المسلمين إلى النصرانية .
وذلك على اعتبار أن الإسلام على حد قول الكاتب توليستوي , مدير معهد الاستشراق في أكاديمية العلوم في الاتحاد السوفيتي - : " دين بدائي مضحك , وخليط عجيب من العقائد المسيحية واليهودية والوثنية " (6) .


الإعلام الإسرائيلي

فالحركة الصهيونية الاستعمارية تعد –ولعمر الحق- مصدر الفتن والدسائس والاضطراب في هذا العالم , حيث تختبئ وراء المعسكرين وتفرض حصار "عالميا" على وسائل الإعلام ودور النشر والتوزيع والإعلان وسائر قنوات الاتصال الدولي .
ودع عنك قول القائلين بأن إطلاق هذه التسمية - "العالمية" - على الحركة الصهيونية هي من قبيل التهويل أو إضفاء حجم عليها أكبر مما تستحقه .. واستمع إلى العليم الخبير في قوله : " لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود " المائدة 82 .

ضرورة المواجهة


ومهما يكن فإن الإعلام الاستعماري ماض في أداء مهمته الفتاكة ورسالته البالية , رام للوصول إلى تحقيق أهدافه ومراميه , مستعينا في ذلك بكل ما توصل إليه العصر في مجال الاتصال الإعلامي من تقنية متطورة هائلة لم تتسع لها الأرض فهامت في الفضاء .

ولعله الزمان الذي نبهنا إليه رسول الأمة وشاهدها صلوات الله وسلامه عليه , حيث تداعت علينا الأمم ’’ كما تتداعى الأكلة على قصعتها ‘‘ في حركة إجماعية من أكبر حركات التاريخ وموجة عنيفة أطلق المؤرخون الأوربيون عليها مصطلح الاستعمار (7) .

الهوامـــش :
1- انظر : القاموس المحيط والمنجد , مادة عمر .
2- راجع : قاموس المورد لمنير البعلبكي .
3- للإعلام أنماط أربعة حسبما ذهبت إليه مدرسة ميونيخ الألمانية , وتتمثل في النمط اليومي والنمط الفطري والنمط العاطفي والنمط العقلي . انظر : الإعلام له تاريخه ومذاهبه للدكتور عبداللطيف حمزة , ص 31 . ومن المعروف أن الإعلام يختلف عن الدعاية كلية من حيث المبدأ والمفهوم , وقد يختلط معها عند الممارسة والتطبيق . لذا فالمقصود من النمط الدعائي للإعلام هو ذلك النمط الذي يتأرجح بين الإعلام والدعاية , بمعنى أن له خصائص الدعاية وبعض خصائص الإعلام على تفاوت في هذا الاشـتراك تبعا لتقلبات الظروف والأحوال .
4- نقلا عن كتاب الغارة على العالم الإسلامي , لمؤلفه ت . ل . شاتليه , ترجمة محب الدين الخطيب ومساعد اليافي , مكتبة أسامة بن زيد , بيروت , ص 12- 13 .
5- انظر : الاستشراق والمستشرقون ما لهم وما عليهم , للدكتور مصطفى السباعي , ص 17 .
6- انظر : المسلمون في الاتحاد السوفييتي , للكاتبين شانتال لمربيه كلكجي والكسندر بينيغسن , تعريب إحسان حقي , ط2 , مؤسسة الرسالة , بيروت , 1401هـ - 1981م , الصفحات 36, 39, 275 .
7- الاستعمار ’’حركة إجماعية ترمي إلى غرض مشترك , تحقيقا لدعوى واحدة تدعيها أمم متعددة في فترة محدودة , لها عواملها وأسبابها التي لم تجتمع قط لحركة إجماعية من قبلها , فلا استعمار بهذا المعنى قبل الاستعمار المعروف في القرون الأخيرة‘‘ . يراجع كتاب لا شيوعية ولا استعمار للأستاذ عباس العقاد , المجلد 13 من مؤلفاته الكاملة , طبعة دار الكتاب العربي , بيروت , ص 461 .

http://www.geocities.com/noor2i/myprose/with-woman.htm

***************

آسف للإطالة و أرجو أن تجد إجابة شافية فيما سبق













التوقيع

من عبر الماضي

نعبر الحاضر

لترسو خطى المستقبل

بوعد النصر و الفتح المبين

بإذن رب العالمين



و عد الله و الله لا يخلف وعده

 رحال غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 23-Jan-2005, 01:07 AM   رقم المشاركة : 3
apt
مصري قديم



افتراضي

إذن الامبريالية هي الهيمنة الاقتصادية والسياسية لدولة ما على دول أخرى.


بارك الله فيك اخي رحال على التعقيب الرائع.

بارك الله فيك.













التوقيع





 apt غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الامبيريالية،, هيتها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع