« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: داعش سُبحة الشيطان ..! (آخر رد :اسد الرافدين)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :اسد الرافدين)       :: التشيّع بين التوسع بطرح المظلومية وهوس التسلط بالحركات (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الحق يكمن في القوة وحدها اسطورة اسمها مروان بن محمد (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عناويننا على مواقع التواصل تحسبا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مكتبة التاريخ العثماني المصورة pdf (آخر رد :أبو سليمان العسيلي)       :: ثبات الإيمان (آخر رد :الذهبي)       :: صيانة العلم (آخر رد :الذهبي)       :: مصر القديمة وبداية نشأة العمران عليها (آخر رد :الذهبي)       :: أبطال حول الرسول (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 27-Feb-2004, 01:00 PM   رقم المشاركة : 1
شيراز
بابلي



افتراضي لمحات سريعة على التطور التاريخى للغة التركية


تطور اللغة التركية
أولا التركية القديمة
إن اقدم النماذج التي عثر عليها للغة التركية هي النصوص التى عرفت باسم (نقوش اورخون) "orhun Abideleri" و لا شك فى ان هذه النصوص ليست اقدم نماذج لغة الكتابة التركية و ذلك لأن اللغة التى كتبت بها نقوش أرخون ليست لغة تشكلت حديثا بل هى لغة عولجت و عدلت كثيرا و من هذه الناحية فلابد ان بداية لغة الكتابة التركية ترجع الى ما قبل تلك النصوص التى عثرنا عليها بفترات طويلة

واذا أخضعنا تطور الكتابة التركية بعد القرن الثامن لأسلوب المقارنة فإننا نستطيع ان نحكم بسهولة ان اللغة التى كتبت بها نقوش أرخون قد سلكت طريقا للتطور يمتد لعده قرون قبل ذلك على اقل تقدير إلا انه لكوننا لم نعثر على نص مكتوب قبل كتابات أورخون فإننا نستطيع فقط ان نتعقب لغة الكتابة التركية اعتباراً من القرن الثامن الميلادي وهو التاريخ الذي ترجع اليه تلك النقوش .

و يقول الأستاذ (ماهر قوجه تورك) في كتابه تاريخ الأدب التركي انه منذ القرن السادس الميلادي تصادفنا آثار مكتوبة في اللغة و الأدب التركيين و النماذج الأولى لهذه النصوص كتابات قصيرة وجدت على شواهد القبور الموجودة في وادي (ينيسى Yenise ) ثم تأتى نقوش أروخون التى ترجع إلى القرن الثامن التى تميزت بأنها أكثر نضجا سواء من حيث كتابتها أو من حيث أوصافها الأدبية .
و لقد كتبت هذه النصوص بأبجدية يخمن أنها أوجدت من قبل الأتراك و تطورت و استعملت اعتباراً من القرن الرابع الميلادي وعرفت بهذا الاسم لأنها وجدت في مكان قريب من نهر أورخون .

وهكذا فان اللغة القديمة تلك و التي افترضنا نظرياً أنها ترجع إلى القرون الميلادية الأولى تستمر حتى القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين و تشكل هذه المرحلة عصر الكتابة الأول للغة التركية و كان هذا العصر عصر الكتابة المشترك بمعنى أن لغة الكتابة فيه استعملها كل الترك في عالم تركي غطى مساحة شاسعة من آسيا الوسطى .

و كان عصر الكتابة الأول للغة التركية هو عصر الكتابة التركية القديمة وما قبله هو عصر الظلام بالنسبة للغة التركية و قد اتحدت فيه المغولية- فى فترة لاحقة- مع اللغتين الجاوشية و الياقوتية التركتين .

ثانيا التركية الشمالية الشرقية – التركية الغربية
عندما نأتي الى عصر ما بعد الكتابة التركية القديمة فان اكثر من لغة كتابة تركية تبرز أمامنا فى هذا العصر فلقد تقطعت أوصال العالم التركى فى آسيا الوسطى و انتشر الأتراك على شكل كتل كبيرة من جنوب وشمال بحر الخزر فى اتجاه الشمال و الغرب و أسسوا لهم مراكز ثقافية جديدة و بمرور الوقت استقرت بينهم بصورة قوية الثقافة الإسلامية الوافدة .
و نتيجة لهذه التطورات و الهجرات سواء بين الأقوام أو في المجالات الثقافية وكذلك نتيجة لقبول المفاهيم التى أتى بها الإسلام ونتيجة لاسباب أخرى متعددة تمزقت وحدة الكتابة وأدى هذا بطبيعة الحال الى ظهور لغات كتابة جديدة متعددة لكل لهجة من اللهجات التى نشأت فى المراكز الثقافية الجديدة .
ولهذا فإننا بعد القرنين الثانى عشر والثالث عشر الميلاديين لغتي كتابة تركيتين إحداهما هى التركية الشمالية الشرقية و الأخرى هى التركية الغربية

ثالثا التركية الشمالية - التركية الشرقية
استمرت التركية الشمالية الشرقية كمرحلة انتقال تؤدى وظيفتها كجسر بين القديم و الجديد و كاستمرار حديث وطبيعي للتركية القديمة و ذلك فى الفترة بين القرنين الثالث عشر و الرابع عشر ثم اعتبارا من القرن الخامس عشر انفصلت كل من التركية الشمالية و التركية الشرقية الى لغتي كتابة جديدتين و قد عرفت التركية الشمالية بتركية القبجاق kipcak Turkcesi و هى من لغات الكتابة التى استمرت حتى الأزمنة الأخيرة .
أما التركية الشرقية التى ظهرت كلغة أدب ابتداء من عصر تيمور و التى سميت باسم الجغطائية فقد عاشت أزهى عصورها كلغة للأدب فى القرنين الخامس عشر و السادس عشر لتحل محلها كلغة كتابة الأوزبكية الحديثة

رابعا التركية الغربية
أما التركية الغربية فهي اللغة التى استمرت كلغة كتابة لأتراك الغرب منذ القرن الثالث عشر و حتى يومنا هذا و هذه اللغة تنقسم من حيث التغيرات و التطورات التى مرت بها فى بنائها الداخلي و الخارجي الى ثلاث مراحل هى :
التركية الأناضولية القديمة Eski Anadolu Turkcesi
التركية العثمانية Osmanlica
تركية تركيا الحديثة Turkiye Turkcesi

1- تركية الأناضول
تركية الأناضول القديمة هى اللغة التى سادت فى القرون من الثالث عشر و حتى الخامس عشر و تركية الأناضول القديمة هذه و التى تشكل العصر الأول للتركية الغربية مختلفة الى حد كبير عن المرحلة التالية لها و تعتبر هذه المرحلة بالنسبة للمرحلة التالية لها مرحلة تأسيس و تكوين للتركية الغربية و يمكن ان نقول ان تركية الأناضول القديمة تمثل مرحلة من أنقى مراحل التركية الغربية من حيث عدم احتوائها على عناصر أجنبية فقد بدأت عناصر اللغتين العربية و الفارسية الدخول الى اللغة التركية فى هذا العصر و لكن دخول هذه العناصر بصورة مكثفة بدأ يزداد تدريجيا لتكون لها السيطرة الكاملة عند أواخر هذا العصر و لتهئ المناخ لمولد اللغة العثمانية

2- اللغة العثمانية
تشكل المرحلة الثانية للتركبية الغربية و هى لغة الكتابة منذ أواخر القرن الخامس عشر و حتى أوائل القرن العشرين .
و لا شك فى ان العثمانية التى امتد عمرها زهاء خمسة قرون من عمر الزمان لم تبق عل حالها بل مرت بتغيرات و تطورات
واللغة العثمانية عبارة عن تعبير عن مجتمع عثمانى مركب أصلا من حضارات ثلاث شعوبها هم العرب و الفرس و الترك و بالتالى فهذه اللغة هى تعبير صادق عن هذا المزج الحضاري و الثقافي الذي وحدته و أثرت فيه تأثيراً عميقاً الحضارة و الثقافة الإسلامية
و هى لغة مصنوعة- كما يفضل ان يسميها بعض المفكرين و علماء اللغة الترك - خاصة بالطبقة العثمانية المثقفة وهى مختلفة عن اللغة التى يفهمها و يتحدث بها الشعب وهى مليئة بالمفردات و التراكيب العربية و الفارسية .

3- تركية تركيا
فهي المرحلة الثالثة من مراحل التركية الغربية و هى المستمرة حتى اليوم تمثل الفترة من 1908 الى 1923 الصفحة الأولى من صفحات هذه المرحلة و لقد عاشت العثمانية تقدم عطاءها جنبا الى جنب مع هذه اللغة التى ألقيت أساسها بشكل سريع وفى فترة زمنية وجيزة ومع هذا فقد كانت العثمانية قد دخلت طور الاحتضار و تعيش آخر أيامها .

أما تركية تركيا الحديثة فيعتبرها علماء اللغة الأتراك مرحلة سعيدة و محظوظة لأنها تخلصت من التراكيب العربية و الفارسية فيرى محرم اركين ان العناصر الأجنبية كالفارسية و العربية و التى سيقت الى اللغة التركية كان سوقها غريبا لان عناصرها أجنبية تماما سواء من حيث المنشأ أو من حيث البناء فقد جاءت جميعها من اللغات السامية متمثلة فى الفارسية و لهذا السبب فقد ظلت رغم هذه القرون الطويلة عناصر غريبة بالنسبة لبيئة اللغة التركية .

هذا و لا يتفق كثير من علماء اللغة والمفكرين مع هذا الرأي فهم يرون ان هذا الكلمات التى تسربت الى التركية و سرت على ألسنة الشعب و توافقت مع قواعد اللغة التركية هى كلمات تركية أو تتركت و ليس ثمة مبرر لاعتبارها أجنبية أو الإلحاح وراء فكرة إلقائها بعيدا عن مجال استعمال اللغة التركية .

و نستطيع إيجاز كل ما قلنا فيما يلي
كانت المرحلة الأولى للتركية الغربية تمثلها الأناضولية القديمة وهى لغة الكتابة التى استعملها السلاجقة و استعملت كذلك في إمارات الأناضول و خلال العصر العثماني الأول .
أما المرحلة الثانية فهي مرحلة العثمانية التى استعملها العثمانيون ابتداء من فتح القسطنطينية 1453 م و حتى نهاية الحرب العالمية الأولى أو حتى سقوط الإمبراطورية العثمانية بتعبير أدق أي أنها اللغة الأطول عمرا و التى عاشت زهاء خمسة قرون
وتمثل تركية المرحلة الثالثة المرحلة الثالثة تركية تركيا الحديثة و التى لا يتجاوز عمرها نصف قرن من الزمان .

المصدر
كتاب اللغة التركية للدكتور فتحي النكلاوى أستاذ اللغة التركية بجامعة الأزهر
















التوقيع



 شيراز غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 28-Feb-2004, 01:49 PM   رقم المشاركة : 2
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

واللغة التركية الحديثة هي نتاج جهود مصطفى أتاتورك الهالك الذي سعى لتغيير التركية العثمانية التي كان يستعملها الأتراك حتى يقطع صلة الأتراك بلغة القرآن الكريم واللغة العثمانية المتداولة بينهم ، فأدخل عليهم من اللغة اليونانية وغيرها ما سيظل أحد أفعاله التي يلعن بها صباحاً ومساء من الله والملائكة والناس أجمعين.







 التاريخ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 28-Feb-2004, 09:19 PM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اقتباس:
اقتباس من كلمات التاريخ في الأعلى
فأدخل عليهم من اللغة اليونانية وغيرها ما سيظل أحد أفعاله التي يلعن بها صباحاً ومساء من الله والملائكة والناس أجمعين.

وأفعاله كثيرة هذه أهونها












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 28-Feb-2004, 11:18 PM   رقم المشاركة : 4
rmadi41
بابلي



افتراضي

أضيف إلى ما سبق
أن أول كتاب معروف كتبه الترك بعد إسلامهم الجماعي هو قوداتقوبيليق
و أغلب مواضيعه في الاخلاق .
و من الكتب المفيدة في دراسة تطور اللغة التركية بعد الاسلام كتاب ديوان لغات الترك لمحمود كاشغري .













التوقيع

 rmadi41 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 01-Mar-2004, 08:41 PM   رقم المشاركة : 5



افتراضي

انا ازكى ما قله اخى التاريخ ان الهالك كمال مصطفى وهو الذى غير اللغة التركية
بارك الله فيك على هدا الموضوع الرائع













التوقيع

 تيسير احمد عبدالغنى غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Mar-2004, 02:44 AM   رقم المشاركة : 6
شيراز
بابلي



افتراضي

اخوتى الاعزاء التاريخ ، النسر ، تيسير شكرا لكم على مروركم الكريم على الموضوع
و أخيرا و ليس أخراً أخى الرمادى اسعدنى مرورك و ان كنت و أنا اكتب اعرف انك ستعلق أكيد مادام الامر يتعلق بالتركية .
شكرا على اضافتك .













التوقيع



 شيراز غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 05-Mar-2004, 05:29 PM   رقم المشاركة : 7



افتراضي

* دعوني، أشارككم في أطروحاتكم ومناقشاتكم.

