« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أحوال الأردن (آخر رد :النسر)       :: هواجس وأخبار خليجيه (آخر رد :النسر)       :: أخبار الجزائر (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: طريق الإستقرار في ليبيا (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: رجب طيب اردوغان...والسياسه التركيه (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



مدن لها تاريخ

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 25-May-2008, 11:50 AM   رقم المشاركة : 16
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

محافظة ظفار العمانية... التاريخ العريق والطبيعة الخلابة

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ





اقتباس:
د. حسين شحادة”

تقع محافظة ظفار فى اقصى جنوب عمان وتطل على بحر العرب وتبعد بمسافة 1040 كم جنوب غرب العاصمة مسقط وعلى مسافة 460 ميلاً بحرياً جنوب غرب مسقط عن طريق البحر، وتستغرق الرحلة اليها بالطائرة ساعة و15 دقيقة من مطار السيب الدولي.

وتعتبر محافظة ظفار واحة خضراء فى شبه الجزيرة العربية، حيث يتميز مناخها بشكل عام بالاعتدال طيلة ايام السنة، إلا أنها تتأثر بالرياح الموسمية الغربية القادمة من المحيط الهندي، حيث تستقبل جبالها الأمطار الموسمية المصحوبة بالسحب الكثيفة والضباب طوال اشهر الخريف التى تبدأ، فى عصر الصيف قياسا بغيرها، أى من يونيو-حزيران وحتى سبتمبر-أيلول من كل عام. ولهذا السبب، وبينما تتلظى مناطق الجزيرة العربية الأخرى تحت حر الصيف، فان ظفار تبدأ الإستعدادات للإحتفال بخريفها مع مطلع يونيو-حزيران.

وتبدأ الاحتفالات الرسمية بمهرجان الخريف فى محافظة ظفار فى الخامس عشر من شهر يوليو-تموز وتستمر لمدة ستة اسابيع حتى نهاية شهر اغسطس-أب القادم. ومن المتوقع ان تتواصل بنجاح فعاليات مهرجان خريف صلالة 2008 الذى سيشهد اقبالاً كبيراً من قبل الزائرين والسائحين الذين يحرصون على زيارة صلالة فى موسم الخريف ليس فقط للاستمتاع بمشاهدة فعاليات وأنشطة وعروض مهرجان الخريف المتنوعة بل ايضاً للاستمتاع بالأجواء الساحرة لموسم الخريف حيث الخضرة تكسو السهول والأودية والجبال وتتدفق العيون والشلالات وتفوح روائح البخور واللبان فى كل مكان، ويتساقط رذاذ المطر ويخيم الضباب والسحاب ليحجب وهج أشعة الشمس عن الزوار فى هذا الموسم من العام الذى تشتد فيه حرارة الطقس فى منطقة الخليج العربى عدا محافظة ظفار، وخصوصاً عاصمتها الجميلة مدينة صلالة التى تزينت وارتدت أبهى الحلل كعادتها كل عام واستقبلت مهرجان الخريف الذى حصل مؤخراً على جائزة أفضل مهرجان للسياحة العائلية على مستوى الشرق الأوسط.

ونظراً لتنوع تضاريسها فقد اكتسبت محافظة ظفار مقومات سياحية رائعة، فهناك الجبال التى تكسوها الخضرة والسهول الساحلية الخصبة والشواطىء الخلابة التى تمتد حتى 500 كم بالاضافة الى العيون والاودية والمزارات الدينية والحدائق والمتنزهات الطبيعية والمواقع التاريخية الاثرية. كذلك تشتهر المحافظة بإنتاج اللبان الذى تنمو اشجاره بكثرة فى وادى عدونب وسدح وهانون، والذى مهدت تجارته لترسيخ علاقة المنطقة بحضارات العالم القديم حيث تم تصديره الى بلاد ما بين النهرين والهند ومصر واليونان وفارس وروما القديمة من ميناء سمهرم وعبر طرق القوافل البرية.

كما يوجد فيها العديد من الاثار التاريخية والاكتشافات الاثرية الهامة كالبليد ومدينة شصر وسمهرم والاحقاف. ويعود تاريخ اغلب هذه الاكتشافات للالف الثالث قبل الميلاد. كذلك يمكن لزائر المحافظة ان يشاهد مياة العيون والاودية مثل: عين رزات ووادى دريات وعين جرزيز وعين صحنون وعين حمران التى تعد من اهم عوامل الجذب السياحى طوال العام وذلك لتوفر المياة واشجار الظل إضافة الى الكهوف التى تشكل استراحات طبيعية مثل كهف المارنيف وكهف طبق الذى يعد أكبر كهف فى العالم.

ويضم الشريط الجبلى لمحافظة ظفار العديد من الجبال الشاهقة المكسوة بالخضرة مثل جبل سمحان وسلسلة جبال القرا التى تسر الناظرين وتبهج الزائرين بسحرها وروعة جمالها. كما تشتهر المحافظة برجود القبور والأضرحة والزارات الدينية مثل قبر النبى أيوب وقبر النبى صالح وقبر النبى عمران – عليهم السلام. وتشتهر محافظة ظفار ايضاً بفنونها التقليدية المتميزة التى تشكل جزءاً هاماً من التراث الحضارى والتاريخى والثقافى للانسان العماني.

وتعد صلالة المدينة الرئيسية فى محافظة ظفار وكانت تعرف قديماً باسم "البليد" واشتهرت مدينة البليد الاثرية بأنها احد موانى تصدير اللبان الذى انتعشت تجارته فى الفترة ما بين القرنين الثانى عشر والسادس عشر الميلادي، كما يؤكد عدد من الرحالة والجغرافيين فى كتاباتهم منهم ماركوبولو وابن بطوطة.

ومن المواقع التاريخية القريبة من المدينة جبل أتين فى الشمال الغربى من صلالة حيث يوجد على قمته ضريح النبى ايوب عليه السلام، وفى منطقة القوف يوجد قبر النبى عمران عليه السلام. وتتميز صلالة بجمال طبيعتها فشواطئها الرملية البيضاء الخلابة تمتد لمسافات طويلة. وهناك عدد من العيون والأودية على مقربة من صلالة باتجاه الجبل تعد من اجمل الاماكن الطبيعية الترفيهية مثل عين جرزيز وعين رزات وعين صحنوت وعين حمران. وقد أنشىء بالقرب من بعض هذه العيون حدائق ومنتزهات أهمها منتزه عين حمران ومنتزه عين رزات التى ينعم زوارها بمناظر العيون الجارية والخضرة الجبلية الأخاذة خاصة فى فصل الصيف الذى يعرف محلياً بالخيف. أما شاطىء المغسيل فيقع الى الغرب من صلالة على طريق ريسوت وهو شاطىء واسع ونظيف ويشتمل على المرافق الضرورية للزوار.

كما يوجد بالمكان كهف المارنيف الضخم والنافورات الطبيعية الناتجة عن حركة أمواج البحر عند اصطدامها بالصخور. وهناك أيضاً متحف صلالة الذى يوجد داخل المركز الثقافى بجوار مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار، والذى يضم نقوشاً كتابية بالعربية الجنوبية التى تعرف بالخط المسند، ومسكوكات تشمل تشكيلة من النقود الصينية والنمساوية والعمانية وفخاريات ومخطوطات ووثائق تأتى فى مقدمتها نسخة لرسالة النبى والرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم إلى عبد وجيفر ابنى الجلندى عندما كانا يتوليان عرش عُمان.

كما أن متحف أرض اللبان فى موقع البليد الأثرى فى مدينة صلالة يتيح الفرصة لالقاء نظرة على عصر مجيد وماضى تليد فى تاريخ سلطنة عُمان.

تم تدشين المتحف بهدف إحياء الأمجاد البحرية العمانية القديمة والحفاظ على التراث الغنى للبلاد عند إلقاء نظرة على المعروضات النفيسة التى وضعت بعناية وسلطت عليها الأضواء بطريقة جميلة ومبهرة يتضح أن التحف يضم معروضات لا تقدر بثمن ومصنوعات يدوية عمانية وصور للكائنات البحرية ووثائق تاريخية ونماذج للسفن البحرية. ومن خلال واجهة أنيقة يضم التحف محلات لبيع التذكارات والمصنوعات الحرفية وكافتيريا وقاعة محاضرات وقاعة أخرى للوثائق. ينقسم المتحف الى قاعتين رئيسيتين واحدة للتاريخ العام والأخرى للتاريخ البحري.

ومن أمثلة المناطق الأخرى التى تستحق الزيارة لأهميتها التاريخية والأثرية فى محافظة ظفار مدينة نرباط التى ظلت لمدة طويلة نقطة لانطلاق القوافل التجارية الى سوريا والعراق عن طريق اليمن، ومدينة سمهرم التى تبعد حوالى 25 كلم عن مدينة صلالة والتى كانت فى السابق أشهر ميناء لتجارة اللبان فى جنوب شرق الجزيرة العربية، وكذلك جزر الحلانيات التى تتكون من خمس جزر والتى تتميز بتنوع وجمال تضاريسها وطيورها الجميلة. وهناك ولاية ضلكوت التى تتميز بجمال طبيعتها الجبلية والساحلية وعيونها الطبيعية المنحدرة من بطون الأودية إضافة الى العديد من الكهوف والمغارات الطبيعية.

لقد أصبح مهرجان خريف صلالة الذى يحمل شعار ملتقى الأسرة، مقصداً لآلاف الأسر من داخل السطنة ومن جميع أرجاء العالم. وهناك أعداد كبيرة تتدفق على ظفار فى موسم الخريف من مواطنى دول مجلس التعاون الخليجي.

وبفضل جهود اللجنة المنظمة لمهرجان خريف صلالة 2008 يركز المهرجان بصورة شاملة على تنوع المناشط والفعاليات لتناسب كافة الأذواق وكافة المستويات العمرية وتحقيق التوازن ما بين الجانب الترفيهى والتثقيفى إضافة الى توسيع نطاق الفعاليات وتقديمها فى مواقع مختلفة خارج مركز البلدية الترفيهى بهدف جذب الزائر والمقيم إليها.

ويُذكر أن وزارة السياحة بالتعاون مع بلدية ظفار ستقوم بتنفيذ عدد من مشاريع التنمية السياحية بمحافظة ظفار، ومنها مشروع ملاعب للأطفال يشتمل على إنشاء وتجهيز 8 مواقع ألعاب للأطفال إضافة إلى تطوير بعض المواقع الهامة. ومن أهم المشاريع الاستثمارية الكبرى المخطط تنفيذها فى المحافظة خلال المرحلة القادمة مشروع المنتجع السياحى بمنطقة "شاع" والذى سيمتد من "خور جنوف" حتى "خور طاقة" فى صلالة ويقام فيه عدد من الفنادق والوحدات السكنية بالاضافة الى ملعب للغولف ومرسى لليخوت "مارينا" ومحلات تجارية. ومن المتوقع تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع خلال الفترة من 2007 إلى 2009 إضافة الى مشروع مجمع تجارى وشقق فندقية فى صلالة، وسيتم تنفيذه باستثمار خليجي، ومن المتوقع تنفيذه فى الفترة من 2007 الى 2008 ومشروع القرية السياحية بمنطقة "حينو" بولاية مرباط ويتوقع انتهاء العمل فيه فى أواخر هذا العام.

إن محافظة ظفار وفى مقدمتها مدينة صلالة هى واحة خضراء تتمتع بروعة وجمال طبيعى أخاذ امتزجت فيه جميع العوامل الطبيعية التى يتوق إليها الانسان بفطرته، فهى إذن ليست مجرد بقعة سياحية للزوار بل هى أيضاً ملاذ آمن للصفاء الذهنى والراحة النفسية والاستجمام والاسترخاء وتجديد الحيوية والنشاط.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Oct-2008, 10:22 AM   رقم المشاركة : 17
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

البتراء .. حيث الصخور ترسم التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

البتراء.. المدينة الوردية


العرب أونلاين ـ صالح البيضاني*: البتراء مدينة من زمن غابر مازالت حتى اليوم تتشبث بوجودها الموشى بقوة الصخر وعظمة التاريخ .. وفى كل لحظة تعلن المدينة عن نفسها كفينيق حجرى ظل عصيا على الاندثار .. إنها المدينة الوردية نسبة للون صخورها فى امتزاج لفظى نادر بين القوة والجمال كما هو حال المدينة التى تم اختيارها مؤخرا كواحدة من عجائب الدنيا الجديدة.

تقع مدينة البتراء إلى الجنوب من العاصمة الأردنية عمان وتعد من أقدم المدن فى المملكة الأردنية الهاشمية حيث يعود تاريخ بناءها للعام 400 قبل الميلاد حيث شيدها الأنباط واتخذوها عاصمة لهم ويعود سر شهرة المدينة لأسلوب بناءها الخاص والفريد حيث نحتت منازلها من الصخور الوردية وهو سر تسميتها الذى يعنى "الصخر"فى اللغة اليونانية وقد استمرت المدينة الحصينة عاصمة للأنباط حتى العام 106 م فى عز مجد دولتهم التى شهدت نهايتها بعد حصار الرومان للمدينة وإنهاء مجد دولة الأنباط التى حكمت اقتصاد العالم القديم لسنون طويلة .

وتذكر مصادر التاريخ أن المدينة ظلت مأهولة لسنوات طويلة بعد انتهاء دورها السياسى حتى تعرضها لسلسلة من الزلازل الطبيعة التى أدت إلى نزوح سكانها وتحولها إلى مدينة منسية احتلت مكانا معتما بعيدا عن الأنظار حتى إعادة اكتشافها وتسليط الضوء عليها من قبل عدد من الرحالة والمستشرقين فى بدايات القرن التاسع عشر الميلادى وهو الأمر الذى تمخض عن صدور عدد من الكتب عن المدينة والتى ساهمت فى إعادة الاهتمام بها ومن أبرز تلك الكتب كتاب المستشرق السويسرى يوهان لودفيج بيركاردت الذى زار المدينة فى العام 1812م وكتب عنها فى كتابه "رحلات فى سوريا والديار المقدسة".

حيث يذكر أن البتراء كانت فى القرن السادس عشر غير معروفة تماما فى الغرب بسبب فقدان أثرها التاريخى والأثرى وقد ظلت كذلك لثلاثة قرون ، حيث ذكر المستشرق السويسرى فى رحلته لاستكشاف المدينة قائلا فى إحدى مذكراته:"يبدو محتملاً جداً أن تكون الخرائب الموجودة فى وادى موسى هى بقايا البتراء القديمة".

وقد بدأت أعمال التنقيب الرسمية عن آثار المدينة فى العام 1924، من خلال المدرسة البريطانية للآثار فى القدس وعدد من فرق التنقيب الغربية .

وقد توالت بعد ذلك الكتب والدراسات عن اكتشاف البتراء ومعالمها الأثرية الغنية والتى أعادت تسليط الضوء عليها ومن أشهر تلك الكتابات التى كان لها دور بارز فى إعادة المدينة إلى الواجهة الأثرية كتاب لويس موصل الموسومArabia Petraea"،والذى كان خلاصة زيارة قام بها للمدينة فى العام1896م .

الحصن الوردي:

اكتسبت مدينة البتراء أهميتها من خلال سحر القوة الذى تتمتع به حيث يلف جمالها الآسر والذى خلدته الكثير من روائع اللوحات العالمية سلسلة من الجبال الوردية الحصينة التى حولت المدينة إلى قلعة يصعب اختراقها أو الولوج إليها إلا من خلال ممراتها الهادئة التى يكسوها الضوء والظلال فى امتزاج دافئ للألوان التى تتماوج عبر "وادى موسى" الذى يقود لشقها العملاق الذى يسمى "السيق" والذى يمتد لأكثر من ألف متر ويرتفع على الجانبين لحوالى 300 متر والذى يقود فى نهاية المطاف لـ"الخزنة" والتى تسمى من قبل أهالى المنطقة ب"خزنة فرعون" للاعتقاد السائد لديهم بأن فرعون وضع كنوزه فى الجرة الموجودة فى الطابق الثانى منها، والذى هو عبارة عن قبر من طبقتين ، بواجهة من ستة أعمدة تشرف على البوابة الرئيسية.

وتعد "الخزنة"إحدى معالم الجمال فى البتراء حيث تخترق كبد الجبل بارتفاع 140مترا وعرض 28 مترا لترسم صورة جلية لعظمة المعمارى النبطى القديم الذى استطاع ترويض الطبيعة فى أقسى صورها .. والتى تتوالى صورها للزائر فى كل بقعة حيث تنتشر الأضرحة القديمة والمجسمات العملاقة والهياكل والبيوت والمدرجات العملاقة ..

كما تضم مدينة البتراء بين جنباته العديد من المعالم التاريخية التى تعود لعصور مختلفة من التاريخ مثل المدرج الرومانى الذى يتكون من 33 صفاً منحوتا فى الصخر الرملى ويتسع لأكثر من ثلاثة آلاف متفرج.

كما يوجد فى المدينة عدد من الأعمدة الرومانية القديمة .. إضافة إلى "الدير" أو "قبر الأسد"والذى هو عبارة عن مبنى أثرى ضخم يبلغ عرض واجهته حوالى 47 متراً بارتفاع بلغ 40 متراً وقد نحتت واجهته فى الصخر. . ويضم غرفة محفورة فى الصخر يقال أنها خصصت لسكن النساك وقد نقش على واجهة الدير رسم لأسدين وهو سبب تسميته بقبر الأسد.

ومن أبرز المعالم التاريخية فى مدينة البتراء حيث يتزاحم التاريخ مجموعة القبور المنحوتة فى الصخر ككل شيء فى المدينة كما يوجد مذبح قديم تبلغ ساحته 64 متراً طولا و 20 متر عرضا وتحتوى الساحة على بئر مخصصة لتنظيف المذبح .

كما تشتهر البتراء بـ"صهاريج الجن" وهى عبارة عن ثلاثة صروح حجرية يعتقد بعض المؤرخين أنها أضرحة، بينما يظن آخرون أنها كانت مخصصة للإله النبطى "دوشارا".

كما يوجد فى المدينة الكثير من الأضرحة الأثرية والتى يصل عددها لحولى 500 ضريح مثل "ضريح المسلة" والذى سمى كذلك نسبة للمسلات الأربعة الموجودة فى الطابق العلوى منه. والتى كانت تستخدم كرمز جنائزيً فى زمن الأنباط.

ومن الأضرحة الملكية الشهيرة التى تضمها المدينة "ضريح الجرة"، وهو واحد من أكبر الأضرحة فى البتراء، ويرجع تاريخ نحته على الأرجح للعام 70للميلاد ويبلغ حجم الغرفة الرئيسية فيها، 17م عرضا و18.9م طولا.

كما يوجد فى البتراء "ضريح الحاكم الرومانى سكستيوس فلورنتينوس"والذى يعود للعام 130م ويرقد فيه الحاكم الرومانى الذى حكم الولاية العربية فى تلك الفترة .

ومن أشهر المواقع الأثرية فى المدينة موقع البيضاء وموقع البسطة اللذين يعودان إلى عهد الادوميين قبل 8000 سنة. .إلى جانب موقع "اذرح" الذى اشتهر بحادثة التحكيم فى تاريخ الأرض والتى تضم بقايا معالم من العهد الروماني.

وبالقرب من مدينة البتراء يقع جبل هارون الذى يقال أنه يضم قبر النبى هارون عليه السلام والينابيع السبعة التى ضرب نبى الله موسى الصخر بعصاه فتفجرت كما ذكر القرآن الكريم.

ونظرا لأهميتها التاريخية ومكانتها العالمية تم اختيار مدينة البتراء فى العام 2007م كواحدة من عجائب الدنيا الجديدة فى استفتاء شارك فيه حوالى 70 مليون شخص حول العالم ..

وقد فازت البتراء فى المركز الثانى فى التصويت الذى تم فيه اختيار القائمة الجديدة لعجائب الدنيا السبع والمكونة من سور الصين العظيم، وتمثال المسيح فى ريو دى جانيرو، ومدرج الكولوسيوم فى روما، وضريح تاج محل فى الهند، وآثار حضارة الأنكا فى ماشو بيشو فى بيرو، ومدينة مايا القديمة فى شيشن-إيتزا بالمكسيك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مراسل " العرب الأسبوعي"













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Nov-2008, 11:51 PM   رقم المشاركة : 18
aldhsha2008
مصري قديم



افتراضي

نشكرك كل الشكر على هذا المجهود ولكن احب اذكرك بمدينه هامه جد الا وهى عدن







 aldhsha2008 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Nov-2008, 08:15 AM   رقم المشاركة : 19
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

بعلبك.. عروس الليطانى ومجمع الحضارات القديمة

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

مدينة الشمس "بعلبك"



لبنان- العرب أونلاين- صالح البيضاني:

"هيليوبولس"، هذا هو الاسم الذى أطلقه عليها الرومان أى مدينة الشمس وسماها الأمويون القلعة لمنعتها ..تفترش سهل البقاع اللبنانى وتغتسل مع اشراقة كل صباح بمياه نهر الليطانى الباردة ..

إنها مدينة بعلبك الماضى الذى يعيش فى الحاضر والتاريخ الموغل فى القدم والضارب جذوره فى الأرض كأعمدة بعلبك سيدة البقاع والتى تحميها الجبال من شرقها حتى غربها .

اكتسبت بعلبك منذ القدم أهمية خاصة نظرا لموقعها الجغرافى المتميز فاتخذ منها الرومان مستعمرة لهم فى العام 47 ق.م وشيدوا عليها معبد باخوس أكبر الهياكل الرومانية والذى استمر بناؤه لأكثر من قرنين وهو ما يفسر هيبة المعبد وفخامة مبانيه والذى يشكل مع بقية المعابد الرومانية التى ترمز لآلهتهم "جوبيتير وفينوس وميركوري" مدينة أثرية متكاملة لاتزال تحافظ حتى اليوم على الكثير من معالمها الأصلية على الرغم من الأحداث والتقلبات الطبيعية التى شهدتها المنطقة ومن ذلك الزلزال الذى ضرب المدينة حوالى القرن السادس للميلاد وتحديدا فى العام 1759م.

وقد تعاقبت على حكم بعلبك العديد من الدول والحضارات وهو الأمر الذى خلف تنوعا وثراء ثقافيا وتاريخيا واضحا حيث حكمها الفينيقيون قبل أن تقع تحت سلطة الإغريق فى العام 332 ق.م فيما استولى عليها الرومان فى العام 16 ق.م فى زمن الإمبراطور أغسطس ..

وقد أصبحت بعلبك جزءا من الدولة الإسلامية فى العام 363 م حين تم اتخاذ الهياكل الرومانية فى المدينة "قلعة" لقوات الدولة الأموية وقد ظل هذا حال قلعة بعلبك فى زمن الدول الإسلامية المتعاقبة العباسية والطولونية والفاطمية والأيبوبية حتى سقطت فى يد المغول الذين عاثوا فيها فسادا قبل أن يستردها المماليك عام 1260م.

بدائع معمارية:

يعد مجمع بعلبك القديم الذى يتألف من ثلاثة معابد رئيسية شيدها الرومان أبرز معالم المدينة وسر اجتذاب السياح إليها من مشارق الأرض ومغاربها ..

ومعبد "جوبيتر" هو أكبر معابد بعلبك ويشتهر بأعمدته الستة والذى يتجاوز ارتفاع الواحد منها 22 متراً والتى تنتهى بتيجان غاية فى الإتقان والجمال وتلك العمدان هى كل ما تبقى من البهو الخارجى للمعبد الذى كان يتضمن –بحسب علماء الآثار- رواقا وبهوا سداسى الشكل وهيكلا كان يسمى هيكل "باخوس" ويتميز بإتقان تصميمه ويرتفع الهيكل على دكة يبلغ ارتفاعها خمسة أمتار وتقود إليه ثلاث وثلاثين درجة.. كما يوجد هيكل آخر مستدير الشكل يسمى هيكل الزهرة كان مخصص لإقامة بعض الطقوس الدينية.

وقد كان الرواق الذى يقود إلى الهياكل الثلاثة يرتفع ثمانية أمتار ويبلغ طوله من الشمال إلى الجنوب 50 متراً وعرضه 11 متراً.

وكان يبدأ وينتهى بعدد من الملحقات المزينة بالنقوش والعلامات والمجسمات الدينية ويتوزع على طوله أثنى عشر عموداً من الجرانيت ويتقدمه درج يبلغ طوله خمسون متراً.. وتزدان جدران الرواق بالكثير من النقوش والرموز الدينية القديمة ويتحدث علماء الآثار عن ثلاثة أبواب كانت تخترق الجدار بارتفاع عشرة أمتار وعرض سبعة أمتار تقريبا..

أما البهو المسدس الشكل فيبلغ قطره 50 متراً وقد كانت ساحته مكشوفة تدخلها الشمس فيما يأخذ البهو الكبير للمعبد الشكل المربع يحيط به إثنا عشر معبداً، أربعة منها تأخذ الشكل نصف الدائرى وبقية المعابد مستطيلة الشكل بواجهات مفتوحة تنتصب أمامها الأعمدة التى لم يتبق منها إلا قواعدها وعمود وحيد فيما لايزال هيكل جوبيتر محافظا على الكثير من هيئته الأساسية التى شيد بها يمثل تحفة معمارية فريدة حيث يبلغ طوله من الشرق إلى الغرب 87,5 متراً وعرضه 47,5 متراً وكان يحيط به أربعة وخمسون عموداً.

وعلى الرغم من نسبة هياكل بعلبك للرومان إلا أن ثمة صوت آثار يبدأ يتصاعد مؤخرا فى الأوساط التاريخية فى لبنان ينفى نسبة تلك المعابد للرومان كما هو الباحثة اللبنانية لينا المر نعمة حيث نشرت كتاب بعنوان "بعلبك الفينيقية" وأثبتت أن الرومان لم يَبنوا هياكِلَ بعلبك ولم يموُّلوها- كما جاء فى الكتاب- حيث تستند إلى عدد من الوثائق التاريخية لتخلص إلى أنه من الخطأ نسبةُ هذا البناء للإمبراطور أنطونيوس و أن" الأباطرة الرومان لم يشيُّدوا معبد بعلبك الكبير ولم يمولوه.

فلو كانت للأباطرة يدٌ ما فى تشييد مشروع بعلبك أو تمويله، لكانوا أعاروه اهتمامهم قبل أن تشتهر هياكله ومسرحه، وليس بعد ذلك. ولكانوا خاصة، ذكروا ذلك فى العديد من النصوص المخطوطة أو المنقوشة ذلك ان الأباطرة الرومان لم يهتموا ببعلبك قبل القرن الثانى ب.م".

وعلى الرغم من أن الهياكل الرومانية القديمة هى أبرز ما تشتهر به بعلبك إلا أن المدينة تضم عددا كبيرا من الآثار الرومانية والإسلامية مثل الحمامات الرومانية القديمة وبعض المرافق الخدمية التى لاتزال آثارها بادية للعيان..

كما توجد فى المدينة بعض الآثار التى تعود للفترة الإسلامية مثل الجامع الكبير الذى بناه الأمويون والذى استخدمت فى بنائه بعض الآثار الرومانية إضافة إلى بعض الجوامع والأضرحة التى تعود لفترات مختلفة.

مآثر بعلبكية:


إلى جانب كونها مزارا سياحيا رائدا فى لبنان والعالم "حيث ضمتها اليونسكو إلى قائمة التراث العالمى عام 1984م" إلا أن مدينة بعلبك تحمل فى جعبتها الكثير من المآثر والميزات التى عرفت بها منذ القدم فهى مدينة زراعية بامتياز كما أنها عرفت بالعديد من الصناعات التقليدية مثل صناعة "السكاكر" والحلويات والمنسوجات..

وتشتهر المدينة كذلك باحتضانها لمهرجان موسيقى دولى يقام كل عام على أطلال معبدى جوبيتر وباخوس ويستقطب هذا المهرجان الذى انطلقت دورته الأولى فى العام 1956 عدد من أبرز الفنانين العالميين .

وينسب لبعلبك عدد من المشاهير قديما وحدثيا فمنها"قسطا بن لوقا" البعلبكى الذى اشتهر بعلوم الفلسفة والطّب والهندسة والموسيقى. كما ينسب إليها عبد الرحمن الأوزاعى والمقريزى وشاعر القطرين خليل مطران.

ــــــــــــــــــ

اقتباس:
*مراسل العرب الأسبوعي













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Dec-2008, 01:14 PM   رقم المشاركة : 20
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

مراكش: المدينة المبهجة فى أفريقيا


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


مراكش الحديثة تعرض لمحات خاطفة من سحر الشرق




مراكش ـ العرب اونلاين ـ وكالات

: لم تعد مدينة مراكش فى المغرب إحدى أكثر المدن المبهجة فى أفريقيا فقط وإنما أصبحت تمثل للكثيرين أكثر الأماكن الجذابة فى القارة بأكملها.

ربما يكون المحيط الأطلسى على بعد 150 كيلومترا منها ولكن جبال الأطلس الشاهقة ذات القمم المغطاة بالثلوج تبعد عنها بأقل من 50 كيلومترا.

وعند توقف القوافل هنا بعد رحلة شاقة فى الصحراء فإن رؤية هذه البقعة بعد أسابيع من الحرمان لابد وأن لها سحرها.

ويستطيع السائحون الأجانب الذين يأتون إلى مراكش من الأرض الجرداء جنوب المغرب تقدير ما يمكن الإحساس به عند الوقوف أمام مدينة بها مثل هذا التناقض. وسيجدون أنفسهم أيضا أسرى لجو زاخر بسحر الشرق ولاسيما فى المنطقة التاريخية.

وتحيط الأشجار الجافة بالحقول القاحلة ويحرث المزارعون الأرض المتشققة بمساعدة حيواناتهم وتتسم العديد من المنازل فى القرى المتجاورة بالبساطة - الأكواخ الطينية ذات السطح المنبسط.

ويشعر عدد متزايد من الشباب بالانجذاب ناحية الأضواء الساطعة فى مدن مثل كازابلانكا "الدار البيضاء" العاصمة الاقتصادية للمغرب التى تضم 6 ملايين نسمة. وتأتى مراكش فى المرتبة الثانية من حيث الجذب السياحى بعد أغادير ويبلغ تعداد سكانها أكثر من 900 ألف نسمة.

يشرف مصنع أسمنت ضخم على مدخل المدينة ولا توجد معالم لأساطير ألف ليلة وليلة العربية هنا. وتكتظ أسطح المبانى السكنية بأطباق استقبال بث القنوات الفضائية ويحتل مطعم لوجبات "ماكدونالدز" السريعة أحد الأركان ويحتل "بيتزا هات" الركن الآخر.

تعتبر مراكش قلب الجزء الجنوبى من المغرب جغرافيا واقتصاديا. ولا يعنى ذلك خلو المدينة من الفقر. فجوانب الطرق تمتلئ بالبطالة من العمال باليومية الذين يحصلون على قوتهم اليومى من ترويج البضائع فى المدينة.

وتشتهر مراكش بالفعل بالمنطقة التاريخية وأيضا بأسواقها حيث الشراء والبيع من الفجر وحتى الغروب. وبها أكبر الأسواق من نوعها فى المغرب والتى تمتاز بالاستمرار والاكتظاظ وتستنفد أموال غير المعتادين عليها.

وينتهى هؤلاء الذين تجولوا فى السوق إلى ساحة "جامع الفناء" التى وصفت بأنها أكبر مكان للتسوق فى شمال أفريقيا. وفى العصور السالفة كانت رؤوس المجرمين الذين يجرى إعدامهم تعلق هنا ليراها الجميع كما استغل الموقع ذات يوم كموقف للحافلات. والآن أصبح أشهر الأماكن الشعبية فى مراكش والتى تحتوى أيضا على الكثير من المقالب البسيطة للسائحين الغافلين. ومن أشهر المعالم الأثرية فى مراكش مسجد كتبية فى الجزء الشمالى من المدينة العتيقة بالإضافة إلى مدرسة بن يوسف المفتوحة لغير المسلمين.

ومنذ قرون كانت مدرسة بن يوسف أكبر وأكرم دور العبادة الاسلامية فى المغرب حيث تمثل مزيج من كنيسة وكلية للشريعة الإسلامية واللاهوت. أما المبانى من الخارج فهى لا تجذب الأنظار وهو ما يجعل المكان من الداخل أكثر إثارة للإعجاب. وفى مركز فناء المجمع يوجد حوض ماء مزين بخشب الأرز والرخام والجص والأشكال الهندسية والزهور.

ويبدو جانب مختلف تماما من مراكش فى "حديقة ماجوريل". وكان جاك ماجوريل رجل فرنسى يميل بشدة إلى المغرب وكان موهوبا فى إقامة الحدائق. واشترى ماجوريل الحديقة فى العشرينيات من القرن الماضى خلال فترة الاستعمار عندما خضعت المغرب لحماية فرنسا وتفتح للزائرين بانتظام منذ عام 1947. وفى فترة ما آلت الحدائق لمصمم الأزياء يفيس سان لوران الذى توفى فى وقت سابق هذا العام.

ويغلب اللون الأخضر على هذه الحدائق ومن بين ألوان الأزهار بها الأصفر الزاهى والأزرق المخضر. كما أن هناك متحف مخصص للفن المغربي.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Jan-2009, 11:14 AM   رقم المشاركة : 21
kamalelaraby
مصري قديم



افتراضي

good effort deserving thankfulness







 kamalelaraby غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jan-2009, 01:08 PM   رقم المشاركة : 22
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اهلا بك اخي كمال برجاء الكتابه باللغه العربيه إن أمكن













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jan-2009, 01:53 PM   رقم المشاركة : 23
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

تتميز الكاف بمواقعها التاريخية السياحية



الكاف التونسية.. مخزون تراثي تليد



اقتباس:
تونس ـ العرب أونلاين ـ صابر بن عامر:

تقع مدينة الكاف في الشّمال الغربي من البلاد التّونسيّة. موقعها حصين بطبيعته الجغرافيّة إذ تنتصب على ظهر جبل وعر المنحدر "جبل الدّير" وتشرف المدينة على آفاق فسيحة الأرجاء منها سهول "السّرس" و"الأربص".

ذكرت مدينة الكاف في عدّة مصادر أدبيّة وتاريخيّة فقد أوردها الجغرافي اليوناني "بطليموس" القرن الأوّل بعد المسيح كما وجدت في دليل "اُنطونيوس" وهي خريطة للطّرقات الرّومانيّة تنسب إلى الإمبراطور "تيودوس" كما ذكرها المؤرّخ اليوناني سالوست "عاش في القرن الأوّل قبل المسيح".

توجد مدينة الكاف بالشمال الغربي من البلاد التونسية وتبعد مسافة 170 كلم عن تونس العاصمة و40 كلم عن الحدود التونسية الجزائرية وهي المركز الإداري السياسي والاقتصادي لولاية الكاف، كما تتقاسم مساحتها العمرانية كل من معتمدية الكاف الشرقية ومعتمدية الكاف الغربية وتتوسط المدينة شبكة طرقات كثيفة وهامة. وتعد مدينة الكاف أهم مدينة بالتل الأعلى التونسي حيث تعكس كل خصائصه الطبيعية ومميزاته البشرية، استقرت المدينة منذ نشأتها فوق آخر شرفات جبل الدّير الذي يصل ارتفاعه إلى 1.084 م فوق سطح البحر. أما مناخ المدينة فهو قاري يتأثر في نفس الوقت بالبحر الأبيض المتوسط وبالصحراء.


* تاريخ المدينة

وصفت الكاف بالمدينة الأولية والأزلية، اشتهـرت طيلة هذه المسيرة بعدة أسماء دالـة "سيرتا" ثم "سيكافينيريا" فـ"شقبنارية" وأخيرا "الكاف".

عرفت في البداية كعاصمة لمملكـة النوميدية ثم كمستوطنة رومانية هامـة وكمركـز أسقفية مسيحية نشيـطة شهدت نهضة عمرانية متميزة كما أنجبت نخبا عالمية منها السياسية والادبية والعلمية والدينية. أنشئت بها في الفترة البيزنطية أهم القلاع العسكرية للتصدي لثورات البربر التحررية هذا وان تمـت السيطـرة عليها نهائيا من قبل القوات العربية عصر موسى بن نصير، فقـد برزت بالخصوص في حقبة حكم الولاة العرب كآخر معاقل ثورات الخوارج وعرفت قلعة شقبنارية أيضا العديد من الأحداث الحاسمة في زمن الاغالبة والفاطميين والصنهاجيين.

أقـام بها نصرالله الكلاعي إمـارة وراثية مستقلة تم القضـاء عليها من قبل الموحدين وكانت هدفا لغارات كل من قراقوش الأرمني وابن غانية، وقد ذكرها كل من ابن الشباط وابن فضل الله العمري كمدينة ذات أهمية زمن الحفصيين وتتفرد قبيلة بني شنوف بحكم المدينة بالجهة إلى حين استرجاعها من طرف الدايات العثمانيين وأصبح للمدينة من جديـد أهمية استراتيجية متميزة في الـذود عن الحدود الغربية التونسية وتكوين مجالها السياسي الحالي. وقامت بدور حاسم مدة كامـل الحروب التي دارت سواء بين المراديين أو الحسينيين والباشيين والجزائريين.

ويرجع لها الفضل أنها أنجبت الباي حسين بن علي مؤسس الدولة الحسينية، وعرفـت المدينة نهضة عمرانية هامة برز منها العديد من الأعلام الشهيرة، وكانت عاصمة طرقية لاهم الطـرق الصوفية.

* مواقع سياحيّة

تحتكم الكاف على العديد من المواقع التاريخية السياحية التي تميزها تراثيا عن بقية مدن تونس الخضراء من أهمها:

1- معبد المياه أو "الحمّامات الغربيّة": يوجد هذا المركب الاستحمائي الكبير تحت النجد الصخري للقصبة من الناحية الغربية ويتمركز بالخصوص حول العين الكبيرة "رأس العين".
يتكون هذا المركب من مبنى الحواري، رأس العين والقناة المحفورة والمواجل والحمامات والرواق.
ويبدو من خلال العناصر الهندسية والزخرفية للمعلم انه يعود إلى فترة "السيفيريين" أي إلى القرن الثالث ميلادي.

2- كنيسة دار القوس: توجد هذه الكنيسة بوسط المدينة -نهج بن علية- كانت تعرف عند الأهالي بدار القوس، أما النقائش فقد ثبت أنها كانت تسمى بكنيسة القديس بيتروس، استرعى هذا المعلم اهتمام العديد من الأثريين. و قد قام الأب جيود شلي في نطاق سياسة لافيجيري ـ بعد التنقيب والحفريات ـ إلى تحويلها منذ 1891 إلى كنيسة كاثوليكية تقام بها شعائر الجالية المسيحية الاستعمارية ورد وصفها في عديد المقالات وخصص لها جيود شلي نشرية خاصة.

تعتبر دار القوس كنيسة ممتازة من الطراز المسيحي القديم ذات شكل صليبي لاتيني، تشتمل من الناحية الغربية على سقيفة رئيسية في المدخل تفضي إلى قاعة كبرى تحتوي على مسكبة محورية تحف بها من الجانبين بلاطتان منخفضتان تنتهي بمحراب كبير فريد من نوعه من الطراز المعماري الشرقي. يعود بناء هذا المعلم الهام إلى القرن الرابع وقد اخذ مكان معبد الكابتول الوثني الذي كان يتصدر الساحة العمومية هناك محفوفا بعديد المعابد الوثنية الأخرى أعيد استعمال عديد العناصر منه في بناء الكنيسة.

3- بيعة اليهود أو "الغريبة": توجد بالمدينة العتيقة بالحيّ المعروف بالحارة أين كانت تتجمع مساكن ودكاكين الجالية اليهودية وتسمى عند الأهالي بالغريبة، ويوجد بداخلها تابوت باسم القطب سيدي عبد القادر الجيلاني واسم الغريبة في حد ذاته مؤشرا على قدم هذه الجالية واقدم إشارة تعود إلى سنة 1740 ويبدو ان لهذه الجالية علاقة وطيدة باليهود البدو ـ البحوصه ـ كانوا يعيشون تحت الخيام مع قبائل الحنانشة ودريد ولهم نفس العادات والتقاليد.

يتكون المعلم من جزئين يتميز كل منهما بأسلوب البناء فالجانب الأصلي وهو على يسار الداخل لم يبق منه إلا رواق صغير وبعض الغرف.
أما الجزء الآخر فقد وقع تجديده ما بين الحربين العالميتين ويتكون من قاعة صلاة مربعة الشكل تتوسطها مصطبة خشبية أين يتجمع الأحبار يحيط بها من كافة النواحي مجالس مبنية، أما من ناحية الشرق وفي صلب الحائط فقد هيئت خزائن تحتوي على نسخ نادرة من التوراة وعلى أنواع مختلفة من الأنسجة الحريرية والمزركشة والودائع المقدسة، أما الجدران فتحمل العديد من اللوحات والقناديل الجنائزية.

4- البازيليك أو "معلم الأحواض": يوجد هذا المعلم بأعلى المدينة بحي سيدي بومخلوف تحت القصبة كان يسمى بالجامع الكبير، استغل شارل دينس أشغال تعهد وصيانة المبنى ليكشف عن هياكل معلم اثري قديم على غاية من الأهمية ظنه في البداية كنيسة مسيحية إلا ان أشغال إزالة الجامع الكبير والحفريات أبرزت معلما استرعى انتباه العديد من المختصين في المعالم الأثرية القديمة، إذ اتفـق هؤلاء على ترتيبه ضمن المعالم المعروفة "المباني ذات الأحواض"، إذ له من الخصوصيات ما يميزه عنها، فإن الوظيفة الحقيقية للمعلم بقيت محل جدل ولم يقع إلى الآن الإجماع حولها: هل هو قباضة لاستخلاص الحبوب؟ هل كانت تودع به كنوز المدينة؟ هل هو مركز بريد أم مركز إيواء وإطعام؟ أم معلم ديني دير محصن مثلا؟

5- زاوية سيدي بومخلوف: توجد هذه الزاوية بأعلى المدينة وبأسفل القصبة وتشكل جملة قبابها ومئذنتها الأنيقة أجمل رمز معماري لتاريخ المدينة، أما تاريخ نشأتها فغير واضح والأرجح أنه يعود إلى بدايـة القرن الثامن عشر إذ ارتبط مصيرها بتاريخ سيدي عبدالله بومخلـوف واخوته وعائلة القزوني والطريقة العيساوية القزونية، وأصل مؤسس الزاوية من المغرب حل بالكاف سنة 1100هـ ـ 1688م.
وتتميز الزاوية بالزخرفة الرائعة بداخل القاعة الكبرى خاصة، كذلك بشكل المئذنة المثمنة الأضلاع والقباب المضلعة التي تمثل وحدة معمارية أنيقة أصبحت مع القصبة رمزا للمدينة.

6- القصبة: يتوّج هذا المعلم المدينة العتيقة ويشرف من آخر شرفات جبل الدير على جل أحواز المدينة ويراقب من بعيد كامل البلاد وساهم هذا المعلم في ماضي المدينة الدفاعي الطويل منذ نشأتها، والمعلم هو عبارة عن مركب دفاعي شاسع ومتكامل يتكون أساسا من حصنين. الأصغر وهو الأقدم حيث تم بناؤه سنة 1600 أي مدة تركيز الحكم العثماني بالمنطقة والسيطرة على القبائل والحدود.
أما الحصن الكبير فيتكون من قنطرة معلقة فوق خندق، برج مراقبة، سرايا، وغيرها من التحصينات الهامة أعيد ترميمها سنة 1806 على يد المهندس العسكري الهولندي همبارت وتحت إشراف العربي زروق مضيفا أبراجا جديدة من الناحية الشرقية خاصة. ويحتوي هذا الحصن أيضا على ساحة فسيحة تحيط بها العديد من الغرف، ومسجد للصلاة والسرايا، وبأرضيتها توجد مخازن البارود والمواجل.

7- الزاوية الرحمانية أو "المتحف الجهوي": الزاوية الرحمانية توجد بأعلى المدينة بحي الشرفيين، وتتميز بقبابها الضخمة -أنشئت سنة 1774 لنشر الطريقة الرحمانية بالبلاد على يد كل من مصطفى الطرابلسي والأخوين سيدي أحمد بوحجر ويوسف بوحجر- تميزت بحق اللجوء الممنوح للنساء، كما اشتهرت بالخصوص بالمقاومة سواء إلى جانب الجزائريين أو ضد احتلال المدينة سنة 1881. تمثل الزاوية أنموذجا متكاملا للمركب الديني والاجتماعي والثقافي، كانت تحتوي على عديد المعالم منها: التربة والمسجد والمدرسة ودار الضمان ودار الشيخ ودار الضيافة والمطابخ والاصطبلات والطاحونة والفرن وإلى غير ذلك من مرافق معدة لاستقبال الزائرين.

وتتميز إلى جانب بقية القاعات بالتربة التي تأوي أضرحة شيوخ الطريقة الرحمانية بالكاف وتشكل زخرفتها الداخلية أنموذجا معبرا على مابلغته هذه الفنون من مستوى رفيع تشهد أيضا بالثروة الطائلة التي كانت لهذه الزاوية الشهيرة.

حول جانب هام من الزاوية اليوم إلى متحف جهوي للفنون والتقاليد الشعبية يحتوي على عدة قاعات مخصصة لعرض مختلف أوجه الحياة والفنون التقليدية.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jan-2009, 02:08 PM   رقم المشاركة : 24
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

طليثمة الأثرية شاهد تاريخي على حضارات متعاقبة


طلميثة الليبية شاهد على أحاديث الماضي



اقتباس:
طلميثة ـ العرب أونلاين ـ فيحاء العاقب:

هي مدينة أطلالها خير شاهد على أحاديث الماضي، بهمساته الساحرة التي تداعب خد المتوسط، في فضائها تعزف نسيمات المساء على قيثارة الجمال أنشودة الفرح، وعلى أرضها تتراقص فراشات الربيع بين ظلال السنديان، وبين ثنايا أحجارها نرى ملامح وجه أميرة عذراء ترنو إلى وجه القمر.

هذه المدينة أقصوصة جميلة من أقاصيص الماضي عندما نرويها سيسكت الرباب، ولكي لا تزيد تساؤلات القارئ عمّن تكون.. ستحملنا السطور لنتعرف عن قرب على مدينة طلميثة الأثرية.

تعتبر مدينة طلميثة أو بطوليماس الدرسية من أجمل المدن التاريخية الليبية، حيث تحتوي على عدد كبير من المعالم الأثرية، والتي يرجع تاريخها إلى عصور متباينة.

تقع هذه المدينة على بعد 29 كلم شرق مدينة المرج، وهي خامس المدن التاريخية في تلك المنطقة، والتي تشمل "شحات "قورينا" – سوسة "أبولونيا"- الدرسية "بطوليماس" – العقارية "توخيرا" – بنغازي "برنيقي"".

تذكر المصادر التاريخية ان سبب نشوء هذه المنطقة يرجع إلى حاجة مدينة برقة "المرج" إلى ميناء يمكنها من التواصل مع العالم الخارجي عبر البحر، خاصة ان هذه المدينة كانت تخطو خطواتها نحو الازدهار في أواخر القرن السادس ق.م، مما جعلها مركزا تجاريا مهما.

الجدير بالذكر ان المدينة قد شهدت أوج شهرتها في العصر الإغريقي، حيث أصبحت من أهم مدن الشمال الأفريقي، وبرز ذلك في إقتصادها بإنتاجها لنبات السلفيوم، الذي كان من السلع النادرة حينها، بل وكانت تعمل على تصديره إلى أغلب أجزاء العالم القديم، ونتيجة لهذا التقدم الذي أحرزته والذي ظهر جليا في جوانب حضارية أخرى برز منها الفلاسفة والعلماء والشعراء، بل وعملت على مد يد العون لكثير من المدن الإغريقية عند الأزمات، مما استوجب إيجاد مرفأ خاص بالمدينة يمكنها من تصدير منتجاتها.

تشير بعض الدراسات إلى ان عهد بطليموس الثالث هو عهد نشوء المدينة، أي بعد زواجه من برنيقي أميرة مدينة "قورينا".

اعتلت المدينة مكانة عالية جدا في عهد البطالمة والرومان، ورافق ذلك الازدهار امتلاكها لأسطول بحري كانت له مكانة مميزة بين أساطيل البحر الأبيض المتوسط، كل هذه الأمور كانت كفيلة بأن تجعلها عاصمة للمنطقة بأسرها، وقد كان ذلك إبان القرنين الرابع والخامس، ظلت المدينة محافظة على مكانتها حتى جاءها العرب في عام 642، ولم تفقد هيبتها وأهميتها كموقع عسكري، وميناء تجاري تربطه علاقات متينة بعدد من الموانىء الذائعة الصيت في تلك الفترة وعلى رأسها ميناء الإسكندرية، إذ كان يبعث بالسفن محملة بالقماش إلى ميناء الدرسية لتعود محملة بأهم المنتجات كالعسل والسمن والحبوب.

من أهم المعالم التاريخية التي تزخر بها هذه المدينة مدافن البطالمة، وشبكة إمدادات المياه، وكذلك النقوش الكتابية على ألواح الرخام والتي تسجل أهم الأحداث التاريخية التي مرت بها المدينة، إلى جانب نقش يوضح تعريفة الأسعار الصادرة في عهد الإمبراطور "قلديانوس".

يذكر ان من أهم ما تم إيجاده في تلك المنطقة لوحة فسيفساء الفصول الأربعة إلى جانب بعض النقوش الكتابية التي من بينها ماكتب بالخط العربي.

ويعتبر متحف المدينة من أقدم المتاحف الموجودة في ليبيا، ويحتوي على عدد كبير من الأثريات أهمها نقش باللغة اللاتينية يجسد مرسوم الإمبراطور دقلديانوس في تحديد أسعار السلع والبضائع للامبروطورية يرجع إلى عام 301 م، إلى جانب أرضيات الفسيفساء، والتوابيت الرومانية القديمة.

ويضم المتحف أيضا كتابات إسلامية، وتمثالا للملكة المصرية كيلوباترا زوجة بطليموس الخامس وأم بطليموس السادس اله الخمر الذي عثر عليه في قصر الأعمدة بطلميثة، والذي يرجع إلى القرن الرابع ق.م، وقد فقد رأسه بعد الحرب العالمية الثانية.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jan-2009, 03:58 PM   رقم المشاركة : 25
المكتشف
بابلي



افتراضي

بارك الله فيك







 المكتشف غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jan-2009, 09:09 AM   رقم المشاركة : 26
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

شرفنا مرورك اخي المكتشف













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jan-2009, 09:26 AM   رقم المشاركة : 27
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

مدينة طبرقة مقصد السائحين من شتى بلدان المعمورة


طبرقة التونسية.. سحر الطبيعة



اقتباس:
تونس - العرب أونلاين:

يتعانق البحر والساحل مع الطبيعة والآثار في أقصى الشمال الغربي التونسي لنجد في النهاية مدنا ومناطق وهبها الله من الإمكانات ما يجلعها مقصدا للسائحين من شتى بلدان المعمورة حيث السهول والجبال الخضراء والعيون والآثار والشواطئ الرملية والحياة المائية المتنوعة من أسماك وشعب مرجانية ودلافين فضلا عن تنوع الحياة البرية والطيور المستقرة والمهاجرة واعتدال الطقس على مدار السنة.

طبرقة، عين دراهم، حمام بورقيبة، جندوبة، الكاف، والمدن الأثرية.. بلاريجيا، دقة، شمتو، مدن ومواقع تتمتع بطقس ساحر يبعث البهجة في النفوس ويشعر من يحط رحاله في أرجاءها بسعادة لا توصف، كيف لا وهي ثرية زاخرة بتنوع المنتوج السياحي بدءا من السياحة البحرية التقليدية وسياحة الرياضات البحرية كالتزحلق على الماء والغوص في ممالك المرجان بأعماق المياه أو صيد الأسماك. وسياحة الجولف والصيد البري والسياحة الخضراء والجبلية والسياحة الاستشفائية، ولا ينتهي الأمر عند السياحة الثقافية بعد أن هيئت مسالك ثقافية متعددة تبرز ثراء المنطقة الحضاري والأثري.. فهناك بعد كل هذا سياحة المهرجانات وسياحة التسوق، فمن يزور طبرقة لا بد وأن يقتني تحفة تذكارية من مشغولات مرجانها الشهير ليتذكر دائما سحر المكان وشاعرية البحر.

"طبراقة" الظليلة

في الشمال الغربي للجمهورية التونسية على السواحل الشمالية تقع مدينة طبرقة قرب مصب وادي مجردة الكبير في البحر الأبيض المتوسط. وقد حفر البحر فيها خليجا تتقدمه جزيرة طبرقة وتحفّ به رمال الزوارع شرقا والإبر الصخرية المعروفة بالأسد الأصفر غربا. وتتغنى الحكايات القديمة بازدهار المدينة وثرائها فقبل أن تتحول إلى أرض الليبيين "أصيلي الأناضول" الذين ظلت معالمهم قائمة إلى اليوم في "الحوانيت" تلك العمارات الجنائزية المحفورة في قلب الصخر، يعود البعض بأصل المدينة إلى البحار الفينيقي "هانون" الذي جعل منها مرفأ تجاريا وأطلق على المدينة الفينيقية آنذاك اسم "طبراقة" أي المكان الظليل. وفي القرن الثالث أصبحت المدينة مستعمرة رومانية في ذروتها وازدهرت بفضل التجارة وخاصة مرمرها الأصفر الذي كانت النخبة الرومانية تحبذه لبناء قصورها. وتاريخ المدينة حافل ومتقلب فكثيرا ما أوقعتها ميزاتها الطبيعية في المخاطر وقد راوحت على مر العصور بين التدهور والازدهار.

ومع بدايات القرن العشرين عرفت المدينة قدوم الصيادين الايطاليين وحتى زمن غير بعيد كانوا يعودون إلى بلادهم بالمرجان وبأفضل أنواع السمك.. وها هي القلعة التي أقامها البعض منهم – من أهالي جنوة – خلال القرن "16 م" لا تزال شامخة حتى اليوم أعالي تلك الجزيرة الصغيرة المقابلة للمدينة، الحامية لمينائها. أما المدينة الحالية فقد شيدها "أواخر القرن 19 م" معمرون إيطاليون وفرنسيون، استعملوا في إقامة منازلهم، ما انتزعوه من أنقاض الأطلال القديمة. ومن تلك الأطلال آثار ما تزال شامخة.. ولعل أهمها معلم "البازيليك" الذي كان في الحقيقة صهاريج حولت فترة الاستعمار الفرنسي إلى كنيسة، ثم أصبحت غداة الاستقلال قاعة للعروض الفنية. ..



نهضة سياحية واعدة

تزخر طبرقة وجزيرتها المتصلة بها ببقايا أثرية ومعالم تاريخية أبرزها خزانات المياه والحنايا "القنوات" وبرج علي باشا إضافة إلى اللوحات الفسيفسائية وبقايا الحمامات الرومانية في مدخل الحديقة العمومية.

كما تشتهر المدينة بصناعة الحلي من المرجان والغليون من شجر "الكلخ" ومختلف التحف والأواني من الخشب والخيزران والخزف.

وتعيش المدينة نهضتها السياحية بعد أن أقيم فيها المطار الدولي "طبرقة 7 نوفمبر" والذي يستقبل حوالي "250" ألف مسافر كل سنة وربطته الخطوط الجوية التونسية بكثير من المدن الأوروبية برحلات منتظمة وشيدت فنادق وإقامات مستقلة من أرقى طراز في أحضان طبيعة خلابة. وقد قسمت المنطقة السياحية الممتدة على مساحة 320 هكتارا إلى ثلاث مناطق هي منطقة الأرمال وتضم إقامات خاصة "فلل وشقق" من النوع الرفيع تتناسب وأجواء السياحة العائلية العربية. ومنطقة واجهة البحر التي تقع فيها الأنشطة المتعلقة بالسياحة والترفيه. وأخيرا منطقة المرجان حيث توجد الفنادق المتعددة وملعب للقولف مساحته "110 هكتارات".



وتكتمل روعة المنتزه بثروات أعماق بحره الغنية بالشعب المرجانية ومختلف أنواع الأسماك مما يوفر لعشاق الغوص لحظات شاعرية بحثا عن المرجان ويمارس الصيادون هوايتهم المفضلة ماخرين بالسفن الخشبية أو الآلية عباب البحر بحثا عن صيد ثمين يوفر لهم عشاء لذيذا . وطبرقة اليوم صورة مثالية للمدن السياحية الراقية فهي مدينة الاخضرار الدام والزرقة الحالمة وينعم زوارها بطبيعة غناء بعد ان استندت بغاباتها إلى الجبل متطلعة نحو البحر، متزينة بألوان قوس قزح. وقد زادها صفاء الشمس إشراقا.

واشتهرت المدينة بأنها موقع سياحي متميز، يسحر رواده بقرية الصيادين البديعة وبخضرة الجبل الذي تتربع على عرشه أشجار الفلين وبحيرات البحر التي يتصدرها المرجان وبتلك الصخور الغريبة البديعة التي تظافرت عناصر الطبيعة على نحتها واصطلح الناس على تسميتها بالإبر.

وتتميز طبرقة بشواطئها الخلابة "ملولة" و"بركوش" و"جبارة" و"كاب نيغرو" وهو شاطئ صخري تتصدره قلعة رومانية على مشارف قرية "سيدي مشرق" وشاطئ "كاب سيراط" المترامي الأطراف.

مهرجان في أعماق البحر

يجد هواة الغوص في أعماق البحر في عرض ساحل طبرقة خير ميدان لممارسة هوايتهم المفضلة والقيام بجولة منعشة مليئة بالمفاجآت بين أحضان طبيعة رائعة الجمال ومشاهد تزخر بالحياة المتدفقة في حركية الأسماك وحيوية النباتات. ومنذ القدم اشتهرت طبرقة بقاعها البحري الصخري الثري بالمرجان والمتميز بعالم حيواني ونباتي فريد من نوعه. مما استدعى إنشاء ناد للغوص بناء على طلب هواة هذه الرياضة الممتعة وبعدما باتت مقصدا للرياضيين المحترفين فكان نادي "اليخت" الذي يوفر لمحبي هذه الرياضة أدوات غوص من طراز رفيع كما توجد به فرقة نشيطة من المدربين وذلك قصد تمكين الغواصين من استكشاف هذه الأعماق الزاخرة إضافة لثروتها السمكية والنباتية بحطام السفن وبالكنوز التي ورثها سكون البحر عن التاريخ.

ومن جملة ما يتميز به موقع طبرقة أن أماكن الغوص لا تبعد عن النادي أكثر من مسافة ربع ساعة تنقلا على متن المركبة الأمر الذي يسمح للنادي بتنظيم ثلاث أو أربع خرجات في اليوم الواحد وهو ما يعادل إمكانية 100 غوصة يوميا ونادي "اليخت" منضم إلى الجامعة التونسية للرياضات البحرية المنظمة بدورها للجامعة العالمية للأنشطة فوق المائية لذلك فإنه يلقن مبادئ الغوص حسب قواعد الجامعة العالمية وهو يسهر على تطبيق واحترام توجيهات هذه المؤسسة وتوصياتها الأمر الذي يجعل من شهائده المسلمة لممارسي هذه الرياضة معترف بها لدى الجامعة العالمية للأنشطة فوق المائية. وقد جهز النادي بمحطة نفخ وقوارير غوص وآلات رماية ومراكب الواحد منها قادر على نقل 30 شخصا ومستلزمات إغاثة ومصحة طبية . وهو مفتوح طيلة السنة وأفضل فترة للغوص إذا أردت خوض هذه المغامرة الجميلة الشيقة تكون من بداية شهر أبريل/ نيسان إلى نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول.

كما ينظم النادي دورات تدريبية لهواة التصوير تحت الماء ومنذ سنة 1995 تنظم الجامعة التونسية لأنشطة الغوص بالتعاون وبدعم من الديوان القومي التونسي للسياحة مهرجانا دوليا للتصوير في أعماق البحر "كوراليس".

مغامرات مع الصيادين

ينقسم الصيد البحري بالسواحل التونسية إلى ثلاثة أنواع اعتمادا على نوعية الأسماك المصطادة والطرق المستعملة والأدوات والتجهيزات اللازمة وأول هذه الأنواع يطلق عليه "الصيد بالأضواء" اما الطريقة الثانية فيطلق عليها "الصيد الساحلي" وثالث الطرق "الصيد بالشبكة الجيبية" وتشتهر مدينة طبرقة بالصيد الساحلي ويهم هذا النوع في الصيد بالأخص السمك الأبيض. ويجد الصيادون على ارتفاع كبير من الصخر وبين المياه أسماكا من نوع "السرة والجرافة والقرفال والليتشة وزير البحر". وعلى القمم "المناني" الهادئة المزاج وهي تزن بين "3 و5 كلغ" وتتواجد على طول الحواجز الصخرية أنواع "المورينة" أو "اللفتة" وكذلك القرنيط أما بسفح الصخور حيث يكون الماء باردا أكثر فإنه يحلو اصطياد "القرانب" وخاصة "المناني" الذي يصل وزنه أحيانا إلى 25 كلغ كما تشتهر طبرقة بصيد المرجان بطريقة الغوص في أعماق البحر حيث تشتهر بقاعها البحري الصخري الثري بالمرجان ويشترك السياح في رحلات الصيد والغوص ولا يبخل الصيادون على "شركاءهم الجدد" بالنصح والمتابعة حتى يظفروا بصيد يرسم الإبتسامة على الوجوه ويحفز بذاكرتهم تفاصيل مغامرات عذابها عذب.

وبالقرب من جزيرة جالطة وعلى مسافة "80 كلم" عرض ساحل طبرقة توجد جزيرة صخرية صغيرة تتميز بكهوفها الكثيرة وتأوي هذه الجزيرة جاليات من عجل البحر يعتبر وجودها بهذا العرض الجغرافي أعجوبة ويحجر التشريع التونسي صيد هذه الجاليات وتعد جزيرة جالطة موقعا مصنفا ومحميا.

جالطة.. المحمية

على بعد "60 كلم" من مدينة طبرقة في قلب البحر المتوسط تقع جزيرة جالطة التي تعد من أصغر الجزر التونسية، يقصدها السياح طلبا للاسترخاء والاستمتاع بعيدا عن الضجيج وهي تقع في عرض ساحل طبرقة "140 كلم عن تونس العاصمة، شمالا" وتبعد عن محمية إشكل المصنفة عالميا عدة كيلومترات. وتعتبر الجزيرة اليوم محمية فريدة من نوعها عربيا وإفريقيا وهي آخر مكان استوطنه حيوان الفقمة المهدد بالإنقرض كليا.

وتمثل جالطة أرخبيلا صغيرا لا يتجاوز عدد جزره الثمانية من بينها "قالو" و"لاقالينا" و"لوبلاسترو" و"لاقاليت" أو "جالطة" وهي الجزيرة الأهم. وتتمتع هذه الجزيرة بالخصائص الجيولوجية "المغارات البحرية خاصة" والنباتية التي سمحت لحيوان الفقمة بالبقاء رغم أنه كاد يندثر ويتراوح "القطيع" التونسي بين 3 و6 فقمات ويشكو هذا الحيوان الفريد تهديدات بشرية. ويمنع التشريع التونسي منعا باتا الصيد أو الإعتداء على الفقمة. وقد تعزز هذا القانون بتحويل كامل الأرخبيل إلى محمية طبيعية "برية وبحرية".

وتقطن بالجزيرة عائلات تعيش على صيد السمك وترحب بالقادم دوما وما زال في الجزيرة بعض القبور الرومانية والآثار الفينيقية.

أرض "الفردوس المفقود"

على مسافة قريبة من مدينة طبرقة تقع قرية عين دراهم على سفح جبل من جبال خمير على ارتفاع "823 م" والرحلة نحو عين دراهم هي رحلة باتجاه "الفردوس المفقود". جبال مخضرة.. غابات كثيفة تفاجئك بثراء أنواع أشجارها.. البتولا والحور والصفصاف والسنديان. ويحلو التجول تحت ظلالها الوارفة سواء مشيا على الأقدام أو ركوبا على الخيل. وفي هذا الفردوس يستطيع الهواة صيد طرائد برية متنوعة.

ويعد منتجع "نور العين" أهم الاستثمارات السياحية في عين دراهم وهو محطة الانطلاق لشبكة واسعة من الفنادق والشاليهات الجبلية الممتدة على الساحل الشمالي العابق بروائح الزعتر والخزامى. وتنظم في فصلي الخريف والشتاء رحلات صيد منتظمة وقد حدد التشريع التونسي المتعلق بسياحة الصيد الأنواع التي يسمح بصيدها وهي "ابن آوى، الثعلب، النمس، الزريقاء، القط البري، الأرنب البري". إضافة إلى طيور "السمّان والزرزور" التي تتكاثر خاصة في شهر يناير إلا أن صيد هذان الطائران يتطلب رخصة وتنظيما مسبقا مع الجهات المسؤولة في المنطقة.

وعبر ممر قرية ببوش وعلى بعد حوالي "17 كلم" من عين دراهم باتجاه الحدود الجزائرية تعترضك محطة المياه المعدنية "حمام بورقيبة" على ارتفاع "150 م" في واد مفتوح على مقربة من بحيرة هضبية تحيط به جبال وغابات الفلين. و"حمام بورقيبة" من أهم محطات الاستشفاء بالمياه المعدنية بالجمهورية التونسية ويقصدها التونسيون والسياح لا للاستشفاء فحسب وإنما بحثا عن أجواء مريحة للاسترخاء ويشهد الأطباء بمياهها الكبريتية التي تحتوي كميات خفيفة من مادة "الكلور الصوديكي" والمتدفقة من ثلاثة عيون صالحة لمعالجة أمراض مجاري التنفس العليا. وتنبثق من هذه العيون مياه بحرارة "50 درجة مائوية" وقد كان الرومان يعرفون هذه العيون ويولونها عناية كبيرة وتشهد على ذلك الآثار القائمة الآن بجوار المحطة والأقواس المقببة وأعمدة تيجان مزخرفة وبناءات قديمة تدل عليها الدهاليز المغطاة بالأعشاب.


نقل بتصرف












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Jan-2009, 01:28 PM   رقم المشاركة : 28
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اليونسكو اختارت حلب واحدة من معالم التراث العالمي
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

حلب الشهباء تصحو وتنام مكللة بجلال التاريخ



اقتباس:
صالح البيضاني*


حاضرة من حواضر التاريخ وآية من آيات الزمان..تعبق من بساتينها رائحة الورود.. وتتجاور مساجدها وكنائسها منذ الأزل ..إنها المدينة المتفردة في كل خصائصها الرافلة في ثيابها المطرزة من عظمة التاريخ وإبداع الطبيعة إنها حلب الشهباء إحدى أكبر وأعرق المدن السورية التي جمعت المجد من أطرافه من خلال شواهدها التاريخية القائمة حتى اليوم والتي تحكي قصة حضارة عالمية الأمر الذي جعل منظمة اليونسكو الدولية تختارها كواحدة من معالم التراث العالمي نظرا لتنوع وتمازج آثارها القديمة التي خلفتها الحضارات والدول المتعاقبة التي حكمت المدينة وهو السبب الذي جعل المدينة تحمل على مر التاريخ العديد من الأسماء حيث عرفت في الوثائق الحيثية باسم "خلب" وفي الوثائق المصرية باسم "خالوبو" وفي الوثائق الكلدانية والاكادية باسم " خلابة - حلاب - خلبو "..

ويعد تنوع واختلاف أسماء المدينة عبر التاريخ دليلا على الدور المركزي الذي لعبته المدينة في حقب متعاقبة من التاريخ منذ الألف الثالث قبل الميلاد من حيث كان لها حضوة خاصة عند حضارات تلك الفترة الزمنية التي برزت فيها دول هامة مثل الأكادية والحيثية والآرامية والامورية واليونانية والرومانية فعلى سبيل المثال كانت مدينة حلب عاصمة لأقوى دولة أمورية برزت في القرن الثامن عشر ق.م . وإجمالا يذكر المؤرخون أن حلب من أقدم المدن في العالم حيث يعود عمر أول مستوطنة بشرية أقيمت عليها إلى ماقبل سبعة آلاف سنة.

وقد ورد ذكر مدينة حلب في الكثير من المخطوطات والوثائق التاريخية بأسماء مختلفة "حيث وردت في رقم مملكة إيبلا باسم " أرمان " كما ورد اسمها مكتوبا"حلبا" في رقم مملكة ماري " 1750 ق.م " عاصمة لمملكة يمحاض "يمحد" عاصمة شمال سوريا في عهد الاموريون.

وقيل بأن كلمة حلب تعني في اللغة العمورية معادن الحديد والنحاس أما في الآرامية فاسم حلب محرف من "حلبا" التي تعني البياض نسبة إلى بياض تربتها وحجارتها وقد ذكر خير الدين ألأسدي أن كلمة حلب مؤلفة من كلمتين " حل-لب"أي مكان التجمع وتركز الناس، وقد أطلق عليها سلوقوس نيكاتور "أحد قادة الاسكندر المكدوني " عام 312ق.م اسم"Bereoa" بيرواو تلفظ بالفرنسية بيريه "BERE"، على اسم مسقط رأس فيليب والد الإسكندر المقدوني، وبقيت حلب تحمل هذا الاسم طيلة العصور اليونانية والرومانية والبيزنطية وقد ورد في الأساطير أن إبراهيم علية السلام قد خيّم في مرتفع الحصن وسط مدينة حلب الذي أصبح بعدئذ قلعة حلب، و كان يحلب غنمه و يتصدق بحليبها على الفقراء، الذين كانوا يقولون "حلب" الشهباء أي حلب غنمه أو ماعزه فسميت المدينة "حلب" نسبة إلى "إبراهيم الخليل" عليه السلام".

وكان اسم حلب باليونانية "باروا" وقيل بيرؤا. وذكر أرسطو طاليس في كتاب الكيان:
أنه لما خرج الاسكندر لقصد دارا الملك، ومقاتلته، كان ارسطاطاليس في صحبته، فوصل إلى حلب وهي تعرف بلسان اليونانية " بيرؤا " فلما تحقق أرسطو طاليس حال تربتها، وصحة هوائها، استأذن الإسكندر في المقام بها، وقال له: إن بي مرضاً باطناً، وهواء هذه البلدة موافق لشفائي، فأقام بها فزال مرضه.

مركز مهم

وبسبب أهمية حلب الاستراتيجة في العصور القديمة فقد كانت عرضة للأطماع والصراعات الإقليمية القديمة حيث تعرضت للعديد من الغزوات من قبل عدد من الدول الساعية لبسط نفوذها مثل الدولة الفرعونية والآشورية والفارسية ومن ثم اليونانية والرومانية.

وقد استولى عليها الفرس الفرس في العام 440 ونهبوها وأحرقوها في سياق صراعهم التقليدي آنذاك مع الإمبراطورية البيزنطية التي استعادتها بعد ذلك إلى أن تم فتحها من قبل الدولة الإسلامية في العام عام 636 م، لتتحول من أهم حواضر الإسلام في عهد كل الدول الإسلامية التي تتالت على الحكم بدءا من العهد الأموي مروراً بالعهود العباسية والفاطمية والأيوبية والمملوكية.

وقد شهدت مدينة حلب مرحلة من الازدهار الثقافي والعلمي والمعماري في عهد الدولة الحمدانية التي أسسها سيف الدولة عام 944 م حيث تحولت حلب إلى عاصمة لشمال سوريا، وفي العهد المملوكي أصبحت مركزاً هاماً من مراكز تجارة البحر الأبيض المتوسط العالمية إذ كان يأتي إليها تجار البندقية لشراء الفستق والقطن والعقاقير الطبية كما صارت سوقاً كبيرا لأقمشة الحرير، أما في العهد العثماني فقد أصبحت مركز تجارة الشرق المتوجهة إلى اسطنبول، ومنذ أواخر القرن السادس عشر نشأت لحلب علاقات تجارية هامة مع فرنسا وانكلترا وهولندا، ومن هنا انتقلت إليها أنماط العمارة الأوروبية وتزيينات " الباروك " التي لاتزال تشاهد في كثير من مبانيها على الأبواب والنوافذ والسقوف.

شواهد شامخة

تزخر مدينة حلب بالكثير من الشواهد التاريخية الشاهدة على عظمة تاريخ المدينة والتي يتجاوز عددها المائة وخمسين أثرا هاما بحسب العديد من المنظمات العالمية المهتمة بالتراث غير أن قلعة حلب والتي تعد من أكبر القلاع في العالم،هي أبرز مآثر المدينة حيث تتربع القلعة على تله مرتفعة تشرف على حلب القديمة بارتفاع 61 متراً كحارس أبدي لا ينام ويقدر خبراء الآثار عمر القلعة بأكثر من خمسة آلاف عام.

ويقول الكثير من الباحثين في مجال التاريخ أن قلعة حلب أخذت مظهرا جديدا لها في عهد السلطان الملك الظاهر غازي بن صلاح الدين سنة 1190م، حيث أنشئت البوابة الرئيسية للقلعة ‏ ذات المدخل المهيب الذي يحتوي على العديد من الأبواب والدهاليز والنوافذ المزينة بالنقوش الحجرية التي يطغى عليها طابع الفن الإسلامي نظرا للإضافات المتتالية التي أدخلت عليها والترميمات التي طالتها في الفترة الإسلامية.‏

كما تشتهر حلب بمساجدها وكنائسها في تجاور لم يشبه عبر التاريخ أي مظهر من مظاهر الصراع أو التصادم ومن أشهر مساجد المدينة المسجد الأموي الكبير الذي يضم ضريح نبي الله زكريا عليه السلام كما يقول أهل المدينة ومن الكنائس التاريخية في المدينة كنيسة الأربعين شهيد وكنيسة السيدة وكنيسة العذراء مريم و كنيسة سيدة الانتقال وكنيسة الأرمن والكنيسة الإنجيلية.

وتشتهر مدينة حلب الشهباء كذلك بأبوابها القديمة مثل الباب الأحمر وباب الحديد وباب الفرج وباب انطاكيه وباب دار العدل.. كما تتميز المدينة بحماماته الشهيرة التي تعد إحدى سمات المدينة مثل حمام البابيدية وحمام البساتنة وحمام النحاسين
وحمام محمد باشا ومن أشهر الأسواق القديمة بحلب والتي تم تصنيفها بأسلوب يخدم المستهلك ويعزز مبدأ التنافس سوق العطارين وسوق الصابون وسوق الياسمين وسوق باب النصر وسوق خان الحرير.

مفردات حلبية

تتميز مدينة حلب الشهباء عن غيرها من المدن في العالم اجمع بالعديد من الميزات التي لايمكن أن تنسب ألا إلى هذه المدينة مثل أطعمتها وحلوياتها التي باتت علامة تجارية مسجلة ودليل على الجودة كما يقفز إلى الذهن هاجس الأدب الرفيع عندما تذكر حلب فهي من أنجبت العديد من الرموز الثقافية والفنية والتشكيلية والإنشادية.

ومن أشهر من ارتبطوا بهذه المدينة قديما وحديثا البحتري، أبو العلاء المعري،عمر أبو ريشة، أبو فراس الحمداني .

وقد تم اختيار المدينة لتكون عاصمة الثقافة الإسلامية في العام 2007 نظرا لمكانتها الثقافية ورصيدها الحافل بالإبداع والعطاء الإنساني.

*مراسل "العرب أونلاين"


اقتباس:
نقل بتصرف يسير - النسر













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Jan-2009, 01:59 PM   رقم المشاركة : 29
معتزة بديني
مصري قديم
 
الصورة الرمزية معتزة بديني

 




افتراضي

اللهم لا عيش الا عيش الاخره

اللهم ارزقنا الجنة ونعيمها







 معتزة بديني غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Jan-2009, 02:06 PM   رقم المشاركة : 30
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

ءامين













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أين, لها, تاريخ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع