« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: داعش سُبحة الشيطان ..! (آخر رد :اسد الرافدين)       :: السلام عليكم لم ادخل المنتدى منذ سنه (آخر رد :اسد الرافدين)       :: التشيّع بين التوسع بطرح المظلومية وهوس التسلط بالحركات (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الحق يكمن في القوة وحدها اسطورة اسمها مروان بن محمد (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عناويننا على مواقع التواصل تحسبا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مكتبة التاريخ العثماني المصورة pdf (آخر رد :أبو سليمان العسيلي)       :: ثبات الإيمان (آخر رد :الذهبي)       :: صيانة العلم (آخر رد :الذهبي)       :: مصر القديمة وبداية نشأة العمران عليها (آخر رد :الذهبي)       :: أبطال حول الرسول (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ



روكسلانا

صانعو التاريخ


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 18-Feb-2004, 06:33 PM   رقم المشاركة : 1
أبو فداء
مصري قديم



افتراضي روكسلانا

السلام عليكم..

كسيرة كانت، حين دخلت البلاط السلطاني لأول مرة، كأية جارية مهداة إلى أعظم سلاطين ذلك الزمان..

مجرد هدية متواضعة هي عندما أهداها تتار القرم للسلطان سليمان الأول، أعظم سلاطين الدولة العثمانية..

كانت تسمى خرم (أي الباسمة)، وكان لها جمال يفوق الوصف، إلا أنها كانت يهودية..

إنها روكسلانا..

المرأة التي نكست رأس أعظم امبراطورية عرفها التاريخ الحديث..

افتتن السلطان سليمان بجمالها حين وقعت عيناه عليها لأول مرة، لدرجة جعلته يتخلى عن قيادة حملاته العسكرية، وكان قد قاد 13 حملة عسكرية بنفسه، (****) ليمكث مع تلك الفاتنة إلى الراحة والدعة.

اعتقها ثم تزوجها، فزادت منزلتها في البلاط السلطاني، وخاصة بعد أن أنجبت له سليم، قبل أن تبدأ في التخطيط لإزالة الابن البكر مصطفى من خلافة أبيه، فاستغلت وفاة الصدر الأعظم ياسر باشا ليتم تعيين لقيط كرواتي يدعى رستم باشا، والذي تدرج إداريا في الدولة.

ولم يكن رستم باشا هذا سوى تحفة من صنائع روكسلانا، حتى أنها استطاعت أن تقنع السلطان بتزويج ابنتها منه، حيث أن العثمانيين لم يكونوا يهتمون بالنسب بقدر ما يهتمون بكون المرء عثمانيا.

واستغل رستم باشا الأحداث التي كانت تجري بين الفرس والدولة العثمانية عام 954 ﻫ، حيث كان مصطفى يقود جيش الدولة العثمانية في محاربتها للصفويين، فكتب للسلطان سليمان بأن ابنه يعتزم اغتصاب الخلافة كما فعل جده سليم الأول بأبيه بايزيد، وهو يحرض الإنكشارية على ذلك.

وامتلأ صدر السلطان سليمان غضباً على ولده مصطفى، فاستدعاه يوم 12 شوال سنة 954 هـ إلى خيمته ثم أمر بعض الخدم فخنقوا مصطفى حتى قتلوه، وعندما بلغ الخبر الناس ثارت الانكشارية وهموا بعمل انقلاب، وطالبوا السلطان بقتل رستم باشا إلا أنه اكتفى بعزله لتهدئة الاضطرابات، وعين بدلا منه أحمد باشا، لكن روكسلانا استطاعت إقناع السلطان سليمان بقتل الصدر الجديد، ليعود زوج ابنتها مرة أخرى للصدارة العظمى.

ولم تكتفي روكسلانا بذلك، بل أرسلت إلى مدينة بورصة من يقتل ابن مصطفى، وكان طفلا رضيعا.

ولم ينته الأمر عند هذا الحد، فقبل موتها استطاعت روكسلانا بدهائها أن تدبر مكيدة لابن آخر للسلطان وكان يدعى بايزيد، فبتحريض من لالا مصطفى مربي سليم تمرد الابن بايزيد على أبيه، لكنه هزم، ففر إلى إيماسيا ومنها إلى بلاد الفرس، حيث التجأ هو وأولاده عند السلطان طهماز شاه الصفوي، والذي غدر بهم وسلمهم لرجال السلطان العثماني فقتلوهم جميعا في مدينة قزوين، في حين قام السلطان سليمان بقتل حفيده ابن بايزيد في بورصة.

ولم يكن هذا فقط هو الدور الذي قامت به روكسلانا، فلأنها من أصل روسي توسطت عند السلطان سليمان ليمنع المسلمين في شبه جزيرة القرم من محاربة الروس وكف أيديهم عنهم.

لكن القيصر إيفان الثالث والمعروف بالرهيب للأفعال الرهيبة التي فعلها مع المسلمين، استطاع توحيد الروس، فأغاروا على القرم داخل بلادهم وسيطروا عليهم، وظلوا يحاربون الدولة العثمانية حتى سقطت في نهاية الأمر.

هذا بالإضافة لما حدث في الأندلس عندما سقطت في يد الصليبيين حيث كانت بها أعداد كبيرة من اليهود الذي لاقوا أسوأ معاملة من الصليبيين الذين خيروهم بين اعتناق النصرانية أو الرحيل من الأندلس، فاضطر الكثيرون للدخول في النصرانية، في حين رحل الباقون، وهنا استطاعت روكسلانا أن تجعل السلطان سليمان يقبل وفودهم إلى الدولة العثمانية، حيث كان لهم أكبر الأثر في سقوط الدولة العثمانية، حيث عرفوا بيهود الدونمة.

وبوفاة السلطان سليمان الأول، أصبح ابنه سليم والذي يعرف بالسلطان سليم الثاني الحاكم الشرعي للدولة العثمانية، والذي خلد التاريخ مدى انحطاطه لما عرف عنه، فقد كان (****) كثير السكر، وكان عهده هو عهد بداية الضعف في الدولة العثمانية.


الرجاء الإفادة لأي خطأ ملاحظ..

أبو فداء







 أبو فداء غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 23-Feb-2004, 05:06 AM   رقم المشاركة : 2
rmadi41
بابلي



افتراضي الكتابة عن الخلفاء

لماذا اتجنب الكتابة عادة في المنتديات عن خلفائنا رحمهم الله بذكر صفة سيئة ؟

لأن الحال في المنتديات هو وجود قراء ربما ليست لديهم خلفية كافية عن أعمال الخلفاء الايجابية و ظروفهم فيظن المبتديء و يفترض فيهم أنه ليس لهم من الخلق نصيب , و هذا خطأ و سأعلق على بعض ما جاء في موضوع أبي الفداء .

بداية

فإن السلطان سليمان العظيم رحمه الله عاش حياة حافلة بالجهاد و هي حياة متعبة بمعنى الكلمة فقد كان له كثير من الاعمال الفاضلة في حياة أبيه و جده ثم حكم لمدة 47 سنة تقريبا تخللتها حملات قادها بنفسه و كبر في السن و من الطبيعي أن يرتاح في سنواته العشر الاخيرة و كان حبه لروكسلانة المجال الذي وجد فيه راحته و مع ذلك هاج به الشوق للجهاد فخرج في اخر حملة له ( كانت على المجر ) رغم ضعفه و مرضه و هي التي توفي بها و هو على رأس الحملة فكانت خاتمة خير له إن شاء الله كما أرجو له و من أكون أنا رحمه الله رحمة واسعة .

و الأمير مصطفى رحمه الله كان من أفاضل الامراء و قد وقع ضحية دسائس الحريم و نتيجة لرغبة روكسلانة في أن يحكم ابنها سليم رحمه الله .

السلطان ياوز سليم خان رحمه الله , في حياة والده المرحوم إن شاء الله بايزيد الثاني الولي الصالح و كان قد كبر في السن و لا ننسى ما مر عليه من هموم مثل قيام أخيه جم بالثورة عليه و ما كان من وجوده في أسر البابا بروما و خطر ذلك على الدولة , فكان السلطان سليم هو الذي يقوم بالجهود الفعالة لرد الاخطار الصفوية الشيعية و قمع عملاء الشاه الصفوي الذين يقومون بالتسلل للاناضول و نشر عقيدتهم الفاسدة الخبيثة و كانت لسليم جهود ممتازة جعلت الجنود يطالبون بتوليته العرش بعد أبيه بعدما رأوا من همته و شجاعته , فكان ما كان من مطالبتهم إياه بالتنحي له أحداث تحارب فيها الإخوة و حدث المقدور و تولى سليم فكانت في عهده الفتوح الكبيرة .

ثم قلت أبا الفداء .. ولم يكن رستم باشا هذا سوى تحفة من صنائع روكسلانا، حتى أنها استطاعت أن تقنع السلطان بتزويج ابنتها منه، حيث أن العثمانيين لم يكونوا يهتمون بالنسب بقدر ما يهتمون بكون المرء عثمانيا.

و الأصح لو قلت : كان ميزانهم في الحكم أن يكون المرء مسلما و كان عهدهم أعاده الله من خير العهود لا ترى تفرقة فيه مسلم و مسلم أيا كان نسبهما .

أظن إيفان الرهيب هو الرابع و ليس الثالث .

و كانت الدولة العلية في كل عهودها ملجأ الخائف و الذليل و المستضعف ترى فيها عدالة الاسلام و رحمته , أخذت على عاتقها حماية كل مظلوم .

أما سليم الثاني رحمه الله فيا لهول ما قلته عنه , من أين جئت (****) و لو كنت قد قرأتها في كتاب أيا كان هذا الكتاب أما كان لك أن تتورع عن ذكرها و هي أصلا غير صحيحة .

نعم كان سليم الثاني أول الخلفاء الضعفاء و لكن انتبه لشيئين عندما تقرأ عنه :

1 - أن ضعفه كان لأنه أقل شأنا ممن سبقه من أجداده و ليس أنه سيء للدرجة التي تــشــنـــع عليه .

2 - أنه كان واقعا تحت نفوذ الوزير القوي الفاسد المتحكم محمد صوقللو باشا و الذي كان يستند على دعم الانكشارية له ( اضطر رجال الدولة لاغتياله في عهد السلطان مراد الثالث رحمه الله ليتخلصوا منه)و الذي كان من أفسد الوزراء و أجبنهم لم يخرج أبدا في حملة عسكرية بل لم يرض بخروج السلطان بنفسه لئلا يضطر لمرافقته و كان يحرص دائما على معاداة الوزراء الجيدين الذين يرى فيهم القدرة على أخذ منصبه بكفائتهم .

و قد شارك السلطان سليم الثاني رحمه الله في حملات عسكرية في عهد والده المرحوم , و قد حكم لمدة 8 سنوات و هي تعد قليلة قياسا بمن سبقه من الخلفاء ماعدا جده ياوز سليم الذي حكم مثله 8 سنوات أيضا , و صحيح أنه كان يشرب الخمر و هو ذنب وقع الكثيرون فيه و لا نبرئه منه و قد إلى ما قدم .













التوقيع

 rmadi41 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 24-Feb-2004, 12:54 AM   رقم المشاركة : 3
أبو فداء
مصري قديم



افتراضي

السلام عليكم..

أخي الرمادي..

أشكر لك نقدك البناء على الموضوع وأتمنى أن تتقبل ظروف سردي الجاف تجاه السلطان سليمان الأول..

بالفعل كنت جافا في تعاملي مع هذه الشخصية برغم أنها تعتبر أقوى وأبرز شخصية عثمانية في التاريخ، وأعترف بأنني قد قصرت في موضوعيتي تجاهها، إلا أن ما حاولت إيصاله هو زرع الكراهية تجاه (روكسلانا)، المرأة التي أثرت كثيرا في تاريخنا، ولم يكن هناك من سبيل، فكل ما قامت به تلك الأفعى كان باسم السلطان سليمان الأول البريء.

---------------------------------
((ولم يكن رستم باشا هذا سوى تحفة من صنائع روكسلانا، حتى أنها استطاعت أن تقنع السلطان بتزويج ابنتها منه، حيث أن العثمانيين لم يكونوا يهتمون بالنسب بقدر ما يهتمون بكون المرء عثمانيا.))
و
السلطان سليم الثاني:
((كان (*****) كثير السكر، وكان عهده هو عهد بداية الضعف في الدولة العثمانية.))

(((من أشرطة الدكتور أحمد الدعيج))) التأريخ السياسي للدولة العثمانية
---------------------------------
أما
(( القيصر إيفان الثالث والمعروف بالرهيب للأفعال الرهيبة التي فعلها مع المسلمين، ))

http://links.islammemo.cc/historydb/...asp?IDnews=331

عدم التورع عن ذكر صفات السلطان سليم الثاني أخي الرمادي كان نتيجة الهجوم الحاد الذي شنه الدكتور على تلك الشخصية، بالإضافة إلى أسلوب سردي الذي أعتمد فيه على أمانة ذكر ما أعلم (ما دمت قد تأكدت حسب ظني).

أشكر لك تقريعك المهذب، وأتمنى أن تستمر على ذلك في ردك القادم..




[COLOR=orange]أبو فداء[/COLOR







 أبو فداء غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 28-Feb-2004, 02:46 PM   رقم المشاركة : 4



افتراضي

نشكرك أخي أبو الفداء صاحب الموضوع، واخي الرمادي على تعليقه.

نرجوا منكم أخوتي التمسك بقوانيين المنتدى، وعدم لفظ ألفاظ بذيئة تمس الشخصيات التاريخية الإسلامية خصوصا من كونوا خلفاء المسلمين في يوما من الأيام.

* واليكما رابط قوانيين المنتدى الجديدة:

http://www.altareekh.com/vb/com.php?action=com

فجزاءكما الله أخوتي على هذا التحاور اللآئق منكما، ونريد منكما مواصلة أبداعكم في هذا المنتدى.













التوقيع

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
قديم 17-Apr-2012, 10:03 PM   رقم المشاركة : 5
مكتبةالتاريخ
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مكتبةالتاريخ

 




افتراضي رد: روكسلانا

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .







 مكتبةالتاريخ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
روكسلانا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
تصميم موقع