أولا: نشكر أختنا العزيزة (شيراز) على اتحافها لنا بهذا الموضوع الفريد. التي تكلمت عن اللغة التركية.

ثانيا: أما تعليقي على موضوعك أختي العزيزة، فإن رأيي من ناحية اللغات فإنها من أهم الوسائل التي تستخدم حاليا في الغزو الفكري، وفي كل عصر تجديها مهمة ومستغلة.

ولكن تختلف استغلاها من حضارة لاخرى، فلو ترين مثلا دولة الفرس ودولة الروم القديمة تجدي الشعوب التي تحت سيطرتها تفرض عليها لغتها الخاصة بالقوة من أجل تقييد الفكر الثقافي للشعب، حيث أن جميع الشعوب لا تستطيع الابداع إلا بلغتها الخاصة، فحين تستخدم لغة غير لغتها تجدينها لا تستطيع التقدم وتقديم ما تفيد به البشرية، كما يقولون لبس ثوب غير ثوبه. فهذا الفكر التي انتهجته دول الكفر سابقا وحاليا ليس لاسعاد شعوبها المستعمرة (المستنفزة أن صح المصطلح) ولكن لطمس حضارتها واستغلال ثرواتها ونشر الجهل بها.

اما الحضارة الإسلامية، التي حيّرة المستشرقين بهذه الحضارة العظيمة، حيث انها لم تفرض لغتها وثقافتها على الشعوب التي دخلت تحت رايتها، ولكن ورغم اختلاف اللغات واختلاف الحضارات اصبحت الشعوب هي من تطلب الانضمام الى الحضارة الإسلامية وان تستخدم لغتها (العربية) لإن هذه اللغة تعتبر معجزة في كل عصر حيث انها لم تندثر على مر عصورها كما انتدثرت اللغات السابقة كالفرعونية واللاتنيية بعد أن تخلوا عنها النصارى لصعوبتها وعدم تمكنها في خدمة العلم الحديث، فتبقى العربية (لغة القرآن) هي اللغة التي تناسب كل الحضارات على مر عصورها. ولو ما التعصب النصراني لاستخدم اللغة العربية في علومه لما تتميز بها من مصطلحات هائلة وعديدة وبسيطة تمكن الباحث والقارئ من فهمها دون الحاجة لشرحها أو تفسيرها.

لقد ادرك الاستعمار (التخريب) النصراني، خطورة استخدام المسلمين للغة العربية، حيث انها اللغة التي تمكنهم من قراءة القرآن المعجز (كلام الله ونوره في الأرض) الذي جعل أجيال المسلمين منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم الى وقتنا الحالي بل الى قيام الساعة، قائدهم نحو الحضارة والتمكين في الأرض بعد أن طبقوه أجيال المسلمين السابقين خير تطبيق، فكانت العزة والتمكين من الله لهم في الأرض، فسعى الاستعمار (التخريب) الى تغيير اللغات الإسلامية التي تستخدم في لغتها الحروف العربية واستبدلوها بحروف لاتنية أو انجليزية بهدف عزلهم عن العرب وعدم تمكن الاجيال القادمة من قراءة القران الكريم.

فهؤلاء المستعمرين قاموا بتغيير اللغة التركية واللغة الأوردية ولغات أخرى عديده التي كانت تعتمد في لغتها على الحروف العربية، فاستبدولها بحروف لاتينة أو انجليزية، بل لم يكتفوا بذلك بل حاولوا استبدال اللغة العربية في الدول التي عانت من الاستعمار (كا الجزائر وتونس والمغرب وسوريا ومصر والعراق وليبيا وغيرها من البلاد العربية الإسلامية) كفرضهم للغة الفرنسية أو الانجليزية أيام الاستعمار الغاشم، ولكن لم يتسطيعوا كما استطاعوا في البقية، وفشلوا، ولم يحققوا الا استعمال بعض الشعوب العربية الى وقتنا الحالي الفاظ غير عربية كالجزائر والمغرب وتونس وغيرها، ولكن بقت هذه الشعوب رغم الاستعمار تستطيع التحدث باللغة العربية الفصحا (لغة القرآن) وتفهم معانيها.

*هل يا ترى ينجح الغزو النصارني للعالم الإسلامي من جديد بعد تمكنه من استخدام أساليب حديثة في الغزو الفكري (مثلا القنوات الفضائية وغيرها)، ويحقق مبتغاه، لا أعتقد ذلك.













التوقيع

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 17-Apr-2004, 05:39 PM   رقم المشاركة : 8
rmadi41
بابلي



افتراضي

تعليق على الريادة الاسلامية
أعتقد أن اللغة الاوردية ما زالت تكتب بالأحرف العربية إلى الان













التوقيع

 rmadi41 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 17-Apr-2004, 10:52 PM   رقم المشاركة : 9



افتراضي


لعلك فهمتنا خطأ، أنا لا أقصد اللغة الأوردية الباكستانية أو الهندية، ولكن أقصد اللغة الأوردية الكشميرية.

- للاستزادة في كيفية تجريد اللغة الأوردية الكشميرية من الألفاظ العربية عليك بقراءة الحلقة الخامسة من سلسلة معاناة المسلمين في أقطار العالم حيث تحدثت فيها عن كشمير.

فكل ما عليك هو قراءة الجزء الخاص بالغزو الفكري في حلقة كشمير.

وإليك الرابط:

http://www.altareekh.com/vb/showthre...threadid=35160


و لا عليك يا أخي لا تخاف قد أخذنا احتياطاتنا في كتابة أي معلومة قبل نشرها في المنتدى، وهذا ليس تكبرا ولكن بسبب هواية بعض الاعضاء في صيد اخطاء الآخرين.













التوقيع

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Apr-2004, 01:41 AM   رقم المشاركة : 10
rmadi41
بابلي



افتراضي

سامحك الله و هل تعتقد أنها هواية . أنا رأيت مجلات اوردية مكتوبة بالأحرف العربية و أنت لم توضح أن لها عدة لهجات , ثم أن انتباهي يدل على أنني اهتممت بقرائة مقالك ليس إلا .













التوقيع

 rmadi41 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Apr-2004, 02:43 PM   رقم المشاركة : 11



افتراضي


تعليقك في محله، واعتذر لك في عدم توضيحي لما أقصده.

وتنبيهك جميل حتى لا يفهمني القراء عكس ما أعنيه.













التوقيع

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 19-Apr-2004, 06:30 PM   رقم المشاركة : 12
زمـــان
بابلي



افتراضي

نريد نموذج عن الكتابة الاصلية القديمة ..نريد ان نرى شكلها!! :con:













التوقيع

يا زمان الوصل بالاندلس

 زمـــان غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 18-Aug-2005, 01:55 PM   رقم المشاركة : 13
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

إشتقنا لكتاباتك أخت شيراز













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 03-Dec-2005, 10:26 AM   رقم المشاركة : 14
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

للرفع













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 04-Dec-2005, 04:10 PM   رقم المشاركة : 15
بستكي
مصري قديم



افتراضي

أحب أن أزيد بأن اللغة العربية في عهد الخلافة الإسلامية (العثمانية)، كانت هي لغة الدين المتعارف عليها عند الأتراك، و كانت اللغة الفارسية هي لغة الفن و لا يزال في اللغة التركية ألفاظ عربية واضحة خاصة في الدين، و حتى شرطة مكافحة الحريق عندهم تسمى (إطفائية)، و للتحية يقولون السلام و مرحبا و أهلا و سهلا. أما في أغانيهم و فنهم فتسمع الكثير من الألفاظ الفارسية مثل جانم،ااشك، و خوترات مي، و غيره.

أخ زمان، نحن عندنا في لهجتنا الفارسية بعض الألفاظ التركية و ما يفهمها الكثير من الفرس، الا الأزارية لأن نصفهم أتراك في الأصل و يتحدثون لغة بين الفارسية و التركية.

و لي تعليق على الموضوع أعلاه للأخت شيراز، و هو أنه اللغة الفارسية ليست سامية، بل هي لغة اندو-اوروبية، و هناك نوعين من اللغة الفارسية (الفصحى يعني)، الأولى هي فارسية بالكامل لا يوجد بها اي مفردات عربية لكنها غير مستخدمة الا في نطاق محدود جدا و خاصة عند زرتشت يزد. أما النوع الاخر فهو الذي يحتوي على 50% منه على مفردات عربية و هي المتعارف عليه اليوم، لكن ليس كل الفرس يتكلمون الفارسية الفصيحة، فقط المتعلمين، فأهل كرمان لا يفهمون لسان أهل اصفهان و أهل فارس لا يفهمون لسان قزوين و هكذا، كل واحد له لهجة خاصة، لكن تبقى الفارسية الفصيحة هي المتعارف عليها.







 بستكي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لمحات, للغة, التاريخي, ال

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع